روايات كاملة

رواية بيع طفلة الفصل الثالث 3 بقلم صباح غمري

رواية بيع طفلة الفصل الثالث 3 بقلم صباح غمري

رواية بيع طفلة البارت الثالث

رواية بيع طفلة الجزء الثالث

رواية بيع طفلة كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم صباح غمري
رواية بيع طفلة كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم صباح غمري

رواية بيع طفلة الحلقة الثالثة

 

_كنت بغير ورا الباب و سمعت حاتم و جعفر أنهم عاوزين يبيعوني للمرة التانيه
طلعت من الأوضه بسرعه : انا مش قولتلك هعمل اي حاجه بس اوعي تخليني امشي ف الحرا*م ، انت هتفضل طول عمرك بني ادم حق*ير كدا
جعفر بصلي بخبث وشر : لولا اني هستفاد منك ، انا كنت عرفتك يعني ايه بني ادم حق*ير
رجعت لورا بخوف : طب انت هتوديني فين و لمين
جعفر : خلصي بقيه لبسك وانتي هتعرفي كل حاجه
………………….
“ف المخزن ، دخل هو بعربيته ونزل منها و شال نضارته من علي وشه ، كانت هي قاعدة ف اخر زاويه جوا و شافته ، و فضلت بصاله بكل خوف”
يوسف أول حاجه جت اصاد عنيه كان منظرها وهي قاعدة ضامه نفسها و خايفه و قال بصوت عالي : جعفر انا قبلت بالعرض دا بس عشان اخلص منك ، و هعتبر كل فلوسي العاوزها منك راحت
جعفر برهبه اول مرة تشوفها شمس فيه : يعني هتديني الايصالاات و الموضوع خلص ؟
يوسف : لا ملكش اوراق عندي ،وانا هتصرف فيهم ، لكن بمجرد ما تعجبني البنت ، اعرف انه مش عاوز منك جنيه ، وانت عارف يوسف شاهين كويس اوي ، و بصلي بنظرة معرفتش احددها ، انتي تعالي اركبي ف العربيه هنا ، يلاا
بصتله بخوف : هنروح فين ؟
بصلي و ركب عربيه ، و فتح الباب الورا و فاضل واقف بصصلي .
شمس : حاضر ، هركب
……………………..
“طول الطريق مكنش حد بيكلم فينا”
يوسف بص من المرايا : هدومك غريبه ليه كدا ، معندكيش غيرها ؟
شمس : معنديش غير كام طقم بس
يوسف : قوليلي اسمك ايه
شمس وهي حاطه عينيها بالأرض : اسمي شمس .
يوسف : انتي عندك كام سنه يا شمس
شمس : هتم ال١٧ شهر الجاي
يوسف بصلي بصدمه : لا والله احلفي ؟ ، ع اساس انك كملتي ال٢٠
شمس : لا والله انا لسه مكملتش ال١٧
دور وشه و نفخ بسيجارته و رجع بصلي تاني : قوليلي كام حد لمس*ك قبل ما اخدك ، و عملو ايه بظبط
شمس بتوتر و بخوف فركت ف ايديها جامد مكنتش قادرة تنطق
يوسف : ايه اكسفتي ولا ايه ، دي عادي ، مانا عارف كل حاجه و ضحك
شمس بدموع : انا محدش لم*سني ، انا طلبت من جعفر اني اشتغل خدامه عندة بس معملش حاجه حرا*م ، كان بيحاول ، بس انا كنت بمنعه ، حتي انك قبل ما تيجي انا لأول مرة ضر*بته بالقلم
لقيته بصلي بشوية من الصدق : تعرفي انا واخدك ناوي اعمل فيكي ايه ؟
شمس بدموع اكتر وهي بتشهق : عارفه اكيد انت مش هتختلف عن كل الفات ، و كنت عارفه أن مصير هيجي اليوم دا ، بس انا هحاول ، هحاول امنع كل حاجه ، و هق*تل نفسي بعدها لو حصل أو قبلها لو عرفت
وقف عربيه فجأه لدرجه انه كان هيعمل حادثه و نزل فتح باب العربيه : انزلي
كنت بترعش قولتله : مترمنيش هنا ، انا بخاف من الضلمه و معنديش حد ، ارجوك
شدني من ايدي و نزلني و وقفني قصادة ، و رفع وشي بأيدو : شمس انا كنت ناوي أأذيكي و ادمرك ، بس و لسه بيكمل
بعدت شوية عنه : انا خايفه و حاضر هعمل كل حاجه بس متأذنيش
قرب مني و اخدني ف حضنه ، كنت مفتقدة الحضن دا اوي ، ما صدقت حضنته و أعدت ابكي و ابكي و اقول كلام متقطع ، كأني كنت بشتكي من الدنيا كلها ، معرفش بعدها ايه الحصل ، معرفش انا نمت من العياط ولا أغمي عليا .
…………………..
“فتحت عيني بصيت حواليا ، لقيت اوضه جميله اوي ،و لونها بمبي و شكلها حلو ، و ببص جمبي لقيت مكتب و جمبه الكرسي الكان قاعد عليه و باصصلي “
شمس : هو ايه الحصل
يوسف : مفيش نمتي تقريبا ف العربيه و كنتي بتحلمي
شمس : يعني دا محصلش بجد ؟
يوسف : هو ايه
دورت وشي بخجل مقدرتش اقول :كان بيتهيئلي حاجه بس طلعت حلم من احلامي
يوسف : انتي عارفه انا جبتك ليه ؟
دورت وشي للحيطه و ضميت نفسي جامد : مش عاوزة اعرف ، العاوزو ممكن تاخدو عافيه ، من غير ما تقولو ، لما هسمع من قبل ما يحصل هتوجع اكتر ، خلي وجعي مرة واحدة و بس
لقيت سكوت فجأه و حاجه قربت مني من ورايا و ضمتني اكتر .
ادورت بسرعه و لقيت نفسي ف حضنه و قولت بكلام متقطع : هو ، هو نت هتعمل ايه
يوسف : ششششش ، انا عاوز اقولك متخفيش مش عاوز منك اي حاجه
شمس : يعني و لسه بكمل
يوسف : مكنش حلم
شمس : ………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق