روايات كاملة

رواية اسرار المنزل الفصل السابع7 بقلم ليل ادم


 

رواية اسرار المنزل الفصل السابع بقلم ليل ادم

لقيت نور قاعدة في نفس المكان اللي كان قاعد في عمران قصاد باب الحمام و مولعه شمعه وعمال تقول كلام غريب جداً وفجاءة لفت وبصت ليا جامد اوي

حازم: نور انتي قاعده بتعملي اي وبتبصيلي كده ليه

(نور  بتبص ل حازم ومش بتتكلم  بتتحرك تجاه حازم بطريقه أثاره رعب حازم بس كان واجب عليه التماسك )

حازم  : نور انتي بتعملي كده ليه طب انتي كويسه طيب

نور : ( بصوت مغير ) اتصل بي هاته تاني

حازم : مين ده اللي اتصل بيه

نور : انتا عارف مين هاته تاني لو عايز مراتك تبقا كويسه

حازم : انتا مين

نور : هو عارف كويس أنا مين اتصل بيه وهاته يا هحرق الشقه بيك انتا ومراتك

حازم : طب أخرج من جسمها وهجيبه

نور : مش خارج وهتجيبه

حازم : ( بتكلم معاه وأنا بطلع تليفوني بتصل على عمران مفيش اعصاب الفون بيترعش في ايدي وانا ماسكه )

عمران : ألو

حازم : عمران بعد اذنك ينفع تيجي الوقتي بسرعه

نور : قوله وحيات اللي حرقته بالاقسام مش هسيبك

عمران : مين اللي بيتكلم ده يا حازم

حازم : مش عارف بس بيتكلم على جسم نور

عمران : ليه بس كده يا حازم منا سألتك

حازم : والله كانت كويسه الحجات دي ظهرت عليها بعد م مشيت انتا

عمران: افتح الميكرفون يا حازم

حازم : اهو

عمران: بحق لا اله الا الله أنا جاي حالا بحق الله أنا اللي مش هسيبك يا كافر

حازم : ( كل ما كان عمران يذكر اسم الله كانت نور تجري تبعد عن الصوت بتاع التليفون أنا كنت بجري وراها وكنت بقول ل عمران اللي بيحصل وكان عمران بيكمل في الذكر والقراءه لحد ما وقعت نور على الأرض مغما عليها )

حازم : عمران اغما عليها اعمل اي

عمران : خودها على السرير واقعد جمبها اقرأ في المصحف لحد ما اوصل عندك متقلقش أنا جاي

حازم : بسرعه يا عمران بسرعه بالله عليك

عمران : أنا ركبت أصلا سلام

حازم : سلام

حازم : ( دخلت نور على السرير وفتحت المصحف وبدأت فعلاً اقرأ في المصحف كانت نور بتتنفض على السرير وهيا نائمه كنت متأكد أن اللي كان بيتكلم على لسان نور لسه ماسك في جسمها رغم اني كنت حاسس انها بتتعذب بس مكنش ينفع أوقف قراءه

نور : ( كنت فاقده الوعي بس مكنتش سامعه غير حاجتين بس صوت القران بصوت حازم وصوت دبه رجل عمران وهو جاي في الطريق سمعه صوت خطواته صوت أنفاسه كأني معاه في كل خطوه قلبي بيدق جامد اوي وجسمي سخن مولع )

حازم : ( لقيت نوره ابتسمت مره واحده واتنفضت من على السرير نفضه شديده اوي وخدت نفس عميق اوي و هدأت مره واحده قلقت عليها اكتر لقيت نور مدت ايديها مسكت أيدي )

نور : حازم عمران جه وطالع

حازم : عرفتي منين

نور : انا حاسه بكل خطوه بيخطيها كأني معاه وكان في حد ماسك جسمي عمال يضرب فيا مبعدش عني غير لما عمران وصل

حازم : نور المصحف ده ميتسبش من ايدك تقرئي أد ما تقدري علشان خطري بلاش تخدي الموضوع بأي طريقة تانيه غير أننا فعلاً في مصيبه

نور : علشان خطري خليك جمبي بلاش تقوم من جمبي خايفه اوي

حازم : ( لسه بتكلم لقيت عمران بيتصل بيا)

عمران : حازم انزلي بسرعه الاسانسير بيتكسر وأنا جوه متعلق

حازم : مش عارف انزل من نور اعمل اي

عمران : هات نور معاك وانزل بسرعه شغل القرآن في البيت قبل ما تنزلي أنا في الدور التالت

حازم : حاضر جاي جاي سلام

عمران : سلام

حازم : نور تعالي معايا

نور : جسمي بيتقل مش قادره اقوم

حازم : أنا معاكي ياله ( شغلت القرآن في البيت كله بصوت عالي جدا جدا ونزلت وخدت نور معايا بس كان في الدور الخامس مش التالت ذاي ما قالي وكان قاعد على السلم )

حازم : عمران بتعمل اي ( متكلمش وأشار ليا بالسكوت وبقا واقف رايح جاي مش بيتكلم )

نور : حازم أنا سامعه صوت حد بيخبط على الاسانسير من تحت

حازم : استني إحنا مش فاهمين حاجه بلاش نعمل حاجه تأذي حد فينا أو تخرب شغل عمران صح يا عمران ولا انتا شايف اي ( برضوه مش بيرود عليا لف وشه بصلي وضحك ضحكه شكلها يخض أصلا)

نور: حازم أنا خايفه جسمي حاسس ب حاجه غريبه حاسه اني مش طبيعيه

حازم : عمران شوف نور فيها اي انتا ساكت ليه كده ( لقيت تليفوني بيرن ببص مين بيتصل لقيته عمران اللي بيرن عليا اتصدمت اذاي بيرن وهو وقف قصادي مش ماسك تليفونه بصيت ل نور أشارت ليا اني افتح عليه فعلاً فتحت وشغلت الميكرفون)

عمران : حازم انتا لسه في البيت

حازم : ( بقيت مصدوم خصوصا لما الراجل اللي وقف قصادي بصلي بصه كلها غلا كأني كشفته و أختفا من قصادي )

عمران : حازم انزل التالت أنا متعلق في الاسانسير حازم انتا ونور في خطر وأنا هنا في خطر رد عليا انتا فيك حاجه

حازم : كان في واحد كان وقف معايا الوقتي شبهك بالظبط اقسم بالله كنت فاكر أنه انتا

عمران: مش عايزينك تنزل علشان اموت جوه الاسانسير مهما يحصل انزلي اوعا تقف لأي حد

حازم : أنا نازل بس نور جسمها تقيل مش قادره تتحرك معايا

عمران: علشان بيمسكك من أضعف حاجه فيك مش عايزك تنزلي اسمع كلامي وساعدني نخلص من الشر ده كله انزلي بسرعه

حازم : حاضر حاضر نازل

عمران : افتح الميكرفون خليك معايا لحد ما توصل

حازم : ( وصلت فعلاً بصعوبه شديدة للدور التالت كان باب الاسانسير مش عايز يفتح لقيت نور بتقولي سيب الباب يا حازم أنا هفتحه )

حازم : صعب الباب قافل جامد اوي

عمران: سبها هيا هتعرف تفتحه نور ركزي مع اشاره عقلي غمضي عينك وركزي

نور : ماشي ( لما غمضت عيني شوفت رموز وحجات غريبه بتظهر وبتيجي على بالي مكنتش فهما منها اي حاجه)

عمران: نور اكتبي على الباب اللي بتشوفي

نور : ممعيش قلم

عمران: اكتبي حتا لو من غير قلم أمشي بصوبعك كأنك بتكتبي الباب هيفتح اسمعي كلامي

نور : حاضر حاضر ( وفعلاً بدأت اكتب كل حاجه بتيجي على بالي)

حازم : ( فجاءه لقيت كل الحروف اللي كانت بتكتبها نور نورت نور احمر ناري كأن في نار مسكت في الحروف دي ومره واحده الباب فتح )

عمران: ثواني كمان وكنت هموت جوه من الخنقه

حازم : اي اللي بيحصل ده هو في اي

عمران : المشكله مش ف الشقه عندك يا حازم المشكله في البيت كله العماره كلها متبهدله

حازم: اذاي العماره كلها ساكنه مفيش حد اشتكا غيري

عمران: محدش هيشتكي لأن العماره مفيش فيها سكان غيركم 🔥



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق