روايات جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الثامن 8 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الفصل الثامن 8 – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال البارت الثامن

رواية الدكتور والبنات الشمال الجزء الثامن

رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) - قصص جنسية
رواية الدكتور والبنات الشمال كاملة (جميع فصول الرواية) – قصص جنسية

رواية الدكتور والبنات الشمال الحلقة الثامنة

 

وقفنا في الجزء اللي فات لما كنت نازل رايح عند خالتي هتغدي هناك وبليل هقابل سونه بنت اخت سعديه وانا علي السلم قابلت نصره وبعدها ام وائل والاتنين عاوزين يتركبوا المهم ركبت روحت عند خالتي وانا طالع مشوفتش سعديه ولا سونه طلعت علطول قابلت على السلم مرات خالي رضا وبنتها سلمي سلمت عليهم وشكلها مستعجل موفقتنيش زي كل مره ولا لقحت عليا بنتها قالتلي وانت طالع مشوفتش سعديه قولتلها لا قالت طيب سلام يا ميزو وبنتها حكت فيا وهيا نازله من على السلم وبصتلي بابتسامة و عضت شفتها اللي تحت و دول بقي امي بتكرهم عما هيا الست دي اصلا مريبه وحركتها مش مظبوطه وبنتها شرموطه رسمي في لبسها وكلامها ورضا شكلها قوداه اصلا وبجحه اوى فى كلامها وليها كلمه جامده على خالي اللي ميعرفش يتكلم معاها وهيا بتعمل اللي هيا عاوزه وهوا معاها ارنب رغم شرمتطها هيا وبنتها الواضحة جدا ودائما امي تقول انها ممشياه بالأعمال والسحر دخلت سلمت على امي وخالتي اللي كانوا يتكلموا وسكتوا لما طلعت واكيد الكلام كان على رضا او بنتها وقعدت شويه معاهم وقعدت خالتي تضحك معايا وقالتلي مالك يا واد شكلك خاسس وتحت عنيك غامق ليه قولتلها ابدا يا خالتي ردت امي وقالتلها من الصياعه يا حبيبتي بيكسل ينام وياكل علشان يلحق يلف مع أصحابه انا كلها يومين ورايحاله هاخد بالي منه قولت اغير الكلام قولتلها ايه يا خالتي مش هناكل قالت دقايق يا حبيب خالتك قاموا هما الاتنين يكملوا كلام في المطبخ قولت أما ارمي وداني معاهم علشان رهاني مع نفسي أنهم بيكلموا على مرات خالي سمعت امي اول ما دخلت المطبخ بتقولها ورحمه امي عملاه عمل ومش عمل واحد ردت خالتي قالتها اسكتي ياختي بلا خيباه اي حد زيه عنده ددمم يطلقها ويدفن البت دي دول مخلين سمعته زي الطين و اللي رايح واللي جاي بيتكلموا عليه بعد ما يظبها مع واحد يخليها على زمته وبنته اللي كل شويه حد بقوله دي ماشيه مع فلان ولا احنا عارفين دي بنت ولا ست اسكتي ياختي بلا خيبه ردت امي قالت لها مهو ده مش طبيعي لازم تكون عملاله عمل لازم نروح لشيخ يفكلنا العمل ده رجعت قعد على الكنبه مصدوم ازاي ظبطها مع واحد وازاي بنته مش عارفين بنت ولا مفتوحه ايه ده يا عم خليني في نفسي انا مالي انا أتغدي وانام شويه عندي نيكه بليل دقايق ولقيت الغدا بيتحط يخربيت ام الفسفور تاني جمبري وسيبا وشوربه سي فود يلا نشحن قعدنا اكلنا وكان معانا بنت خالتي العروسه وخالتي الصغيرة وابنها الصغير قعدت خالتي تأكلني وتقولي كل يا مازن علشان خاطري كل دي طب اشرب الشوربه قولتلها يا خالتي الاكل ده بيتقلني اوي ببقي عاوز انام قالت وماله يا روح خالتك كل وخش رايح شويه المهم كلنا وشربنا الشاي ودخلت البلكونه شربت سيجاره وكنت مش شايف من كتر الاكل قالتلي تعالي ريح يا حبيبي انا مفضيه الاوضه دخلتني قولتلها معلش يا خالتي لو الساعه جت 8وانا مصحتش صحيني عندي مشوار ضرورى الساعه 9قالت حاضر دخلت نمت غطسان لقيت خالتي بتصحيني الساعه 8 قالت يلا يا حبيبي قوم الساعه8 خودلك دوش على ما اعملك شاي قومت اخدت دوش ولبست بسأل على امي قالت راحت مع العروسه الشقه وانا استنيتك علشان اصحيك وانزل قولتلها طيب روحي انتي يا خالتي علشان متتأخريش ولا تستني اوصلك قالت لا يا حبيبي هنزل انا اقفل الباب وراك بس قعدت انا شربت الشاي وسيجارتين وقومت نزلت واول ما نزلت كلمت سونه قالت انت فين يا دكر انا مستنياك انا في العماره اللي على الشمال وانت نازل الدور التالت باب الشقه لونه اخضر قولتلها انا على المدخل طالع اهو طلعت فتحتلي الباب دخلت علطول لقيتها لابسه روب مشجر مقفول وطويل دخلت قعدت في الانتريه قالت ثواني يا دكتور دخلت ولقيت سعديه جايه تسلم عليا وكانت لابسه روب زي بتاع سونه جت سلمت عليا وباستني وقامت قالعه الروب علطول كانت لابسه اندر وسونتيان لونهم وردى بس زي المايوه البكيني كده وسعديه ده بقي جبل فتوه شبه الافارقه في اللون بس افتح درجه فيهم مش سوده لون ماريا كاري المغنيه بس جسمها فظيع فتوه هيا قصيره مش اوي حوالي 165وشها جميل جدا ولون عينيها عسلي وشعرها كستاني وشها كل حاجه فيه صغيره على عكس جسمها تماما اللي كل حاجه فيه كبيرة صدرها كبير ومدلدل والفرق بينه كبير. طيز فظيعه كبيرة وعريضة اوى خارجه بره جسمها فخاد مليانه وسمانات مليانه وسطها ضغير جدا وده مخلي شكل طيزها فظيع عندها بطن بس تحت بس وهيا واقفه لو ملط متشوفش كسها تلاقيه غطسان جوه علشان فخادها المليانه جدا تركيبتها عجيبه بس مثيره جدا اجسام متشوفهاش غير في افلام البورنو البلاك والمايوه الوردي تايه في جسمها قعدت جنبي قالت هموت عليك يا دكر وهيا بتحط أيدها على زوبري وبتاخد شفايفي في بوسه جامده وفي ثواني لقيت سونه واقفه قدامي بتقولها احا انتي لحقتي قولتلك انهارده ميعادي انا غلطانه اني وافقت تبقي موجودة ردت سعديه قالت لها يا هابله انا بسخنه بس تعالي انا هقعد على الكنبه هناك بصيت علي سونه لقيتها لابسه اندر وسونتيان اسود برضه شبه بتاع سعديه تقريبا شارينه مع بعض سونه دي بقي جسمها مختلف خالص هيا بيضا وعينيها عسلي وشعرها صبغاه اصفر كله اطول من سعديه بزازها صغيره مش قوي قد حبابه الرومان الكبيرة بس مش مدلدله خالص بطنها مش عاليه خالص متساوية طيزها وسط عاليه من ورا مش عريضة زي رجليها ملفوفه ومعندهاش وسط تحس جسمها مش مقسم من النص في الإجمالي جسمها حلو بس موضوع الوسط ده عامل دروب في الشكل شويه حاطه مكياج سكسي عامله تاتو على جنب بطنها الشمال فوق كسها عند المفصل بصت لسعديه بغيظ وجت قعدت جنبي قولتلها روقي يا قمر مالك ورحت انا على شفتيها ببوسه جامده وهيا اندمجت معايا وبدأت انزل ايدي على صدرها افعص فيه وهيا بدأت تشد معايا في البوسه وانا بلعب وأمسك الحلمه اللي بتكبر في أيدي وسخنت ونزلت أيدها على زوبري بتدلكه وبتتأكد من اللي شافته وبعدين سابت بؤقي وقالت عاوزه اشوفه قولتلها اتفضلي نزلت على الأرض على ركبها بين رجليا وفتحت البنطلون ونزلت البوكسر وطلعته وكانت بتتأمله بشكل غريب عنيها مركزه فيه اوى قعدت تبصله وتقول كل ده معقول فيه حاجه كده وكأنها بتكلم نفسها و بتدعك فيه وبعدين راحت عليه ببؤقها وبتاخده واحده واحده وتملي بؤقها وكانت خبره في المص وتنزل من ريقها عليه وتدلكه ويلمع وهيا تبصله بإعجاب وتاخده تاني وتنزل تشفط بيوضى بسعاده غربيه وتلحسه من عند البيوض لغايه الرأس وبعدين بصت لسعديه اللي كانت حاطه أيدها بين فخادها من الهيجان قالتلها عمرك شوفتي كده يا خالتي قالتها وعينها عليه شوفت كتير بس مشوفتش كده قالتها نفسك فيه قالتها اوي ردت سونه بس ده بتاعي انهارده بس ممكن اخليكي تمصيه شويه ردت سعديه قالت لها بجد قالت اه يا شرموطه هتيجي يا كسمك ولا لأ سعديه اتخضت من الشتيمة قالتها بتشتميني يا سونه قالت لها اه وهشتمك لو مش عاجبك قومي انزلي لو عاوزه تمصيه هشتم امك وابعبصك كمان. هتنزلي ولا هتقعدي بصتلها بغيظ وقالت هقعد قالتها طب تعالي يا مومس اقعدي جنبي ده عاوزه خمسة يمصوه قامت سعديه قالت لها سونه تيجي علي ايديكي ورجليكي زي الكلبه نفذت كلامها من غير ما ترد والمنظر حلو وهيا جايه كده بطيزها الكبيره اوي وبزازها المدلدله وسونه ماسكه الزوبر بانتصار وانا سايبها وبتفرج وصلت سعديه لزوبري وسونه مسكته وبتقولها حلو اوى واخدته في بؤقها وسعديه بتبصلها وسونه بتفنن في المص قالتها تعالى خدي البيوض وانا بمصه فعلا سعديه قعدت تشفط بيوضى وسونه الرأس والزوبر بطوله وفضلت شويه وبعدين قالتها تعالى مصي يا قحبه مصدقت سعديه اتلمت على زوبري واخدته في بؤقها علطول واول ما اندمجت قامت سونه ضربتها بايدها على طيزها بعنف شديد خليتها نطت قالتلها مصدقتي يا كسمك تاخديه بصت لها سعديه بغيظ قالتها سونه هتكملي ولا تقومي قامت سعديه نازله تكمل قامت سونه حاطه صباعها في خرم طيز سعديه بتبعبصها قالتها طيز شارع عاوز تلات صوابع وقامت راشقه الصوابع التلاته في طيزها مره واحده قامت مصوته جامد ولفت وخبطتها قلم جامد سونه قالت لها بتضربيني يا شرموطه ماشي انا هوريكي كملي مص يا كسمك ولو ايدك اتمدت عليا تاني هشحتك من البيت زي مانتي كده بصتلها سعديه ولفت كملت مص وسونه قلعت السونتيان و الاندر وبقت ملط وجت عليا ادتني بزازها في بؤقي وقعدت تبدلهم وحطت ايدي على كسها وكنت بلعب فيه وسعديه مستفرده بزوبري وانا بخبط على طيز سونه وحطيت صابعي في خرم طيزها لقيتها مستعمله قولت كويس بقت سعديه بتاكل زوبرى وماسكه بيوضي وسونه حاطه بزها في برقي وانا صابعي في طيزها والتاني في كسها وهيا ماسكه سعديه من شعرها تقولها مصي يا شرموطه انتي اللي خلتني شرموطه وانتي اللي فضحتيني مع على اللي كان عاوز يتجوزني وخلتيه سابني انتي اللي قولتلي تعالي معايا اخر مره وبعدين خلاص مصي يا كسمك خلتيه يدخل عليا بعد ما صاحبه ناكني وناكني هوا كمان وبعدين قالي اتجوزك ليه انا لما احب انيكك اجيبك بفلوس وسابني ومشى بعد ما تف عليا وقالي هتفضلي شرموطه سعديه سابت زوبرى وبصتلها وقالتلها انتي قلبك اسود انا كنت عاوزه مصلحتك ردت سونه قالت لها اسكتي يا وسخه انا عاوزه اتناك يلا يا مازن شدتني من أيدي وهيا بتقلعني هدومي واحنا رايحن اوضه النوم و طلعت علي السرير نامت على ضهرها و فتحت رجليها وحطت أيدها على كسها وكانت بتخبط عليه جامد وكأنها بتضربه وبتقولي شايف الكس ده عوزاك تشرمه عوزاه يوسع يتوب قطعه افشخ كسمه مترحموش كانت في حالة مش طبيعيه وانا محترم حالتها ومش عاوز اتكلم طلعت قعدت بين رجليها وبدأت امشي زوبري على كسها من بره بالطول وحاسه صغير كانت سعديه دخلت واقفه سونه بدأت تسخن من حركتي وقالت دخله بقي قولتلها خودي وقومت عارزه في كسها قامت مصوته واترعشت وزقت نفسها عليا دخل كله قالت احا كل ده جوايا ياني على زوبرك كبير اوي كنت أنا بدأت اتحرك وهيا توحوح وتقولي اوف املاني وانا بشد وهيا تقولي أدبه الكس المتناك ده افشخه عوزاه يتفشخ بصت لسعديه وقالتلها تعالى يا خالتي رضعيني بحب بزازك اوى تعالى عاوزه ارضع والعب فيهم وانا بتناك نزلت سعديه ببزازها على بؤقها و كانت بترضع فيهم الاتنين وبعدين ضمتهم وبقت تاكلهم وانا بنيك فيها ورفعت رجليها على دراعاتي بقيت بنيك جامد كانت سونه دخلت أيدها من تحت بطن سعديه ووصلت لكسها تلعب فيه بأفترا وسعديه بتتلوي وسونه بترضع بزازها وانا شغال رفعت سونه دماغها وقالت لسعديه متدوقيني كسك يا خالتي اطلعي علي وشي بكسك اللي ياما اتناك ده طلعت سعديه قعدت بكسها على وش سونه وهيا بتتناك وكان وشها ليا وكانت بتدعك كسها في وشها وسونه بتاكله وحطت صوابعها في طيز سعديه ومالت سعديه عليا تبوس فيا وانا بلعب في بزازها وسونه بتاكل كسها وبتلعب في طيزها وانا بنيك جامد والمنظر مهيجني وكنت برزع جامد وسونه بتطلعه على سعديه هيجان فظيع لغايه ما سعديه جابت غرقت وش سونه وانا بفرمها قامت جايبه هيا كمان وكانت بتترعش لغايه ما خرجت زوبري من الرعشة نزلت سعديه وسونه قامت علطول وقفت واخدت وضع الركوع وسندت على السرير وانا وقفت وراها وحطيته من ورا في كسها وبقيت بنيك وهيا سانده على السرير وسعديه على السرير بتتفرج وفتحت رجليها وظهر كسها المكلبظ وانا كنت اول مره اشوفه بالوضوح ده فعلا كان كبير وهيا لمحت انه خطف عيني مترددتش وعمزا ليا وبدأت تمشي أيدها عليه وتدخل صوابعها وانا ركزت معاها وكنت بنيك سونه جامد اللي انتبهت لما انا كنت برزع فيها بصتلي بطرف عينها لقتني مركز مع كس سعديه شدت خالتها وقالتلها عاوزه اكل الكس الكبير ده تعالي الحسهولك بدل ما تلعبي انتي قربت سعديه من وش سونه اللي نزلت دماغها تاكل كس خالتها وبدأت تفتري عليه وانا كنت يفتري عليها وسعديه سانده على أيدها وراها وفاشخه رجليها لسونه تاكله المنظر نار وانا يفتري في كسها وكله اخر هيجان فضلنا على كده مده لغايه ما سونه بدأت تتشنج من كتر النيك و وكانت بتاكل كس سعديه بأفترا سونه بقت تتنفض تحتي حطت دماغها علي السرير سعديه كانت سخنت بقت تدعك كسها بايدها وقامت اخدت شفايفي وحطت ايدي على بزازها وسونه دماغها بقت تحت كسها وهيا بتحط كسها علي دماغ سونه وبتدعكه انا بفعصع بزازها وبنيك سونه اللي بقت زي القماشه تحتنا مهروسه لغايه ما سعديه اتشنجت وجابت غرقت وش سونه وانا كنت خلاص حاسس اني عاوز اجيب قومت مغرق كس سونه لغايه ما مليته وبيسقط على الأرض وخرجته حطيته بين الفلقتين كلمت علي ضهرها وطيزها وواللبن نزل عند خرمها اول مره اجيب بالسرعه دي بس حاله الهيجان كانت فظيعه دراما خلتني في منتهي الهيجان طريقه تعامل سونه الهستيريه سخنتني جدا اول رد فعل من سونه قالت لسعديه قومي يا كسمك غرفتي وشي ايه كل ده انتي اول مره تجيبي رفعت نفسها من فوق سونه وقالتلها اجيب ايه يا متناكه شوفي هوا جاب قد ايه قالت سونه دا ملي كسي ونزل على فخادي ردت سعديه اومال اللي على ضهرك وطيزك ده ايه مش حاسه قالت لها سونه اه في سخونيه على ضهرى وطيزي قالتها سعديه ده مغرقهم لبن وكانت بتاخد اللبن في أيدها تحطه على بزازها و تدعكهم وبعدين دعكت طيز سونه باللبن وبقت تحطه في طيزها بصابعها وسونه توحوح وتقول اح اللبن بيريح طيزي اوي دخلي جوه يا خالتي بقت سعديه تدخل اللبن في طيزها وتبعبصها بصابعين وانا خرجت جبت السجائر وولعت سيجاره وقعدت علي كنبه السرير وبتفرج عليهم لغايه ما قاموا سونه قالت انت مفيش زيك كيفتني يا دكر كان نفسي يخش طيز بس خوفت يفشخني قولتلها مهوا هيفشخ طيزك دلوقتي قالت نعم انت لسه هتنيك تاني دانا مفشوخه قولتلها انا قولتلك قبل كده أنه شقي وبيعمل مرتين على الأقل ردت سعديه بسرعه خلاص يا روح خالتك لو انتي تعبانه انا جاهزه وانا وانتي واحد قامت سونه شخرتلها بجد قالت لها انتي جايه تصطادي لا يا كسمك انهارده يومي هقوم أخد دوش واجيلك يا دكرى ما تيجي ناخد دوش سوا قولتلها انا عرقت ومحتاج دوش جت اخدتني من ايدي ورحنا على الحمام بعد ما سحبت علبه كريم من على التسريحة و سعديه بتبصلنا باستغراب دخلنا الحمام ظبطت الدوش قالت تعالي يا قلبي وقفت تحت الدوش وهيا كانت بتدعكلي جسمي بالشاور ونزلت على زوبري تدعكه كان بدأ يدب فيه الحيويه وكانت منسجمه اوي وهوا بيكبر في أيدها لغايه ما شد وبقي تمام قالتلي ثواني زي مانتا وقفت تحت غسلت جسمها ونضفت كسها من جوه وخرجت من تحت الدوش اتنشفت وجابت حته كريم على أيدها دفستها في خرم طيزها وقفلت الدوش ونشفت جسمي ونزلت علي الارض بين رجليا ومسكت زوبري وقعدت تمص فيه وهيا ماسكه بيوضي في وصله عزف منفرد وحطته بين بزازها وقفلت عليه و بتطلع وتنزل ورجعت تمص وبعدين لفت أيدها حطتيها في خرمها توسعه وكانت بتدخل صوابعها في طيزها وانا خلتني اقعد على التواليت وهيا على ركبها بتمصه وحاطه أيدها في طيزها بتوسعها بعد ما شدته وخليته تمام دهنته بالكريمه وقالت يلا يا قلبي خش الطيز اللي هتموت عليك قومت وقفت وهيا سندت على التواليت بايدها واخدت وضع الركوع وفتحت رجليها ونزلت دماغها لتحت وانا قومت لقيت سعديه واقفه على الباب بتشرب سيجاره وبتتفرج وقفت ورا سونه وحطيت صابعين في طيزها لقيتها موسعاها حطيت زوبري على خرمها وبدأت ازوقه كانت هيا بتلعب فى كسها علشان تهيج وفعلا زقيت بالراحة بس من غير ما اوقف لغايه ما رأسه دخلت قامت مصوته وقالت احا انا اتفشخت كمل بقي افشخ امي قولتلها طب اصبري على ما تتعودي عليه قالت لأ افشخني عاوزه اصوت عاوزه اتشرم قومت مكمل علطول لغايه ما دخل كله كانت بتخبط بايدها علي السيفون قالتلي دخل كله قولتلها انتي مش حاسه قالت انا حساه في بطني جوه ثواني اتعود عليه وبعدين افشحني مش عاوزاك ترحمني فضلت واقف دقيقه كانت سعديه جنبي بتحرك أيدها على صدري والحركه ده بتهيجني شديت نفسي في طيز سونه اللي حست بيه وقالتلي يلا يا دكر بوظني بقي بقيت اشتغل بالتدريج لغايه ما بقيت بخبط جامد وسعديه عماله تهيجني وبتاكل شفايفي وانا شغال في طيز سونه اللي بقت تزوم من الهيجان وكانت سعديه بتخبطها على طيزها وتقولها بيفشخك اهوا وسونه تقولها هموت يا خالتي مموتني قولت يلا بقي وقومت ماسكها من وسطها ولافف بيها وقعدت علي التواليت وقعدتها عليه قامت مصوته جامد وقايمه شدتها عليه تاني قبل ما يخرج بس كان اختفي في طيزها هيا صوتت تاني قامت متطوره وكانت بتجيب ميه بالهبل غرقت سعديه انا مبقتش عارف ده بول ولا شهوه وكانت بتترعش جامد واترمت على سعديه اللي سندتها واخدتها في حضنها وفتحت طيزها وقالتلي كمل انا كنت سخنت وقفت ورا سونه وحطيته في طيزها علي الواقف وهيا كانت بيني وسعديه وهيا مسكتها وانا شغال من ورا واحنا التلاته كتله واحده وسونه حاطه دماغها على كتف سعديه وسعديه واخده شفايفي بتاكل فيها وانا مندمج معاها وشغال نيك فى سونه اللي بدأت تفوق شويه لقت نفسها مفعوصه بينا وملقتش غير رقبه سعديه بقت تاكل فيها ومسكت سعديه من طيزها بقت تخبط عليها جامد وصوت الضرب يرن في الحمام وسعديه طيزها ملبن وكبيره وبعدين قامت راشقه صوابعها في خرم سعديه اللي قالت اح جوه بؤقي وبقت تزوم وانا بفترى على طيز سونه وهيا بتبعبص سعديه بأفترا وانا باكل شفايفها وسعديه سخنت اوى هيا كمان وسونه ما صدقت سعديه تروح فيها سابت نفسها بينا وبقت تبعبصها بايد والتانيه تدعك بزازها وهيا بتاكل رقبتها سعديه سخنت وغابت خالص وانا بفترا في طيز سونه لغايه ما سعديه مسكتني من دراعاتي جامد وشدتني عليها و هيا بتعض شفتي اللي تحت وكانت بتجيب وبتترعش و وبتجي حيه سونه اللي اتفعصت بينا وكنت أنا بفرم طيزها واترعشت هيا كمان الاتنين جسمهم ساب قاموا نزلين على الأرض و زوبرى خرج بعد ما نزلوا على الأرض سيبتهم ياخدوا نفسهم وخرجت روحت الاوضه ريحت على السرير لقيتهم داخلين هما الاتنين ملط وسونه بتقولي خالتي نفسها تدوقه وانا قولتلها تدوقه في كسها بس قومت وقفت وقولتلها و انا كده مليش راي يا كسمك منك ليها هوا انتوا مأجرني انا اعمل اللي انا عاوزه يا قحبه ماشي وانا ماسك وشها وخطبتها قلم قولتلها فوقي وانتي يا قحبه يا كبيرة اتظبطي بلاش شغل الصفار ده وانا بخبطها في كتفها وطريقتي اتحولت تماما زقيت سعديه على السرير وقولتلها نامي على ظهرك يا كسمك وخليكي على طرف السرير وانتي يا شرموطه اطعلي فوقها بالعكس يلا وقومت ضاربها على طيزها ركبت سونه على سعديه في وضع 69 قولتلها يلا وروني هتاكلوا أكساس بعض ازاي فعلا بدرا ياكلوا أكساس بعض وانا واقف اتفرج وبدلك زوبري لفيت من ورا نحيه طيز سونه ولقيت سعديه فارمه كسها وحاطه صابعها في طيزها قولتلها خالتك اشطر منك يا شرموطه عارفه تلعب في كل اخرامك وطلعت وقفت وراها وقربت زوبري منهم وقولت لسعديه مصى يا شرموطه قالت مش هتحطه في كسي قولتلها اسمعي الكلام يا كسمك قالت بيحرقني اوي عمال امسكه وامصه واشوفه ومدخلش فيا انا جبت كام مره قولتلها يلا يا كسمك اعمل اللي انا عاوزه فعلا اخدته في بؤقها وبقت تمصه وانا استعملته زي الكس وكنت بنيكها فيه لغايه ما تشنق وأخرجه كام مره عملت كده قولتلها بنيكك اهواك صح قالت صح بس قبل ما تكمل قولتلها اخرصي وانتي يا قحبه يا صغيره خوديه كله اهو وقومت حاطه في طيزها مره واحده قامت مصوته جامد وانا موقفتش بقيت بنيك جامد من غير مقدمات وبقت تتأوه جامد سعديه بتشفط بيوضي وتلحسهم وانا شغال في طيز سونه اللي كانت بتوحوح وخرجت ولفيت وقفت قدام وش سونه بصتلي قولتلها عاوز اشوفك وانتي بتاكلي كس خالتك بس بضمير دي في مقام امك نزلت تاكل كسها بكل نشاط وانا بتفرج وبعدين قولتلها مصي بقي الزوبر اللي هيفشخ خالتك بصتلي قولتلها مالك يا كسمك انا اعمل اللي انا عاوزه انتي سوقتي فيها مردتش بس اخدت زوبري في بؤقها علطول قعدت تمص فيه وهيا ماسكه بيوضي وخرجته وحطيته على كس سعديه وبقيت بخبط عليه من بره وهوا زي الطبله بيرن فعلا اكبر كس شوفته اكبر من بتاع دولت واسمر ولونه من جوه احمر غامق بس قابب لفوق اوي زي ما يكون متنجد لحمه شفايفه كبيرة قوي كنت بخبط وهيا وهي سخنت جدا ومره واحده قمت مدخله كله داخل جواها لغايه اخره قامت مصوته جامد وقالت ايه يخرب بيتك يخرب بيته جامد قوي موت زوبرك موتني انا اتفشخت كل ده زوبر ياه من زمان مدخلش فيا زوبر جامد كده سيبه جوه كده احس بيه كان كله جوه فعلا وكانت سونه لسه في نفس الوضع بتتفرج على زوبري وهوا بيغوص في كس خالتها سعديه كانت منسجمه وقالت اخيرا قومت ساحبه مطلعه بره وبقيت اخبط على كسها من بره كام خبطه كده وأقوم مدخله بسرعه كام خابطه وأقوم مطلعه اخبط بيه علي كسها من بره وهيا مبقتش عارفه تعمل ايه قالت يخربيتك موتني اهدي هموت اركز جوه بقي موتني كان لازم اعمل كده لأنها شرموطه كبيرة ولازم اقدر عليها لازم اخليها تحتي توحوح فضلت على كده وهيا بقيت صوت وتقولي يخربيتك موتني بصيت لسونه اللي كانت مبسوطه اوي اني مموت الشرموطه الكبيره ضحكت وقامت نازله علي وشها بكسها وقالتلها فضحتينا يا شرموطه اول مره اسمعلك صوت اكتم بؤقك بكسي وانا فضلت علي كده كانت سعديه بتحرك رجليها قامت الشرموطه الصغيره قعدت على وشها ومسكت رجلين خالتها الاتنين رفعتهم لفوق وفاشخاهم وانا شغال بره وجوه زي ما كنت بعمل وهيا خلاص بتفلفص من سونه اللي ماسكها جامد وقاعد على وشها وكنت فى كسها بخبط جامد ولسه خارج ادعك من بره لقيتها اتنفضت ورفعت كسها لفوق جامد ولقيته بيخرج ميه كتير وكانت سونه بتصوت جامد قالت غضتني بنت الوسخه المسعوره ونزلت من فوقها كانت سعديه بتاخد نفسها بصعوبة وبتترعش اول ما اخدت نفسها قالتلي حرام عليك انا عمري ما حصل فيا كده قولتلها خلاص بالراحة وقومت مدخله بالراحة وقعدت انيك فيها واحده واحده وازود بالراحه وسونه اخدت بزازها في بؤقها وبتلعب لها وهيا منسجمه على الاخر دقايق على كده وبعدين قامت سونه مسكت رجليها شدتهم ورا خالص جابتهم عند بزازها وقالتلها امسكي رجليكي يا متناكه وطلعت قعدت على فخادها من فوق بقت سعديه مطبقه ركبها فوق بزازها وباقي رجليها متشعلق في الهوا ونزلت سونه قعدت بقي كسها فوق كس سعديه وبقوا الاتنين قدامي وانا بنيك كس سعديه اللي ضاق من الحركه دي واول ما استقرت بعد دقيقة خرجته من كس سعديه حطيته في طيز سونه آللي بقت توحوح وبقيت ابدل بين طيزها وكس سعديه بالعدل وبقيت اشتغل جامد الوضع سخني اوي وسونه نزلت تبوس سعديه ودابوا مع بعض وانا شغال من هنا لهنا وكنت سخنت جامد وانا شايف المنظر مهيجني وكنت بسخن ومزود في الحركة وبسمع تأوهات في وسط ما هما بياكلوا شفايف بعض وانا خلاص حسيت اني هجيب بعد ما طلعته من كس سعديه وخبطت عليه من بره وقومت مدخله في طيز سونه وزقيته جامد وقومت مالي طيزها وطلعته كملت في كس سعديه مليته وبقوا الاتنين يوحوحوا من سخونيه اللبن واول حد اتكلم سعديه اللي قالتلي معرفش انت بتجيب اللبن ده كله منين مشوفتش ولا سمعت عن حد كده في حياتي قعدت على الكنبه وكنت سونه بتحدف نفسها على السرير قولتلها اللي يعيش ياما يشوف يا شرموطه ايه يا سونه متكلمتيش قالت إن حاسه ان بطني اتملت لبن واول مره احس بكده سخن ونزل زي الرصاص في طيزي وجعني بس كيفني اوي عملي دماغ عاليه ومدت أيدها في خرم طيزها طلعت لبن وحطيته في بؤقها وقالت وكمان لذيذ اوى اول مره اتناك لما اشبع تسلملي ويسلملي زوبرك اللي بيكيف من اول ما يخش لغايه ما يكب ولعت سيجاره وانا قاعد على الكنبه قامت سعديه جت عليا وقامت بيساني وقالت تسلم يا دكر ميعادنا بعد بكره اكيد معاك حق لما قولتلي معملش حاجه هستناك بعد بكره تفشخني و وهظبط نفسي علي الاخر علشان اقدر استحمل الصاروخ ده بصتلها وقولتلها سعديه عاوزك انتي وسونه كويسين قالت ياريت انا اتمنى دي بنت اختي وخليفتي في الملاعب ووطت جنب ودني قالتلي بالراحة بس بعد ما اخلص اللي عملته فيا انهارده نبقي خالصين وبعدين تبقي سمنه على عسل قامت سونه قالت انتي بتقوليله ايه سعديه بصتلها بابتسامة وقالت وانتي مالك انتي خلاص يومك خلص بقوله على حاجه يوم الاتنين ميخصكيش ردت سونه بقي كده ماشي يا سعديه قالت سعديه اتلمي انا خالتك خلاص الشرمطه خلصت دلوقتي انا خالتك قومت انا اخدت دوش وسيبتهم يتناقروا خرجت لبست وهما شافوني لبست جت سونه عليا جرى ي وقالت انا مش عارفه اقولك انت بستطني ازاي ياريت تبقي تفتكرني قولتلها حاضر انا اتبسطت معاكي جدا وانتي هيجنني جدا انتي عندك طاقه جامده وبتعرفي تسخنيني وطبطبت عليها وقولتلها ملكيش غير خالتك هيا كمان بتحبك اوى جت سعديه باستني قالتلي شكرا على التصبيره وهستناك على نار قولتلها ماشي يا خبره انتي اول واحده نزلت لبني عليها اول واحده شوفت حلماتها وفخادها وطيزها انتي حلم المراهقه اللي هفشخه بعد بكره سلام يا شراميط نزلت روحت على البيت كنت تعبان لقيت فرحه كالعادة مستنيه قعدت تستجوبني وعملتلي عشا خفيف بس مليان فسفور وقالت هتعمل ايه بكره مع الشرموطه وبنتها قولتلها هفشخهملك قالت كان نفسي اشوفكم قولتلها لا ما احنا اتفقنا نصورهم وبعدين ابقي اتفرجي براحتك قولتلها اه صحيح دي كلمتني 5 مرات وانا مردتش كلمتها ردت فريال بسرعه قالت انت فين يا دكر قولتلها معلش مكنتش فاضي قالت هتعمل ايه بكره قولتلها هستناكوا بكره الساعه 5 فوق عندي قالت حلو الميعاد ده تكون الدنيا هدت قولتلها تمام اعملك غدا انت لواحدك قولتلها لا متقلقيش قالت طيب اجيبلك كيف قولتلها كيف ايه يعني قالت اللي انتي عاوزه بتحب ايه حشيش بانجو خمره اي حاجه قولتلها لا انتي بتشربي ايه قالت لا انا عاطل ربع تامول علشان اقدرلك اجيب سيجارتين نشربهم مع بعض قولتلها ماشي قالت تمام يا دكتور في الميعاد بالظبط بس خلي بالك من المره اللي ساكنه جنبك قولتلها متخافيش قالت اكيد مش خايفه شكلك بتفشخها هيا كمان سكت مردتش عليها قالت ماشي يا دكتور سلام قولتلها سلام دخلت على السرير وفرحه فضلت معايا لغايه ما خلاص هنام قالت هصحيك بكره الضهر تفطر حاجه بسيطه وتتغدي 3 علشان تلحق تهضم وتفشخ قولتلها ظبطي انتي بقي قالت عنيا يا قلبي تصبح على خير وبكده تكون نهاية الجزء التامن ونكمل الجزء القادم لسه القصه طويلة جدا وفيها احداث كتير ونسوان كتير شكرا للمتابعه وشكرا لإدارة المنتدى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق