روايات كاملة

رواية اسمي حياة الفصل السادس والاربعون46بقلم الاء اسماعيل


– لا هي  ما قالتش ولا هتقول …انا اللي منعتها تخدمك  

شهيرة بصدمة : حسام !!! 

منيرة بإحراج : طب عن اذنكم انا برة يا رشدي بيه 

بصت شهيرة  لحسام اللي نظراته كانت كلها لوم و برود 

شهيرة بتعجب -طب  ليه …ده حتى  هي مكانش عندها مانع و …

قاطعها حسام : و انتي استغليتي ده ابشع استغلال لدرجة انك نسيتي انها حامل و محتاجة رعاية  هي كمان  صح ؟؟

شهيرة بضيق : طب  حقك عليا … خليها تجي تقعد معاي بس  و انا اوعدك  مش هأتعبها بطلباتي  تاني 😥

– لا وعلى ايه ؟؟ مراتي مش ملزمة تخدم حد حتى لو مكانتش حامل …و ابوي يقدر يعينلك بدل الممرضة عشرة 

شهيرة بزعل – بس انا اتعودت على حياة و مش باعرف اعمل حاجة من غيرها…هي الوحيدة اللي بتفهمني و ..

-و  بتتحمل طبعك ..مش كدة؟؟!  ماما …حياة مش بنتك يعني  مش ملزمة بيكي  … اهي منيرة معاكي اي حاجة تحتاجيها اطلبيها منها .

شهيرة بحدة – يبقى قالتلك مش كدة ؟؟ 🤨 اوام لحقت تشتكيلك ؟؟ لحقت تسخنك على  امك يا حسام  ؟؟

رشدي بحزن : – انا اللي قلتله يا شهيرة … كان لازم يعرف  

– حرام عليك يا ماما …بعد كل اللي عملته لسة بتظلميها ؟

 هي ما رضيتش تقولي و لأول مرة  بتكذب عليا  و خبت عنك و  رغم زعلها من امبارح و هي بتترجاني تجي تتطمن  عليكي و انا اللي منعتها 

– انت ؟؟! 

– ايوة انا …مراتي كرامتها من كرامتي .. مش جايبها هنا عشان تتهان … هي كمان محتاجة رعاية و كانت تقدر تجيب  لنفسها بدل الشغالة  اثنين  …بس من حبها فيا اتحاملت على نفسها و بتخدمك بحب و رضا  بس لحد هنا و كفاية  

 ما دام مش قادرة تشوفيها بنتك يبقى بطلي تستغليها 

بص لأبوه

– بابا النهاردة عندنا موعد مع الدكتورة و بعدها رايحين مشوار  ما تستنناش عالغدا ..و مش راجعين قبل الليل …سلام عليكم

بص لها رشدي بغضب : عاجبك كدة ؟! موقفك بقى ز’فت قدام ابنك يا رب تكوني مرتاحة دلوقت .. منيرة برة لو احتجتيها ف أي حاجة رني الجرس ..انا كمان رايح 😡

قفل عليها الباب و خلاها تفكر في كل كلمة قالها حسام 

بعد ساعتين 

– طلعت من عند الدكتورة  مبسوطة 

– طمنيني عليكي الدكتورة قالت ايه 

– اتطمن حبيبي 🥰 الدكتورة قالت ان وضع الولاد تمام 😍

– طب يالا بينا يا قلبي 

ركبوا العربية و مشيوا 

– تعال هنا رايح فين ده مش طريق الكفتيريا 

– ايوة عارف 

– اومال واخذنا على فين

– هتعرفي بعد شوية 

– ده مطعم شعبي؟؟ ما تقولي جايبني هنا ليه حرام عليك هتفضل مجرجرني وراك كدة كثير !!؟

– لا خلاص وصلنا 

بصت حواليها بدهشة : انت بتتكلم بجد ؟؟

حسام بحب – ده احسن واحد بيعمل كوارع في المنطقة كلها .. اتفضلي يا ستي  ….هتتغدي اكلة كوارع مش هتنسيها طول عمرك و بعدها هنروح على مفاجأتنا التانية 🥰

بعد مدة من التفكير و الضيق ما لقتش بد من انها تنده للممرضة و رنت الجرس مرغمة

– خير يا هانم محتاجة ايه 

– ده معاد الدش بتاعي  عايزاكي تساعديني  😓

– حاضر يا هانم .

دخلت معاها و ساعدتها تشيل هدومها 

بعد شوية 

– ايه الريحة الوحشة دي يععع 🤮

منيرة بدهشة : ريحة ايه يا هانم  ؟ 

-هو انتي مش بتحطي مزيل عرق !! الريحة فظيعة همووووت

منيرة بإحراج : و الله يا هانم انا واخذة دش من ساعة بس 

– هو انا هاتبلى عليكي مثلا ؟؟ 🤨  

منيرة بضيق : طب عن اذنك اغير هدومي

شهيرة بإشمئزاز : طب  بسرعة  لآخذ برد….

و همست بصوت سمعته منيرة : غوري جاتك القرف

طلعت تعيط شافها بالصدفة رشدي جيه ناحيتها مسحت دموعها من غير ما يحس و ابتسمت 

– مالك يا ست منيرة ؟

– مفيش يا بيه 🙂

– كله تمام مع الهانم ؟!

– اه كله تمام ☺️

طلع و سابها …راحت المطبخ و حكت لسعاد و يهية اللي حصل 

– و هي فين

– هتكون فين ؟؟ سبتها في الحمام 🙄😂

بهية – يا نهار اسود!! لحد دلوقت ؟؟ زمانها اخذت برد و هتطين عيشتنا كلنا !! 

منيرة بشماتة – احسن …خليها تدفع ثمن افعالها

– لا انا هروح اديها هدوم و اطلعها انتي خليكي هنا ..سعاد تعالي يا بنتي …بصت لمنيرة 

– منيرة ده اكل عيشك لازم  تتعودي على كدة 

– لا انا ما اقدرش اتعود على قلة أدب حد مهما كان المرتب

انا هقول لرشدي بيه و كل حاجة بثمنها 

كانت جوة الحمام هتموت من البرد و بتعطس و بتترعش

دخلت بهية و فتحت عليها  المية السخنة لحد ما دفيت بعدين طلعتها بالكرسي لبرة و ساعدتها تلبس 

– هي الز’فتة اللي جابها رشدي فين ؟؟ مش على اساس راحت تغير هدومها !؟! 

– و الله يا هااانم …هي افتكرت انها ما جابتش غيار و طلبت مني اجيلك انا 

شهيرة بغيظ و هي بتعطس- ماشي .. حسابها بعدين 🤧

حطتها في سريرها و طلعت و قفلت الباب 

اتغطت شهيرة و هي بتفكر في الموقف ده

و فضلت تفتكر  معاملة حياة ليها بحنان و حب رغم انها كانت دايما قاسية في الرد على كل تصرف  بس هي مكانتش بتزهق منها و برضو بتتصرف معاها بلطف 

افتكرت موقف ليهم  زي كدة  لما كانت بتحممها 

فلاش 

بتبصلها  بتعجب و قرف 

ابتسمت حياة ابتسامتها الهادية : خير يا طنط بتبصيلي كدة ليه؟؟ 

– ايه البلوفر المقرف  اللي انتي لابساه ده ؟!

– ماله يا طنط ده حتى عاجبني اوي 🥰

– ده اخضر !! 

– و ايه يعني ؟؟ 

– اللون وحش اوي مش طايقاه …شكلك فيه  زي الضفدعة  بالضبط 🤮 

– لاااا حرام عليك هههه مش للدرجة دي يا طنط ☺️😂

– لا للدرجة دي و اكثر …يا ريت تغيريه  …مش فاهمة ازاي اشترتيه اصلا!!! ده ايه الذوق الز’فت ده يععع 🤮

– ما تضحكيش عليا اصل ده مش ذوقي انا .. دي  يا ستي حفيدتك او حفيدك  اللي طالباه  من  اول ما شفته متعلق في المانكان و انا طار عقلي معاه 

– يا نهار اسود ….اتوحمتي على الاخضر .. يعني لو خلفتي بنت على كدة هيبقى ذوقها ز’بالة كدة !؟؟ 

– لا طبعا ☺️ ….بنتي هتبقى اشيك بنت في مصر .😍

..مش كفاية ان جدتها شهيرة هانم العطار ايقونة الشياكة و الذوق كله  ! ده انا لحد دلوقت مفتكرة لما زرتونا اول مرة

لما شفتك افتكرتك وحدة من نجمات السينما كل حاجة فيكي كانت متضبطة  بالميلي ده انا حتى اخذت لمسات كثيرة منك  لما اتعينت في شركة الطيران ! و الكل كان معجب بذوقي في اختيار الألوان 

شهيرة باعتزاز ؛ بجد ؟ ☺️ 

– اه و الله بجد .☺️..عندك تنسيق جميل بين الالوان مش كل الناس عندهم الموهبة دي … عموما ادينا قربنا نخلص  مش عايزاكي تاخذي برد … هألبسك هدومك الاول و انا اول ما نطلع من  الدش  هاطلع اغيره  ماهو كدة كدة اتبلت هدومي  كلها ☺️

باك

ابتسمت تلقائيا و هي بتفتكرها 

-الظاهر   رشدي معاه حق … كانت بتخدمني ببلاش و بكل رضا  …لو وحدة غيرها كانت غرقتني جوة الحمام لو قلتلها الكلام الدبش ده …البنت بتتوحم و انا قلتلها ذوقك ز’بالة و مع كدة ابتسمت بأدب و مدحت ذوقي !

و البنت الشغالة اللي بتاخذ فلوس مقابل انها تخدمني اول ما قلتلها ريحتك مقرفة راحت و سابتني لوحدي 🤧😭

– الله يا حسام و الله الطعم تحفة بجد مش عارفة ازاي لقيته ده ….حقيقي اكلة الكوارع دي هتفضل في التاريخ 

– هنبقى نعيدها لما تحبي 🥰

– لاااا خلاص …انا اخذت كفايتي واكلت اكل يكفي أربعة  مش  هأفكر آكل الكوارع قبل سنة 🙄😂

– ألف هناء يا روحي ..يالا بينا على الكافتريا بتاعتنا

– لا انا عايزة اتمشى الاول … حاكم حاسة اني مش قادرة اتنفس حتى 😂

– ماشي يا قلبي ☺️

دخلت منيرة الاوضة كانت شهيرة نايمة 

قفلت الباب و طلعت تاني 

– رايحة فين يا منيرة !؟ 

– الست نايمة هاقعد برة لحد ما تصحى

– بس ده معاد الدوا بتاعها احنا متعودين نصحوها

– لا يا سعاد صحيها انتي انا مش هأغامر

– يوه بقى .. طب بقولك ايه ..تعالي  ندخل سوا 

دخلت منيرة و سعاد الاوضة 

كانت سعاد هتصحيها و لمستها من كتافها. – يا  ست هانم 

معاد الدوا بتاعك …

– مالها دي ؟؟

– مش عارفة 

– ست هانم ؟؟ حطت ايدها على جبينها فجأة بدأت تهلوس

منيرة – يا نهار اسود دي سخنة اوي …اتصلي على رشدي بيه عشان يتصل بالدكتور  و انا هاعملها كمادات 

سعاد – نهارك انتي  اللي اسود …اخذت برد بسببك وقعتك سودة .

– انا مالي .. مش هي اللي طلبت مني اطلع ؟ 🙄

-امشي امشي اما نشوف اخرتها

جيه رشدي مع الدكتور بسرعة فحصها و اداها حقنة خافضة للحرارة و طمنهم و مشي 

رشدي : ايه اللي حصل بس ما انا سايبها كويسة الصبح ؟؟

سعاد بخوف ؛ مم…مفيش يا بيه … اخذت دش بس 

– ماهي طول عمرها بتاخذ دش ازاي تأخذ نزلة برد بالشكل ده ؟؟

منيرة : أهو اللي حصل يا بيه.

– طب خليكي معاها ما تطلعيش و كملي كمادات على ما الدواء يعمل مفعوله .

– حاضر يا بيه 

وصلوا الكفتيريا و انبهرت لما لقت  زينة حلوة اوي  و بالونات كثير و ورد كثير  كله باللون الابيض 

بصت يمين و شمال : لقت نفسها لوحدها هي و هو لوحديهم 





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق