روايات كاملة

رواية اسرار المنزل الفصل الخامس5 بقلم ليل ادم


 

رواية اسرار المنزل الفصل الخامس بقلم ليل ادم

نور : حازم والله ما تقلق ولا هتكلم ولا هتسمع مني كلمه واحده بس من فضلك افهم

حازم : عايزه تفهمي اي يا نور

نور : من ساعت ما رجعنا من مشوار بتاع النقاش ده بقالك يومين متغير اجازه الجواز خلصت ومرجعتش شغلك مش بتسبني ثانيه لوحدي في اي مكان في الشقه ممكن افهم في اي

حازم : مفيش يا حبيبتي حاجه قلقان عليكي بس شويه

نور : من اي بقا ممكن افهم

حازم : ولا حاجه عادي بعدين فيها حاجه لما اكون قلقان عليكي

نور : اكيد لا مفيش حاجه بس لما يكون في سبب للقلق ده إنما من غير سبب اكيد مش كده خالص

حازم : عايزه اي يا نور

نور. : تأكيد بس مش اكتر

حازم : علي اي

نور : الراجل النقاش قالك حاجه عن الشقه صح

حازم: اه يا نور قالي حاجه عن الشقه وده سبب خوفي عليكي

نور : قالك اي

حازم : ( حكيت كل حاجه ل نور علشان تكون مدركه للوضع اللي احنا في)

نور : طب و مخبي عليا ليه يا حازم هو أنا مش حبيبتك و مراتك ولازم أشيل معاك اي حاجه

حازم : عارف والله يا حبيبتي بس ده مش حاجه تتشال أنا مش بقولك أن ظروفي المادية مش حلوه ولا بقولك اني انفصلت عن شغلي أنا بكلمك في حاجه لا يمكن عقل يتقبل القعود فيها

نور : لأ طالما انتا معايا أنا مستعدة اعمل اي حاجه والله يا حازم

حازم : طب ممكن تقومي تلبسي بقا

نور : اي ده هنروح فين

حازم : كلمت باباكي علشان نروح نقعد معاهم شويه ولا مش و حشينك

نور : لا طبعاً نفسي اروح اقعد معاهم شويه نص ساعة وهكون جاهزه

حازم : طب ياله وأنا كمان قايم ألبس

حازم : ( بعد م نور خلصت لبس خدتها وروحت فعلاً علي بيت أهل نور )

الأم: وحشتوني بطريقه عاملين اي

حازم: الحمد لله والله يا ماما كل حاجه تمام

الأب: يارب دايما أنا مصدقتش بصراحه انك جاي علشان عارفك مواعيدك كلها بايظه

حازم : لأ خالص بالعكس أنا عايز اتكلم معاك ومع ماما شويه

الأب: خير في اي

حازم : خير أن شاء الله

الأم: اوعا تكونوا زعلانين من بعض

نور : يا ماما هو احنا لحقنا أصلا

الأب : طب ما تتكلم يا حازم

حازم : بصراحه يا عمي ( وحكيت كل حاجه حصلت معانا من أول يوم في الشقه لحد لما قعدت مع النقاش لحد الوقتي)

الأم: وقاعدين فيها كل ده انتوا اذاي تعملوا كده في نفسكم

الأب: لا إله إلا الله و ناوي تعمل اي يا حازم

حازم : أنا عرضت الشقه للبيع من كام يوم و بفلوسها هشتري شقه تانيه نعيش فيها

الأم: معلش يا حبيبي ده امتحان من ربنا متزعلش أن شاء الله ربنا يعوضك خير منها يارب

حازم: اللهم امين بس أنا ليا عندكم طلب

الأب: طبعاً يا حازم بيتي مفتوح ليكم انتا لسه هتطلب

حازم : ده العشم برضوه يا عمي بس أنا مش قصدي كده بالظبط

الأب: طب قول

حازم : هسيب نور عندك بس يومين تلاته لحد ما اشوف حل في الموضوع ده

الأم: طبعاً يا حبيبي وانتا كمان تيجي تقعد معانا هو انتا فاكر انك مش ذاي ابني بالظبط ويمكن أغلا كمان والله

نور : ممكن اتكلم بس يا ماما بعد اذنك انتي وبابا لأن اللي بيقول عليه حازم ده مش هيحصل

الأب: ليه بس يا نور

نور : علشان أنا مش هسيب حازم لوحده في وقت ذاي ده

حازم : يا حبيبتي أنا عارف انك مش حبه انك تبعدي عني في الوقتي ده

نور : حازم مفيش تبرير اللي انتا في ده مش مشكلتك لوحدك علشان تحل مع نفسك دي مشكلتي قبل ما تكون مشكلتك أنا اخر كلام عندي هناخد قعدتنا مع ماما وبابا ونرجع بيتنا تاني

الأم: انتي بتقولي اي يا نور حازم خايف عليكي اتكلم انتا بقا يا احمد شوف بنتك ودمغها النشفه

الأب: نور الموضوع مش صغير علشان نستهون بي

نور : لو كنت حضرتك ربتني اني أتخلى عن جوزي في وقت ذاي ده او كنت شوفت ماما عملت معاك كده في اي محنا وقعت فيها كنت هقولك مفيش مانع وكنت هقعد بس للاسف ولا ماما عملت كده مع حضرتك ولا حضرتك ربتني على كده

الأب: ( بص ل حازم ) خليها ترجع معاك يا حازم هيا صح

حازم: هو بعد الكلام ده ينفع أسيبها تقعد معاكم ( بصراحه مقدرتش امسك نفسي لحد ما نرجع البيت وقومت خدت نور في حضني)

الأب: ياض احترم نفسك أنا قاعد
( وبيضحك)

حازم : اعمل اي بس يا عم احمد بتخطف قلبي البت دي

الأم: ربنا يخليكم لبعض يا حبيبي بس الموضوع مش سهل وأنا بجد خايفه عليكم انتو الاتنين

حازم : متقلقيش على نور دي مش في عيني دي فوق راسي والله وجوه قلبي

الأب: طب اي نتغدا بقا

حازم: طبعا نتغدا

بعد انقضاء اليوم خد حازم نور ورجعو على البيت

نور : بس خلي بالك أنا زعلانه منك

حازم : ليه بس كده يا ست الحسن انتي

نور : علشان انتا فكرت انك تبعدني عنك حتا لو خايف عليا مكنش ينفع تفكر لوحدك بالشكل ده

حازم: خلاص حقك عليا أنا فعلاً غلطان

نور : قولي بقا اي موضوع عمران ده

حازم : شكله كده أن شاء الله عنده حل للي إحنا في

نور : ربنا يسهل وفعلاً يقدر يعمل حاجه

حازم : عايزه حاجه قبل ما نطلع ولا لا

نور : لأ ياله بينا

حازم : ياله ( وخدت نور وطلعنا في الاسانسير واول ما وصلنا الدور اللي ساكنين في كان ضلمه جدا )

نور : اللمبه شكلها اتحرقت ولا اي

حازم : استني افتح كشاف التليفون

نور : لحظه واحده سامع يا حازم

حازم : اي الاصوات دي ( لقيت نور بتستخبا ورايا الاصوات جوه كانت مرعبه ومخيفه مكنش ينفع افتح الباب ابدا وادخل وكأن مفيش حاجه مضمنش اي ممكن يحصل جوه)

نور : حازم بلاش ندخل تعاله ننزل تحت نتكلم

حازم : متخافيش مش هدخل اركبي الاسانسير تاني ياله ( ركبنا الاسانسير لقيت ورقه دخلت كأن حد حدفها جوه الاسانسير والباب بيتقفل بس المرادي الورقه كانت غرقانه دم وفيها نفس الرساله غادر ) 🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق