روايات كاملة

رواية اغتصاب بالتراضي الفصل الرابع 4 بقلم لوجي أحمد

رواية اغتصاب بالتراضي الفصل الرابع 4 بقلم لوجي أحمد

رواية اغتصاب بالتراضي البارت الرابع

رواية اغتصاب بالتراضي الجزء الرابع

رواية اغتصاب بالتراضي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم لوجي احمد
رواية اغتصاب بالتراضي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم لوجي احمد

رواية اغتصاب بالتراضي الحلقة الرابعة

 

شدها في حضنه بقسوه وهو يقول دي مراتي وانا رفض أنها تسافر مش موافق
يمني بصدمه زين.. ثم سكتت ثواني وكملت وقالت لا ما تصدقوش يا حضرت الضابط وهي تحاول ان تخرج من حضنه الشخص ده عايز يخطفني دا مش جوزي دا كداب
زين… هو بيتصنع الهدوء قدام الظابط اهدي يا حبيبتي مالك وهو يحسس عليها بحنيه
يمنى نزل ايدك دي ابعد عني ما تصدقوش يا حضره الظابط طيارتي هتفتني النداء الاخير للطياره
الضابط . معاك قسيمه جواز
زين طبعا اكيد معايا قسيمه الجواز هو انا بتجوز كل يوم دي يمنى حبيبه قلبي
زين طلع قسيمه الجوز وراها للظابط
وفعلا نظبط بس في قسيمه الجواز لان دينا عنده حق وانها مراته
يمنى بصت للظابط وقالت له طيارتي هتفوتني عايزه اسافر
نظر ليمني
وقال لها وقانونا ما ينفعش انك تسافري ولا تغدر البلد بدون موافقه جوزك يمنى بصريخ بس ده مش جوزي وحتى لو جوزي متجوزني غصب عني
زين هنا تدخل وقال معلش حاضر بالظبط اصل والدها تعبان في المستشفى وده ماثر على اعصابها
الظابط ادي لزين قسيمه الجوز وقال له
تقدر تاخد مراتك وتتفضل ترجعوا بيتكم طالما مش موافق انها تسيب البلد وتسافر
زين اخد قسيمه الجواز وشد يمني من ايديها وكان في طريقه للخروج من المطار لكن يومنا هنا فضلت تتركز وتقول له ما تسيبنيش ما تخليهوش ياخدني هيموتني
لكن كل ده كان بدون فايده وبدون نتيجه لان في لمح البصر زين خد يمني وركبها عربيته
طبعا اول ما دخلت عربيته فضلت تقول له انا مش بحبك انا بحب كريم وانت عارف انا بكرهك سبني اسافرله وهي برده بتحاول تنزل من العربيه
لكن اول مركب العربيه قفل الباب وقفل الشبابيك شدها من شعرها
بع”نف وقال لها بصوت يشبه فحيح الافاعي
اول مره اعرف ان انت بالرخص ده سابك وسافر ما بقاش عايزك وبرده مصممه تروحي له بصت له وقالت له بقوه وهي مستجمعه كل قوتها مش هكون ارخص منك يا زين ما انت عارف برده ان انا مش عايزاك وبكرهك ووافقت على الجوازه ومش راضي تطلعني وماسك في انت لو راجل طلقني وسبني اسافر
هنا دي ما ردش كلام زين ض”ربها بظهر ايده على بقها قبل ما يشيل كف ايده من على بقها الد”م نزل على ايده من بقها
يمنى بصريخ من الالم الا في بوقها
زين انا راجل وارجل من الكلب اللي سابك ده اوعدك اني هطلقك بس هعلمك الادب الاول عشان اللي ياخدك بعدي يعرف ان انا عرفت اربي
كانت لسه هترد عليه لكنه رد عليها بغضب وبصوت عالي وقال لها مش عايزه اسمع صوتك لو سمحت صوتك مننا لحد ما اوصل البيت ه”دفينك بالحياه يا يمني
وشغل العربيه واتجهه للفيلا بتاعته
طول الطريق كانوا ساكتين ما كانوش بيتكلموا
اول ما اوصل القصر بتاعهم نزل من العربيه وفتح باب العربيه
وج”رها من شعرها في وسط الشغالين هناك
معملش حساب لحاجه خالص وهي كانت بتص”رخ وبتقول له سيبني يا زين سيبني
لكن لا حياه لمن تنادي كانه مش سامع اساسا
لدرجه انها وقعت منه في الارض في الجنينه وملابسها ايديها كلك بقا تراب وهو ما اهتمش برده وفضل ج”ريرها من شعرها
طبعا اسيل اخته وعمته الهام كانوا قاعدين في صاله الفيلا خرجوا علي صوت ص”ريخ يمني
هنا عمته الهام ادخلت على طول في الموضوع
وقالت له سيبها يازين
زين.. معلش يا عمتي محدش يدخل
مش كده يا زين مهما يحصل ما ينفعش انك تعملها كده سيبها على الأقل احترام عدم وجود عمك كامل وتعب عمك
يمني هنا انصدمت من الكلام لكن ما لحقتش تسال زين شده
و برده مهتمش لكلامهم وخدها وطلع الاوضه فوق
فتح باب الاوضه وحدفها علي الارض بقوه
وقفل الباب جامد وراه بالمفتاح
يمني وقعت على وشها من الحدفه اتخبطت في دماغها اتوجعت اكتر
زين بشر وغضب يعني لسه بتحب كريم رغم كل اللي اعمله فيك
بدات تقوم من الأرض وتبص لزين وتقوله بابا ماله يازين
زين وهو يض”ربها بالقلم تقع علي السرير ثم يج”ذبها من ش”عرها وبقولها انتي فارق معاكي ابوكي ولا فارق معاكي حد حطيت راسنا كلنا في الارض سبب دلعك
يمني .بالم.بابا فين يازين
زين. عمي بين الحياه والموت بسببك كله بسببك انتي
يمني ..عايزه اشوفه يازين وديني لبابا
زين ..برقبتك انتي هتفضلي هنا ممنوع تشوفي ناس وممنوع حد يشوفك وممنوع تتكلم وممنوع تشوفي نور ربنا حتي تفضلي زي الكل”به لما افضلك
يمني ..ابوس ايديك يازين انا موافق على كل حاجه بس سيبني اشوف بابا
لكن زين الغضب كان مسيطر عليه من كلام يمنى ليه حدفها على السرير وخد منها تليفونها
فتح الدولاب بتاعها وجاب شال حطه على عينيها ورب”طها وحاطه حاجه على بقها
وهي طبعا فضلت ترفس ووتتحايل عليه لكن هو الغضب عاميه
حبسها بمعنى صحيح
وخرج وسابها وقفل عليها الاوضه
هنا زين تليفونه رن رد علي تلفونه كان تليفون من المستشفى المحامي اتصل عليه وقاله البقاء لله ????????
زين بصدمه انت بتقول ايه
وبقى عامل زي المجنون نزل جري من علي السلم
عمته كانت واقفه له بتقول له ايه اللي انت عملته ده يازين ايه
لكن هو ما ردش ولا اتكلم وجري على عربيته ركبها واجري على المستشفى
في الطريق بقى بدا يفتكر الحوار اللي حصل بيني وبين عمه لما جاب له المحامي زي ما عمه قال له
فلاش باك
عمي انا جبت لك المحامي زي ما انت طلبتها وحضر لك كل الاوراق اللي انت عايزها بس انا مش معاك في اللي انت هتعمله ده يا عمي
كامل. بتعب اسمع الكلام يا زين ما بقاش في وقت وانت يا نشات نشات ده المحامي بتاع العيله
هات الورق هنا عشان امضي عليه وتوثقه في الشهر العقاري
والوصيه بتاعتي ما تتفتحش غير بعد موتي باسبوع والعيله كلها تبقى حاضره
زين. بعد الشر عليك يا عمي
كامل. اوعدني يا زين انك تحافظ على يمنى وتحميها من كريم وتحميها من نفسها الكريم بيضحك عليهم ده عشان خاطر الفلوس الواد ده ما بيحبهاش الواد ده عايز الفلوس بس لو طال الفلوس هيرميها رميه الك”لاب
زين يمنى دلوقتي بقت مراتي يا عم ما تقلقش كفايه كلام عليك عشان الكلام مش حلو انت تعبان
كامل.. ما بقاش في وقت يا ابني لازم اقول كل اللي انا عايزه دلوقت انا دلعت يمني ا كتير وادي اخر دلع ليها ما بقتش عارف احكمها ولا عارف اسيطر عليها
كان نفسي تطلع هادئه وتسمع كلامي لكن للاسف انا ما عرفتش اربيها. وبدا ياخد نفسه ويكمل كلامه هنا زين حط ايده على ايد عمه وقال له كفايه كلام يا عم انت تعبان
عمو قال فلوسي وبنتي امانه في رقبتك انا كتبت لك كل حاجه باسمك كل ثروتي وكل قرش ليا باسمك انت يازين لو يمنى بنتي اتعدلت وحالها تعدل رجع لها فلوس
رد قال له هتتعدل يا عمي بمزاجها غصب عنها هعدلها
كامل.. واول شرط في وصيتي انها تجيب منك حته عيل عشان الفلوس ترجع لها هنا اضمن لك ان بنتي هتفضل معاك
كفايه كلام يا عمي كل اللي انت عايزه انا اعمله لك بس كفايه كلام
نشات كده الورق كله جاهز يا كامل بيه انا هروح اوثقه في الشهر العقاري وان شاء الله ارجع لك تاني بكره اطمنك
والمحامي خرج هو وزين وسابوا كمال يرتاح
نشات هنا قرب على زين وقال له اللي عمك عمله ده هيقوم الدنيا حريقه مش هتنطفي غير بد”م
زين نفذ بس الكلام وبعد كده يحلها ربنا
اسيل اخته كانت رجعت البيت ما لقيتش يمنى في البيت اتصلت بيه وقالت له يمني ا مش في البيت وكمان دولابها فاضي يعني هي خدت شنطه هدومها يعني كده مشيت من البيت
زين حطيت لها جهاز تتبع في عربيتها فعرف بقى انها في المطار فرحلها على المطار وحصل اللي احنا حكيناه في اول الروايه
هنا زين فاق من شروده اول ما وصل المستشفى
نزل من العربيه جري علي اوضه عمه يتأكد من الخبر
وهنا كانت الصدمه لما دخل اوضه عمه لقى واحد قاعد جنب عمه بيبصمه على ورق وعمه كان مات
زين اتجنن دخل يض*رب الشخص كانت الصدمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق