روايات جنسية

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال الفصل السادس 6 قصص سكس تحرر +18

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال الفصل السادس 6 قصص سكس تحرر +18

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال البارت السادس

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال الجزء السادس

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال (كاملة) قصص سكس تحرر +18
رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال (كاملة) قصص سكس تحرر +18

رواية الفوتغرافر والعرايس الشمال الحلقة السادسة

 

شقة متوسطة المساحة أنيقة،

دينا تحمل كاميرا بجوار والدها ويبدأوا في إلتقاط الصور بملابس الزفاف ثم ذهبا العروسان لتبديل ملابسهم،

صبري يرتدي بيجامة رياضية التصميم وعلا ترتدي قميص نوم طويل وفضفاض من الستان،

فقط جعل إمتلاء جسدها يظهر بشكل أوضح وأكبر،

بزاز عملاقة وضخمة وبطن كبير وأفخاذ ضخمة وثخينة، وبالطبع طيز عملاقة تناسب حجم جسدها العريض،

القميص لا يشف جسدها لكنه يُظهر نصف بزازها ومفتوح من الجنب يُظهر فخذها الممتلئ ويوضح السلوليت به بشكل واضح بسبب بدانتها،

صبري يضمها ويبدا العناق بيهم وصوت الكاميرا يتكرر وهم يندمجون ويبدأ في تقبيل وجنتها ثم رقبتها ثم شفتها،

دينا تلحظ أنهم محرجون بشكل كبير،

تحاول تشجيعهم وجعلهم يتوقفون عن خجلهم،

تخلع قميصها وتقف أمامهم ببادي صغير يحيط ببزازها وجزء صغير جدًا من بطنها،

– سوري يا جماعة شقتكم حر اوي

تضحك علا وهى تداعب صبري،

– لسه مركبناش التكيفات

يبدلون ملابسهم وصبري يرتدي شورت رياضي وعلا ترتدي قميص ضيق من الفيزون شديد القِصر وبالكاد يُغطي طيزها المرتجة بشدة،

صبري يأكل دينا ببصره ورفعت يلحظ ذلك وشهوته تبدأ في الإستيقاظ وعيناه على طيز علا،

لا يجذبه شئ أكثر من رؤية الطياز،

دينا تبدأ في الإقتراب منهم وتفهم نظرات صبري وتقرر جعله يثار بشكل أكبر،

تتعمد لمس جسده بصدرها وهى توجههم للوقوف وإنتصاب قضيبه يبدأ في الوضوح،

تجلعه يضم علا وتُمسك بيده تضعها فوق طيزها والكهرباء تسري في جسده ودينا تجذب البادي كأنها تشعر بالحر وتسمح لجزء كبير من بزازها في الظهور،

طيز علا بسبب أيدي صبري تبدأ في الظهور بالتدريج، وتلحظ دينا أنها ترتدي كلوت عادي،

قبل ذهابهم لتبديل ملابسهم تهمس لها على جنب وعلا تضحك بخجل وتهز رأسها بالموافقة،

– العروسة شكلها على نياتها اوي يا بابا

– واضح، وتخينة اوي كمان

– ههههه، اومال مش مبطل بلحقة في طيزها ليه؟!

– عادي، أنا بحب الطياز

– عارفة يا سي بابا

عادت علا وهى ترتدي قميص نوم طويل وشفاف بشدة وترتدي تحته كلوت فتلة فقط،

بزازها عملاقة بالفعل وتهتز مع حركتها حلماتها كبيرة منتصبة وطيزها تبتلع خيط الكلوت وتهتز بقوة كما لو كانت مصنوعة من المهلبية،

منظرها وعريها جعلو صبري يلتهم فمها في قبلات طويلة ساخنة ويديه تعبثان ببزازها ودينا تأخذ لقطات مقربة جدا لهم وللمرة الثانية تُمسك بيده وتضعهم فوق طيزها والقميص الخفيف وإحساسه بلحمها يجعلوه يدعكها بشدة ورغبة كبيرة،

رفعت قضيبه منتصب بقوة وهو يحدق في طيز علا وشدة ليونتها وحجمها يثيرونه بقوة كبيرة،

ذهبوا للتبديل ودينا تقترب من والدها وتدعك له قضيبه بيدها من فوق ملابسه وهى تهمس له،

– زبك ده ما بيهداش خالص كده؟!

علا تعود بوجه أحمر من الخجل وهى ترتدي طقم داخلي من ستيان لا يستطيع حمل كل بزازها وكلوت بخيط من الخلف،

منظرها وهى شبه عارية يحرق القلوب،

صبري يرتدي كلوت صغير قضيبه منتصب لأسفل ولا يُدرك أن رأسه تخرج وتظهر من جانب الكلوت،

يتعانقان وتلامس أجسادهم بعريهم بدون ملابس يجعلوهم يشتعلون بشكل أكبر بكثير،

آنات علا تصبح مسموعة وجسدها يرتجف ودينا تٌلصق جسدها بصبري من ظهره وتدفعه تجاه علا ويشعر بملمس جسدها ويثار بقوة وهى توجهه لإخراج بزاز علا،

رفعت خلف طيز علا وبه رغبة عارمة أن يهجم عليها ويفترسها،

صبري يلتهم بزاز علا ودينا عند تأكدها من ذهابهم لنقطة اللاعودة تقف خلفه وتبدأ في دفع كلوته لأسفل ببطء ولما وجدته صامتًا دفعته لأسفل وهو يحرك قدميه ويتخلص منه،

طيزه مقلوظة وناعمة وخالية من الشعر، دينا ترتجف وتثار وتتحسسها،

صبري يتفاجئ ويلتفت لها وهى تدفع رأسه برقة نحو فم علا مرة أخرى ويدها تتحسس طيزه برفق ونعومة ثم تهبط عليها تقبلها وتحرك لسانها فوقها،

صبري يرتجف وبيده يدفع كلوت علا لأسفل ويعلق حول فخذيها ورفعت يمد يده ويزيحه لأسفل ويلمس طيزها دون أن يراه صبري،

دينا تلعق طيز صبري ورفعت يدعك طيز علا وقضيب صبري يبحث عن مكانه أسفل كسها ويتحرك بهياج بخصره،

دينا تلتقط صور متعددة لأحتكاك قضيب صبري من خلف طيز علا حتى تشنج ونالت فوق وجهها وفمها لبنه وهى تلف جسدها بإتجاه رفعت وتمسح اللبن وتلعقه،

العروسان يهدئان وعلا تهرول ناحية غرفتهم وطيازها ترتج بشكل لا يوصف،

صبري يرتدي كلوته ويشعر بالحرج ودينا ترتدي قميصها وتساعد والدها في جمع أدواتهم ويحصلون على المبلغ ويعطون العريس كروت الميموري ويخرجون،

دينا اصبحت متمرسة وقبل تسليم الكروت تكون نسخت نسخة لهم على اللاب،

لم ينتظر رفعت طويلًا وبمجرد أن ركبوا السيارة حرر قضيبه وجذب رأس دينا كي تمصه وتلعقه بشهوة كبيرة حتى أتمت رضاعته وبلعت كل لبنه،

منى تعرف أن رفعت أصبح يعود من تلك الأوردرات هائج بشكل غير طبيعي،

لا تنسى ما حدث مع جيمي الموديل، ولو أنها تخجل من دينا لكانت تركتها ينيكها وتشبع من قضيبه الذي فتنها بشدة،

إرتدت له بدلة رقص فاحشة وفوقها الروب وإستقبلتهم وبعد العشاء في غرفتهم،

خلعت الروب وظلت ترقص له بمياعة كبيرة وهى تعلم أنه يذكر تلك البدلة بالذات، إرتدتها من قبل وعمرو يتعلم تصوير الراقصات،

المحل بجانب شارع محمد علي وكثيرًا ما كان يأتي لهم زبائن منهم يرغبون في صور دعائية لهم ببدل الرقص،

يشاهد رقصها المثير ويتذكر كيف كان عمرو يرتعش وهو يرى بزازها شبه عارية ونصف طيزها من أسفل تظهر بوضوح،

قضيبه كان منتصب بشدة وهو يلتقط لها الصور ورفعت في ركن يتابع وشهوته في السماء،

بقعة لبن فوق بنطال عمرو فضحت شهوته وأنه قذف لبنه على جسد منى ورقصها الماجن المثير،

يتجرد من ملابسه ويفرك قضيبه وهى تبالغ في إثارته وتهمس له وهى تهز بزازها أما عينيه،

– مفيش حد جديد عايز تعلمه التصوير يا رفعت؟

يعلم أنها تريد إثارته وتذكيره بلبن عمرو المتدفق في ملابسه على جسدها،

– أوعى تفرج علي على صوري مع جيمي،

احا يا رفعت ده انا كنت ماسكة زبره بإيدي وحاطاه بين وراكي

يالهوي ده هايقول عليا متناكة

ولا أقولك فرجه الماسك مخبي وشي مش هايعرف أن أننا اللي بتشرمط في الصور

لم يصمد رفعت وقذف لبنه وهو يدعك قضيبه ولم يتحمل إثارة منى ولا كلامها الفاحش،

جلست بين ساقيه تلعق قضيبه وهى تهمس بلال،

– كده تنطر يا رفعت من غير ما تنكني

طب عمرو ينطر من غير ما يحطه ماشي

انما أنت لازم تحطه وتنيك وتتمتع

يدفعها بيده ويطلب منها معاودة الرقص، تستجيب له وترقص من جديد وهى تخلع البدلة بالتدريج حتى تصبح عارية وترقص له ملط وهى تتفن في إستعراض طيزها له وهى تعرف كم هو مدمن رؤيتها،

قضيبه تدب فيه الحياة بعد أن قذف مرة بفم دينا ومرة وهو يتذكر عمرو وعلي،

تهجم على قضيبه بفمها تلعقه وتدفعه للخلف على ظهره وهى تفتح ساقيه،

– عايز أجرب ألحس طيزك زي دينا

يرتجف وهى تهبط بلسانها على خرم طيزه وتلعقه وتجرب ذلك الإحساس لأول مرة،

تتمتع وهو يتمتع أضعافها ثم ينهض ويجعلها تستند على الفراش ويدخل قضيبه في كسها وهو يدعك طيزها بقوة ويتذكر طيز علا الممتلئة العملاقة،

تهمس بشرمطة وهى تعرف ما يثيره وتعتصر قضيبه بكسها،

– عروسة النهاردة كانت حلوة؟

– تخينة اوي ومربربة

– جسمها زي ولاء؟

تذكره بطيز ولاء الممتلئة،

– لأ قدها مرتين تلاتة

– أوف قد طيز نبيلة أختك أم ولاء؟

يتذكر جسد “نبيلة” شقيقته أم ولاء وطيازها الكبيرة التي تشبه طيز علا وتختلف عنها في لون البشرة لأنها قمحية اللون،

– آااااااااااااه، بالظبط

– طب نيك يا رفعت.. إدعك طيازي خليها تكبر أكتر وأكتر

لم يتحمل المزيد وقذف لبنه بحرارة بالغة وهو يشعر بألم في قضيبه من تكرار الإنتصاب بنفس اليوم،

بعد عدة ايام أخبرتهم دينا أن وليد حدد ميعاد الفرح بعد عشرة ايام ولم يبدي رفعت هو ومنى أي إعتراض،

بداخله رغبة عارمة أن يتم الزفاف بأسرع وقت،

زواجها يضمن له حفظ سرها واستمرار حياتها،

فقط ما ظل يشغله ويؤرق باله، ماذا ستكون حياتهم بعد زواجها؟،

هل ستترك العمل معه، أم ستستمر وحينها ماذا سيكون دور زوجها في عملها وهل يعلم تفاصيله أم أنها لم تخبره بشئ.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق