روايات كاملة

رواية جبل الفصل السادس والعشرون 26 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل الفصل السادس والعشرون 26 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل البارت السادس والعشرون

رواية جبل الجزء السادس والعشرون

رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد
رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد

رواية جبل الحلقة السادسة والعشرون

جبل بتنهيد عاليه بس انا ما اعرفش دهب فين دلوقتي يا جدي انا جاي فاكرها كده يا ترى هي راحت فين
جدو انا كان نفسي تبقى موجوده وتسمع الكلام ده عشان تسامحني يا ابني اللي حصل زمان يا ابني
ان عمك عبد المجيد وابوك كانوا دايما موجودين في مصر عشان دراستهم وشغلهم وكانوا بالليل بيطلعوا ويسهروا في كبار”يه
وهناك عمك عبد المجيد اتعرف على الهام والمشكله ان الهام عجبت ابوك كمان
واول ما اجي حكى لي وقال لي ان هو عايز يتجوز بنت من البندر انا كنت موافق الاول بس لما عرفت انها رق”اصه اعترضت ورفضت وقلت له لو انت اتجوزتيه لا انت ابني ولا اعرفك وهحرمك من الميراث
ولا اتضح لي برده ان ابوك هو كمان كان عايز يتجوز ها
فاني خفت عيالي يتفرقوا عشان خاطر حرمه منعتهم محدش فيهم هيتجوزها
.
جبل وهو مستمع لجده وبعدين
عمك عبد المجيد قاوح في شويه بس في الاخر سمع كلامي وبعد عن الهام بس بعد فتره حوالي ست شهور الهام اجات البلد وعلي يدها بنت وبتقول دي بنت ابنك
طبعا انا ما صدقتش الكلام ده لان انا كنت عارف ان عمك ما بيخلفش انه لما تعب ورحنا على الدكتور الدكتور قال ان هو مش هيخلف
جبل هنا سال وقال ولما انت كنت عارف ان عمي مش بيخلف خدتها وربيتها ليه وكتبتها على اسم عمي قولي احب من كل ده ليه خلتني اتجوزتها واللي قلت انها حامل وهي طلعت بنت
جدو بالراحه عليا يا ولدي انا بحكي لك كل شيء
….
في الشركه
سيف قرب من هايدي وقالها اتكلم معاكي شويه
طبعا زياد كان رافض تتكلم معاه بس سيف لما اصمم وقال لهايدي في حاجه مهمه لازم تعرفيها هايدي وافقت انها تكلموا على جنب وما يكونش زياد واقف
هايدي بعدت عن زياد شويه وقفت تكلم سيف
سيف انا بتكلم معاكي عشان عشمان فيكي وعارف ان انت لسه بتحبي جبل اخويا وجبل اخويا هو كمان بيحبك
هايدي قطعت كلامه وقالت بيحبني وراح يتجوز حته بنت ما تسواش حاجه في سوق البنات
سيف بذكاء اخويا متجوزها مصلحه هايدي مصلحتي اللي تيجي من وراء حته البنت دي وبعدين هو جبل اخوك ناقص مصالح
سيف هنا قال لها ابويا كان موصي ان هو لازم ي”دفن في البلد ولما راح اخويا يدف”نها جدي
رفض ان ابويا يت”دفن اللي لما اخويا يتجوز البنت دي عشان كده اخويا اتجوز بس اخويا ما بيحبهاش ومستني لاخر الشهر ده وهيطلقها
هايدي بابتسامه طب وجبل ما قاليش كده وفهمني ليه سيف ما انت ما سبتلهوش فرصه يا هايدي ورحت اتجوزت زياد
هايدي بحسره وهي تنظر على زياد انا اتجوزت زياده عشان اقهر جبل ما كنتش اعرف بكل ده
سيف واديك عرفتي واديك شفت اللي زياد عملوا في جبل دلوقتي المناقصه دي لو راحت من جبل اعتقد ان مش هيبقى في طريق بينك وبين جبل ثاني يعني مش هتعرفوا ترجعوا تاني لبعض
وسيف سكت وقال لها الامر ليك انت يا هايدي وانت عارفه كويس الشركه دي عزيزه عند جبل ازاي وما ينفعش المناقصه دي تروح مننا ولو راحت لزياد زياد هياكل السوق كله وجبل اسمه هينشطب من السوق يرضيكي ياهايدي
هايدي بدون تفكير لا طبعا ما يرضينيش انت عارف انا بحب جبل قد ايه وجوزي من زياد كان اكبر غلطه وانا لازم اصححها
وهايدي فعلا اتصرفت
وخلت المناقصه رست على شركه جبل وزياد كان عامل زي المجنون ساب المناقصه كلها وخرج مش شايف قدامه ركب عربيته وطلع على الفيلا بتاعته مستني هايدي لما ترجع
سيف وسليم طبعا شكر هايدي ه على اللي هي عملته
هايدي وجبل فين دلوقتي
سيف رد وقال جبل راح يشوف جدي في البلد اصله تعبان شويه
هايدي وهيجي امتى
بس سليم اتدخل هنا وقال لها انتي مش خايفه من زياد
هايدي انا ما بخافش وبعدين انا عندي حاجات تعرف تسكت زياد العمر كله عموما انا هروح انهي موضوعي مع زياد واول ما جبل يرجع من البلد خليه يكلمني ياسيف وانا هكلم المحامي عشان يرجع كل الشغل شركتي مع شركتكم تاني
..
ذهب بقى اللي احنا ما نعرفش عنها اي حاجه
ذهب لما سمعت الحوار اللي دار بين سيف وامه اتعقدت من كل حاجه وهربت من البيت وصممت انها لازم تن”تحر عشان ترتاح
وفعلا كانت واقفه على سور الكورنيش عشان تن”تحر
بس على اخر لحظه لحقتها بنت من اللي بيبيعوا ورد علي الكرنيش
فضلت ماسكه فيها وقالت لها انت هتعمل ايه يا مجنونه انزلي
وما سابتش ذهب غير لما نزلتها وبدات تتكلم معاها لدرجه انها عرضت على ذهب انها تشتغل معاها في بيع الورد والفل واللي هيكسبوه هم الاثنين هيقسموه بالنص وفعلا دهب اقتنعت انها تشتغل مع رحمه البنت دي كان اسمها رحمه
وبدا هم الاتنين يشتغلوا سوا ودهب عاشت مع رحمه في الاوضه بتاعتها وبدات تنسى كل اللي حصل لها بس للاسف ما كانتش بتنسي لان فكره ان جبل كان عارف ان احتمال تكون اخته وحصل اللي حصل بينهم خلي ذهب كرهت جبل
..
نرجع تاني بقى جبل وجدو
جبل وبعدين يا جدي
جدو الهام كانت رخي”صه قوي وعمك كان متاكد ان هي مش بنته وانا كمان كنت متاكده الهام سومتني
وقالت لي لو ما اخذتوش البنت دي ربتوها
انا هطلع لاهل البلد كلهم واقول لهم ان ابنك معيوب وما بيخلفش
وطبعا يا ابني احنا صعايده معنى ان الراجل ما بيخلفش كسر ظهر للراجل وعمك لو كان عرف اللي بيحصل ده كان مات من الحسره
جبل وبعدين يا جدي
خدت البنت اللي هي دهب وخليت عمك عبد المجيد يتجوز الهام عشان شكله قدام الناس في البلد عشان ما حدش يقول دي بنت ح”رام
وشويه عمك التعب مسكه وتوفى الله يرحمه
واول عمك عبد المجيد مات الهام بدات تلعب على ابوك
امك غارت وتجننت عشان امك كانت عارفه ان ابوك عارف من زمان من قبل ما عمك يتجوزها امك برده كانت عارفه ان عمك ما بيخلفش عشان كده كانت دايما شاكه ان البنت دي من ابوك ما هي ما لهاش اهل
بعد كده امك حكمت على ابوك ان انتم لازم تروحوا تعيشوا في البندر يا اما يطلقها وفعلا ابوك خدكم انت وسيف اخوكم وامك وراحوا عاشوا في البندر
وبعد ما انتوا مشيتوا بيومين ثلاثه الهام طفشت وخدت البنت معاها وعرفت انها خدتها شغلتها معاها رق”اصه
فانا بعت رجاله جابوها خطفوها من الهام وجباها هنا
جبل ليه يا جدي مع انها مش بنت عمي ولا بنت ابويا على كلامك
جدو هنا سكت وقال له ما اعرفش يا ابني انا كنت خايف وكنت شاكك واهل البلد كلك كانوا بيتكلموا وسيرتنا كانت على كل لسان
هي قعدت معايا فتره بسيطه هنا في الدوار وكنت حابسها ما بخرجهاش وكنت بعملها اسوء معامله عشان بتفكرني بالهام امها وبعدين جابوك مات ولما انت جتني هنا على حكمت عليك تتجوز عشان نرتاح من كلام اهل البلد وقلت لك انها حامل عشان تصمم وتتجوزها عشان عارف ان انت راجل يا جبل وما ترضاش لعيلتك الفضيحه ولا لبنت عمك على اساس ان انت كنت فاكرها بنت عمك
ومع كل كلمه جدو كان بيقولها كان بياخد النفس بصعوبه لانه كان تعبان وعلى فراش الموت بس حابه يعترف لجبل بكل حاجه قبل ما يموت
جبل هنا قال له يعني يا جدي دهب مش اختي صح
جدو لا يا ابني
جبل متاكد يا جدي امال ابوها فين وامها طالما الهام مش امها
جده . الاجابه عندي الهام روح لها واسالها واعرف منها كل حاجه اذا وافقت تقول لك او وفقت تدلك
جبل .. يعني انت كده ما ريحتنيش برده يا جدي انا خايف
جدو ما تقلقش بقول لك مش اختك واللي هياكد لك الموضوع ده الهام ابوك زمان من كتر شكه في كلام الهام اعمل تحاليل والتحاليل اكدت انها مش بنته
هنا جبل بدا يبتسم
ولكن وبدات ضربات قلب جدو تتسارع من كتر الكلام وهو اساسا كان تعبان
جبل طب ارتاح يا جدي وما تتكلمش شكلك تعبان هجيب لك دكتور
جدو ما بقاش في وقت للراحه يا ابني انا خلاص بودع ياجبل
قول لدهب تسامحني
وهنا فارق الحياه وتوفي الله يرحمه
طبعا قبل اتاثر بموت جدو واستنى لما دفن جده والعزاء والحوارات والجو ده والموضوع خلص ونزل القاهره
وهو في طريقه واقفه علشان خاطر الاشاره وسرحان في كلام جدو وسرحان يا ترى ذهب راحت فين ودماغه ما كانتش هاديه كان فيها مليون حاجه وفجاه بنتي بتقول له تاخد ورد يا بيه
التفت لاقاها دهب
وووووووووووو
لسه هنعرف ايه اللي هيحصل وجبل هيروح لالهام ونفهم بقيه الحكايه وزياده هيعمل ايه في هايدي كل ده بقى هنعرفه بكره في الحلقه الاخيره ان شاء الله انا بحاول الم الدنيا والله على قد ما اقدر
يتبع

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية جبل)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق