روايات كاملة

رواية بدون اختيار الفصل الرابع 4 بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار الفصل الرابع 4 بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار البارت الرابع

رواية بدون اختيار الجزء الرابع

رواية بدون اختيار كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم سمر شريف
رواية بدون اختيار كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم سمر شريف

رواية بدون اختيار الحلقة الرابعة

 

“بدون اختيار”
الجزء الرابع
حسن:عايزني اغت..صب مراتي يعمي
الحاج علي: بنتي وأنا حر فيها
حسن:بنتك اما تبق في بيتك ، إنما هي علي ذمتي دلوقت ، محدش يدخل بيني وبينها
الحاج علي: شكلك نسيت إني اللي مجوزهالك وممكن اخليها تطلق منك دلوقت
حسن:منستش إن حضرتك اللي مجوزهالي ،بس اللي بتقوله ده يبق بالعقل يحاج ، مش أنا اللي اجبر مراتي علي حاجه هي مش عوزاها، ولو مكنتش واثق في بنتك وإنها متربية كويس مكنتش وافقت اتجوزها ، أنت حمايا وزي والدي بس لو والدي عايش مش هسمحله يدخل بيني وبين مراتي ولا يدخل في أمور بيتي ، اللي ليك عندي إني احترم بنتك واحافظ عليها غير كده معنديش حاجة أقولها يعمي
الحاج علي: بتطردني يحسن
حسن:أنا اطلع من بيتي واسيبهولك يعمي ولا إني اطردك او اقصد اطردك او ازعلك ده أنت أبو الغالية ، بس اللي بتقوله ده مستحيل بدل متدعيلنا ربنا يهدينا وتوصيها عليا وتزغطني وتدلعني جاي تقولي ازعلها
-ماشي يبني
ربنا يهدو سركو ، هنمشي احنا بق
_خليكو شوية ، ونتغدا سوا
-لا هنمشي احنا بق
بعد ما مشيو ، طلب حسن أكل ودخل يصحي تسنيم
اول ما فتحت عنيها لقت حسن في وشها
-بتعمل ايه هنا يحسن
_مراتي وأوضتي هكون بعمل اي بق
-لا بقولك اي انا مجنونه يعني لو جيت جمبي هلم عليك الشارع كله
_عادي هقولهم خناقات عرسان جداد
-عايز اي يحسن
_جايلك نصلي يستي ، قولت أخد فيكي ثواب وحسنات بدل لسانك الدبش ده ونصلي سوا
-طيب اطلع وأنا هجيلك
_ماشي يمراتي
-مراتك في عينك
_هي فعلا في عيني “قالها وغمزلها”
-” شكله عبيط ومحتاج يتعالج ” تسنيم في سرها
اتوضت وطلعت وصلو
-اي الأكل ده ؟
_لا بقولك اي أنا دافع دم قلبي كلي وأنتِ ساكته
-مش واكله وأمور السهوكة دي مبتاكلش معايا
_ممكن يحبيبتي تاكلي
-أيوا كده ،ناس مبتجيش غير بالعين الحمرا
_نفسي أشوفها
-هي اي
-العين الحمرا
_عايزني أعيط، طلقني
-يبنت الناس
_طلقني يحسن ، طلقني وروح لأم شعر أحمر ، اتفضل طلقني
-اسكتي بق ايههه بالعه راديو
قعدو ياكلو وطول الأكل تسنيم بتبص لحسن كأنه واكل أكلها
بعد مخلصو أكل
_سيبهم يحسن ، هلمهم أنا
-هساعدك يحبيبتي
_ لا لا هلمهم أنا
-طيب خلصي وتعالي عايزك في حاجه
خلصت وراحلته
_اي يحسن
-اقعدي نتكلم كلمتين كده
_هنتكلم في ايه منا قولتلك اللي عندي
-عيلتك كانو هنا يتسنيم
_ اه منا سمعتهم وكملت نوم عادي
-مطلعتيش لي تشوفيهم
_اشوف ناس باعتني بالرخيص عشان شكلهم قدام الناس
-تسنيم ده تفكيرهم ونظرتهم واللي اتربو عليه
_طب وأنا
بيقولو القطه بتاكل عيالها من خوفها عليهم، أنا أهلي رموني لواحد مش عايزاه عشان خوفهم من كلام الناس ، أهلي ماتو من يوم ماجوزوني ليك
– مش يمكن ده خير ليكي ، يمكن أنا الإختيار الصح ليكي ، ليه شايفة إنك مجبرة عليا ، مش يمكن أنتِ عارفة إني اختيار صح بس خايفة تجربي ، أو خايفة اطلع صح فعلا هيبق شكلك ايه
_قصدك ايه
-قصدي فهماه كويس يتسنيم ، هديكي فرصة تجربي مش يمكن اطلع صح فعلا ومتفضليش حياتك كلها بتدوري علي الإختيار الصح وهو قدامك
_بس أنا اُجبرت علي الإختيار ده، حتي لو كُنت أنت صح ، شعور إنك مجبر علي الحاجة ده أسوأ من اختيارك يطلع
غلط
-ادي فرصة لنفسك وليا
_هفكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق