روايات جنسية

رواية عنتيل الثانوية العامة الفصل الأول 1 قصص سكس اندر ايدج للكبار فقط +18

رواية عنتيل الثانوية العامة الفصل الأول 1 قصص سكس اندر ايدج للكبار فقط +18

رواية عنتيل الثانوية العامة البارت الأول

رواية عنتيل الثانوية العامة الجزء الأول

رواية عنتيل الثانوية العاملة (كاملة) قصص سكس اندر ايدج للكبار فقط +18
رواية عنتيل الثانوية العاملة (كاملة) قصص سكس اندر ايدج للكبار فقط +18

رواية عنتيل الثانوية العامة الحلقة الأولى

 

نبدا بالحكاية وهعرف الشخصيات علي حسب الظهور:

انا محمد واسم الشهرة (ديبو) عندي 19 سنه طولي 178 سم محترم ودايما في حالي شهوتي عاليا جدا وبحال افضيها بالافلام والقصص مش هقول اني افشخ واحد وزبي 30 سم وعرضة 50 سم لا انا انسان عادي جدا زبي حوالي 18 سم وعرض 2 سم وجسمي كويس مش وحش يعني.
الحكاية بدات وانا في اولي ثانوي كنت في درس فيزياء عند مدرسة قريبتي في اوضة الدروس في بيتها وكنت مسؤول عن لم المجموعه من الولاد وكانوا 6 وانا الـ7
(الولاد ملهمش ذكر في القصة قوي) و6 بنات
في يوم الدرس جالي صحبي احمد تحت البيت ورحنا سوا كانت الساعة 4 العصر دخلنا والميس بدات تشرح وكلوا تمام وفجاة لقيت احمد عمال يخبطني في رجلي براحه ويقولي شايف اماني لبسه ايه
(اماني دي البنت الجامدة في الدرس والدفعة كلها وكلو عاوز بس يكلمها عندها 17 سنه طولها 160 سم بزازها مش كبيره قوي شبة الكيوي كده وحلمتها لونها وردي جسمها فااير قوي بالرغم من سنها دايما بتلبس بناطيل ديقة وبتظهر طيزها الكبيرة اللي بتترج مع كل خطوة ليها وتيشيرتات وبزازها دايما مرفوعة لفوق) بصيت عليها لاني مكنتش مركز معاها لقيتها لابسه بنطلون اسود ديق عليها قوي كلعادة وسويت شيرت ابيض شفاف شوية وباين تحتيها البرا اللي هي لبساه وكان لونه اسود وبزازها عماله تطلع وتنزل مع كل نفس بتاخده قولتله عادي ياعم ايه الجديد ياعني لبس زي كل مره
احمد: عارف بس بنت الوسخة مش شايفه ان صدرها هيطلع من مكانه
انا: ملناش دعوة ياعم ركز في كسم الدرس علشان منتهزقش
احمد: يابني انت ايه معندكش ددمم البت جسمها فااجر مش شايف دالعيال كلها هايجة عليها مش شاايق
بصيت حوليا لقيت العيال كلها مركزين معاها وحالهم وااقف قوي
الاستاذه: اييه مالكم سارحنين في ايه؟
نيره: تلاقيم تعبانين قوي ياميس ( نيرة دي عربجي الدفعة لسانها متبري منها انا وهي جران جسمها مليان قوي وبزازها كبيرة زي البطيخة وطيزها كبيرة فشخ لكن مع الرغم ان جسمها مليان بس جامدة فشخ زي ملفيات الافلام البورنو بالظبط)
الاستاذه: قصدك ايه يابت انتي
نيرة: مقصدش حاجة ياميس انا بهزر
انا: خلاص ياميس كملي مفيش حاجه
نيرة: هو انت بقي المصلح الاجتماعي بتاع الدرس؟ وبتضحك قوي
انا كنت لسه هتكلم وكنت هطيح فيها لقيت الاستاذه بتقولها
الاستاذه: انتي ملقتيش غير محمد وطولي معاه في الكلام لو سيبته عليكي مش هنلاقي فيكي حته ساليمه
نيره بصوت واطي: يااااريت
الأستاذة: بتقولي اييه
نيرة: مبقولش حاجه متزعلش مني يسطا
انا: يسطا! انتي تبعنا ولا تبعهم علشان انا اتزاولت معاكي
والدرس كلو قعد يضحك حتي الاستاذه ضحكت ورجعت تكمل شرح تاني وبعد ساعة الا ربع خلصت شرح وقالتلنا المعاد الجاي وخلاص هنمشي طبعا انا بطلع اخر واحد في الدرس انا واحمد ولازم كل مره واحد فينا يزق التاني لحد ميلبس في الحيطة او يقع (هزار غبي انا عارف بس هنعمل ايه) المهم احمد فضل يزق فيا شوية علشان اخرج لكن اللي حصل هو اللي غير كل حاجه
احمد: ياعم اطلع بقي انت ايه مبتزهقش
انا: ياعم اهدا اخر سؤال و**** وفضل يزقني وفجأة لقيت زبي بيخبط في حاجة طرية فشخ لقيت اماني موطية وبتلبس جزمتها ولقيت زبي في نص طيزها قولتلها معلش انا اسف مكنتش اقصد
اماني بارتباك: ولايهمك محصلش حاجه
انا لاحمد: قدامي يالا
احمد: احاا قدامك مين انا مش ماشي من هنا الا لما تروح انا مضمنش هتعمل ايه
انا: علي اساس اني مش هعرف اجيبك يعني
احمد: مليش فيه.. انا مشيت واول مدخلت من باب العمارة لقيت نيرة واقفة مستنيه الاسانسير وركبنا الاسانسير سوا وهي كل شوية تبص علي من تحت لتحت وتبص علي زبي وهي نزلت في الدور السادس وقبل متنزل قالتي اوعي تكون لسه زعلان قولتلها الموضوع خلص خلاص قالتي تمام بس اهم حاجه خلي بالك من صحتك وضحكت ضحكت شراميط محطيتش في دماغي وطلعت شقتنا لقيت ابويا جه من الشغل ومستنيني علي الغدا وفعلا اتغدينا ودخلت اوضتي اذاكر شوية وفعلا خلصت علي الساعى 8 قمت نمت علي السرير ومسكت تليفوني اتفرج علي سكس شوية وفعلا خلصت وقمت استحمي ونمت تاني يوم صحيت الصبح علي صوت امي وهي بتكلمني..
انا: صباح الخير
امي: صباح الفل معلش انا عارفه ان انهارده يوم اجازتك من الدروس بس انا عاوزه شوية طلبات من تحت
انا: من عنيا ياست الكل
امي: يخليك ليا واشوفك عريس ****
خدت الفلوس ونزلت جبت الطلبات وانا راجع لقيت اماني واقفة عند باب الاسانسير عشان تطلع لنيره
انا: انا ازيك يا اماني عامله ايه
اماني بابتسامة: كويسة انت عامل ايه
انا: تمام يالا الاسانسير وصل… اول مدخلنا لقيتها صدمتني وبتقولي اتبسط لما زنقتني امبارح.. انا بلمت ومعرفتش ارد اققول ايه
اماني: ايه مالك متقوليش اني طيزي معجبتكش دي الكل هيموت عليها ولفت توريهالي وضربت نفسها كام ضربة خفيفة
انا: لا غجبتيني بس انتي فجاتيني بكلامك
اماني: انا بحب اضرب علي الحديد وهو سخن وانت بصراحة عجبتني وبتقرب مني ومسكت زبي اللي كان هيخرم البنطلون وده كمان عجبني… فجااة باب الاسانسير اتفتح علي الدور السادس اللي فيه بيت نيره طلعت هي الاسانسير وهي عمالة تهز طيزها يمين وشمال قمت طالع وراها بسرعه وشاددها علي السلم بين الدور السادس والسابع..
اماني: ااااي سيب ايدي وجعتني عاوز اي….
انا: مسيبتهاش تكمل الجملة رحت واخد شفايفها في بوسة وايدي علي بزازها وعمال اققفش فيها ومش سايبها وهي ابتدت تندمج معايا
اماني: ااااه يخربيتك كفاية حد يشوفنا اااه وانا مس سأل فيها نزلت علي كسها وفضلت افرك فيه من فوق البنطلون وهيا عماله تتاوه.. قلبت وشها للحيطة وطيزها ليا ولسه مكمل لعب في بزازها وفي لمح البصر كنت منزلها البنطلون والاندر بتاعها وهي سايحة من لعبي في كسها وعماله تتاوه بصوت واطي نزلت علي طيزها وضربتها كام ضربة خفيفه عليها ودخلت صباع في طيزها لقيته دخل بسهولة دخلت صباع كمان دخل بسهولة والتالت كمان دخل بسهولة…
انا: احاااا مين اللي ناكك وفتح طيزك يا شرموطة
اماني: ااااح اااه بجييييب محدش ناكني نيره هي اللي فتحت طيزي
انا: ايه دا كلو ياوسخة بتهيجي من الشتيمه وانا مكمل لعب فطيزها
اماني: ااه بحب الشتيمة وبحب اتشتم قوووي اااه براحه
انا: وطي صوتك يالبوة وطلعت زبي من البنطلون وقمت مدخله مره واحده فطيزها
اماني: اااااااه ايه داكلوا طلعوا طلعوا ااااه
انا حطيت ايدي بوقها وقولتلها: اكتمي يالبوة الناس هتسمع وفضلت ارزع فيها علي اخري وهي كل اللي بتقوله ااااه بصوت مكتوم من ايدي وبعد عشر دقايق من النيك المتواصل كنت خلاص هجيبهم
انا: هجيييب يالبوة عاوزاهم فين
اماني: ااااه اخيراا هاتهم في طيزي نفسي احس بيهم جوا.. سرعت من النيك فيها لحد مجبتهم فيها ولبست البنطلون ورفعتلها البنطلون وقولتها يالا انزلي لللبوة اللي مستنياكي ولما تروحي كلميني علي الرقم اللي علي الجروب قالتي ماشي بس اعمل حسابك دي مش محسوبة انا عاوزه امص زبك واتمتع بيه ضريتها علي طيزها وقولتلها
انا: يالا يامتناكة من هنا بدل مفشخك تاني
اماني: لا خلاص قلبك كبير انا نزله
انا: قلبي برضوا اللي كبير يالبوة برضوا.. ضخك ونزلت عند نيرة وانا طلعت علي الشقة واديت الحاجات لامي بعد متهزقت علي التاخير ودخلت الاوضة ونمت علي السرير وبفكر في اللي حصل لحد مرحت في النوم……

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق