روايات جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الأول 1 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الأول 1 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال البارت الأول

رواية الدكتور والبنات الشمال الجزء الأول

رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) - قصص جنسية
رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الحلقة الأولى

 

اسمي مازن دكتور جراحه وتجميل بدات قصتي من 8سنين لما كنت لسه طالع تالته طب لما حصل حاجه غيرت حياتي الجنسيه وعرفتني يعني ايه جنس كان عندي 20سنه لما مشينا من الشقه اللي اتولدت فيها وعشت فيها في بلدي الجميله بورسعيد لما اعمامي ضغطوا على ابويا يبيع الشقه اللي كنا عايشين فيها مع جدي في حي الشرق ودي كانت تعتبر منطقه راقيه. والمساكن فيها مميزه من ايام الأجانب والشقه كان جدي كاتبها لابويا ومحدش ليه عنده حاجه بس ابويا محبش يعمل مشاكل مع اخواته واتنازل وباع الشقه وقسمها حسب الشرع وطبعا اللي شجعه على كده أنا طلع لينا شقه من المحافظه ولكن كانت في حي صعب علينا جدا اسمه الزهور طبعا فرق كبير اوي في المستوي بس ابويا كان مش عاوز يزعل اخواته واتنقلنا للشقه الجديده اللي كانت مقفوله لمده 3سنين كنت مش عاوز اروح بس مكنتش عاوز ازعل ابويا واتنقلنا للشقه الجديده كانت في الدور الرابع في عماره 5ادوار طبعا كان فيه فرق كبير في المستوى الاجتماعي للمكان تحس ان المكان اللي انتقلنا ليه بيئه شويه دوشه والعماره فيها ناس كده شكلها مش قوي وأبواب مفتحه كده تحس انها مش هاديه اول حد لفت نظرى الست اللي في الدور الارضي فاتحه الباب علطول لبسها مش مخبيه حاجه علي الشعب ممكن شورت وبادي او قميص بيت قصير والباب مفتوح علطول وصوتها عالي والفاظها وسخه اوي وممكن اعدي القيها موطيه وصدرها مدلدل وباين كله عادي طبعا ده انا لاحظته واحنا بنوضب البيت وكنت دائما طالع نازل يشترى حاجات للعمال في الشقه وقابلت واحد صاحبي من ثانوى سلمت عليه قالي ايه اللي جابك هنا قولتله هنسكن هنا قالي بجد ليه كده قالي فين قولتله على العماره قالي يخربيتك ايه اللي جابكم العماره دي قولتله شقه من المحافظه احنا مش شارين ده قرعه قالي دي عماره كلها لبن قولتله ايه قالي دي عماره ام وائل قولتله يعني ايه قالي ده اشهر عماره في الشارع ام وائل دي من الاعلام قولتله ازاي قالي دي ست شمال الشمال وقلبها ميت وعندها سوابق اداب وعندها بنتين مكملين نفس المسيره خلي بالك منها قولتله اللي في الأرضي اللي فاتحه الباب علطول وقاعده بلبوصه قالي اه هيا قولتله اعمل ايه يعني قالي ابعد عنها ومهما تعمل متنحش علشان دي لسانها طويل قولتله كويس انك قولتي قالي ولو ليك مزاج قولي انا اعرف سكه معاها قولتله انت تعرف اني كده قالي انا عاوز اخدم يا صاحبي قولتله شكرا رجعت لقيتها واقفه علي الباب بالشورت والبادي الحمال بصيت عليها بطرف عيني لقيتها ندهت عليا يا كابتن بصيت وقولتلها انا قالت اه تعالي رجعت ليها قولتلها نعم قالت انتوا اللي في الرابع قولت اه قالت فتحت معايا تحقيق وانا برد عادي وباصص في الأرض قالت مالك مش بتبص ليا ليه قولت ابدا قالت انت بتشتغل ايه قولتلها طالب في كليه طب قالت معقول دكتور قولتلها لسه قالت هتبقي بس تكشف عليا ببلاش قولت من عنيا قالت ولو عاوز تكشف من دلوقتي اشطه قولتلها لا لسه بدري قالت بدرى ايه دانت زي الفل اهوا طول بعرض وباين صحتك حلوه قولتلها شكرا هطلع انا قالت طيب لو عوزت اي حاجه قولي اي حاجه ماشي قولتلها شكرا طلعت شكلها ست خبره وسوابق . قربنا نخلص وبدأت امي تيجي الشقه علشان تظبط وكانت قرفانه من العماره وبالذات ام وائل وبدأت تظهر فرحه اللي ساكنه في الشقه اللي لازقه فينا واتصاحبت على امي بسرعه البرق وبقوا أصحاب قوي وامي بقت تدخل تقعد عندها لأنها قاعده لوحدها علطول جوزها كان تاجر سمك وعلطول بره البيت وعندها ولد واحد عنده 8سنين ابو واخده معاه علطول طول النهار خلصنا الشقه وعزلنا وكانت علاقه امي وفرحه بقت جامده وفرحه كانت قاعده عندنا علطول مع امي لان ابويا مش بيقعد كتير في البيت كان غاوي صيد دائما يخلص شغله ويروح يصتاد سمك بعد شغله وبليل على القهوه مع اصحابه وكان الروتين بتاعي بعد ما نقلنا للشقه اصحي الضهر أفطر واروح الجيم على العصر ارجع اتغدي وانام شويه واصحي بليل اقابل اصحابي نقعد مع بعض وارجع اقعد على الكومبيوتر شويه وانام بدأت اكتشف شويه حاجات أهمها أن فرحه بقت مقيمه مع امي طول اليوم وبينهم كميا عجيبه وكمان لاحظت أن عينها مش بتنزل من عليا قولت عادي حصل معاها كام موقف لتحاول تحتك بيا وانا داخل وخارج وكمان انا بنام في اوضتي بالبوكسر لاحظت انها فتحت الباب عليا بالراحة وكانت بتبص عليا وانا نايم وانتوا عارفين الانتصاب الصباحي وبقيت بظبط نفسي وانام على ضهرى علشان تعرف تشوف وفي يوم قولت أما اعمل اهبل وصحيت من النوم وهيا وامي قاعدين في الانتريه سلمت على امي وقولتلها انا داخل اخد دوش وانا واقف على طرف الانتريه وهما قاعدين وامي مشغوله في مسلسل بيتعاد الصبح بصت ليا بسرعه وقالت حاضر يا حبيبي هعملك فطار عينيها رجعت للمسلسل تاني وانا واقف وعارف اني فرحه عينها عليا عملت نفسي بتمطع وشديت نفسي كده علشان زوبري اللي كان واقف بيان لقيتها بصت وبلعت ريقها ودخلت اطلع غيار وسامعها بتقول لامي خليكي يا ام مازن تابعي المسلسل وانا هجهزله الفطار سامع امي بتقولها تعمل ايه وبتدعي لها وانا داخل الحمام اخدت الدوش وسامع صوت في المطبخ اللي باب الحمام من جواه وبعد ما اتاكدت انها بره روحت عند باب الحمام وفتحته وكان مرايا من جوه وبره ومديت ايدي وقولتلها ماما هاتي الغيار لحسن نسيته على الرخامه سكتت شويه وقالتلي حاضر راحت ناولتني الغيار وانا عملت اهبل وفتحت الباب شويه وانا باخد الغيار وخرجت بنصي اللي فوق وكأني معرفش أنها هيا ولما شوفتها اتخضيت وفتحت الباب وخدت الغيار وقفلت علي اساس اني اتخضيت بس كانت شافت زوبري كويس اوى لبست من غير ولا كلمه وطلعت بالفانله والبوكسر من غير بنطلون أو شورت فتحت الباب ورحت عليها وهيا مخطوفه وعينها علي نفس المنطقة وانا ماشي نحيتها واول ما وقفت قدامها قريب منها جدا قولتلها مش تكحي ولا تقولي انك انتي اللي في المطبخ خليتيني اتلخبط كده ووقفت قدامك ملط وانا ببص في عينها بلغت ريقها بصعوبه ومش عارفه ترد قولتلها عموما مفيش مشكله الجيران لبعضيها بس خلي بالك أنتي شوفتي وانا مشوفتش يبقالي عندك ولفيت ومشيت وهيا سانده على الرخامه من غير ولا كلمه دخلت اوضتي لبست وخرجت لقيتها جايبه الفطار علي الصنيه ومش بتبص ليا وانا دخلت اخدت منها الصينيه ومسكت أيدها الاتنين وقولتلها انا تعبتك معايا بصت ليا وشدت أيدها وقالت انا خطر اوى ولفت ومشيت عدي يومين مفيش جديد هيا مفتحتش عليا الاوضه وانا نايم وكل ما اطلع تقوم تمشي تالت يوم جيت من الجيم العصر امي حطتلي الغدا وقالت انا رايحه لخالتك بعد شويه وابوك مسافر البلد هيبات هناك قولتلها هتيجي امتي قالت وانت مروح بليل عدي خدني هتعمل ايه قولتلها هتغدي وانام قالت ماشي اتغديت وكنت تعبان كنت بليل عمال اتفرج على سكس وسهرت جامد دخلت انام وامي كانت بتلبس روحت في النوم بسرعه وكنت نايم على ضهرى وغطسان حسيت اني زوبري جوه حاجه سخنه ومبلوله وواقف جامد قولت انا بحلم أن حد بيمصلي وكنت مستمتع وانا نايم وزيري بيكبر وبدأت احس انا ده مش حلم ده حقيقي. انا حاسس لا بجد انا حاسس فتحت عيني لقيت المفاجأة زوبري في بؤق فرحه وعماله تمص فيه بأندماج شديد فضلت اتفرج عليها وهيا بتمص فيه وبعدين قولتلها انتي بتعملي ايه بصت ليا وهوا في بؤقها وحطت أيدها على بؤقها يعني اسكت وكانت بتمص جامد وبعدين قالتلي مش انتي اللي هيجتني استحمل بقي وهيا بتمص وايدها على كسها بتلعب فيه وزودت في المص واللعب مع بعض وبعدين اترعشت جامد عرفت انها جابت وبعدين قامت وقلعت الروب والقميص الأسود الشفاف بسرعه وبقت ملط وقالت اهو ملط قدامك اهوا كده خالصين قوم نيكني بسرعه وكانت بتلعب فى كسها بصت لها وقالت يلا مش قادره اول مره اجيبهم بايدي قومت من علي السرير و زوبري على آخره قامت موطيه في وضع الركوع علي السرير وفتحت رجليها وقالت دخله من ورا قومت واقف وراها ونزلت على كسها لحسته قالت يخربيتك مش ناقصه هيجان هموت دخله مسألتش فيها وقعد الحس في كسها الغرقان عسل وهيا تتلوي وتقولي علشان خاطري يلا بقي كنت عاوز زوبري يهدي شويه بدل اول ما ادخله يجيب وكنت مستمتع بمنظرها وهيا بتتلوى وانا بموتها لأن الجنس لازم واحد فيه يبقي سايق العمليه لو سيبت نفسي ليها هقلاقيها بتحركني قولت لازم اخدت المبادرة هيا بتتلوي وانا يزود في اللحس والعضعضه وهيا بتعض في الملايه لغايه ما صرخت وجابت تاني وهيا بتجيب وبتقول اااح حرام عليك والمياه نازله على فخادها وبعدين قومت علطول وهيا لسه بتترعش وقفت وراها ودخلت زوبري كله مره واحده بقت بتترعش وتخبط في الأرض برجليها وجابت تاني علطول وهيا بتقول كبير كبير اوى فشختني عورتني انا حاسه اني انجرحت وانا سايبه جوه قالتلي لا بتاعك كبير اوى حرام عليك هوا فعلا حوالي ١٩سنتي بالظبط بس تخين زياده وكان شادد على الاخر اول مره يخش كس بجد وكنت على قد ما اقدر بتحكم في نفسي علشان مجبش انا وراها ومدخله للآخر وهيا بتوحوح واللي طالع عليها تقول كبير اوى فشختني كسي وسع انا لسه موصفتش جسمها .هوصفه على ما اعود كسها على زوبري هيا طويلة ورفيعه لونها قمحي الغريب أن صدرها كبير اوى وواضح من اي هدوم طويل لتحت يبقي مدلدل وهيا موطيه حلمتها كبيره قد الزيتونه طيزها متوسطه تعتبر كبيره على أنها رفيعه ليها بطن شويه فوق كسها اللي مشقوق بالطول وشفراته صغيره رجليها مش مليانه بس كرباج زي ما بيقولوا بعد ما عدت شويه بدأت اتحرك وهيا كانت بتوحوح في كل مره وتقولي انت بتخبط في سقف كسي وفي نفس الوقت مليني اوى انا متناكتش قبل كده يا جدعان وانا يزود في السرعه وهيا تسخن معايا لغايه ما بقيت بشتغل بسرعه جامده ودخلنا في حاله هستيريا ومش عارفين نقف وهيا تقولي يخربيتك أن بسقط علطول وانا حسيت اني هجيب وحاسس أنهم جاين من نافوخي وحاسس أن كهربا خفيفه ماشيه في جسمي بتجمع ورايحه في اتجاه زوبري وانا بجيب وانا حاسس برعشه وهيا بتصوت وطالع عليها يخربيتك يخربيتك ايه ده نار وجعوني وانا بجيب وطولت قالت كل ده انت لسه بتجيب ايه ده كله انت بتشخ لفظ سخيف بس هيا قالت كده انتي غرقتني لغايه ما خلصت وهوا جواها وانا يصفي نقط كده قالت هات مناديل قبل ما تطلعه سحبت المناديل اخدت منها شويه وانا بطلع وهيا دفست المناديل علشان الأرض متغرقش وفعلا جبت كتير جدا اول مره اجيب جوه كس سخن وبحسن أنه بيشفط .حطت المناديل واترمت على السرير قالت يخربيتك موتني قولتلها نعم انتي تعبني قالت اه يعني ايه قولتلها ليه انتي مش هيجتيني استحملي بقي قالت يعني ايه عاوز تاني قولتلها تانى تالت انتي ونصيبك قالت احا انتي ايه متعبتش قولتلها لا انا سخنت قالت لا مش قادره انت فشختني قولتلها لا لسه بدري قالت بجد قولتلها بجد انا مبهزرش قالت ثواني طيب دقيقه وأقوم اخش الحمام افضي اللي انت مليته ده قعدت على السرير وولعت سيجاره وهيا قامت دخلت الحمام اخدت دوش وخرجت بالفواطه وقفت قدامي وانا على السرير وفتحت الفوطه ورمتها وقالت ايه وقولتلها ايه قامت نزلت على زوبري مص وهوا استجاب ليها بسرعه وكأنه مكنش منزل من دقايق قالت الزوبر ده جامد وهيا بتدلكه صاروخ قولتلها طب يلا اطلعى فوقه قالت انت عاوز تفشخني بقي قولتلها اطلعي يا شرموطه قامت طلعت فوق السرير وحطته علي كسها وانا اول ما حطيته مسكته وقعدت أحركه على كسها من بره وهيا تقولي يخربيتك دخله بقي وانا عمال لحركه وهيا تتلوى وتحاول تقعد عليه وانا أحركه قالت انت مش سهل شكلك مش اول مره قولتلها وغلاوتك انت اول كس انزل فيه قالت بجد وبنحاول تلقطه وبتشده وهيا بتنزل بسرعه قومت مدخله كله وطلعت وهيا بتنزل قام راشق فيها كله قامت مصوته جامد قولتلها يا بنت الوسخه هتفضحينا قالت ده شرمني وقولتها يلا بقي وريني الهيجان قالت ثواني وبعدين بدأت تتحرك بالراحة وأشد واحده واحده وانا ماسك بزازها مقطعهم وشويه اقوم امسك الحلمات بإسناني وهيا اندمجت في الحركه وبتسخن مع نفسها وانا مقطع بزازها وزودت السرعه بطريقه هستيري لغايه ما ما قامت جايبه وهيا بتصوت وانا حاسس بالميه بتنزل علي جسمي ونامت عليا قولتلها. ايه لسه بدري يا متناكه نزلتها على السرير علي الطرف ونميتها علي ضهرها وفتحت رجليها و نزلت علي كسها ببؤقي وكنت عاوز حاجه تانيه قعدت الحس في كسها اللي كان غرقان وبعدين حطيت صابعي على خرم طيزها اللي اخد صابعي بس بصعوبه بعد ما بليته من كسها دخل كله وانا باكل كسها قولتلها طيزك مفتوحة قالت يعني ايه قولتلها اتناكتي فيها قبل كده قالت لا قولتها لا دخل فيها حاجه قبل كده قالت نيكني وانا احكيلك قومت قايم واقف بين رجليها وحطيت زوبري على كسها من بره وقولتلها قولي قالت دخله قولتلها لا احكي الاول وانا بحكه في كسها من بره وهيا بتموت من الحركه ده قالت طب دخله قولتلها قولي الاول وانا شغال من بره وهيا بتتلوي قالت هقولك وانا بشد على الزنبور بزوبري قالت الخول جوزي قبل ما المخدرات ما تجيب آخره كان نفسه ينيكني فيها قوي وقعد يوسعها بصابعه واول ما يدخل راس زوبره يجيب علطول بس اللبن كان بيجي جوه ومره في مره بقيت بحب اللبن جوه وقولتله ينيكني فيها علشان حبيت اللبن فيها بس مكنش بيستحمل عمره ما دخل للآخر وبقيت بعد ما ينيكني اجيب اللبن من كسي ادخله فيها بصابعي بس زوبره نص زوبرك وانت زوبرك تخين اوي قومت راشقه فيها قامت مصوته وقالت يخربيتك وانا هجت من كلامها وبقيت بنيك جامد قولتلها معملتش ليه كده من لبني قالت لما دخلت الحمام بقيت بحطه في طيزي قولتلها لا انا ادخله واجيب جوه قالت لا مينفعش انت زوبرك كبير اوى قولتلها هدخله قالت مش هينفع انهارده خلينا مره تانيه اكون مستعده اوسعها ليك واظبطها علشان ممكن يغمي عليا منه ده فشخ كسي اومال طيزى هيعمل فيها ايه قولتلها ماشي وكنت بنيك بأفترا وانا رافع رجليها لغايه ما خليت ركبها تخبط في بزازها ورافع رجليها لفوق بفحر في كسها وكانت في دنيا تانيه وبعدين خرجته قالت خرجته ليه قولتلها اتقلبي يا شرموطه قالت ازاي قولتلها انتي ليه هتقوليلي ازاى مسكتها وافتها وحطتها في وضع الدوجي علي السرير ووقفت وراها وقعدت تحرك زوبري من تحت لفوق من اول الزنبور لغايه فتحه طيزها وهيا تقولي حرام عليك موتني دخله بقي قومت مدخله مره واحده بقت بتعوي زي الديب وتقولي يخربيت امي انا اللي جاتك برجليا علشان تفشخني وفضلت شغال وقومت حاطط صابعي الكبير في فتحه طيزها وجعها في الاول بعد كده اتكيفت اوى قولتلها ايه مبسوطه قالت اوى وانت سادد كل الاخرام ودي كانت الإشارة فضلت ارزع فيها وادخل في صابعي لغايه الاخر لما دخل كله وانا فارم كسها وهيا تزوم شويه وتعض في المائه وبعدين نزلت دماغها علي السرير وفردت ايديها و سكتت وانا شغال بصباعي وبتاعي واحنا خلاص هجيب قومت خابطها علي طيزها جامد و قولتلها اصحي علشان تاخدي اللبن قامت وقالت اخيرا هتعتقني يلا هموت على لبنك قومت رامي زوبري جوه قوي وقمت مخرطش جوه كسها وانا بصفي طلعته بسرعه نزلت شويه على خرم طيزها قالت يخربيتك بتجيب اللبن ده منين قولتلها انا اللي هدخل اللبن جوه طيزك وبقيت يدخله بصباعي الكبير للاقصي نقطه جوه وهيا مستمتعة على الاخر وبتقولي ايوه كده متعرفش اللبن ده بيعمل انتعاش في طيزي ازاي قولتلها ولما اكبه جوه واملاها هتكيفي اوي قالت انا نفسي اكتر منك بس كنت خايفه منه لأنه كبير بي المره الجايه هجهز نفسي نفسي احس بيهم بيتكبوا جويا اوى قولتلها طب يلا يا شرموطه الساعه بقت 10جوزك هيجي قالت اوف اتاخرت اوى واخدت هدومها وطلعت تجرى بتلبس وهيا ماشيه قولتلها خلي بالك لتسقطي تعمليلنا فضيحه قالت متخافش قومت ولعت سيجاره وقعدت اشربها على السرير. انا متكيف من نفسي اول اختبار ليا وطلعت تمام فشخت واحده متجوزه بقالها سنين كان يوم ممتع واول تجربه ليا مع الجنس الحقيقي تاني يوم بفطر الصبح لقيت فرحه جايه قالت سجلي موبايلك على تلفوني وده كان مهم اول ما تنزل كلمني كلمتها قالتلي عدي عليا قبل ما تخش البيت هستناك بس حاول تيجي بدرى قولتلها حاضر روحت الجيم اتمرنت خفيف وخلصت بدرى وطلعت عليها وطالع مستعجل لقيت ام وائل قالت ايه يا دكتور مستعجل ليه قولتلها ابدا قالت ابقي عدي خلينا نشوفك قولتلها حاضر وطلعت جرى علشان محدش يا حظ باله امي ابويا اي حدوقفت قدام الباب بتاع فرحه ولسه هخبط لقيتها فتحت وشدتني دخلت واول ما دخلت قامت متعلقه فيا ويوسع جامده اوي قولتلها مالك يا بت قالت انت كنز انت متعرفش كيفتني ازاي قولتلها ايه عاوزه ولا ايه قالتلي لا انا مقدرلكش انت تتجوز اتنين وانا اكمل معاهم قولتلها يا سلام قالت بجد انت عندك طاقه رهيبه انا بكلمك بجد انا مش هقدرلك لواحدي قولتلها يا سلام غربيه كلامك ده قالت ايه الغريب يعني قولتلها تخيلت كلامك غير كده خالص انا قولت انتي هتقوليلي علي الحب وتأكدي عليا معرفش حد غيرك وكده قالت لأ طبعا انا عارفه اللي بينا انبساط وانت كيفتني اوي علشان كده لازم نبقي على نور مع بعض انا اكبر منك وعارفه انك عندك طاقه وانا اكيد مش هقدر اجاريك لانك لسه في عز شبابك ومحتاج تفرغ الطاقه دي انا كل اللي هطلبه منك انك تصارحني بكل حاجه وتحكيلي لو عرفت ستات تانيه وانا هساعدك وكمان هظبطلك اي ست بس اهم حاجه تعرفني قولتلها ليه قالت مش عارف انت هتصدقني ولا لأ انا بحبك من اول ما شوفتك قولتلها وعاوزاني اعرف ستات قالت انت كده كده هتعرف واللي هتجربك مش هتسيبك فيبقي بمعرفتي واطمن عليك احسن وبعدين انا زي ما تخيلتك معايا قبل ما يحصل تخيلتك مع ستات تانيه والغريب أن ده عملي اثاره شديده ونفسي اشوفك مع واحده تانيه قولتلها ليه قالت كيفي كده انا لما بتخيلك مع ست تانيه بسقط على نفسي قولتلها بجد قالت بجد وبقعد العب لنفسي لغايه ما اجيبهم قولتلها انتي غريبه اوى قالت والغريب اني مش هستريح غير لما اجيبلك واحده وافشخهالك بأيدي واتفرج عليك وانت بتفشخها قولتلها وقدامك حد قالت فيه كام واحده لازم واحده فيهم تظبط قولتلها دانتي جاهزة قالت لسه بس قريب وقريب قوي زي ما حققت حلمي الكبير انك تفشخني لازم احقق الحلم التاني اني اشوفك تفشخ غيري خصوصا بعد ما اتأكدت انك مش عادي المهم تقولي لو حاجه حصلت معاك وعد قولتلها وعد قالت طيب هتفتح طيزي امتي قولتلها يلا دلوقتي قالت لا دي عاوز بيات علي مهلنا ولازم استعداد بص يوم الخميس جوزي مسافر البرلس وهياخد احمد معاه اعمل حسابك الان عندي وقولهم انك هتبات عند اي حد صاحبك قولتلها انهارده الاتنين قالت اكيد هأكد عليك واحنا كل يوم نتكلم بليل بعد ما جوزي ينام قولتلها انتي عندك كومبيوتر قالت اه قولتلها خلاص نزلي برنامج الاسكاي بي ونتكلم عليه بليل تعرفي تعملي عليه ايميل قالت لا قولتلها خلاص هعملك ايميل واعرف بيشتغل ازاي بس عاوزك تطلبي مني كده قدام امي عادي علشان الموضوع يبقي طبيعي قالت ماشي قولتلها همشي انا بقي فتحت الباب بالراحة وفتحت بيتنا ودخلت طول اليوم سرحان في كلام فرحه كله بالصدفة معايا بس مش عارف حسيت من كلامها باني كبرت واكدتلي أن عندي قدره جنسيه كويسه مش موجوده عند رجاله كتير بس مش عارف كلامها ده صح ولا لأ طيب خلي الايام تورينا عدي يومين وانا علي الروتين العادي مفيش جديد غير أن فرحه وانا قاعد الضهر طلبت مني اظبطلها الكومبيوتر ورحت بعد محاسبه من امي وقعدت تقولي معلش الست كويسه معايا وبتخدمني روحت نزلتها الاسكاي بي وعرفتها تستخدمه ازاي وتخفي المحادثات ازاي علشان نكتب لبعض حتي لو مش في نفس الوقت وطبعا كان باب الشقه مفتوح وامي رايحه جايه علينا .وام وائل مركزه معايا شويه وانا حسيت أن التجاهل هوا الحاجة الوحيدة اللي بتجيب نتيجه معاها لاني بشوف شنبات بتعاملها باحترام شديد علشان هيا شرموطه بس وكمان لاحظت انها بتسوق فيها وبتتعمد تهين اللي قدامها لو جت الفرصة وبقينا يوم الاربع ميعادي مع فرحه بكره اليوم ده مكنتش موجودة لما صحيت وامي كانت في المطبخ قومت من النوم اخدت الدوش وكانت عملتي الفطار قعدت فطرت في الانتريه وقومت اشرب سيجاره كنت بقف في البلكونه دائما المره دي وقفت في شباك الانتريه ولاحظت أن الشباك ده بيطلع علي مطابخ الشقق اللي معانا فى العماره بي النحيه التانيه انا شايف مطابخ ال3 ادوار اللي تحتنا وده لفت انتباهي وفعلا قبل ما اخلص السيجاره لقيت حركه في المطبخ اللي في الدور اللي تحتنا قولت أما اشوف وكانت مفاجأة حلوه دخلت المطبخ حته تانيه زي ما الكتاب بيقول وملابسه قميص داخلي شفاف من اللي بتلبس تحت هدوم الخروج بيسموه كمبلزون لونه احمر وتحته انا اسود واضح جدا لانها فتحت لمبه المطبخ بنا دخلت حته قشطه بيضا عودها جامد اوي مش طويله بس متقسمه على التكه رجلين حلوه وبيضا فهاد ملفوفه وسط ضيق طيز واضحه اوي من طلعه الفخاد عندها بطن من تحت شكلها يجنن شبه الطبق المقلوب صدر متوسط والمحبة واضح وكبير وشها جميل اوي ومريح شعر اسود هياكل منها حته عشر دقايق واقف أفضلها وهيا حاطه شنط السوق على الأرض وبتطلع منها الحاجه تسكنها واتحركت في كل الاتجاهات ولدتني الفرصه اني افصص جسمها تماما لغايه ما قعدت استربعت على الأرض بتفصص تقريبا بسله وبتدندن وبعدين رفعت وسهل شافتني اول ما شافتني اتفزعت وقامت تجرى ضحكت من تصرفها وقومت داخل بس استمتعت بيها فعلا. ودي كانت نهايه الجزء الاول من الحكايه اتمنى تنول اعجابكم

 

 

 

يُتبع ..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق