Uncategorized

رواية القيصر الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم نهي عادل حصريه وجديده


رواية القيصر الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم نهي عادل حصريه وجديده 

رواية القيصر الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم نهي عادل حصريه وجديده 

في شقه في حي راقي 

جلس علام على الأريكة يضم علياء داخل احضانه ينهال على شفتيها بالكثير من القبلات ولكنه شعر بألم خفيف ابتعد عنها يلهث قائلا: وحشتني يا علياء 

رفعت علياء يديها تملس صدره قائلة: و أنت كمان يا بيبي وحشتني كتير ما تتصورش حياتي كانت عاملة أزاي و أنت بعيد عنى 

ابتسم لها علام قائلة: كانت عاملة أزاي يا روحي 

تنهدت قائلة بحزن: كنت حزينة و الدموع ما فرقتش عيوني لتشرد 

كانت تنام بداخل احضان شاب أردف قائلا: ايه نقول خلاص المرة دي ونقرا الفاتحة 

ابتعدت عنه تخرج دخان سيجارتها ببطء قائله بغيظ: لا لسه شوية ده طلع بسبعة أروح بجد أنا زهقت هفضل لحد امتى مستحمله كل القرف ده؟! 

ضمها اكثر ذألك الشاب يقبلها بنهم قائلا: الصبر يا روحي بكره يموت وفلوسه تعوضنا عن كل حاجة

آفافت على يد علام يشد من أحتضنها…. 

بينما بذألك الوقت دلفت ضحى الفيلا تشعر بوخيزات في قلبها؟! ما كان سيحدث معها ليس بهيان هى اختارت الضياع رغم تقرب نادر منها الأ انها… دارت بعيناها في المكان وجدت والدتها تجلس مع أصدقائها يلعبون القمار و يحتسون الخمر نظرت لهم باستحقار أغمضت عينيها بألم الى ما وصلت إليه لا تنكر بانها مذنبه ولكنها أيضا ضحيه في وجود أم مثل زينب كادت ان تصعد السلم وجدت والدتها تهتف قائله: رجعتي بدرى ليه يا حبيتى؟! 

أنصعت ضحى من حديثها والدتها الساعة تخطت الواحدة صباحا ايعقل ان تكون هذه أم حمدت ربها بان اخيه مسافر في عمل كانت دموعها تنهمر بغزارة تقف تسمع حديث والدتها التي لم تقترب إليها حتى تعرف ماذا هرولت تصعد الى السلم تدلف الى غرفتها تركت نفسها للانهيار كانت دموعها تنهمر بغزارة من قلبها ليست من عينيها الذنب كله كان فى تفكيرها الغبي بان السعادة ستجدها خلف حيطان هذة الفيلا بصاحبه تامر الذى أوهمها الحب و لكنه كان يريد اخذ شئ منها ليس بحقة اردات ان ينتشلها بعيده عن و الدتها ووالدها سارت تجاه الحمام دلفت الى الداخل فتحت صنبور المياه الباردة عليها لم تشعر ببروده المياه يكفى ما حدث معها نظرت الى نفسها وقامت بتمزيق ما تبقى من ملابسها. تنظر بغضب الى نفسها والى ما وصلت إليها بعد قليل خرجت من الحمام 

ارتديت إيسدالها ولأول مرة تقف تصلي ودموعها تنهمر فوق وجنتيها تناجى ربها بان يغفر لها و ينور دربها.. 

مر اكثر من أسبوع على حالتها تعجب نادر من عدم ظهورها فى الفيلا تنهد بحزن وطرق باب غرفتها ليسمع صوتها تأذن بالدلوف 

دلف نادر وجدها تجلس على التخت بوضع القرفصاء اقترب منها قائلا: ضحى 

رفعت ضحى وجهها الشاحبة قائلة: نعم يا ابية 

جلس نادر بجانبها على التخت يرتب على ضهرها بحنان قائلا: مالك يا ضحى فيكي ايه اكتر من اسبوع و أنت حبسي نفسك جوه أوضتك فيكي ايه يا حببتى مش احنا اصحاب 

نظرت بكسره وخذلان ماذا تقول له، اردفت قائلة وهى تتهرب منه: مفيش حاجة أنا كويسه بس كان عندي امتحان وللأسف سقطت فيه 

رفع يده يلمس شعرها بحنان: ولا يهمك يا ضحي تتعوض يا حببتى.. انا موجود معاك لو محتاج اى حاجة فى اى وقت تلاقيني جنبك 

نظرت له ضحى و فى لحظة ارتمت فى احضانه يرتب عليها بحنان شديد اردفت من بين دموعها: أنا بحبك أوي يا ابية ربنا يخليك ليا… 

ابتسم لها قائلا: ويخليك ليا يا ضحي.. 

❈-❈-❈

فى جريدة الحرية

طلب ماجد عقد اجتماع للجميع تعجب من عدم حضور مارية زفر بغضب و اردف وهو ينظر الى منة قائلا: فين مارية يا منة أنت ما بلغتهاش بضرورة حضور الاجتماع ده 

ارتبكت منه تنظر له بماذا تقول هي لم تستطيع ان تخبره بانها تذهب الى فيلا القيصر تنهدت قائلة: للأسف مارية عندها ظروف و مش هتقدر تيجى النهارده يا مستر ماجد

اردف ماجد قائلا بضيق: تمام نبدأ الاجتماع وصل لنا من مصادرنا الخاصة ان في مصنع يستغلوا أطفال الشوارع وبيشلغلهم فى أعمال شاقه أكبر من سنهم لدرجه أن الأطفال دي ساعات مابتحملش الشغل وبتموت وبيرمهم فى اي حته 

اردفت منه قائله: طيب و فين الحكومة من ده كله 

اردف ماجد قائلا: للأسف قبل ما البوليس يهجم بتكون الأطفال مختفيه و وبالتالي محدش يعرف يمسك عليهم حاجة و المطلوب إن احنا نعمل سبق صحفي قبل اى جريدة تانى و تفاصيل عن صاحب المصنع وتاريخه يمكن نوصل لحاجة تفيد فى انقاذ الأطفال دي بدون ما تعرضوا نفسكم للخطر يا شباب

اما منة كانت شاردة في حديث ماجد وعزمت أمرها فى أمر ما… 

❈-❈-❈

فى فيلا القيصر 

جلست مارية مع وهج فى جنينه الفيلا وبجانبها أميرة تمسك يد سميحه بحنان شديد تقوم لها بعمل التمارين الخاصة بعضلات اليد 

نظرت مارية لتلك السيدة الحنون كما تمنت أن تكون لديها أم ولكنها أصبحت يتميه من قبل أن تراها والجميع يقول بانها صورة طبق الأصل منها 

آفافت على وهج قائلة: ميس نعمة أحنا مش هنلعب ولا ايه؟! 

أردفت أميرة قائلة: تانى لعب تانى مش كفاية اللي حصل المرة اللي فاتت

اقتربت وهج من أميرة قائلة: لا ما احنا مش هنركب خيل تانى صدقينى يا دكتورة أميرة 

ابتسمت لها أميرة فهي اصبحت تتعامل معها و قلت خوفها من الغرباء ضمتها أميرة قائلة: ايه رايك لو تقولى ميرو زى البت مارية ما بتقولي 

_ومين مارية دي 

هكذا قالت وهج

ارتبكت مارية ونظرت بغضب الى أميرة قائلة: مارية دي بتكون أختي الصغيرة ايه رايك بقا نكون أصحاب وتقول لى ميرو 

أومات الصغيرة قائلة: موافقة ايه رايك لو تلعبي معانا أنت كمان… 

ابتسمت أميرة قائلة: موافقة طبعا بس هنلعب ايه 

اردفت وهج قائلة بمرح: استغمايه ايه رايك 

اردفت أميرة قائلة: ماشي بس ميس نعمه هى اللى هتدور علينا 

و بالفعل بعد ان استدارت مارية للخلف وقامت بالعد قائلة: واحد اثنين ثلاثة 

قامت بالعد و استدار ت تهرول تبحث عنهم دارت بعيناها فى المكان تبحث عنهم الأ انها وجدت نفسها تدلف الى مكان لأول مرة تراها اتسعت عيناها بانبهار و هى تنظر الى كل هذه الأجهزة فمكان عبارة عن چبم لا ينقصه شئ 

اردفت قائلة و هى تنظر بحماس قائلة: الله ايه الجمال ده كله انا بجد بقيت نفسي أشوف اللي مصمم الجمال ده كله و اشكره على دماغه الألماظ دي 

شعرت بأنفاس شخص خلفها قائلا بهمس: أنا أهو 

أغمضت عيناها من هذا الشعور شعرت بدقات قلبها استدارت تنظر الى ذألك الصوت شهقت حين وجدت أرسلان يقف أمامها عاري الصدر يتساقط من شعره قطرات المياه خجلت و نظرت الى الأسفل تحاول أخراج صوتها قائله: أنا أسفة يا مستر أرسلان أنى دخلت من غير أستأذن انا كنت بلعب مع وهج 

ابتسم أرسلان بخبث وهو يري وجهها شديد الاحمرار 

اقترب أكثر وهو يحاول ان اربكها قائلا: انا اهو اللي مصمم الچيم و كمان الفيلا ايه رايك فيهم… 

رفعت مارية وجهها وتلاقت العيون شعر بدفء يسيطر عليه وهو ينظر إليها أما هى طالت نظرتها كانت لغة العيون هى من تتحدث شعرت بنقوس الخطر تدق قلبها فحمحمت وفرت من أمامه تهرول الى الخارج

أما هو بعد خروجها ابتسم و صعد من السلم الخلفي الى جناحه لكى يأخذ حمام ويذهب الى عمله.. 

عند نوح 

كان في طريقه الى غرفته سمع بعض الهمسات قادمه من داخل غرفه ولكنه صدمه من حديث ذألك الشخص… 

الذي كان يهتف قائلا. مشغل معايا شوية حيوانات مش عارفة تتصرف في موضوع زي ده بقا حته دكتورة مش عارفين تخلصوا عليها.، الدكتورة دي لازم تموت في اقرب وقت ومش بس كده لا كل اللى يعرض طريقي لازم يموت و يكون مصيره زي مصير كريمة انا انسفه و هى اللي لعبت فى عداد عمرها لما نبشت في حاجة مختصهاش 

أصبح وجه نوح شديد الاحمرار من شده الغضب جاءت له إحدى الخادمات قائله: نوح بيه الدكتورة أميرة منتظرة حضرتك فى أوضه سميحه هانم زي ما امرت 

اوما لها براسة و دلف بغضب الى الغرفة ولكنه جحظت عيناه عندما لم يجد أحد دار بعينه فى المكان ينظر بذهول اين ذهب ذألك الشخص الذى لم يحدد من هو؟! زفر بغضب وصك بعنف على أسنانه يقسم بانه سوف يحمى سميحه و اميرة مهمها كلفه الأمر..

بينما فى غرفة سرية كان ينظر من تلك الفاتحة التى تتطل الى هذه الغرفة، عندما كان يتحدث فى الهاتف سمع بعض همسات و خطوات تتقدم من الباب وفى لحظه أقترب من حائط دون بعض الأرقام على لوحه معدنيه ليفتح باب سريه يدلف منه يشاهد من دلف الى الغرفة ليبتسم بخبث عندما وجده نوح… 

زفر بغضب يشد خصلات شعره بعنف وخرج متجه الى غرفة سميحه

طرق الباب ثم دلف الى الداخل لمعت عيناه بالسعادة عندما وجد اميرة تطعم سميحه بحنان شديد ابتسم و اقترب منها رفع كف يديها و قبلها قائلة: ست الكل عامله ايه؟! 

ابتسمت له سميحه تومي برأسها لأول مرة ينظر يري نوح كل هذه السعادة فى عيناها بعد ان خصص لها ممرضه تكون بجانبها ليلا و نهارا بعد ذهاب أميرة من الفيلا.. 

أردف نوح قائلا وهو ينظر الى أميرة: يا تري هيبقى في تحسن في صحة ماما بعد ما اثر الحبوب تخرج من جسمها

أردفت أميرة قائلة بهدوء: أكيد و بالفعل ان كثفت العلاج الطبيعي و إن شاء الله هتكون أحسن من الاول 

نظرت الى ساعتها و اكملت: أنا لازم امشي دلوقتي لأنى عندي ميعاد مهم 

قالت هذا وجذبت حقيبه يديها وذهبت من أمامه 

اما نوح لماذا شعر بهذا الخواء عند خروج أميرة من الغرفة و لماذا يشعر بكل هذا الدفء فى وجودها نهر نفسه فهو لن ولم يسمح بدلوف آمراه فى حياته شرد…. 

كان طفل صغير لا يتعدى التسعة سنوات فى غرفته جالس يذاكر بعض دروسه سمع صوت شجار و صرخات خرج من غرفته وسمع الصوت قادم من غرفة والديه لينظر بصدمه من هيئه والدته المفزعة وو الده يمسك شعرها بعنف اردف قائلا بخوف: ماما مالها يا بابا من اللي عمل فيها كده 

اردف فؤاد بصوت حاد: ادخل على أوضتك يا نوح حالا 

نظرت له كريمة بضعف حاولت ان تتحدث و لكن فؤاد لم يعطي لها فرصة و اخراجها بعنف و القاها أمام الفيلا… 

عاد مرة اخري وجد نوح يقف امامه قائلا: ماما فين يا بابا وراجعه امتى؟! 

لهنا وطفح الكيل ليصرخ فؤاد قائلا: امك مش راجعه تانى لهنا يا نوح امك ست خائنه خائنة عارف يعنى ايه خائنه طلعت بتعرف راجل غيرى 

آفاق على صدح رنين هاتفه يمسح تلك الدمعة التى فرت من عينيه.. 

❈-❈-❈

بعد مرور أسبوع 

دلفت مارية الى المشغل تعجبت من تجمع الفتيات امام ماكنيه هبه اردفت قائلة: السلام عليكم 

رد الجميع السلام بينما هرولت هبه تجاها تمسك بيدها طفل بعمر التاسع من عمره أردفت بفرحة قائلة: ربنا يخليكى يا ست مارية انا لو عشت طول عمرى لا يمكن ارد جمالك برجوع محمد ابنى تانى لحضني 

ذهلت مارية من حديث هبه هى بالفعل كان تريد مقابلة الرائد سيف لكى يقوم بمساعدتها فى هذه المشكلة ولكنها لم تتحدث معه الى الأن 

اردفت هبه وهى تقرب محمد من مارية: روح يا محمد سلم على الأنسة مارية اللي كانت سبب فى رجوعك لحضني يا حبيتى 

ابتسم لها محمد ضمته مارية و قامت بتقبيل وجنتيه: ما شاء الله قمر مبروك رجوع محمد ابنك يا هبه بس مش انا السبب في رجوعه 

تعجبت هبه قائلة: أزاي واللي جابه قال إنك السبب في وجوده هنا 

تعجبت مارية قائلة: و الله منا فاهمة حاجة،، المهم انه رجع في حضنك من تانى 

دارت بعيناها في المكان تبحث عن توحيده 

اردفت قائلة: فين الست توحيده 

اجابتها منال قائلة: الست توحيده فى الشقة فوق خلصت شغلها و قالت أنها هترتاح شوية، تعرفي يا بنتى الست دي صعبانة عليى شكلها مش وش شقي زينا كده ربنا يريح قلبها و ترجع ذاكرتها من تانى… 

آمنت مارية على دعاء منال و اردفت قائلة: انا هطلع أطمن عليها محتاجة حاجة منى؟! 

ابتسمت منال قائلة: عاوزكِ طيبة يا حبيتى ربنا يريح قلبك و يوعدك انتى ومنه بالزوج الصالح اللى يعرف قمتكم… 

و على ذكر الزوج الصالح شردت مارية فى أرسلان ولكنها نهرت نفسها وسارت تذهب الى توحيده 

بالفعل بعد قليل صعدت مارية وقفت امام ذألك الشقة وقامت بالطرق لتفتح لها توحيده بوجهها البشوش

أردفت مارية قائلة: السلام عليكم أزاي حضرتك 

اومات توحيده برأسها 

دلفت مارية الى الداخل قائلة: صحتك عامله ومبسوط هنا فى المشغل ولا لا؟! 

ابتسمت توحيده بفرحه عينيها تلمع بالسعادة 

ابتسمت لها مارية قائله: حضرتك مش فأكرة اى حاجة ممكن توصلني انت مين ودخلتي السجن ليه اى حاجه ممكن توصلني عن حياتك؟! 

نظرت لها توحيده ثم 

أخرجت من خلف حجابها عقد ذهبي به قلب مقفول بوجهين قامت بعطائه لها 

اخذت منها مارية ذألك العقد ونظرت لها بتعجب فهو شديد الجمال تحفه فنيه بحق اردفت قائله: ينفع اخده معايا بعد اذنك 

أومات لها برأسها 

اخذت مارية العقد وخرجت وعزمت معرفتها من تكون تاريخ هذه السيدة يبدو من هذا العقد بانها كانت سيده ذات شان عالي.. تنهدت واستقلت سيارتها لتذهب الى المنزل تقوم بتغير هيئتها و الذهاب الى وهج زفرت بغضب فهى منذ دلوفها الى فيلا ارسلان لم تعرف عنه شئ حياته غامضه لأبعد الحدود.. قادت سيارتها تفكر ماذا تفعل في الأيام القادمة؟! 

❈-❈-❈

في شركة القيصر 

دلف نادر بوجه حزين يجلس على معقد امام ارسلان تعجب أرسلان من تغير ملامح قائلا: مالك يا نادر فى حاجة حصلت معاك

تنهد نادر قائلا: ضحي اختى مش كويسة يا أرسلان بقالها اكثر من أسبوع وهى قفله على نفسها أوضتها لا بتخرج ولا حتى بتروح كليتها

اردف ارسلان قائلا: طيب ليه مااقعدتش معاها تشوف مالها ، ضحي فى سن صعب ومحتاجة حد يكون جنبها 

اردف نادر قائلا بحزن: قعدت و اتكلمت بس للأسف قالت انها سقطت في امتحان بس انا عارف ان دي مش الحقيقة 

ضحك باستهزاء و اكمل: طبعا زيزي هانم و علام باشا ولا في الدماغ أهم حاجة السهر و الشرب وبس 

حزن أرسلان على حال صديقه شرد قليل ثم اردف قائلا: 

_ايه رايك تجيب ضحى و تيجى نغتدي سوا النهارده صدقيني هتنبسط معانا؟! 

اردف انادر قائلا: مش عارف ربنا يسهل أمشي انا لأنى رايح اشوف موضوع الإعلانات بتاع المجمع السكنى الجديد

أومأ له ارسلان و خرج…. 

❈-❈-❈

بعد مرور نصف ساعة 

صف نادر سيارته أمام منبى جريدة الحرية ترجل منها ينظر بفرحة عندما رأي من خطفت قلبه وظل يحلم بها كما تمنى ان يرى وجهها مرة أخري ولكن مهلا وجدها تستقل سيارة أجر لم يشعر بنفسه الا انه استقل سيارته هو الاخر يلحق بذألك السيارة كان عنده الفضول يعرف من تكون صاحبة الوجه الحزين؟! 

بعد مرور حوالى ربع ساعة وجد تلك السيارة تصف بشارع جانبي خلف إحدى المصانع تعجب من ذألك ولكنه عندما وجدها تترجل من السيارة و تدلف بداخل ترجل هو الأخر يذهب خلفها وجدها تخرج من حقيبتها أله تصوير تقوم بتصوير المكان كتم ضحكاته عندما وجدها تحاول تقف على أطراف اصابعها لتنظر الى تلك النافذة فهي قصير للغاية سمعت صوت خلفها قائلا: أنت مين بتعملى ايه هنا؟! 

اردفت قائلة: هش بقا خلينى اعرف اصور 

لتسمع صوت ارعبها: أنت مين وبتصوري ايه 

استدارت تنظر الى ذألك الشخص شحب وجهها عندما وجدت ذألك الشخص الضخم ينظر إليها بغضب ابتلعت لعابها قائله بتهرب: سلام عليكم 

كادت ان تفر ولكنه وقف امامها يسد من امامها الطريق: رايحه فين يا حلوة ورينى الكاميرا اللي ايدك دي الأول 

قال هذا ورفع يده يأخذ منها أله التصدير ولكنه قبل ان تصل يده الى يديها وجد يد من حديد تمنعه وبدون ان تشعر منه وقفت خلف نادر تحتمي فيه كاد قلبه ان يقلع من جذوره اثر فعلته ليحاول ذألك الشخص ان يلكمه ولكنه تفادي اللكمة وبدا هو فى لكمه بشده ليسمع صون منه قائلا: أديلوا اوعي تسيبه قليل الادب كان عايز يأخذ منى الكاميرا وهى عهده 

ذهل نادر من حديث منه ونظر له بذهول زفر بغضب منها ولكنه صدمه عندما وجد الكثير من الرجال تحاوط بهم صرخت منه قائلة وهى تمسك يده: اجري يا مجدي… 

❈-❈-❈

عصراً في فيلا القيصر

دلف نادر ومعه وضحى الى الداخل ابتسم وهو يري سميحه تجلس على كرسها امام حوض السباحة

اقترب منها ومعه ضحي قائلا: و انا اقول الجنينة منورة ليه؟! 

وقال هذا ورفع كف يديها يقبلها بحنان شديد

ابتسمت له سميحه وأومأت له رأسها 

نظرت الى ضحي الشاردة اردف نادر قائلا: مش هتسلمي على ماما سميحه يا ضحي 

عادت ضحي من شرودها قائلة: ازيك يا ماما سميحه 

ابتسمت لها سميحه بينما وجدت ضحى وهج تهرول عليها لتفتح لها ذراعيها قائلة: وحشتني يا ضحي 

ابتسمت لها ضحي قائله: و أنت كمان وحشتني يا وهج 

اردفت وهج قائله: تعالِ أعرفك على ميس نعمه و الدكتورة أميرة

تركهم نادر وذهب الى أرسلان الذى كان يتابع كل هذا من نافذة مكتبه.. 

جلسوا الفتيات في الجنينة بينما اخبر ارسلان ان يترك ضحى معهم ويخرجوا لكى يتركهم على حرياتهم… 

بعد قليل ابتسمت مارية بمكر وهى تري وهج تهرب من المذاكرة و ارادت ان تخرج ضحى من حالتها فهي علمت بانها بها شئ اردفت قائلة فهي تعلم بعدم وجود احد من الرجال في الفيلا: 

ايه رايكم لو نروح أوضه الچيم نرقص شوية 

صفقت وهج بينما نظرت اميرة بشر قائله: تانى و صكت على اسنانها و أكملت: يا ميس نعمه 

تجاهلت مارية نظرات أميرة النارية و أردفت قائلة تنظر الى تلك الفتاة الحزينة: المرة دي علشان خاطر ضحي الجميلة 

ابتسمت ضحى و انتصب الجميع واقفين و ساروا خلف مارية المتجه الى غرفة الچيم… 

قامت بتشغيل الموسيقى وبدأت في الغناء وهى تنظر الى وهج… 

التعليم يا هووو

مش طنطيط عليكو وزن دة التعليم يا هو

افهم واحد يعني ون واثنين يعني تو

ده العالم بيعلي عقلك فعلا مش هزار

ده الفرق اللي ما بيننا وبين الدونكي باختصار

يا بنتي استنى سيكا وطيلي صوت المزيكا

شغل بدراعكِ طب مخكِ مخك مسحو بأستيكا

عقلكِ ده ألماسة بالتأكيد له عازة

من صرح لك ولا سمح لك ليه متديله أجازة

كانت تتمايل بخف ورشاقة و الجميع يقلدها… فى هذه الحركات المجنونة 

اما سميحه شعرت بالسعادة بعدما كانت تعيش فى ظلام وموت روحها شعرت بروحها ترجع لجسدها مرة بدلوف أميرة ونعمة الى فيلا القيصر… حزنت وتذكرت كريمة واه من كريمة… 

لتكمل مارية و هى تمسك يد وهج… 

قالوا العلم ده كالهواء والماء وطلبوه

واللي تعلموا صحيوا وفاقوا الدب من ديله جابوه

قالوا العلم ده كالهواء والماء وطلبوه

واللي تعلموا صحيوا وفاقوا الدب من ديله جابوه

أما اللي يعيشها مطنشها دله اللي هيستغبوه

كانوا كالفراشات تتطاير فى الهواء البسمة فقط على وجوهم 

اما بالخارج عاد أرسلان من الخارج بعد ان انهى اجتماعه على خير و قع عقد لصفقه جديده بعيد عن الشركة. لأنه الى الآن لم يعرف ذألك الخائن 

سمع اصوات و ضحكات وموسيقى صادرة من غرفة الچيم توجه الى ذألك الصوت ونظر الى الداخل انصعق و ابتسم بخبث حين وجد مارية ترقص مع ابنته وهج فرت دمعه من عينيه عندما وجد وجه سميحه ينبض من جديد ولكنه شعر بغيرة تنهش فى قلبه ان احد رآها وهى تتمايل هكذا 

ابتعد عن النافذة و اقترب من احدي الحراس قائلا بنبرة حاد: ممنوع دخول اى رجال الى اوضته الچيم 

أومأ له الحارس بطاعة و احترام قائلا: تمام يا أرسلان بيه…

بعد ذهاب الحراس نظر مرة اخري أرسلان فى اتجاه الچيم ابتسم بحب و عينيه تلمع بالعشق…

تعجب نادر الذى كان يصف سيارته قائلا: فى ايه مالك وشك منور ليه كده وفين ضحى و اللي معاها بس اقولك رغم ان ميس نعمه دي شكلها مش قد كده،بس فيها حاجة تخليك تنجذب لها غصب عنك 

شعر ارسلان بالغيرة ولكنه نهر نفسه من هذا الشعور 

كاد ان يذهب نادر فى اتجاه الصوت الا انه اوقفه ارسلان قائلا: تعال معايا المكتب عايز اتكلم معاك.. 

الفصل الرابع عشر… 

من لعبدٍ بجسمه السقم بادي بين أيدي حواسد وأعادي

وعيون قد أحدقت بازورار وخزنتي مثل السيوف الحداد

وقلوب كأنما البغض فيها جمر نار تبدو من الأجساد

صاعدات أنفاسها كدخان منه يعلو الوجوه صبغ السواد

❈-❈-❈

فى فيلا علام الحسيني 

تطورت العلاقة بين ضحي ومارية بصفتها نعمه شعرت بالحنان معها بينما كانت تجلس معها داخل الردهة فى فيلا القيصر يشاهدون فيلم كرتون بطلب من وهج صدح رنين هاتف ضحي معلن عن رسالة جذبت ضحي الهاتف من حقيبتها وقامت بفتحه ولكنها شحب و جهها و صعقت عندما رأت صور لها في وضع مخل بل فتحت ملف اخر ووجدت صورة من قسيمة زواج عرفي صرخت وظلت تبكي بشده دموعها تنهمر فوق وجنتيها ذهلت مارية من تغير ملامح ضحي و بكائها اردفت قائله و هى تقترب منها: مالك يا ضحي 

اما ضحي كانت تنظر لها بصدمه ماذا تفعل فى تلك المصيبة التي اوقعت نفسها فيها، بيد مرتعشة اعطت ل مارية هاتفها.. 

نظرت مارية هى الأخرى بصدمه الى تلك الصور بل وصل أشعار بملف اخر قامت بفتحه لتجد ما يصدم أكثر: 

_ازيك يا بيبي اوعي تفكر إنك خلصتي منى بسهولة لا يا حبيتى و اللي معرفتش اخده منك غضبك عنك هاخدها براضيكِ و اللي فضحتك هتكون على مواقع السوشيال مديا هستنكي بكره الساعة عشرة فى نفس المكان باى يا روحي… 

شحب وجه ضحي قائله: و الله ما لمسني يا نعمة انا لحقت نفسي على اخر وقت، اعمل ايه فى المصيبة دى، يارب اموت و ارتاح 

وظلت تبكى بشده دموعها تنهمر بغزارة على وجنتيه جسدها يرتجف بشده

اخذتها مارية في حضنها ترتب على ضهرها بحنان قائلة: 

_أهدي يا ضحي، أهدي يا حبيبتي 

اخافت وهج واقترب قائله: ميس نعمة هى ضحي مالها

اردفت مارية بهدوء: ضحي تعبانة شوية يا وهج ممكن تخلى حد من المطبخ يعمل لها لمون

اردفت وهج قائلة: حاضر 

بعد ذهاب وهج اردفت مارية وهى تنظر الى ضحي قائلة: ممكن براحه كده تفهمني كل حاجة من الاول 

مسحت ضحي دموعها قائله: حاضر

سردت ضحي كل شئ عن حياتها وعن عائلتها و سهراتها ومعرفتها بـ تامر الى وصول هذه الصورة 

اردفت مارية قائله: تمام، بصي تانى كده وشوفي اللي فى الورقة دي امضتك ولاء لا

اخذت ضحي تنظر الى الهاتف بيد مرتعش قائله بخذلان: للأسف اه بس والله ما اعرف انا عملت كده أزاي، الحل إني اموت نفسي قبل ما نادر يعرف لا يمكن اكسره 

اردفت مارية قائله بغضب : و تموتِ كافرة صح علشان تعالجي الموضوع بغلط اكبر منه ضحي لازم تكونِ عارفة إنك غلطانه وغلطانه اوي كمان ممكن تكوني ضحيه ام مستهترة و اب مش موجود في حياتكم بس ما شاء الله عندك اخ بيحبك و بيخاف عليك عطي لك ثقة انتي مكنتش قدها بدليل لما كان بسأل بتروحي فين تقولي بذاكر مع أصحابها

خذلت ضحي من نفسها ونظرت الى الأسفل بينما فكرت مارية في الموضوع ابتسمت قائله: اطمني يا ضحي انا هساعدك بس ياريت تكوني اتعملتى من غلطك هاتي فونك واسم المكان اللى المفروض هيشوفك فيه 

فعلت ضحي ما طلبته مارية لتبتعد عنها تذهب فى إحدى الأركان تخرج هاتفها وتقوم بالاتصال على سيف..قصت له تهديد ذألك الشخص و اخبرته بضرورة اخضار ذألك العقد و الصور بدون الأفصاح عن هواية ضحي له شكرته ثم قامت بغلق المكالمة و عادت مرة الى ضحي قائله وهى ترتب على ضهرها بحنان: اطمني يا ضحي بكره الصور و العقد هيكونوا عندك 

اردفت ضحي قائلة بلهفه: بجد يا نعمه انا مش عارفة اشكرك أزاي انا مش ساعات ما اتعرفت عليك و انا بقيت برتاح فى الكلام معاكِ عندك قدرة رهيبة فى جذب اى إنسان ياريت كان عندي أخت زيك 

ابتسمت لها مارية قائلة بحب أخوي حقيقي: و أنا يشرفني طبعا اكون اخت لك يا ضحي ولو فى اى وقت محتاجه تتكملي مع حد انا هكون موجودة معاك وجنبك على طول يا حبيتى.. 

اخذت نفسا و أكملت: ضحي أنت لسه صغيرة لسه قدامك مشوار طويل فى التعليم المفروض يكون هدفك الاول و الاخير إنك تخلصي كليتك و تعملي كيان لنفسك و تشتغلي مش بقولك اقفلي على قلبك او بلاش تحبي، لا بالعكس الحب ده رغم انه شئ جميل بس سلاح ذو حدين يا اما بتكون فعلا فى مكانها مع شخص يكون عارف معناها ويستحق التضحية، ياما زي حالتك كده مجرد كلمة اتقالت لك و انضحك عليك فيها ومع الوقت فتكون اكثر الكلمات ضررا للأنسان لازم الاول تقربي من ربنا قبل كل حاجة حبى ربنا يا ضحي عارفة لو حبتى ربنا هتعرفى إنك غالية اوي ولا يمكن حد يقدر يضحك عليكى تانى لأنك بقيتي محصنه بحب ربنا اللي لا يمكن يؤذيك ساعتها ربنا هيقف جنبك فى كل حاجة هتشوفى الدنيا بنظرة جديدة ومختلفة و يخليكى متصالحة مع نفسك بعيدة عن اى مشاكل هقولك حاجة والد سيدنا إبراهيم عليه السلام كان من العابدين للأصنام و كان ببيعها للناس ، بس كان سيدنا إبراهيم عليه السلام كثيرًا ما يدعو والده ويقول له يا أبت آمن بالله ولا تكن من أتباع الشيطان الذي يُضل الإنسان ويوسوس له حتى يُشرك بالله ويرتكب المعاصي، ودائمًا ما يُحدّث والده بالإيمان وهو يتودد لوالده بالكلام الحسَن ولكنَّ والده لا يستمع له ويقسو عليه بالكلام، فيحزن إبراهيم لأنَّ والده لا يُريد توحيد الله.

عايزه اقولك ان سيدنا إبراهيم مكنش بقلد والده فى أنه يعبد الأصنام زيه لا بالعكس كان لما والده يقوله روح بيع الصنم ده كان يقعد يقول للناس من يشتري صنمًا لا يضره ولا ينفعه، وكان دائمًا ما ينصح قومه ويقول لهم ما هذه الأصنام التي تعبدونها؟ وكيف تستطيعون أن تعبدوا أشياء أنتم تصنعونها وتنحتونها من الحجر والخشب؟ وما زال يدعوهم ليلًا ونهارًا إلى عبادة الله وحده. بدون ملل بل بالعكس رغم ان كان ممكن يستسلم و يبعد الأصنام زي والده وقومه بس كان عنده اراده وعزيمة يغير كل ده.. 

لكن أنت روحتي عملتي زيهم بالظبط هربتِ منهم فى النوادي و الملاهي و شرب الخمر وكنت بترقصي فى أحضان كل شاب شوية حاولتِ فى مرة تتكلمي معاهم تقولي لهم على اللي فى قلبك، بلاش كده كلمتي نادر و قولت ِله على اللي تعبك لا كان الطريق السهل إنك تبقي زيهم يا ضحي… 

كانت ضحي تستمع لها بتركيز شديد دموعها تنهمر بغزارة بالفعل هى الناجي و الضحية بنفس الوقت اقتربت من مارية و ارتمت داخل احضانها 

❈-❈-❈

مساء اليوم التالي 

دلف سيف الى ذألك الملاهي الليلى يبحث عن تامر بعد ان ارسلت له مارية صورة عبر الهاتف ابتسم بخبث حين وجده يجلس على إحدى المقاعد بيده كاس من الخمر يرتشف بهدوء و عينيه على الباب وكانه منتظر أحد اقترب منه سيف قائلا: نزل عينيك ل توجعك من الانتظار اللي مستنيه مش جايه 

نظر له تامر بضيق قائلا: و تتطلع مين يا شبح أنت 

ابتسم سيف بثقة قائلا: هلاكك يا روح امك 

ولم يعطيه الفرصة و سدد له لكمه في وجه اوقعته في الأرض… 

أنتصب تامر واقف قائلا بغضب: أنت قد اللي عملته ده يا حيـ

و لم يكمل كلمته ليسدد له سيف الكثير من اللكمات قائلا بغضب: فين الصور و عقد الجواز العرفي بتاع ضحي يا روح أمك انطق يلا يا اخليك تتدخل السجن تسف ترابه… 

أتسعت عيون تامر قائلا بتهرب: صور ايه و عقد انا معرفش أنت قصدك ايه؟! 

ابتسم سيف بمكر واخرج سلاحه مصوبه تجاه رأسه قائلا بصوت حاد: الصور و العقد والا والله اخلى الست الوالدة اللي معرفتش تربي تترحم عليك قولت ايه 

ارتجف جسد تامر قائلا: حاضر حاضر 

أخرج من جيبه هاتفه و العقد قائله: اهم اتفضل أهو 

جذبهم سيف بعنف قائلا: افتح يلا التليفون ورينى الصور و عارف والله العظيم لو عرفت إنك معاك نسخه تانى او حاولت بس تهددها تانى او تقرب منها مش هقولك انا هعمل معاك ايه هطلق لخيالك التفكير 

فتح تامر الهاتف و اعطائه ل سيف الذى نظر بصدمه لتلك الصور شعر ببركان يغلى في عروقه من صور ضحي حزن بشده ايعقل ان تكون تلك الملاك التي خطفت قلبه من اول نظره وهى تبكى تكون بتلك البشاعة اردف قائلا بغضب وهو ينظر الى تامر: أنت جيت جنبها يلا 

ارتجف تامر اكثر عندما نظر الى وجه سيف الذي كان شديد الاحمرار قائله بخوف: لا والله هى هربت قبل ما اجي جنبها

نظر له سيف بغضب وظل يسدد له اللكمات ثم اخذ الهاتف و العقد بسرعة البرق 

خرج من الملاهي اخذ نفسا طولا و اخراجه ببطء يشد خصلات شعره اخرج هاتفه وقام بالاتصال على مارية و اخبرها انه حصل على الصور و العقد و مقابلتها فى مكان لتأخذهم… 

❈-❈-❈

في فيلا القيصر.. 

بعد يوم شاق 

سار أرسلان متجه الى غرفة والده طرق ثم دلف تنهد بحزن وهو يري والده ممسك بصورة والدته فى يده اقترب قائلا: مساء الخير يا بابا قاعد لوحدك ليه 

اردف قائلا بحزن: من ساعة من والدتك توفيت و أنا بقيت لوحدي يا أرسلان، والدتك الله يرحمها كانت كل حاجه لي بدأت معايا من الصفر من أيام من كنت لسه مهندس صغير فضلت واقفة جنبي لحد ما كبرت بس القدر لعبه لعبته و أخدها منى كانت جميله الملامح والروح تعرف إنك واخد لون عينيها الرصاصي اما وهج بنتك وراثه منها مش بس لون عينيها لا وكمان لون شعرها النادر، نفسي ربنا يريح قلبك أنت كمان و تشوف بنت الحلال الدنيا مش هتوقف على جيجى يا ابنى انسي وعاش حياتك بنتك محتاجة لأم و الحمدلله وهج بدأت تتحسن عن الأول بفضل الميس اللي أسمها نعمة 

وعلى ذكر أسمها ارتجف قلب أرسلان يشعر بذألك الشعور الذى يغزو كيانه.. 

تنهد بأسي قائلا: ربنا يسهل يا بابا عن اذنك؟! 

خرج من جناحه والده شارد الذهن يفكر هو لا يحب ان يري الشفقة في عيون احد هل سيخاطر و يدلف الى حياته امرأة اخري؟! هل ستقبل ونظر بألم الى ساقيه…

دلف الى جناحه تنهد بألم ودلف الى الحمام يأخذ حمام دافئ ينعش به جسده بعد مرور بعض الوقت خرج من الحمام يلف خصره بمنشفه قطينه و ممسك بأخري يجفف بها شعره الفاحم وقف أمام المرآه يمشط شعره ونثر عطره ثم دلف الى غرفة ملابسه و انتقى ملابس مريحة فهو يشعر بألم شديد فى ساقيه ارتدي ملابسه وخرج متجه الى التخت جلس وقام بخلع ساقه أغمض عينيه بحزن ثم تنهد و اخذ كتابه المفضل للدكتور “كمال لاشين” 

ظل يقرأ الى ان وقف عند هذه الكلمات وشرد 

ماذا لو أُخْبِرْتَ أنك ستفقد الوعي لفترة وربما لا تعود مرة أخري ولن تستطيعَ أنْ تعبِّرَ أو تتكلَّم…!!

ماذا ستفعل وقتَها؟ 

ماذا ستقول لمن تُحبّ؟

لمن ستعتذر؟ من ستُصالِح؟ من ستُصارح؟ 

تخيَّلت معي… كم من الكلماتِ التي كان يُفترض أن تُقال ولم نفعل؟

تخيلت معي… كم من الكلمات ظلّت حبيسةَ ذلك الفمِّ؟

هل من العقلِ أن تموتَ المعاني داخلَ الصُّدورِ؟

هل من الرحمة أن تُتركَ المشاعرُ حتّىٰ تذبلَ؟

كم كمّمنا أفواهَنا بإرادتِنا؟

كم خدعنا أنفسَنا تحت مسمّى العقلِ والحكمةِ والكبرياءِ وعزّةِ النّفسِ حتّیٰ شاخت أرواحُنا؟

يوم نموتُ سيموتُ معنا ذلك العقلُ وتلك الحكمةُ وسيُدفَنُ معنا ذلك الكبرياءُ وتلك العزّةُ.

وتبقى الكلمات تحلق فوقَ الرُّؤوسِ، 

فلا تسكتْ…!!

وتكلّم…

زفر بضيق و قام بقفل الكتاب ووضعه مره أخرى على الطاولة. وأغمض عينيه يشرد ابتسم وذهب في نوم عميق 

❈-❈-❈

صباح اليوم التالي 

فى منزل ممدوح الشيخ 

استيقظت مارية تتمطي بتكاسل تحاول فتح عينيها ببطء من شده الارهاق نهضت من على التخت و أنتصب واقفه 

ترتب التخت مكان نومها قائله بمرح: يا بخت المخدة علشان مش بتقوم من على السرير و بتفضل نايمه طول الليل والنهار

قالت هذا و سارت متجه الى الحمام دلفت الى الداخل اختفيت دقائق ثم خرجت ارتديت فستان من اللون الابيض و به ازهار من اللون الأحمر وحجاب من مزيج من الابيض و الأحمر ادت فرضها وخرجت الى الخارج نظرت الى غرفة أميرة و ابتسمت بخبث قائله: يا هااا يا عبد صمد من زمان معملتش مقالب فيكِ بس حان الوقت لقد عاد الأسد اللهم ما لا حسد 

وبالفعل دلفت الى المطبخ وقامت بفتح المبرد و اخذت منه مياه مثلجة و تسحبت الى غرفة أميرة قفزت بجانبها فى التخت و قامت بألقاء المياه 

شهقت اميرة قائله: الحقوني بغرق 

لتسمع ضحكات مارية تنظر إليها بغضب قائله: هو أنت يا كلب البحر طيب و الله منا سيباكِ النهارده 

هرولت اميرة قائله: اهدي يسطا و الله بهزر معاكي 

هرولت اميرة في اتجاها قائله: والله ابدا تعال هنا يا بت 

وبالفعل أمسكتها أميرة و قامت بغرز أسنانها فى ذراعيها

صرخت مارية قائلة: اه حرام عليكى يا اميرة دراعي وجعني لك حق ما انت نباتيه.. 

ابتسمت أميرة بنصر قائله: احسن تستأهل ويلا علشان نحضر الفطار لبابا 

عبث مارية بوجهها قائله: زحلانه منك 

وضعت اميرة يديها في خصرها قائله: في داهيه

ابتسمت مارية بخبث قائلة: وماله 

جذبت مارية و سادة وقامت بضرب اميرة لتفعل اميرة مثلها ظلوا يضحكون بشده على انفسهم 

اما بخارج سمع ممدوح صوت ضحكاتهم لمعت عيناه بالسعادة وظل يناجي ربه بان يحفظ بناته له.. 

❈-❈-❈

بعد مرور نصف ساعة صفت مارية سيارتها امام مطعم فى حي راقي لكي تقابل سيف دلفت تتهادي فى فستانها الجذاب وجدته منتظر على إحدى الطاولات اقتربت منه قائلا: السلام عليك

انتصب سيف واقفا و اردف قائلا: وعليكم السلام نورتي المكان يا آنسه مارية

قال هذا وقام بجذب معقد لكى تجلس ابتسمت له قائله: 

_شكرا يا فندم 

ابتسم لها سيف قائلا: افندم ايه بس قولي سيف وبس احنا خلاص بقينا اصحاب ولا ايه 

ابتسمت قائلة: شرف ليا و بشكرك على تعبك معايا 

اخرج سيف الهاتف و العقد قائلا بحزن: اتفضلى يا آنسه مارية دي الحاجة اللي طلبتها مني 

ابتسمت باتساع قائله بفرحه: انا بجد مش عارفة اشكر حضرتك أزاي تعبتك معايا 

اردف سيف قائلا بألم: ولا تعب ولا حاجة، بس انت تعرفي ضحي دي منين

اردفت قائله: صديقة عزيزة عليى 

قالت هذا وقامت بفتح الورقة و الصور

اما سيف اراد ان يعرف تفاصيل اكثر عن ضحي ولكنه قبل ان يتحدث وجد من يضع يده على كتفه قائلا: ازيك يا سيف 

رفع نظر و ابتسم قائلا: القيصر مره واحدة عاش من شافك 

سمعت مارية الاسم أرتجف جسدها و انتفض قلبها همست: لا مش معقول يكون هو لا مستحيل… 

قالت هذا ورفعت عينيها و انتصبت واقفة تنظر بذهول إليه تلاقت العيون كان ينظر إليها بنظرات حارقة اما هى كانت تتهرب منه اردف سيف قائلا: احب اعرفك يا ارسلان دي بتكون 

قبل ان يكمل مد ارسلان يده قائله: آنسه مارية وهل يخفى القمر 

نظرت مارية الى يده و قامت بمد يديها هى الأخرى بدون ان تشعر لتسلم عليه ضم يديها شعور بدف غريب سطر عليهم 

اردف سيف قائلا بتعجب: انتم تعرفوا بعض ولا ايه 

في نفس واحد اردفت مارية: لا

اما ارسلان قائلا: اه 

تعجب سيف قائلا: اه ولاء لا 

جذبت مارية حقيبتها قائله: للأسف انا اتاخيرت ولازم امشي سلام عليكم فرصة سعيدة يا مستر ارسلان 

قالت هذا وفرت من امامهم، اما ارسلان ظل يضحك بشده على تصرفات هذه المجنونة

ضرب سيف كف على كف قائلة: و الله منا فاهم حاجة هى حصل لها ايه 

اما ارسلان وضع يده في جيبه ينظر بشرود مكان خروجها

❈-❈-❈ 

مرت الايام وكان الاثنين يتقربان من بعضهما اكثر واكثر . كلا من هما يستمتع من لعبة القط والفأر التي تدور بينهم . فهو يعشق مزاحها وشقوتها مع وهج،كان ينظر اليهم ويقسم بانها صغيرة مثل ابنته،اخرجت وهج من وحدتها بل بدات ان تتكلم، تأثر قلبه بحيلها فنسي كل شئ الا وجودها معه . حتي الليالي التي كان يقضيها بدونها وهى خارج القصر بحكم انها تعمل نهارا مع وهج فقط، كان سعيد أصبحت الفيلا لها روح بعد ان كانت في ظلام.. 

فى فيلا القيصر.. 

كان يجلس في مكتبه شارد سرح في ضحكتها فى جمال روحها لقد اقسم بانها خطفت قلبه من أول نظره

آفاق على دخول نوح بدون ان يطرق الباب قائلا: 

_أرسلان انا جيت لي اخبار وعرفت ان نعمة هى هى مارية الصحفية أخت الدكتورة أميرة 

أردف أرسلان قائلا وعيناه تلمع بالعشق: عارف 

تعجيب نوح قائلا: عارف!!! أزاي 

قهقه أرسلان قائلا: ومن أمتى القيصر حد بيدخل مملكته من غير ما يعرف هو مين 

أغمض عينيه قائلا: اللي مرة واحدة و أتعملت الدرس 

ثم نظر له بثقة و أكمل: زي ما أنا عارف أنت جبت الدكتورة أميرة هنا أزاي بعد ما خطفتها عارف كمان موضوع الحبوب اللي الدكتورة أميرة لقيتها في جناح ماما سميحه 

ذهل نوح بل صعق عند سماع حديث أرسلان

اردف نوح قائلا: طيب و يا تري عارف مين الخائن في الشركة و البيت 

ابتسمت ارسلان قائلا: الشركة اه البيت لا 

اردف نوح قائلا: بما أنك عارف كل حاجة ف انا قررت اتجوز الدكتورة أميرة..

الفصل الخامس عشر والسادس عشر من هنا

بداية الروايه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا

وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا

انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

خلصتوا قراءة الفصل إتفضلوا جميع الروايات الكامله من بداية الروايه لاخرها من هنا 👇❤️👇💙👇❤️👇

رواية ودق قلب الحجر

رواية البنات زينة البيت

رواية حطمت حصون قلبي

رواية أسيرة القاسي

رواية القيصر

رواية صدفة مجنونه

رواية غزاله بفك الضبع

رواية عهد الأسود

نوفيلا سطو قلبي

رواية صعيدي يفقد عقله

رواية أحببت فريستي

رواية العنيد

رواية هلاك العشق

رواية زوج مأجور

رواية حب بالقوه

رواية البريئه والوحش

رواية الجميله والوحش

رواية لعبة القدر

رواية عشق الوحوش

روايه حب مجهول الهوية

رواية صغيرة الثلاث

زواج بالاجبار

1- روايةاتجوزت جوزي غصب عنه

2- رواية ضي الحمزه

3- رواية عشق الادهم

4 – رواية تزوجت سلفي

5- رواية نور لأسر

6- رواية مني وعلي

7- رواية افقدني عذريتي

8- رواية أحبه ولكني أكابر

9- رواية عذراء مع زوجي

10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

– رواية صغيرة الايهم

12- رواية زواج بالاجبار

13- رواية عشقك ترياق

14- رواية حياة ليل

15- رواية الملاك العنيد

16- رواية لست جميله

17- رواية الجميله والوحش

18- رواية حور والافاعي

19- رواية قاسي امتلك قلبي

20- رواية حبيب الروح

21- رواية حياة فارس الصعيد

22- سكريبت غضب الرعد

23- رواية زواجي من أبو زوجي

24- رواية ملك الصقر

25- رواية طليقة زوجي الملعونه

26- رواية زوجتي والمجهول

27- رواية تزوجني كبير البلد

28- رواية أحببت زين الصعيد

29- رواية شطة نار

30- رواية برد الجبل

31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

– رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة

33- رواية وقعتني ظبوطه

34- رواية أحببت صغيره

35- رواية حماتي

36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب

37- رواية ضابط برتبة حرامي

38- رواية حمايا المراهق

39- رواية ليلة الدخله

40- سكريبت زهرة رجل الجليد

41- رواية روح الصقر

42- رواية جبروت أم

43- رواية زواج اجباري

44- رواية اغتصبني إبن البواب

45- رواية مجنونة قلبي

46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق

47-  رواية أحببت طفله

48- رواية الاعمي والفاتنه

49- رواية عذراء مع زوجي

50- رواية عفريت مراتي

51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

52- رواية حورية سليم

53- رواية خادمه ولكن

54- سكريبت لانك محبوبي

55- رواية جارتي وزوجي

56- رواية خادمة قلبي

57- رواية توبه كامله

58- رواية زوج واربع ضراير

59- نوفيلا في منزلي شبح

60- رواية فرسان الصعيد

61- رواية طلقني زوجي

62- قصه قصيره أمان الست

63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب

64- رواية عشق رحيم

65- رواية البديله الدائمه

66- رواية صراع الحموات

67- رواية أحببت بنت الد أعدائي

68- رواية جبروتي علي أمي

69- رواية حلال الأسد

70- رواية في منزلي شبح

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

71- رواية أسيرة وعده

72- رواية عذراء بعد الاغتصاب

73- رواية عشقتها رغم صمتها

74- رواية عشق بعد وهم

75- رواية جعله القانون زوجي

76- رواية دموع زهره

77- رواية جحيم زوجة الابن

78- رواية حين تقع في الحب

79- رواية إبن مراته

80- رواية طاغي الصعيد

81- رواية للذئاب وجوه أخري

82- رواية جبل كامله

83- رواية الشيطانه حره طليقه

84- حكاية انوار كامله

85- رواية فيروزة الفهد

86- قصة غسان الصعيدي

87- رواية راجل بالاسم بس

88- رواية عذاب الفارس

91- رواية زين وليلي كامله

92- رواية أجبرني أعشقه

93- رواية حماتي طلعت أمي

94- رواية مفيش رحمه

95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله

96- رواية الوفاء العظيم

97- رواية زوجوني زوجة أخي

98- قصص الانبياء كامله

99- سكريبت وفيت بالوعد

100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه

101- سكريبت سيف وغزل

102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث

103- رواية رهان ربحه الأسد

104- رواية رعد والقاصر

105- رواية العذراء الحامل

106- رواية اغتصاب البريئه

107- رواية محاولة اغتصاب ليالي

108 – رواية ملكت قلبي

109 –  رواية عشقت عمدة الصعيد

110- رواية ذئب الداخليه

– رواية عشق الزين الجزء الاول

112- رواية زوجي وزوجته

113- رواية نجمة كيان

114- رواية شوق العمر

115- رواية أحببتها صعيديه

116- رواية أحتاج إليك كامله

117- رواية عشق الحور كامله

118- رواية لاعائق في طريق الحب

119- رواية عشق الصقر

120- قصة ليت الليالي كلها سود

121- رواية بنت الشيطان

122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء

123- رواية صغيرتي الجميله

124- رواية أخو جوزك

125- رواية مريض نفسي

126- رواية جبروت مرات إبني

127- رواية هكذا يكون الحب

128- رواية عشق قاسم

129- رواية خادمتي الجميله

130- رواية ثعبان بجسد امرأه

– رواية جوري قدري

132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي

133- رواية المنتقبه أسيرة الليل

134- رواية نجمتي الفاتنه

135- رواية ليعشقها قلبي

136- رواية نور العاصي

137- رواية من الوحده للحب

138- رواية أحببت مربية ابنتي

139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين

140- رواية شظايا قسوته

141- نوفيلا اشواق العشق

142- رواية السم في الكحك

143- رواية الصقر كامله

144- رواية حب مجهول المصدر

145- قصة بنتي الوحيده كامله

146- رواية عشقني جني كامله

147- رواية عروس الالفا الهجينه الجزء الثاني

148- رواية أميرة الرعد

149- رواية طفلة الأسد

150- نوفيلا الجريئه والاربعيني

151- رواية أحببت مجنون

152- قصة أخويا والميراث

153- رواية حب من اول نظره

154- رواية اغتصاب بالتراضي

155- رواية صعيدي مودرن

156- رواية أصبحت خادمه لزوجي

157- رواية ورطه مع السعاده

158- قصة فيروز كامله

159- رواية رجال لايهابون الحياه

160- رواية ليالي الزين

161- رواية عروسه وضورتها يوم فرحها

162- رواية عروس رغماً عنها الجزء الاول

163- رواية أحببت طريدتي

164- رواية اغتصاب ولكن

165- رواية عريس ايجار

166- رواية خيانه زوجيه

167- رواية امتلكني كبير الصعيد

168- رواية عشق صعيدي

169- رواية ضحية الشهوات

170- رواية انتقام قاسي

171- رواية البايره والعقيم

172- رواية فريسه في أرض الشهوه

173- رواية الفتاه التي فقدت شرفها



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق