قصص فيمدوم

رواية خدام فتاة السوبر ماركت الفصل الثاني 2 – قصص فيمدوم سادية – خضوع

رواية خدام فتاة السوبر ماركت الفصل الثاني 2 – قصص فيمدوم سادية – خضوع

رواية خدام فتاة السوبر ماركت البارت الثاني

رواية خدام فتاة السوبر ماركت الجزء الثاني

رواية خدام فتاة السوبر ماركت (كاملة) - قصص فيمدوم سادية - خضوع
رواية خدام فتاة السوبر ماركت (كاملة) – قصص فيمدوم سادية – خضوع

رواية خدام فتاة السوبر ماركت الحلقة الثانية

 

ضحكت علي وراهنت أنني سأغير رأيي إذا تنشقت رائحة حذائها. قلت أنا اشك في ذلك، التقطت الحذاء وقالت، تريد أن تراهن؟.

نظرت الي بعينيها الجميلتين وكأنها تتحداني. سقطت على ركبي امامها. ضحكت فهي ما زالت ليست أكيده إذا كنت امزح، لكن وراء ضحكتها يمكن أن اقرأ الغبطة في عيونها كما ادركت أنني كنت تحت تأثير قوتها. يمكن أن اشعر بعاطفتها تنمو عندما وضعت الحذاء بشكل حذر على وجهي ووشوشتني “خذ نفسا عميقا الآن” اخذت نفسا عميقا من ملء صدري. رائحة حذائها كانت رائعة ومليئة بالقوة.

كنت أتمايل ربما، فقالت: “قبل أن تصاب بالإغماء لربما يستحسن أن تستسلم الآن وتعترف بأن الرائحة كانت مؤذية” قلت لها: “أنا لا يمكن أن أتخيّل أي شئ أنعم وأجمل ما لم تكن قدمك نفسها.”
توقفت، أخيراً وقلت. “إذا أنت يمكن أن تبقي وجهك في هذا الحذاء لخمس دقائق كاملة لربما اتركك تحصل على طعم الشييء الحقيقي. “وضعت الحذاء على الأرض أمامها “ضع وجهك داخل الحذاء لخمس دقائق سأدعك تقبّل أو تلعق قدمي” لم أتردد.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق