روايات جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الثالث 3 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الثالث 3 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال البارت الثالث

رواية الدكتور والبنات الشمال الجزء الثالث

رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) - قصص جنسية
رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الحلقة الثالثة

 

 

وقفنا في الجزء اللي فات لما دخلت مع ام وائل الاوضه وقولتلها دي حقنه عضل ردت عليا دي مش اي عضل دي احلي طيز ممكن تشوفها في حياتك بصتلها كده وقولتلها أما اشوف وقفت والسرير في ضهرها وفتحت الروب وبدأت تنزله بالراحه كانت لابسه تحته قميص نوم اسود قصير تحت طيزها وفيه حته من النص بطوله وعرض 20سم دانتيل ورا وقدام طبعا انا مقولتش على جسمها هيا حلوه جدا وش جميل ومدور عينيها واسعه وصابغه شعرها احمر نارى شبه فتيات الليل اما جسمها فهيا كيرفي مليانه شويه مش تخينه طولها حوالي 165 ووزنها حوالي 80 بيضا اوى طيزها مرفوعه وكبيره فعلا صدرها قد الكنتلوب الوسط مش مشدود. الشق بين صدرها واسع رجليها ملفوفه ومليانه وفخاد مليانه مكمله الطيز سمانه ملفوفه عمرى ما شوفت زيها مبطرخه زى السمكه عندها بطن ودي عيبها الوحيد حتي درعاتها مليانه هنزل صوره لموديل شابها بس هيا بطنها اكبر شويه بس نفس الجسم انا شوفتها بصراحه تنحت وقفت زي ما تكون بتعرض جسمها ولفت وصدرت طيزها لورا كده كانت لابسه اندر اسود فتله ضايع بين الفلقتين بعد ما لفت رفعت القميص من روا على ضهرها وكل طيزها بانت وقالتلي هينفع أخدها كده ولا اقلع الاندر قولتلها تقلعيه ليه هوا مغطي ايه قالت مغطي طبعا. فتحتين اي حد يخشهم يبقي دخل الجنه رديت عليها قولتلها مفيش علاقه بينهم وبين الحقنه انا عاوز فرده من الاتنين وكمان طرفها انا كنت سحبت الحقنه بالسرنجه قولتلها انهي جنب شمال ولا يمين قالت اللي تعجبك انهي احلي قولتلها الأكيد أن الاتنين زي بعض قالت حلوين يعني قولتلها اكيد طبعا قالت ما تقول من الاول كلامك تقيل بي المهم تكون ايدك خفيفه هجرب لو عجبتني هخليك تديني علطول قولتلها ايه اديكي قالت الحقنه وضحكت بشرمطه عمرى ما شوفتها قولتلها يلا قالت مالك ياعم بتقفش ليه مهى قدامك اهي قولتلها ماشي روحت عليها وهيا مفنسه و أدائها الحقنه وخرجتها من غير نقطه ددمم قولتلها خلاص قالت بجد ايدك خفيفه اه بدأت أحس بحرقان قولتلها دلكيها بايدك قالت طب دلكها انت وسحبت ايدي حطيتها علي طيزها قومت قعدت ادلك قالت التانيه ملهاش نصيب قولتلها هوا انتي اخدتي فيها قالت لسه بس ممكن اخد دلكها احتياطي يلا بقيت واقف وراها وماسك فردتين طيزها وبدلك وهيا تقولي ايد حلوه كمل بدأت ازود وافعص جامد وطيزها كبيره قالت حلو كده كمل .كلها خش جوه بقيت بدلك طيزها كلها بايدي قالت بينهم بقي اسحب الفتله وحط صابعك قولتلها فين قامت طالعه على السرير في وضع الدوجي جابت الفتله علي جنب وفتحت رجليها كسها باين وحطت أيدها عليه وقالت هنا حطيت ايدي على كسها ومسكت زنبورها وقولتلها هنا قالت ايوه ادعك جامد قعدت أدعك بايدي جامد وقومت مدخل صابعي الكبير في كسها قالت ايوه كده أشتغل بقي قولتلها فيه حاجه احلي من ايدي قالت ايه قولتلها لساني قالت بجد قولتلها جربيه قالت ماشي قولتلها نامي يا ضهرك بقي علشان اعرف ادلك كويس فعلا لفت نامت على ضهرها على طرف السرير وفتحت رجليها وانا قلعت التشيرت ونزلت على ركبي بين رجليها ونزلت على كسها المكلبظ اوي الاحمر حلو بصراحه وشكله كبير وواسع نزلت بلساني عليه فضلت الحس واعضعض في الزنبور وهيا بدأت تهيج اوى قومت مدخل صابعي في كسها وبقيت احركه وانا بلحس كانت هاجت وقالت هيجنني يا واد انا محدش لحس كسي من زمان وانت لسانك نار اوف عليك انت بتهيجني هتحطه قولتلها لسه على مهلنا قالت احب الناس اللي مش مستعجله بس من زمان مقابلتهمش بس حلو لسانك نار وانا شغال بشغف وبعدين وقومت مدخل صابعي تاني قالت اوف طلعت التاني وقومت مدخله في طيزها بعد ما بليته من كسها دخل علطول قالت يخربيتك وطيزي كمان بقيت شغال بسرعه وهيا هاجت على الاخر وبدأ نفسها يسرع وتنهج وتقولي هيجتنى يخربيتك اوف عليك هجيب هجيب وانا بسرع وهيا بتوحوح واتنفضت وجابت وبتهنج قالت يخربيتك محدش عمل فيا كده وريني زوبرك بقي لفت نامت على بطنها وهيا بتفتح البنطلون بتاعي قولتلها محدش عمل فيكي ايه يا روح امك دانتي عرفتي رجاله بالهبل قالت الرجاله بقت سكه ياأما يجيب اول ما يخش ويا اما يدهن ويفضل شغال وهوا مش حاسس لا بيتكيف ولا يكفيني ولا بيجيب في الاخر اوف ايه ده يخربيتك كل ده زوبر مكنتش اعرف انه كبير كده كانت طلعته ومسكاه بتتفرج عليه قولتلها لما يشد اكيد هيكبر قالت نشده بقي وقامت هاجمه عليه دخلته في بؤقها وهات يا مص وايدها ماسكه بيوضي وبتمص بخبره السنين وفعلا زوبري استجاب ليه بسرعه وشد قوى وهيا بتنزل من ريقها عليه وقالت حلو وطعمه حلو ومالي بؤقي هتدخله قولتلها لفي على ضهرك يا شرموطه قالت شرموطه قومت ضاربها على طيزها وقولتلها يلا بصت ليا جامد ولفت على ضهرها على طرف السرير وانا وقفت بين رجليها وحطيت زوبري على كسها من بره وقعدت افرش فيها واحرك زوبري على كسها من بره وادعكه وهيا بتقولي انتي بتهيجني يلا دخله بقي قولتلها بمزاجي يا متناكه وزودت الحركة وقالت اوف عليك وانت شاكمني كده اح زوبرك مهيجني دخله بقي قولتلها عاوزه قالت اوى قبل ما تخلص الكلمه كنت خابطه كله جوه كسها قالت اح فشختني زوبرك كبير اوي قولتلها وانتي كسك اللي صغير يعني مهو بلعه كله اهوا قالت من زمان اوى محدش ملاني كده وانا كنت شغال وبدأت ازود حركتي وهيا بتقولي زوبرك حلو بس اهدي علشان متجيبش علطول قولتلها أن مش زي اللي ناكوكي قبل كده انا غير اجيب بمزاجي لسه احنا معملناش حاجه قالت طيب وريني قولتلها هوريكي يا متناكه وكنت برزع فيها جامد وهيا متكيفه على الاخر وبتقولي انت دكر مكيفني اوى اح عليك برزع فيها وبفتح رجليها على الاخر وبعدين اضمهم وهيا تقولي نيك يا دكر كيفني ونزلت على صدرها بايدي افعص وأمسك الحلمات ونزلت عليهم ببؤقي قعدت ارضع فيهم وانا شغال وهيا بدعك فيهم وانا شغال وهيا تقولي دكر مليني مكيفني وانا اسخن مع كلامها وبعدين رجعت رفعت نفسي وعلقت رجليها في الهوا و فضلت على كده لغايه ما رفعت رجليها على اكتافي وشغال ورفعت وسطها من على السرير لأن رجليها على اكتافي وفضلت ارزع جامد وتقولي يخربيتك ايه ده ايه ده وانا ماكنه وطيزها متعلقه في الهوا وبعدين نزلت راسها على السرير و تنيت رجليها علي صدرها وركبتها فوقها لغايه ما رجليها وصلت لاكتافها وانا شغال نار ودماغها بقت بين رجليها ووسطها مرفوع وانا فارمها وتقولي يخربيتك صحتك حلوه فشختني ده جوه اوى هموت بجيب بجيب وقامت جايبه وهيا بتقرص على زوبري لغايه ما خرجته جابت وهيا بتنهج وبتاخد نفسها جامد قومت طالع على السرير وحطيت زوبري عند بؤقها وقولتلها مصي عسلك يا شرموطه من علي زوبري اخدته قعدت تمص فيه وانا قومت طالع فوقها حاطط زوبري بين بزازها وقفلت بزازها عليه وانا بنيك فيهم واطلع لغايه بؤفها تطلع لسانها تلحسه قومت نمت على ضهري وقولتلها اطلعي اركبي الزوبر يا متناكه لسه بتتعدل قومت خابطها علي طيزها وقولتلها يلا قامت مسكته وطلعت فوقي وقعدت عليه فضلت تطلع تنزل سانده على كتفي وانا برضع بزازها وبلعب فيهم وهيا متكيفه اوى وتقولي صاروخ جوايا مليني ومكيفني اوف وهوا بيخش يشقني كده اوف عليه واصل جوه قوى قولتلها طب لفي بقي اديني ضهرك قالت ليه ده كده حلو اوى قولتلها لفي يا متناكه مش عاوز مناقشة قالت حاضر وقامت لفت ونزلت على زوبري العكس بقي طيزها نحيتي قعدت اقفش في طيزها واخبطها عليها وهيا تهيج وتسخن وانا اضربها تسخن وتسرع وبعدين زقيت دماغها ناحية رجلي علشان اشوف خرم طيزها وقولتتلها وطي فعلا نزلت بدماغها بقيت شايف زوبري وهوا بيغوص في كسها ولقيت خرم طيزها واضح قومت حاطط صابعي الكبير فيه قالت اح الاتنين مع بعض قولتلها ولما ادخل زوبري تعملي ايه قالت زوبرك كبير اوي على طيزي قولتلها متخافيش هعرف ادخله قالتلي انت في النيك حاجه تانيه اوف حلو اوى كده وانت قافل الفتحتين قولتلها يلا قومي قالت اعمل ايه قولتلها كلابي بس على طرف السرير فعلا اخدت وضع الدوجي علي طرف السرير وانا روحت اخدت نقطه من زيت شعر كانت موجود خطبتها على صوابعي وخليتها في الوضع ده وقومت عارز صابعين في طيزها قالت اي ده مش صابع ده اكتر قولتلها خبره بجد قالت طب كنت حطيت زوبرك في كسي الاول قولتلها اصبري هتعرفي بعد ما دخلت صابعين في طيزها مسكت زوبري دخلته في كسها واحده واحده دخلته قالت اح اح هوا كبر وبيوجع ليه قولتلها لا انتي اللي ضيقتي لما حطيت صوابعي في طيزك قالت كده بيشقني قولتلها ما عاوز افشخك وعلشان عمرك ما تنسي زوبري قالت لا انت متتنساش فضلت شغال جامد وكسها قافل علي زوبري اوي نزلت رجليها على الأرض وبقيت برزع فيها جامد اوى وهيا هاجت على الاخر بقت تقول احات متواصله وتقولي يخربيتك بتعمل فيا ايه انا جبت وبجيب هات بقي الحقني كنت قربت اجيب قومت مطلع ايدي من طيزها وثبتها بايد وايدي التانيه مسكت شعرها لفيته على أيدي وشديت دماغها لورا كاني راكب حصان وقومت حاشره جوه اوي ومخرطش جواها لقيتها بتقول اح اح كسم كده اوف ايه ده مدفع كل ده لبن ده لسه بيجيب يخربيتك ملتني نار نار وهيا بتترعش استنيت لما صفيت خالص وسبت شعرها وخرجت زوبري قامت نايمه على بطنها واللبن نازل من كسها جابت حته قماشه من جنبها سدت بيها كسها و نامت انا قومت ولعت سيجاره وقعدت على الكنبه بصت ليا قالت احدفلي سيجاره حدفتلها سيجاره والولاعه ولعت السيجاره بعد ما اتعدلت على ضهرها واخدت نفس جامد وقالت انا عمري ما اتكيفت كده انت صغير بس فظيع ضحكت وقولتلها شهاده اعتز بيها من شرموطه كبيره زيك قعدنا نضحك قالت انت دكر يا واد وبتعرف تسيطر على اي مره معاك وكمان بتكيفها قولتلها اومال هتقولي ايه لما اقوم دلوقتي افشخ طيزك قالت بجد هوا انت لسه هتنيك تاني قولتلها طبعا هوا انا بوسع طيزك علشان اسيبها وامشى. قومي يلا اتشطفي وتعالى قالت يخربيتك اوعي تكون بتاخد برشام قولتلها برشام قومي يا متناكه دانا انيكك انتي وبناتك الاتنين و عليكم واحده كمان قالت دي باين عليها ليله وقامت تجرى دخلت اتشطفت وخرجت من الحمام بتتنشف وهيا ملط رمت الفوطه وجت عليا وانا على الكنبه وقفت قدامي ملط قالتي خلي بالك زوبرك كبير هيفشخ طيزي خدها بالراحة ونزلت بين رجليا ومسكت زوبري قعدت تمص والحس وتشفط البيوض لغايه ما بقي على آخره قومت وقفت ووقفتها وقعدت ابوس فيها وبلعب في بزازها ونزلت امصمص فيهم ونمت علي السرير انا وهيا عكس بعض في وضع 69 قعدت اكل في كسها ودخلت صابعي في خرمها بعد ما دهنته زيت وانا بلحس كنت دخلت صابع تاني قالت انت بتوسع حلو كنت شغال ببؤقي في كسها جامد وهيا بتهيج وقمت مدخل التالت قالت احا انت بتفشخني كده كنت شغال وكسها بدأ ينقط قولتلها يلا قالت علي ضهرى قولتلها ماشي حطي مخده تحت طيزك حطت المخده وانا قعدت بين رجليها حكيت زوبري في كسها من بره وبعدين حطيت صابعي في بؤقها بليته وحطيت على زوبري وحطيته على الخرم وبدأت ادخل استوعبته علطول وانا بدخل بالراحة قالت بيشقني براحه بيفتح طيزي كأني اول مره اتناك فيها بس بالعقل انت معلم يا واد كان نصه دخل قولتلها طب يلا بقي وقمت مكمله كله قالت اح يخربيتك شقتني وجعني قولتلها هتتعودي عليه كان دخل كله متحركتش حوالي دقيقه كانت هيا بتقولي دي اكبر حاجه دخلت طيزي قولتلها بس ايه قالت بس جامد كنت بدأت اتحرك وماسك رجليها رافعهم وانا بنيك وهيا بتلعب فى كسها وهيا بتسخن من النيك واللعب في كسها وانا بزود وهيا تلعب جامد وانا جامد بقيت مسرع جدا وهيا بتلعب بسرعه لغايه ما صوتت جامد بقت تتنفض على السرير وتنهج وانا ببص ليها خدت نفسها وقالت كان نفسي اعمل كده العب في كسي لغايه ما اجيب وطيزي مفشوخه احساس حلو اوى زي ما تخيلت قولتلها انا اللي بحقق الاحلام يلا يا شرموطه لفي بقي قامت لفت في وضع الدوجي وحطيته في طيز ها وقعد انيك فيها وهيا توحوح واطلعه وأشوف الخرم وهوا واسع تقولي دخله ماليني اوى شويه ونزلتها علي الارض وطلعتها على الكنبه بالعكس ماسكه في ضهر ال لكنبه وركبها عليها وطيزها ليا وانا واقف ومفنسه شويه وانا قومت مدخله في طيزها وانا واقف وبنيك وأخبط جامد وصوت الخبط مالي الاوضه طرقعه وبنيك وهيا بتترج وبقت تزن وتقعد تكرر الكلام أح أح أح اوف اوف اوف وانا شغال بسرعه فظيعه لغايه ما اترعشت تاني قالت احا بقي عماله اجيب يخربيتك نزلت رجليها على الأرض وهيا زى ما هيا سانده على الكنبة وخلته تاني وقعدت شغال وهيا تقولي يخربيتك انت مبتتعبش خلاص هجيبلك بناتي تنيكهم قدامي بس هات بقي يلا هموت على لبنك في طيزي وانا شغال بسرعه وبعدين شدتها ولفيت بيها وقعدت على الكنبه وهيا على زوبري ونزلت عليه جامد بقي غارز في طيزها قالت يخربيتك فشختني شومه في طيزى بقيت اخبط على طيزها وقولها يلا يا متناكه قومي واقعدي بقت تطلع وتنزل على زوبري وانا شايفه وهوا بيختفي في خرمها شويه وقامت قاعدة عليه وقالت تعبت مش قادره وهيا بتنزل عليه وتحرك طيزها شمال ويمين وكبست جامد عليه وقامت منطوره وقالت فشخني ونامت على السرير على وشها شديت رجليها نزلتهم على الأرض وحطيته في طيزها وانا شغال كأني متوصل بالكهربا وهيا تاهت خالص وبقت تقول كان نفسي اتناك في طيزي لما اتكيف بس انا اتفشخت قولتلها ومتكيفتيش قالت انت تعبت من كتر الكيف انت فين من زمان ايام الصحة يلا بقي دوقني لبنك املي طيزي وانا مش عطيها فرصه كنت عاوز اجيب مسكت وسطها وفضلت اشتغل زي المكوك لغايه ما قولتلها هملاكي لبن يا متناكه وقومت مخرطش في طيزها قالت اح سخن اوى اوي اوف ايه كله ده دا انت لسه جايب اوف عليك مليت كسي وملين طيزى فضلت لما صفي خالص وطلعته وقعدت جنبها على السرير كنت تعبت امبارح مرتين وانهارده كذلك جت نامت على صدري بعد ما جابت سيجارتين وحطيتهم في بؤقها وولعتهم وادتني واحدة قالتلي انت كيفتني اوي انا كان نفسي اتناك في طيزي واتكيف كده اول مره اشبع فيها كده لا وايه بعد ما كيفتني من قدام مفيش خرم متكيفش انهارده قولتلها بجد قالت انت برنس يابني انت موهوب بتعرف تتعامل وتقرا الست كويس انت يدفع فيك فلوس قولتلها احا انتي هتشغليني معاكي قالت بجد اي ست هتعرف امكانياتك تدفع اي حاجه علشان تنام معاك ولو مره قولتلها عندك زباين قالت عندي قولتلها يلا يا شرموطه انتي هتشغليني في الدعاره قالت مش كده يا دكرى انا بقول لو فيه مصلحة انت أولي بيها هتكيف وكمان ممكن تعمل اي مصلحه قولتلها انا مش هنام مع واحده علشان فلوس انا لازم ابقي عاوز انام معاها قالت خلاص يا قلبي مفيش مشكله لو حاجه وقعت معايا تشوفها لو عجبتك ماشي بس انا لما اتكلم عليك ابقي بتكلم وانا واثقه أن مفيش زيك ولازم تتقدر قولتلها انتي هتبوظي دماغي انا كليتي صعبه محتاجه تركيز وتفرغ قالت يا قلبي انت تذاكر وتبقي تغير جو تنيك وتتبسط وترجع تذاكر قولتلها انتي شيطان قالت وغلاوتك انت ما عارف قيمه نفسك دانا عندي 39 سنه اكتر من 20 سنه يتناك ماشفتش زيك خليها بظروفها واي مره في العماره تعجبك قولي وانا اجبيهالك ولو عاوز البنات يبقوا تحت زوبرك افشخهم ليك بايدي انت عاوز برضه حاجه صغيره من سنك واصغر منك قولتلها قشطه عاوزين ندوق الاوزي قالت انجي مفتوحة بس مياده طيزها بس اللي مفتوحة قولتلها انت ام مثاليه قالت لازم يبقوا تحت عيني واصاحبهم قولتلها ماشي ونعم الام انا هقوم امشي .كويس انك عاوزه توجبي مع البنات قالت لا لازم يجربوا الرجاله اللي بحق اشوفهم كده وهما بيتكيفوا وافتحهم ليك. البت انجي مره انا وهيا كنا بنريح بعض وفي وسط الهيجان قالتلي نفسي اتناك معاكي انتي ومياده حد يفشخنا احنا التلاته جنب بعض بس فين اللي هيكيفنا ده بصراحه كلامها هيجني اوى وبفكر فيه من ساعتها ولما نمت معاك قولت محدش هيعرف يكيفنا غيرك قولتلها انتي دماغك سم انا هقوم امشي علشان اتاخرت قالت ماشي يا دكر هظبط واقولك انا الفانوس السحري بتاعك قولتلها يعني انا لسه نايك الفانوس ماشي يا فانوس انا طالع قومت طلعت رنيت على فرحه رنه وانا طالع لقيتها واقفه علي الباب قالت كل ده الساعه 2 قولتلها الموضوع كبير قالت لما تحش احكيلي قولتلها مش قادر يا فرحه وكمان الموضوع كبير اوى محتاج اقعد معاكي قالت طب خش غير وخد دوش وتعالى نقعد قولتلها لا مش قادر خلينا الصبح هفطر وهقول لامي اني رايح الجيم واجيلك قالت احا انا مش هيجيلي نوم قولتلها معلش الموضوع كبير وتفاصيله كتير ولازم يتحكي بروقان اللعبه شكلها هتكبر قالت طيب خش وانجز انا هفضل افكر للصبح قولتلها تصبحي على خير يا نتايه حضنتني وبلف كده لقيت نفس الشباك اللي كنت شوفت منه الدراع والسيجاره متوارب ولمحت حد وراه بس الدنيا ضلمه بس انا متاكد انه نفس الشخص أو الست وانا متابعاني انا وفرحه مختش وأديت دخلت اتعشيت ونمت قتيل بعد ما اخدت دوش لسه هفكر ايه اللي بيحصل معايا ده لقيني روحت في النوم محستس بحاجة غير الصبح الضهر صحيت طبعا على اسطوانه من امي عن الصياعه والتأخير وكده الباب خبط كانت فرحة دخلت تسأل امي على حاجه ورجعت علطول فهمت أنها بتشوفني صحيت ولا لأ وبستعجلني علشان هتموت وتعرف ايه اللي حصل وانا عمال اضحك في نفسي وبكده تكون نهاية الجزء التالت ايه اللي هيحصل اكيد حاجات كتير ومفاجآت كتير هنشوفها في الأجزاء الجايه بشكركم على التشجيع والمتابعة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق