روايات كاملة

رواية جبل الفصل السادس عشر 16 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل الفصل السادس عشر 16 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل الجزء السادس عشر

رواية جبل البارت السادس عشر

رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد
رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد

 

رواية جبل الحلقة السادسة عشر

 

تعالي في ح”ضني ما تخافيش وهو هيحاول ان يل”مسها بهدوء
الموقف ده حصل قدام زياد ونهى
***لما سهير ام جبل زعقت معاها علشان اللي اعمله في هايدي لان هايدي ملهاش ذنب
واتجنن اكتر لما جات له رساله على تليفونه أن هايدي راحت فيلا زياد اتجنن اكثر
وقرار ان هو يلحقها عشان زياد ما يعتبرش ان هو فاز بكل حاجه وجبل في الوقت ده يعتبر بيخسر كل حاجه
فحاول جبل يلحق هايدي
فحاول يقرب منها واتعامل معاها بهدوء قدام زياد ونهى لكن طبعا هايدي كانت عامله زي المجنونه زي البركان القابل للاشتعال لو حد لمسه بسبب موضوع جواز جبل واللي جننه اكتر لما شافت دهب خارجه من فيلا زياد
مع دخول جبل عليهم وهم واقفين الثلاثه زياد ونهى وهايدي في جبل حب يعمل نمره قدام زياد وشد هايدي لح”ضنه
بس طبعا هايدي ما قدرتش تسيطر على نفسها اول ما شافت جبل انهارت وفضلت تخبط في جبل وتصيح فيه
يسيطر عليها ويقول لها اهدي يا هايدي اهدي وكل حاجه ليها حل انا كنت متعصب
بصوت عالي وصريخ ردت قالت له انت جاي هنا كمان عشان خاطرها مش عشان خاطري انا
جبل بهدوء عشان خاطر مين
هايدي وهي لسه مكمله بصوتها العالي عشان خاطر مراتك اللي انت اتجوزتها اللي هي بنت عمك البنت اللي اسمها دهب
جبل بصدمه وهي ايه جابها هنا
… طبعا هم ما يعرفوش انها هربت وجاب المقالش لحد النها هربت فبياكد لها انها في البيت هناك
قالت له لا انا كنت مستنيه زياد وشايفاها لسه خارجه من فيله زياد دلوقتي وايه اللي جابها هنا دي مرات جبل وهي تنظر لزياد ونهي
زياد ردي هنا وضحك ضحك خبيثه وقال له انا ما اعرفش انها مراتك
جبل هنا اتحول من الهدوء التام الى العصبيه المفرطه وضع يده في رقبه زياد بشده دهب كانت هنا بتعمل ايه
زياد وهو هيحاول ان ينزل ايد جبل والله اسالها انت بتسالني انا ليه هي اللي جيت لي بيتي
جبل في اللحظه دي فقد السيطره على نفسه ولكم زياد في وشه ولا قصدك ايه جات لك يعني ايه هي هتعرفك مين اساسا عشان تيجي لك
زياد طبعا حاول يستغل الموقف لصالحه ويعلم على جبل رد قال له وهو بيبتسم والله اسالها مراتك وجات لي قضت ليله في حضني وخطيبتك وهي كمان جايه لها لحد بيتي اسالي ماما او اسال نفسك
يبقا العيب فيك انت
احنا جمال كان ردوا عليه سريع جدا ركله بالرجل ببطنه اسقط زياده على الارض طبعا ان هو صرخت وجرت على زياد وقبل ما زياد يخرج منه اي رد فعل كان جبل صاحب هايدي على عربيته ومشي من المكان كل ده كان قدام فيلا زياد
هايدي فضلت تصرخ وتقول له سيبني سيبني ابعد عني
بقول لك تعالي معايا هي راحت فين ولا انتوا عاملين عليا حوار يا هايدي
هايدي هي طفله ذراعها من يد جبل لا مش عاملين عليك حوار هي لسه خارجه دلوقتي من بيت زياد وكانت واخده الشارع ده وكانت
بتجري على اخرها كأنها هربانه من حاجه انا بقول لك اللي حصل وانا مش جايه معاك روح لها هي انا مش هاجي معاك
جبل جبل يعني بعتيني لزياد يا هايدي
هايدي وهي تنصرف من امام جبل ناحيه زياد انت اللي بعتني الاول يا جبل لما اتجوزت البنت دي نهايه كل حاجه ما بينا وكل الشغل اللي ما بينا وانا لسه برده ما ردتش عليك يا جبل اللي انت عملته فيا
كان هنا ديت احاول يفوق من الوقعه اللي اخذتها وبدا يهلفط بكلام ويقول له وحياه امي لاوريك يا جبل لا ندمك
بس جبل ساب كل حاجه وركب عربيته ومش في الشارع الا هايدي قالت عليها
بيبص من الشباك وبيبص حواليه يمكن يلاقي ذهب زي ما هم قالوا
جبل كان عامل زي المجنون بالظبط ان هو مش هيعرف يلاقيها لوحده لان الشارع كان طويل قوي وشوارع كثيره مفتحه على بعضها
جبل رن على سليم وقال له انا في الشارع اللي قدام فيلا زياد وقاله اسم الشارع انا بدور علي دهب
وانت قابلني دور معايا
سليم تلقائيه وايه الا جاب دهب عند زياد
جبل بعصبيه مش وقته يا سليم نفذ
وقفل التليفون وتابع رحله التدوير على ذهب
????????
بالنسبه لدهب
ماشي خايفه ما تعرفش حاجه ماشيه في شوارع مش عارفه هي فين اساسا كل اللي في بالي انها تسال عن محطه القطر وتاخد اول قطر البلد امها وتمشي هي حتى مش عارفه امها فين بالتفصيل
بس عارفه البلد اللي مامتها فيها دلوقتي كلها هدفها انها توصل لمحطه القطر وهي في مكان اساسا ما تعرفش هي فين بس كانت ماشيه تسال الناس حتى لما تعبت وفكرت ترتاح رفضت الفكره عشان خافت يحصل لها زي اللي حصل لها قبل كده فضلت مكمله وفضلت ماشيه في الطريق ماشيه ورا الكلام شرح الناس ليها
عن طريق السكه الحديد
لما فعلا وصلت لمحطه القطر وسالت عن قطر البلد اللي هي عايزه تروحها واول ما شاور لها على القطر دخلت جري قعدت فيه من غير تذكره ومن غير حاجه هي اساسا معاش فلوس
كان باين عليها التعب والتوتر والارهاق من كتر الجري ومن كتر الخوف
واخيرا قعدت في الكرسي وسندت راسها علي الكرسي وراحت في النوم
بالنسبه لجبل فضل يطلع من شارع ويدخل في شارع ثاني وكل ما يسال حد ما حدش عارف حاجه غير لما لقى الست بيتباع على الطريق بدا يسالها عن ملامح البنت قالت له ان فعلا فيه بنت عدت عليها بنفس الملامح والوصف دا
كانت بتسال عن محطه القطر
جبل ما صدقش نفسه لما سامع الجمله دي وحاول ياخد المعلومات من الست علي قد ما يقدر وطلع فلوس من جيبه واديها للست الغلبانه دي ورضاها
واتجه بعربيته الي محطه القطر
اتصل على سليم وقال له قابلني على محطه القطر دهب هناك في محطه القطر سليم انا مش فاهم حاجه يا جبل في ايه نفذ اللي بقول لك عليه سليم وبعد كده افهمك
فعلا سليم هو كمان يتجه لمحطه القطر جاب الوصل لمحطه القطر ورقم عربيته ونزل يدور في جميع القطرات اللي كانت موجوده ودخل فعلا القطر اللي فيه ذهب ذهب كانت راحت في النوم وتعبانه لكن فجاه حست بايدي علي كتفها
!!!!؟؟؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق