روايات كاملة

رواية جبل وذهب الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل وذهب الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم لوجي أحمد

رواية جبل وذهب الجزء الثالث والثلاثون

رواية جبل وذهب البارت الثالث والثلاثون

رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد
رواية جبل كامله (جميع فصول الروايه) بقلم لوجي أحمد

رواية جبل وذهب الحلقه الثالثه والثلاثون

 

جبل كان واقف عامل زي المجنون بالضبط مش عارف يسيطر على نفسه من التوتر ومن الانتظار هيتجنن
كل شويه يبص على ذهب بيحاول يطمنها وهو من جواه في حرب
خايف خايف لا تطلع اخته بيكلم نفسه بيقول استرها يا رب ازاي بس جدي قال ان هي مش اختي بس هو قلق لها اكثر من كلام مامته ابتدى الذهب تاخد بالها من الكرسي وراحت له هو في ايه جبل هنا ابتدى يطمنها ويقول لها ما فيش حاجه انا بس حابب اطمن عليك عشان كده قلقان شويه
دهب ما انا كويسه وتطمن عليا ازاي جبل كان لسه هيتكلم بس الدكتور طلع من غرفه التحاليل بالنتيجه جبل الاول كان هيجري على الدكتور بس رجع تاني قال لي دهب استريحي جنب رحمه شويه
الدكتور واجي قالت له اجي معاك قال لها لا خليكي جنب رحمه اسمعي الكلام
وفعلا دهب رجعت جنب رحمه وجبل راح يشوف الدكتور قال له طبعا النتيجه سلبيه يعني هي مش اختك
جيب لنا ما كانش عارف يوصف الحاله اللي هو كان فيها
من الفرحه مش مصدق نفسه هدى وبدا يتنفس طبيعي واول ما خرج من غرفه الدكتور جرى لها ذهب وحضنها بدون كلام وفضل شايلها ويلف بيها ويبوس فيها ومبسوط بها جدا ويقول لها هعوضك عن كل اللي حصل هعوضك عن كل اللي عدى هنبدا حياه جديده من اول وجديد
هي ذهب ما كانتش فاهمه حاجه لكن بقت مبسوطه باللي جبل بيعمله جبل قال لها انتي تعرفي مكان مامتك
الفرحه اللي كانت على وشي ده وراحت وجي مكانها حزن
وحيره وقالت له بتسال ليه مش انت اطمنت ان احنا مش اخوات مش انت قلت لي جدي قال لك كده
جبل
تعالي بس كده نمشي من هنا وهتفاهم انا وانت ما تقلقيش وهعرفك كل حاجه صدقيني يا ذهب اللي جاي كله لينا
دهب طب والقضيه جبل انا مش قلقان من قضيه مش قلقان من حاجه خالص طالما انتي معايا وجنبي
كلام جبل كله كان حلو ويطمن
طبعا جبل خدوا عربيته وخد رحمه ودهب
وطلعوا على بيت الهام امه دهب اللي المفروض دهب عارفه عنوانه وهتعرف جبل الطريق
هي كل شويه تبص لجبل وهو سايق وتقول له ايه انا حاسه ان في حاجه مش فاهماها يا ريت تفهمني كل حاجه وما قلتليش الدكتور قال لك ايه على التحاليل
جبل قال لها انا مش هينفع اخبي عليك اكتر من كده انا هفهمك كل حاجه بس اتمنى تفهميني
ذهب بدات تتوتر بس رحمه فضلت تطبطب على كتفها وتقول لها اهدي ان شاء الله خير
وجبل فعلا بدا يحكي لدهب كل حاجه من اول ما مامته قالت له للوحمه للتحليل لكل حاجه حصل ت حتى اللي جدو قال لها وان هو واخدها دلوقتي ورايح لمامتها عشان يفهم اللي جدو قالوا ده بجد ولا مش بجد
الكلام طبعا نزل على دهب زي الصاعقه ما بقيتش عارفه تعمل ايه بس ما فكرتش في اي حاجه خالص واترمت في حضن جبل وفضلت ماسكه فيه جامد وقالتله ما تسيبنيش
جبل عمري ما هسيبك صدقيني
احنا دهب قالت له كنت عايزه احكي لك على حاجه حصلت في المستشفى بدل تحكي له بقى على العنايات قالته
جبل قال لها ما تشغليش بالك انا عارف انا هطلع ازاي كويس انا عايزه اطمن عليك الاول وبعدين اروحك البيت وبعدين اشوف حل لمشكلتي
دهب مش مشكلتك لوحدك يا جبل بقت مشكلتنا سوا وبعدين هتروحني البيت وتسيبني لوحدي ثاني
جبل عمري ما هسيبه كده انا معاكي على طول بس لازم اطمن واشوف حل للموضوع
ان شاء الله خير وبدا يطبطب عليه ده عشان تطمن وكان في طريقه لبلد امها
….
في بيت نهي
طبعا زياد طب على نهى وسيف وسليم
كان ناسه فوق لما طلع سمع صوتهم بيتكلموا وبيحكوا على موضوع الفلاشه الفاضيه ودليل البراءه
دخل عليهم مره واحده وهو بيضحك على اخره وماسك المس”دس في ايده بيقول لهم انتوا وقعتوا ولا الهوا اللي رماكم
هنا نهى يا لهوي يا لهوي يا نهار اسود انت مش فاهم حاجه يا زياد استنى وانا افهم
زياد اخرسي وخليكي مكانك بتخونيني يا نهى بتخونيني ومع مين مع دول ده ما يساويش حاجه عموما ما تقلقش انا هبعتكم انتم
التلاته العزرائيل
والله انت فاهم غلط استنى وانا هفهمك يا زياد وهي بتحاول تروح عليه بس طبعا سليم شدها وقال لها في ايه ما تهدي يا روح امك انت حاليا مراتي
زياد مراته كمان اتجوزك يا حلاوه مقابل الجواز ده انك اتفقت معاهم عليا يا نهى بس للاسف مش هتلحقه لان عنايات ماتت وجبل اتحبس ومضالي التنازل على كل املاكه وانتم كمان هبعتكم العزرائيل وانا اللي ابقى فزت بكل حاجه
سيف انت فاكر نفسك ايه هو بيحاول يتهجم على زياد بس زياد للاسف ضرب طل”قه بس سليم خدته هو الط”لقه بدل سيف وهو بيحاول يحميه
وقع سليم علي الارض ورجله بقت عباره عن د”م
نهي بدات تصوت عشان خاطر سليم وطبعا سيف بقى خايف على سليم قوي وزياد برده ماسك الس”لاح ويقول لهم اللي هيقرب وهيحصله انا هاخد شويه ورق واول”ع فيكم كلكم في الشقه
وفعلا بدا مثبتهم بالس”لاح واخذ الورق اللي هو عايزه
وسليم كان بي”نزل دم ونايم في حض”ن نهي
وسيف بيحاول يضغط على الجرح عشان ما يطلعش د”م كتير
سيف اخذت اللي انت عايزه سيبنا نمشي بقى عشان نلحقه هيموت
زياد ايوه انا همشي اهو حاضر حاضر بس فاضل حاجه اخيره هدخل اجيبها واجي هو طبعا قافل عليهم باب الشقه عشان ما حدش فيهم يطلع
واتجه للمطبخ فتح انابيب الغاز كلها ونزل من سلم المطبخ وقفل عليهم الشقه كلها
وطبعا ده بسيطه وريحه الغاز بدات من المكان ونهى بدات تصوت وسليم بدا يتصفى دم”ه وسيف ما كانش عارف يعمل حاجه بدا
يتخنق من رائحه الغاز
بس اللي حصل بقى ان زياد وهو نازل لقى البوليس في وشه
زياد حاول يتماسك علشان ما يبانش عليه حاجه
لكن اتقبض عليه بيقول لي الظابط ايه انتوا بتقبضوا عليا ليه انا ما عملتش حاجه
الظابط في الاسم هتعرف انت عملت ايه كل حاجه متسجله وكل حاجه موجوده وطبعا خدوا الشنطه اللي كانت معاه اللي كان فيها الورق والمستندات
نهى بدات تفتح الشباك وهي فيها لسه نفس بسيط وبدات تص”رخ والجيران سمعوها والبوليس سامعها وطلعوا على طول كس”روا الباب وحاولوا ينقذوهم
كان سليم فقد الوعي
اتصلوا بالاسعاف وطلعوا بيه على المستشفى وطبعا اعملوا له هناك الاسعافات وطلعوا له الرصاصه وحاولوا يحطوا نوع على جهاز التنفس هي وسيف فترات عشان يعرفوا يتنفسوا كويس وقبضوا على زياد
طبعا هم لما طلعوا الجبل كانوا عاملين خطه لانهم كانوا شاكين في زياد من كلام عنايات عشان هم كانوا حاطين كاميرات في الاوضه بتاعتها عشان خايفين ان اللي قت”ل هايدي يتخلص منها
وفعلا سمعوا كل حاجه بس كان لازم دليل اكتر
وما كانش في دليل اكتر من اللي موجود في شنطه زياد والتليفون جبل اللي مع زياد والسيديهات اللي مع زياد اللي فيها الكاميرات المتفرغه
يعني كده جبل خد براءه من موت هايدي وزياد لبس كل حاجه وكل القواضي واتحبس
بالنسبه لسليم فالرصاصه كانت في رجله يعني جرح بسيط بدا يفوق نهي كانت ا قاعده جنبه
اول ما فاق سليم بص لها وقال ياما
نهى هو في ايه شفت عفريته ولا ايه
سليم انا قلت ان انا م”ت وبتحاسب
وهي تخبطه على كتفه لا ما تقلقش نجدته يا اخويا انت زي القطط بسبعه روح
وبدات نهي ا بقى وسيف يحكوا له اللي حصل
انا طبعا هو كان فاقد الوعي ما يعرفش هم جم المستشفى ازاي ولا ايه اللي حصل وسيف طبعا كان متابع مع الظابط وعرف كل حاجه وعارف ان زياد كده اتحب”س على ذمه القضيه
هنا سيف قال له انا لازم اروح البيت عشان جبل وعشان ماما وعشان افرحهم يعني وكده وهسيبك انت بقى مع مراتك الدخ”له يا نهى الدخ”له
نوع بحزن ولا دخله ولا حاجه كده جبل طلع براءه وزياده اتحبس
وزياد هاجيب سيرتي في التحقيق يعني كده كده هتشد معاه على السجن بس انا والله ما عملتش حاجه عموما يعني يا سليم ليك انك تطلقني من دلوقتي عشان ترتاح انت كده كده كنت متجوزني غصب عنك
سليم شدها من درعها وقال لها انت عارفه انت عجباني من زمان قوي ومنتقد ه كل تصرفاتك لكن حاسس ان فيكي بنت كويسه يعني احتمال تطلع
نهى بجنان ايوه والله انا كويسه قوي وقلب ابيض حتى اشوف وهي تتمايل عليه
سليم اه يا رجلي الله يحرقك تعبان تعبان يا ستي
نهي.. يعني انت مش هتطلقني يا سليم
سليم لها خليكي هتوبك يمكن اخد فيك صواب
نهي …بس خايفه علشان موضوع زياد بس انا والله ما عملتش حاجه يا سليم
سليم ما تخافيش كل حاجه لها حل بس اخرج من هنا بس وكل المواضيع هيبقى لها حلول
بدلع وهي تدلع عليه هو انت لسه هتحل طب والدخ”له
سليم بصوت عالي تعبان يا ناس ورجلي وج”عاني اتصلوا لها على البولي”س يجي ياخد البنت دي
وهي تضع يدها على بقها خلاص هسكت خالص هسكت خالص
وبدا سليم يضحك ويقول لها يا مجنونه
..
بالنسبه لسيف كان وصل الفيلا بتاعته ومامته طبعا كانت قاعده على نار من الانتظار ومن الخوف على ابنها
بدات تحضن سيف وتقول له انت كنت فين مش كفايه جبل هتخضني عليك انت كمان
سيف بدا يطمنها ويحكي لها كل اللي حصل وعرفها ان جبل طلع براءه وكل الامور اتحلت وكل حاجه بقت تمام وانها تطمن وما تقلقش وسالها على جبل قالت له ان جبل
خد دهب عشان يعملوا تحليل عشان يطمنوا
طب انا اوصل لجبل دلوقتي ازاي وهو معهوش تليفون
امه قالت له في بنت اسمها رحمه معاها معاها تليفون رقمها معايا اخوك رن عليا منه وطمني ان نتيجه تحليل طلعت سلبيه يعني ذهب دلوقتي مراته بس هو اخذها وطلع على مامتها عشان يشوف جدو كان بيقول له ان دي مش امها احنا عايزين نفهم يا ابني
سيف ياد الحكايه اللي مش راضيه تخلص انا هطلع اخد شاور واغير هدومي عشان اطلع على القسم عشان اشوف موضوع زياد واروح لسليم المستشفى
وانا سهير بدات تحمد ربنا وتقول الحمد لله ان ابني طلع براءه والحمد لله ان دهب دي طلعت مراته مش اخته وانا يا رب هتغير وهبقى كويسه معاها وهعملها معامله كويسه كانها بنتي وسامحني يا رب اول ما ذهب تيجي هتاسف لها واعتذر لها واقول لها لازم تسامحني
وزياد طبعا بداوا يحققوا معاه وكده كده هو لابس القضيه وعملوا له جلسه واتحكم عليه بالاع”دام في ق”تل هايدي وانه ض”رب سل”يم بالرصاص وفي النصب وفي كل حاجه وهو حاول يجيب اسم نهى معاه بس طبعا نوعها نكرت كل حاجه هي طبعا نوع ما كانش لها دعوه بحاجه هي ما كانت الا السكرتيره بتاعته بس بس ما كانش لها يد في حاجه وكانت مغلوبه على امرها كانت خايفه منه
يعني كل الامور بقت تمام وكل حاجه بقت حلوه فاضل بقى دهب وجبل
بعد مشوار طويل بالعربيه طبعا دهب نست الشوارع والاماكن بتحاول تفتكر جبل ركن العربيه في مكان ونزل يتمشى هو وذهب ورحمه وذهب فضلت تبص على البيوت وتقول له انا مش فاكره بيت مامتي كان فين بالظبط كل حاجه في البلد اتغيرت انا مش عارفه هي فين
بدا جبل يهديها ويقول لها اهدي بس وان شاء الله كل حاجه هتتحل وهو ما فيش حد دلوقتي عارف مكان مامتها غيرها ايه حتى قدها مات يعني ما حدش يعرف مكانها غير دهب انت لازم جبل يكون حنين مع ذهب علشان تعرف المكان وهو كان بيحاول يطمنها على قد ما يقدر
فاضل يدخلوا شوارع ويخرجوا من شوارع وفجاه كده
…….

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق