Uncategorized

رواية انتقام الصعيدي الفصل الثالث 3 بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي الفصل الثالث 3 بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي البارت الثالث

رواية انتقام الصعيدي الجزء الثالث

رواية انتقام الصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم نوران
رواية انتقام الصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم نوران

رواية انتقام الصعيدي الحلقة الثالثة

 

 

جميلة بصراخ: إبعد عنى يازياد، همو.ت نفسى لو قربت منى
زياد ببرود: انتى ناسيه إنك مراتى ياجميلة
جميلة بدموع: طب ليه بتعاملني كدا يازياد، عملتلك اى علشان تظلمنى كدا، دا أنا حبيتك من أول مرة شوفتك فيها، لما طلبت منى كشكول المحاضرات بتاعى من وقتها حسيت إنى مشدودة ليك وحبيتك
زياد بصراخ: كنت بتسلى بيكي ياجميلة، كنتي مجرد لعبة وزهقت منها ورميتها ، انا عمرى ماحبيتك ياجميلة وتركها وغادر القصر بالكامل
لتنصدم تلك المسكينة مما سمعت
: اى، مكانش بيحبني ازاى، أكيد في حاجة غلط اكيد زعلان علشام رفضت اسافر معاه وقررت اكمل دراستي هنا، لا زياد بيحبني هو بس تلاقيه زعلان شويا وهيرجع يصالحنى ثم إنهارت في بگاء مريروجلست علي أطراف الفراش بدأت فس البگاء بهستريا
بقلمى نوران
زياد بخبث: ايوا ياحببتي…. لا محلصش بينا حاجة انا عرفتها الحقيقة كلها… لالا متقلقيش منها دي هبلة وصدقت امى حبيتها… طب سلام دلوقت وابتسم بخبث وأخرج هاتفه إتصل بشخص ما
بقملى نوران
روز بأبتسامة جذابة: مبروك ياحبيبي
وليد بنفس الابتسامة: الله يبارك فيكي ياحببتي
مديحة بصراخ : وليد، خد مراتك وامشى من هنا بسرعة، عمك عرف وجاى علي هنا بسرعة يبني
وليد بخضه: اى، ينهار ازرق، طب اعمل اي
مديحة: خد دا مفتاح الشقة اللى فى إسكندرية روح هناك وماتتصلش بيا خالص فاهم
روز بقلق: وانتي ياعمتى، انا خايفة عليكي منه
مديحة: متخافيش ياروز، ابوكى مش هيقدر يأذيني، خدى بالك من نفسك ومن وليد ،يلا ياحببتي وخرجوا من الباب الخلفى للقصر وغادورا بالسيارة المجهزة بأمر من مديحة وانطلقوا للإ سكندرية
بقلمي نوران
أفاقت جميلة من بكائها علي صوت رنه الهاتف أمسكت بيه ورأت المتصل وأجابت بصوت مهزوز من البگاء
جميلة: اا.. الو مين
:______
جميلة بصراخ: مستشفى اي… طيب أنا جايه حالا… سلام
أرتدت حجابها وأخذت الهاتف وركضت للخارج وأوقفت سيارة أجرة وأخبرته بعنوان المستشفى وأنطلقت السيارة
صاحب التاكس: مقدرش اكمل معاكى أكتر من كدا يا مدام المنطقة دي مقطوعة وانا عندى عيال
جميلة بخوف: والنبي ياعمو انا معرفش حد هنا وجوزى عمل حادثة ولازم اروحله
صاحب التاكس بإستغراب: مفيش اي وحدة صحية هنا يامدام المنطقة دي مقطوعة ومفياش صريخ ابن يومين
جميلة: طب شكرا، وغادرت السيارة وأخرجت من حقيبتها نقود وأعطتها السائق وأكملت طريقها حيث وصفه الشخص ثوانى ورن هاتفها ولكن تفأجت بالمتصل إنه زياد أجابت قائلة:
جميلة بدموع: زياد…. انت فين واى اللى حصلك
زياد بغضب: انتى روحتى فين في نص الليل كدا يامحترمة، الح، اس قالولى انك نزلتى بتجري ووقفتي تاكسى ومشيتي، ردي عليا ياخاينة، هربتي مع مين في ليلة دخلتك وقاطع كلامه صوت صريخ جميلة
زياد بذهول: جميلة جميلة ردي عليا جمييييييييلة
يتبع …………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق