روايات كاملة

رواية انتقام الصعيدي الفصل الأول 1 بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي الفصل الأول 1 بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي البارت الأول

رواية انتقام الصعيدي الجزء الأول

رواية انتقام الصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم نوران
رواية انتقام الصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي الحلقة الأولى

 

في الصعيد
جلست تبكى بمفردها فى إحدى الغرف بالقصر وهي ترتدي فستان الزفاف بدلا من أختها الهاربه، دخل عليها والدها وتحدث قائلا:
الأب (مجاهد): اعملي حسابك عتغوري من اهنه علي بيت جوزك ومتجيش اهنه تاني، كفاية أختك واللي عملته فينا
جميلة بدموع: وانا ذنبي اي يا أبوي، اتجوز واحد مبيحبنيش ليه
مجاهد بغضب : اسمعي يا بت، انتي عتقومي دلوقت تروح مع جوزك، مش عايز اشوف خلقتك قدامي، قومي يلاا
جميلة بفزع: ح.. حاضر يا أبوي
وقفت جميلة ومسحت دموعها ونزلت لعريسها أول ما شافها إتصد. م من جمالها لون بشرتها البيضاء لون وعينها الخضراء الواسعة وفستانها الأبيض اللي زاد من جمالها وهي معيدة في كلية هندسة وعندها 28 سنة وليها أخت تؤأم هربت يوم فرحها لسبب معين)
زياد بذهول : مين دي؟
والده بهدوء: دي عروسة يا زياد، انت نسيت ولا اي
زياد في نفسه: معقول! دي مش بنت عادية دي ملاك ونازل علي الأرض مستحيل تكون مراتي …… زياد فاق من تفكيره علي صوت والده
والده (الدمنهوري): انت لسة واقف يا زياد، يلا علشان نكتب الكتاب
زياد: اتفضل يابابا
وجلس الجميع في غرفة الصالون وتم عقد القرآن بزواج زياد وجميلة
وذهب الجميع لبيت زياد وودعت جميلة والدها وأخاها الأصغر وغادروا
الدمنهوري: نورتي بيتك يا جميلة يابنتي
جميلة بهدوء: بنورك ياعمي
الدمنهوري بضحكة خفيفة: لا انتي تقولي يابابا بلاش عمي دي خالص
جميلة بإبتسامة زادت من جمالها: حاضر.. يابا.. يابابا
الدمنهوري: زياد خد مراتك واطلعوا الجناح وهبعتلك أم السعد بالأكل
زياد بسخرية : تمام، يلا ياا.. ياعروسة
جميلة بحزن صعدت مع ززوجها للجناح الخاص بهم
بقلمي نوران
زياد بتحذ.ير : عارفة لو حد عرف باللي هيحصل بيني وبينك هنا هعمل فيكي اي ياجميلة
جميلة بخوف ودموع: متقلقش يا زياد بيه محدش هيعرف بحاجة
زياد: ادخلي غيري القرف اللي انتي لابساه دا ومشوفش وشك لحد قدامي لحد اشوف حل للمصيبة دي
جميلة: حاضر
وذهبت جميلة لتغيير ملابسها وإردت بيجامة خفيفة ومسحت دموعها وابتسمت بحزن على حالها منذو صغرها وهي لم تشعر بالسعادة وجلست علي أطراف الأريكة وبدأت في بگاء شديد
جميلة: ليه كدا يا روز، عملتلك اي علشان تأذيني كدا وخليتي حياتي كلها جحيم، منك الله وغلبها النوم ولا تشعر بشئ
بقلمي نوران
في القاهرة
روز بخبث: سبتهم وهربت ياعمتي
مديحة: ينهار ابوكى اسود يا روز، انتي بتقولى اي
روز بملل: زي ماسمعتي ياعمتي هربت يوم فرحي جميلة أختي هي اللي مكاني هناك وإتجوزت من زياد
مديحة بخوف: وأنتي هربتي ازاي يا روز، جدك مشدد الحراسة على القصر كله ومحدش يقدر يخرج منه من غير إذنه
——انا اللي هربتها
نظرت مديحة جلفها ووجدت شخص لم تتوقع أنه من فعل هذا
: انت ????
_رواية إنتقام الصعيدى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق