روايات كاملة

رواية خيانه زوجيه الفصل العاشر 10والأخير بقلم عمرو راشد

رواية خيانه زوجيه الفصل العاشر 10 والأخير بقلم عمرو راشد

رواية خيانة زوجية الجزء العاشر

رواية خيانة زوجية البارت العاشر

رواية خيانة زوجيه كامله (جميع فصول الروايه) بقلم عمرو راشد
رواية خيانة زوجيه كامله (جميع فصول الروايه) بقلم عمرو راشد

 

رواية خيانة زوجية الحلقه العاشره

 

اسماء أنتي لسة عايشة ، طب ازاي ، حسن قال انه قت*لك ، ازاي أنتي لسة عايشة لحد دلوقتي
= قدر ربنا بقا ملناش دخل فيه
يعني ايه ، يعني أنت كنت بتكدب علينا يا حسن
” بصيت على حسن اللي كان مصدوم ومش مصدق اللي هو شايفه
لا يا هند ، حسن مكدبش عليكو ، هو فعلا حاول يقت*لني بس قدر ربنا اني افضل عايشة ، الناس لقتني وانا مرمية في الشارع و خدوني على المستشفى ، لما فوقت عرفت من الدكتور ان الطل*قة كانت في كتفي ، حتى ضرب النار حسن طلع فاشل فيه ، بس اللي عايزة اقوله بقا اني جيت دلوقتي مخصوص عشانكو ، عشان اللمة الحلوة دي رغم اني لسة تعبانة والله وبتعالج
” هند رجعت تبص ل يوسف
انت جبتنا هنا ليه يا يوسف ، انت جايبنا هنا وعارف انها هتكون موجودة صح ولا لا ، رد عليا صح ولا لا
= طول عمري اقول عليكي ذكية يا هند ، اه والله ذكية بس في طبع ف البني ادم كدا وهو انه يكون ذكي والناس عارفة انه ذكي ومقتنعة بيه جدا بس تلاقيه عايز يعرفهم انه غبي ، مش بكلامه لا ، بأفعاله و اختياراته ، وانتي للاسف يا هند طلعتي غبية المرادي
جرا ايه يا يوسف ، قصدك ايه بالكلام دا
= قصدي ان كل حاجة بانت خلاص يا هند ، انا عرفت كل حاجة
كل حاجة ازاي يعني
” كان باصص ل حسن وهو مبتسم
تقول انت ولا اقول انا يا ابو علي
” زعقت فيه
ما تقول يا يوسف في ايه
= متستعجليش ، معتقدش يبقا في حد عاقل يستعجل على موته
موته!!
= ايوا موته ، ماهو لما تتفقي مع حسن عليا تبقي تستاهلي المو*ت يا هند
اتفق مع حسن ايه ، ايه الكلام الاهبل دا ، بتخرف تقول ايه انت….
” بس المرادي يوسف مكتفاش بالكلام فقط و رفع المس*دس في وشي
للاسف دا مش تخريف ، أنتي اتفقتي عليا مع حسن ، روحتي من ورايا وطلبتي من الراجل اللي بيخلصلي ورق السفر ، انه يعملك فيزا بإسم حسن عبدالرحمن توفيق ، اخويا ، وقولتيله كمان انه ميجبليش سيرة وانك هتدفعيله كل الفلوس اللي يطلبها بس المهم انا معرفش حاجة عشان لما نبقا مسافرين ساعتها تخلصي أنتي عليا وتسافري مع حسن ، مش كدا وبس يا هند ، فاكرة امبارح لما جالي تليفون ونزلت بليل ، شكلك مش فاكرة بس ومالو افكرك انا
فلاش باك
” لسة كنت قاعد بستريح على الكنبة ، تليفوني رن من رقم غريب ولما رديت
الو
= ازيك يا يوسف
مين معايا
= انا اسماء ، انا لسة عايشة يا يوسف
ايه!!
= ارجوك اسمعني ، انا محتاجة اتكلم معاك ، قابلني في العنوان اللي هبعتهولك دلوقتي
انا جاي حالا
” قومت بسرعة ونزلت روحت على العنوان ، منطقة قديمة مليانة مصانع مهجورة ، مكان مفيهوش اي صوت ، وصلت العنوان بالظبط ، نزلت من العربية ، كنت قدام مصنع ، الباب بتاعه كان مفتوح ، دخلت جوا وبدأت انادي عليها
اسماء
” ظهرت من ورا الآلات اللي كانت موجودة هناك ، قربت مني وهي رابطة دراعها
ايه اللي حصلك يا اسماء
= حاول يقت*لني
وهو ليه حسن يعمل كدا
= طمعان في الفلوس لوحده
مش انتو الاتنين كنتو مع بعض ومتفقين ، ايه اللي اتغير بقا
= اسمعني بس ، انت واثق في هند دي
” ضحكت بسخرية
طبعا واثق فيها ، بتسألي ليه
= عشان هند ناوية تبيعك ، هند متفقة مع حسن انهم ياخدو منك الفلوس وبعدها يقت*لوك
اااهه دي حكاية جديدة ، اممم طب مش تقولي من الاول يا اسماء ، والله الواد حسن دا طلع حمار ازاي مكنش عارف يضربك صح ، بس مش مشكلة انا هصلح الغلطة دي
” لسة كنت هطلع المس*دس
والله يا يوسف انا مبكدبش عليك ، هند وحسن متفقين عليك ، ناويين يخلصو عليك صدقني وكانو ناويين يخلصو عليا انا كمان واهو انت شوفت حسن عملها و كان عايز يقت*لني ، الدور عليك انت يا يوسف
= وايه اللي هيخلي هند تعمل كدا
لما انت بعتها عندنا عشان تنصب علينا ، فاكر
فلاش باك
أول حاجة لازم تبقو عارفين ان يوسف عمره ما هيشيل فلوسه في بنك يعني بنسبة كبيرة الفلوس هتكون معاه في البيت ، انا هرجع البيت تاني بحجة اني ندمانة وعايزة ارجع اعيش معاه تاني ، هخليه يطمنلي من الاخر ، وفي الليلة دي انا هستنا ينام و انزل ادور على الفلوس واول ما هلاقيها هاخدها و اجيلكو علطول بس طبعا مننساش حقي
= المهم اوعي يشوفك يا هند
خافي على نفسك يا حبيبتي ، انا ميتخافش عليا
” ساعتها هند مشيت و حسن مشي وراها ، قومت اتسحبت بهدوء عشان اشوفهم يمكن هي تقوله حاجة او هو يقولها حاجة وفعلا احساسي كان صح ، حسن رفع عليها سكي*نة وحطها على رقبتها
بقولك ايه يا بت ، أنتي فاكرة الشوية اللي أنتي عملتيهم دول هيدخلو عليا انا ، انا عارف دي دماغ مين ، دي دماغ يوسف مش دماغك أنتي ، جاية تلعبي أنتي ويوسف علينا صح
= لا مش صح يا ناصح ، اخوك طردني و مش عايز يديني حقي عشان كدا جيت هنا ونبقا كلنا مع بعض
ورحمة ابويا لو ما قولتي الحقيقة يا هند ، هخليكي تروحي ل جوزك جسم بس من غير رقبة
= انت ليه مش مصدقني ، قولتلك..
انا بقول تتشاهددي احسن
” السكي*نة كانت مقربة منها بشكل كبير جدا لدرجة انها عملت جر*ح بسيط في رقبتها
خلاص خلاص ، خلاص يا حسن انا هقول ، يوسف هو اللي باعتني اه ، هو اللي مخطط للموضوع دا
= كدا احبك ، طب بصي بقا أنتي من دلوقتي بقيتي معايا انا واسمعي مني ، هتبقي معايا هتكسبي اكتر ، الواد يوسف طماع وانا حافظه كويس ، مش هيديكي مليم واحد ، خليكي معايا وانتي هتلعبي بالفلوس لعب
مطلوب مني ايه
= امشي على الخطة بتاعته عادي خالص عشان ميحسش ب حاجة وأنا هقولك كل حاجة اول بأول ، يلا امشي بقا عشان البت اللي جوا دي متحسش ب حاجة
” ساعتها رجعت بسرعة للسرير بتاعي تاني ، ولما رجع هو من برا مجبليش اي سيرة عن اللي حصل بينهم وبعدها طبعا كان عايز يقت*لني
بااك
مصدقني يا يوسف
= مصدقك.. ، انا دلوقتي هرجع البيت وهتعامل عادي وكأن مفيش حاجة حصلت عشان متحسش بأي حاجة ، وبكرا الساعة 1 تبقي هنا في نفس المكان دا
ناوي تعمل ايه
= هقلب الترابيزة عليهم
مش عايزاك تزعل مني ، عارفة ان كلامي دلوقتي ملوش لازمة بس صدقني بعد اللي حصلي دا اكتشفت اني كنت غلط في حاجات كتير أوي ، وغلطت في حقك أكتر من مرة بس انت احسن مني وهتسامحني ، مش كدا؟
= خلي الكلام دا بعدين يا اسماء ، مش وقته ، يلا ارجعي بيتك وأنا هتصرف
” لما مشيت من عند اسماء ، الراجل اللي بيخلصلي الورق كلمني وقالي انك روحتيله وطلبتي منه انه يعملك فيزا بإسم حسن عشان يسافر وطلبتي كمان منه انه ميجبليش سيرة
باااااك
#بقلم : #عمرو راشد
ايه رأيك بقا يا هند ، اظن كدا كل حاجة بقت واضحة و دلوقتي جه وقت الحساب ، انا بس عندي سؤال واحد ولو جاوبتيني صدقيني والله هسيبك تمشي ، انتي ليه عملتي معايا كدا؟ ، يعني هو انا عملتلك ايه؟ ، انا عارف اني غلطت في حاجات كتير على فكرة بس مفتكرش اني غلطت معاكي أنتي تحديدا ، كنت هديكي حقك في الفلوس على فكرة يعني انا عمري ما فكرت اطمع وااخد كل حاجة ، عارفة المشكلة فين ، المشكلة انك كنتي واثقة في حسن ، حسن دا يبيعك في ثانية و اظن أنتي شوفتي عمل ايه مع اسماء ، أنتي كنتي متخيلة مثلا انكو هتسافرو و تعيشو مع بعض في تبات ونبات ، كان هيخلص عليكي في ساعتها ، مش بقولك طلعتي غبية أوي
= سامحني يا يوسف ، سامحني عشان خاطري ، والله انا بحبك وما كنت عايزة ابيعك أبدا ، يوسف انت عارف اني بحبك صح ، يوسف رد عليا ، والله انا…
انتي خاينة يا هند ، خونتي ثقتي فيكي وكمان كنتي عايزة تخلصي عليا يعني ياريتك كنتي هتسرقيني وخلاص ، أنتي كنتي مستكترة عليا اني اعيش كمان
” بصيت ل اخويا
وانت يا حسن ، دا انا اخوك يالااا ، سيبك منهم كلهم لكن دا انا اخوك ، ايه كمية الحقد والغل اللي جواك دا ، انت حتى مش سايبلي اختيارات تانية اعملها ، مسبتليش غير حاجة واحدة بس
” وجهت المس*دس ناحيته و في خلال ثواني الطل*قة كانت في نص دماغه ، ساعتها هند بدأت تعيط
انا مش عايزة اموت يا يوسف ، مش عايزة اموت ، حسن هو اللي كان السبب ، هو اللي عمل كل دا من الاول ، انا مليش ذنب
= مدافعتيش عني حتى يا هند ، كنتي تعالي احكيلي على اللي حصل بينكو ، والله كنت هشيلك على راسي حتى لو كنتي طلبتي الفلوس كلها كنت هديهالك ، بس انتي حتى كنتي مستكترة على نفسك انك تتهني ب حياتك الجديدة ، والله ما كنت عايز اعمل كدا بس أنتي اللي وصلتيني ل دا ، انا اسف
” نظراتها كانت بتترجاني بس مكنش ينفع ، مكنش ينفع بعد اللي هي عملته لان اللي هيخون مرة هيكررها الف مرة ، وبالفعل الرصاصة خرجت واستقرت في قلبها ، وقعت قدامي على الأرض
عارفة بجد مين اللي ملوش ذنب يا هند ، هي اللي واقفة جنبي دي ، اسماء ، مكنش ليها ذنب في اي حاجة من اللي حصلت دي ، انا اللي سلمتها ب ايدي للشيطان عشان يلعب بدماغها واللي وصلها للي هي فيه دا ، هي ذي بجد اللي تستاهل اسامحها أو أتمنى ان هي اللي تسامحني مش أنتي يا هند
” لفيت ايدي على اسماء وخرجنا من المصنع بعد ما اتفقت مع سمير انه يخفي جثثهم… ، روحت البيت وبدأت أعالج اسماء لانها كانت لسة متعالجتش بشكل كافي ، أسبوع وانا جنبها لحد ما تتعافى تماما واول ما بدأت تسترجع صحتها تاني قررت اعمل الصح ولأول مرة في حياتي
امسكي يا اسماء
= ايه دا
دا نصيبك من الفلوس ، ياريت كنت اعرف اعوضك اكتر عن اللي حصل
= بس دا كتير أوي يا يوسف
ابدأي حياه جديدة و افتحي مشروع تكسبي منه بالحلال ، عيشي حياتك بس من غير ما تغضبي ربنا ، كفاية اللي فات يا اسماء ، واستغفري وهو هيغفرلك اللي فات كله ، دا الغفار الرحيم ، خليكي معاه دايما عشان الشيطان ميلعبش بيكي مرة تانية ، وياريت تسامحيني ، دي حاجة انا بتمناها والله ، انا غلطت فيكي كتير أوي بس مفيش حد بيتعلم ببلاش وانا اتعلمت ، و اظن انك أنتي كمان اتعلمتي
= طب وانت هتعمل ايه
هسافر ، هبعد على على ما اقدر ، أقابل ناس جديدة جايز اعرف ابدأ حياه جديدة من تاني ، ربنا يوفقك في لللي جاي
” سافرت وبعدت عن كل الناس ، بقيت لوحدي و دا احسن عشان محدش يتأ*ذي بسببي تاني ، اكتشفت اني كنت سبب في أذ*ية ناس كتير أوي ، كان عنده حق حسن لما قال
• لو دورت على اول الخيط في كل مصيبة هلاقيك انت يا يوسف
” عشان كدا قررت اني لازم ابدأ مع نفسي الأول قبل ما ارجع تاني للناس ، لازم اتعلم احافظ على اللي معايا ، ايا كان هو ايه ، شغل او زوجة او فلوس او لما ربنا يرزقني ب ابن ، لازم احافظ عليه على الاقل ميطلعش زيي ، اما اسماء فهي دلوقتي فتحت سلسلة مطاعم مشهورة وبقت من اهم سيدات الأعمال في مصر ، كانت تستحقها من زمان ، تستحق تكون في مكان احسن من اللي هي كانت فيه حتى وهي معايا ، انا خسارة في اي حاجة حلوة كانت معايا او حتى هتكون ، ربنا يوفقك يا اسماء ويرحمك يا حسن ويغفرلك ويسامحك يا هند انتي و ريهام ، وانت لو شوفت الكلام دا ادعي لي يمكن اعرف ارجع طبيعي ، يمكن اعرف ابقا بني آدم!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق