روايات كاملة

رواية القايمة الفصل الأول 1 بقلم رقية محمد

رواية القايمة الفصل الأول 1 بقلم رقية محمد

رواية القايمة البارت الأول

رواية القايمة الجزء الأول

رواية القايمة كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم رقية محمد
رواية القايمة كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم رقية محمد

رواية القايمة الحلقة الأولى

 

بس انا مش هكتب قايمه
بصيت برعب علي بابا الي وشه اتحول تماماً
يعني اي يابني ، اومال هنضمن حق بنتنا ازاي يعني
_ يعني كده انت مخوني ؟ ، وانا مقبلش علي نفسي كده.
بصلي بابا بحزن ودخلي
– خلاص يا بابا مش عايزه قايمه مش عايزه حاجه والله ، كمل الجوازه بالله عليك
* روان انتي غاليه ، مينفعش حقك ميضمنش ، الحركه دي اثبتتلي أنه ندل وأنه مستعد يبيعك وميكنش عليكي ضمان ! يابابا بالله عليك الناس
* يولعوا الناس مالنا ومالهم دي حياتك انتِ مش حياه حد ، انا مش هكون مضمن عليكي هناك ، ده مش موافق يمضي عشان التلاجه ! ده مش راجل اصلا
بصيت له بعياط صعبان عليا نفسي بقالي اربع سنين مخطوبه، كان ندل معايا بس كنت بحبه وبقياله ، موقف زي ده احرجني بطريقه لا يتوقعها ، كسر فرحتي عشان تلاجه ، انا عارفه إن الشباب الفتره دي ظروفهم الماديه صعبه جداً ، وبيعينوا القرش علي القرش عشان الحلال ، بس كان ممكن يجيبها بطريقه الطف مثلاً ، مش بالطريقه المهينه دي ! ، دخلت وعيطت ، عيطت كتير ، انا مش عارفه لي حظي كده ، الناس كلها بدأت تمشي بس الناس بدأت تتكلم كنت واقفه في الصاله بعيط والناس بتهون عليا وبتمشي واحده واحده ، لحد ما لقيت بنت وامها بدأو يهمسوا بصوت مسموع : دي شكلها بايره، عشان كده مبيجيلهاش عريس ، وكمان بتامر ياختي علي بنات اليومين دول اومال لو كانت حلوه
عيطت اكتر ودخلت اوضتي بهدوء وانا بندب حظي بس لقيت شاب في وسط الموجودين بدأ يتكلم بصوت عالي وبيقول : روان مش بايره بس مش لازم تقول إن كل يوم بيجيلها عريس عشان عينك ، وبعدين هو في حد في جمال ورقه وطيبه روان ! مش احسن من بنتك الي واخده الدقيق كله في وشها ، ااااه اداري الدقيق غلي ، عشان بنتك بقت تستخدموا علي وشها
الصوت علي اكتر وبدأ في نقاش وخناق كبير لحد ما بابا أتدخل وحل الموضوع ومبقاش في البيت غيري انا وبابا واخويا بس
دخلت اوضتي بخنقه وعياط وقفلت الباب عدي خمس دقايق وانا سامعه همسهم وهما متوترين مين يدخلي بس بجد انا مش عايزه حد جمبي ، انا عايزه شويه وقت لنفسي ، شويه مساحه ، عايزه ولو لمره واحده اقوم نفسي ، عايزه اعتمد علي نفسي في حزني
الباب خبط ودخلوا هما الاتنين وعلي وشهم ملامح الحزن والاحراج
تعال يا بابا تعال يا عُدِي
قعد عُدي جمبي وهو بيقول : بقولك اي ما تيجي ناكل ماك يلا البسي
_ عدي بعد اذنك انا فعلا مش قادره والله
اتكلم بابا وهو بيدمع : طيب اي رأيكم بقي إني جعان واني هاجي اكل معاكو يلا قومي البسي
شاورتلهم بحزن ولبست وانا بعيط بس محطتش اي ميكب لاني مش قادره احط ميكب ،
تعالي نقعد علي الترابيزه دي ؟
قعدت بهدوء وبصيت علي المكان حواليا كان زحمه كل الترابيزات مليانه بس .. بس انا بخاف من الزحمه بدرجه كبيره ، مش برتاح في المكان ده ، الاكل نزل وبدأت اكل بهدوء وفي وسط الاكل مقدرتش امنع نفسي من العياط ، كنت طول منا باكل وانا بفكر في الموضوع يوم واحد اتشقلب بالطريقه المهينه دي كلمه واحده غيرت حياتي كلها ، بدأ كل الي موجودين ياخدو بالهم مني اخويا ساب الاكل وخدني في حضنه بهدوء ، وبابا كان حزين علي وضعي جه الجرسون وإما رفعت وشي لقيته هو الي دافع عني النهارده بسبب كلام الام وبنتها حطلي مياه ساقعه ومناديل بهدوء ومشي
البارت الاول تم يا سكاكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق