روايات كاملة

رواية بدون اختيار الفصل الأول 1 بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار الفصل الأول 1 بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار البارت الأول

رواية بدون اختيار الجزء الأول

رواية بدون اختيار كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم سمر شريف
رواية بدون اختيار كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار الحلقة الأولى

 

“بدون اختيار”
الجزء الأول
-صباح الخير يعروسة”
قالتها ماما وهي داخلة وبتفتح شباك أوضتي
-طبعا منمتيش من التوتر والفرحة يستي النهاردة فرحك ومحدش قدك بق
“مردتش عليها ودخلت الحمام وقعدت علي الأرض اعيط
“فلاش باك”
_تسنيم احنا مش هينفع نتجوز
-هزارك تقيل يعم ، شوف هتأكلني ايه يلا
_تسنيم احنا فعلا مش هينفع نتجوز
-أنت بتقول ايه
_تنسيم أنا بحب واحدة تانية وفعلا مش هينفع نتجوز
– بتهزر صح ، مقلب صح؟
_ ………..
-هو أنت مبتتكلمش لي ، قولي انه ده مقلب او هزار سخيف من بتوعك
أقول ايه لماما ولا بابا ولا الناس اللي جايين بكرة دول
أقولهم ايهههههههه
سيبك من الناس ومن كل دول أنا فين
طب قلبي ، طب هكمل ازاي وأنا بحبك وعارفة إني محبتش غيرك
زعقت وعيطت واتحايلت عليه عشان يفضل جمبي وبكل برود قالي “آسف ،أتمني تفهمي كلامي “
-افهم ايه
افهم إن فرحنا بكرة بعد كل السنين دي وجاي تقولي هتسيبني مبحبكيش ،ليهه عشان اي ،بحبك يا تسنيم يارب اتجوزك ربنا يجمعنا في الحلال مقدرش اعيش من غيرك،أنتِ حب حياتي ، فين كلامك ده ولا كل ده كان تمثيلية
_تسنيم
-تسنيم ضاعت حياتها ومستقبلها ، تسنيم قلبها اتكسر ، عشان اي أحسن مني في ايه ،معاك وأنت مكانش معاك حتي جنيه في جيبك وفضلت واقفة جمبك واساعدك واللي معايا علي اللي معاك عشان نتجوز ،ده احسان إني بحبك وكُنت معاك ، بالله عليك متعملش كده وتسيبني طب نكمل الفرح حتي وطلقني بعدها ونقول محصلش نصيب إنما قبل الفرح هيقولو عليا ايه
– تسنيم فوقي أنتِ مش الشخص اللي ينفع أكمل معاه حياتي ولا أنا الشخص الصح بالنسبالك
_بعد 5 سنين جاي تكتشف ده دلوقت
قعدت علي الأرض بعيط هو أنا للدرجادي وحشة عشان محدش يحبني أنا ناقصلي ايه
_تسنيم أنتِ مش البنت اللي عايزها ،أنتِ عايزة تتجوزي وخلاص مفيش هدف ولا طموح في حياتك ،مش جميلة زيها بتهتم بنفسها بنت ناس كده وغنية وأسلوب وحاجة كده من اللي بنشوفها في الأفلام
_ بعيط في صمت
مشي وسابني اللي كُنت بقوله عليه حياتي ، كُنت بقول عليه المعني الحقيقي للأمان ،جاي يقولي إني مش الشخص الصح له ، طب اي هي معايير الصح وانا هعملها بس ميسيبنيش
باك”
خرجت من أوضتي وبكل ثبات قولت “ماما مفيش فرح ،خالد لغي الفرح ملهاش لازمه الهيصة والأغاني دي خليهم يقفلوها عايزة أنام”
-تسنيم
_ عايزة افضل لوحدي يماما عشان خاطري
خرجت ومتكلمتش كانت عارفة إني مش قادرة اتكلم
سمعت عياطهم برا ، وزعيق انه ازاي يلغي الفرح من غير ميعرفهم وازاي ده طلع عينه وهو بيقنعهم يقدمو الفرح وكلام كتير عن قد ايه بيحبني ،حاولت اهرب من تفكيري وكلامهم واصبر نفسي بإن أنا مش ضعيفة ومش هسمح لأي حاجة تهزني
دخل بابا أوضتي وقعد يزعق ويقولي: أخرة الجوازة الهباب اللي اختارتيها أودي وشي من الناس فين بق دلوقت ، هجوزك أي حد مقدرش ألغي الفرح بعد معزمت كل الناس دي يقولو اي بنتي معيوبة
– بابا أنا مش عايزة اتجوز حد
بابا: كُنت بسيبك تختاري وواثق إنك هتختاري الصح بس النهاردة أكدتيلي إن مينفعش أسيب حد فيكو يتصرف لازم اخد أنا القرارات وأنا خلاص هجوزك أي كلب وخلاص
– أنت بتقول اي يبابا أنا مستحيل اتجوز أي حد كده
_ بقول إن أنا لازم اغسل عاري
وقرب منها وبدأ يخنقها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق