روايات كاملة

رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد

رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد

رواية بائعة الورد الجزء السادس

رواية بائعة الورد البارت السادس

رواية بائعة الورد كاملة (جميع فصول الروايه) بقلم إسراء محمد
رواية بائعة الورد كاملة (جميع فصول الروايه) بقلم إسراء محمد

 

رواية بائعة الورد الحلقه السادسه

 

#الفصل السادس
#بائعة الورد
شريف : يعني يا تنزلي تشتغلي وتقعدي في الشقه يا تسيبي الشغل وتسيبي الشقه
وسابها ومشي
وقعدت تفكر هتعمل اي وتختار اي
لحد ما اختارت انها تنزل الشغل تاني
تاني يوم
قامت دخلت الحمام وصلت ولبست وجت تمسك شنطتها لقتها تقيله بتفتحها تبص فيها لقت السندوتشات اللي كان جايبلها يحيي اخدتها وافتكرت انه قد اي هو حنين معاها وبيتعامل معاها كويس وهو غريب وابوها اللي هو قريب كان بيتعامل ازاي وانها خسرت مامتها بسبب بابها
وفي الاخر مسكت شنطتها بعد ما رمت السندوتشات طبعا عشان باظت ونزلت الشغل
وصلت المحل كان شريف لسه مجاش وقعدت تستني في الشارع
وهي قاعده لقت يحيي قدامها
يحيي : انتي كنتي فين كل ده
ملك بخضه : طب قول صباح الخير
يحيي : صباح الخير واي اللي الاسود اللي انتي لابساه ده
ملك بعياط : ماما ماتت
يحيي بحزن عليها : البقاء لله
ملك : والنعمه بالله
يحيي كان عايز ياخدها في حضنه ويهديها لكن مينفعش
وقال : طب اهدي خلاص هي اكيد في مكان احسن كفايه انها عند ربنا
ملك : الله يرحمها بس وحشتني
يحيي : ادعيلها بس انتي اي اللي موقفك كده ومدخلتيش المحل لي
ملك كانت هتتكلم بس قاطعهم شريف
وقال : ازيك يا استاذ
يحيي بقرف : كويس
شريف : اي اللي جاب حضرتك بدري كده
يحيي : اي مش عايز تبيع ولا اي
شريف وهو بيفتح المحل : لا طبعاً عايز ابيع بس مش متعود ان حضرتك تيجي بدري كده
يحيي : اهو اللي حصل
شريف : طب اتفضل
يحيي بفضول : طب لي مش مخلي مفتاح مع البنت تيجي تفتح وتدخل بدل ما تقف في الشارع
شريف بعصبيه : لا طبعاً
يحيي : متتعصبش وبعدين لا لي
شريف : عشان ممكن تسرقني
يحيي : ولما انت مش واثق فيها مشغلها عندك لي
شريف : عشان خاطر ابوها وبعدين ابوها هو اللي قالي متثقش فيها
يحيي زعل علي ملك وسابه ومشي
نده عليه شريف
وقال : اي يا استاذ مش هتشتري
يحيي : مبشتريش من حد مش واثق في الناس اللي شغاله معاه وسابه ومشي
ملك زعلت عشان مش هتشوف يحيي تاني بعد ما كان الامل الوحيد ليها انه يخلصها من اللي هي فيه
وراحت تعمل شغلها وكان معاها كتاب تقرأ فيه كالعاده عشان متحسش بطول اليوم
وهي بتقرأ
شريف : مش كفايه زفت قرائه بقي ولا اي
ملك : كفايه لي
شريف : عشان انتي في شغل مش في فسحه
ملك : لما تلاقيني مقصره في شغلي ابقي اتكلم غير كده لا
شريف : والله بقيتي تعرفي تردي
ملك : اسكت مش اللي كان مسكتني خلاص اتحبس عقبالك
شريف : عقبال مين يا بنت
وكان هيضربها بالقلم
ملك مسكت أيده
وقالت : لو ايدك اتمدت عليا هروح ابلغ عنك انك حاولت تتحرش بيا ولما رفضت ضربتني خليك تحصل صاحبك
شريف : اي ده القطه طلعلها لسان
ملك : وضوافر وبقت تعرف تخربش كمان
شريف : والله عال اوي الكلام ده
ملك : هو الكلام هيبقي كده بعد كده ولو مش عجبك ابقي شوفلك واحده غيري
شريف : وعلي اي يا ختي انا هسكت احسن عشان الظاهر ان موت امك اثر على دماغك
ملك : يبقي احسن برضو
بالفعل شريف سكت
ويحيي كان فرحان ان ملك مسكتتش لشريف
طبعاً هتسألوني عرف ازاي
هقولكم اصل هو لما خرج من المحل فضل واقف يراقب ملك من بعيد ولما صوتهم بدأ يعلي قرب وسمع كلامهم
واتبسط من ملك
وفضل مستنيها لحد ما خلصت
وطبعاً كالعاده مأكلتش لان ابوها كان خلص الفلوس قبل ما يتسجن علي اللي بيشربه وهي رفضت تاخد من نهي وعامر فلوس عشان كفايه اللي دفعوه في اجراءات الدفن والعزا
وهي خارجه سمعت يحيي بينادي عليها
فرحت اوي
وقالت : انا قولت انك مش هتجيلي تاني
يحيي : لي يعني
ملك : عشان اللي حصل الصبح
يحيي : وانتي مالك باللي حصل الصبح
ملك : يعني ان اللي اسمه شريف ده بيشك فيا ومش واثق فيا
يحيي : انا زعلت عليكي ، المهم سيبك من الهبل ده وقوليلي مأكلتيش طبعاً
ملك : الصراحه لا
يحيي : طب تعالي اقعدي في العربيه وكلي براحتك
ملك : تمام
ودخلوا العربيه
واكلوا
يحيي : انتي مأكلتيش بقالك قد اي
ملك : من ساعة موت ماما
يحيي : وماما ماتت امتا
ملك : من اسبوع
يحيي : وبقالك اسبوع مأكلتيش حرام عليكي يا بنتي
ملك : ماكنش ليا نفس
يحيي : طب انا عايز الاكل ده كله يخلص
ملك : حاضر
يحيي : وعايز رقم تليفونك عشان اعرف اكلمك عشان مش هعرف اجي بسبب الراجل ده
ملك : للاسف مش معايا تليفون
يحيي : طب كلي عشان نروح مشوار
ملك : هنروح فين
يحيي : عايز اشتري حاجه وهتيجي معايا قبل ما تروحي
ملك : لا لازم اروح عشان متنساش اني
وقبل ما تكمل كلامها
يحيي قال : عشان ابوكي ميزعقش
ملك بحزن : لا عشان بقيت عايشه لوحدي
يحيي باستغراب : عايشه لوحدك لي
ملك : عشان بابا اتسجن
يحيي : واتسجن لي
ملك : عشان هو اللي قتل ماما
يحيي بخضه : اي لي يعمل كده
ملك : معلش يا يحيي مش عايزه اتكلم في الموضوع ده
يحيي بتفهم : خلاص حاضر
ملك : انا همشي بقي
يحيي : طب استني هوصلك
ملك : لا مينفعش
يحيي : متقليقيش هنزلك بعيد شويه عن الشارع
ملك : خلاص ماشي
يحيي وصل ملك
وطلعت شقتها وكانت حاسه ببعض من السعاده
وتاني يوم
راحت شغلها وهي حزينه عشان يحيي مش هيجي تاني المحل ومش عارفه ممكن يجي بالليل تشوفه ولا
بالليل بعد ما خلصت وكانت ماشيه
فجأة ……

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق