روايات كاملة

رواية خيانة زوجية الفصل الثالث 3 بقلم عمرو راشد

رواية خيانة زوجية الفصل الثالث 3 بقلم عمرو راشد

رواية خيانة زوجية الجزء الثالث

رواية خيانة زوجية البارت الثالث

رواية خيانة زوجيه كامله (جميع فصول الروايه) بقلم عمرو راشد
رواية خيانة زوجيه كامله (جميع فصول الروايه) بقلم عمرو راشد

 

رواية خيانة زوجية الحلقه الثالثه

انتو بتعملو ايه يا ولاد الو*** انتو ، بتعمل ايه مع مرات اخوك يا حق*ير يا ابن الك*لب
= انت اتجننت يا يوسف ولا ايه ، ما احنا كويسين اهو هو كان حصل ايه يعني
انتي تخرسي خالص يا واطية ، لسة حسابك معايا بعدين
” عنيه كانت كلها غضب ، مسك حسن من التيشرت بتاعه
وصلت بيك البجاحة انك تعمل كدا مع مرات اخوك ، نسوان الدنيا كلها خلصت ومش فاضل غير مراتي انا ، ازاي جالك قلب يااخي ، دا انا بسيبها هنا واسافر عشان مطمن انك موجود ولو حصل حاجة هتبقا انت اللي واقف معاها وبتحميها ، بتعمل معايا انا كدا ، ليه يا حسن
= اوعا ايدك ياعم يوسف ، انت شكلك اتهبلت ، هو انت كنت دخلت علينا لقيتنا قالعين ولا ايه ، طب بتشك فيا انا وماشي هعديهالك عشان انت اخويا الكبير إنما بتشك في مراتك ، طب اتجوزتها ليه لما انت بتشك فيها
” حسن بص ليا وهو بيضحك بسخرية
مش قولتلك هو ميستاهلش انك تبقي
” بعد الجملة دي كان يوسف بدأ يسحبه على الصالة
تعالي يا ست الكل اتفرجي على ابنك ، اتفرجي على تربيتك الو*** ، ابنك بيحب مراتي ، ابنك بيلمس جسم مراتي ، ساب النسوان اللي في العالم كله وملقاش غير مرات اخوه يعمل معاها كدا
= انت بتقول ايه يا يوسف ، حسن لا يمكن يعمل كدا
” امه قربت من حسن
صحيح الكلام اللي اخوك بيقوله دا
” حسن كان ساكت و باصص في الارض
رد عليا يا حسن ، اللي اخوك بيقوله دا حصل ولا لا؟
= انتو كلكو على حسن ولا ايه ، بقولك ايه يا حجة الكلام اللي ابنك بيقوله دا محصلش ، واهي مراته قدامك روحي اسأليها
” امه بدأت تبصلي ، كنت لسة هتكلم اقول…
بصراحة اللي بيقوله…
= انتي تخرسي خالص مسمعش حسك لحد ما ييجي دورك
” بس يوسف قاطعني وكمل هو
ايوا يا حسن ، انت كنت بتقول اني ظالمك والكلام دا محصلش بس انا سمعتك يا حسن ، سمعتك وانت بتقولها مش قادر استنا ل بليل ، سمعتك وانت بتقول عليا اني عبيط عشان مش مقدر النعمة اللي معايا اللي هي مراتي يعني ، انا بس عايز اعرف ليه يا حسن ، عملتلك انا ايه ، هو انا كنت أاذيتك قبل كدا عشان تردهالي دلوقتي ، انا مبعملش معاك غير كل خير ، حسن انت دلوقتي عندك 26 سنة ، عارف يعني ايه 26 سنة ، يعني اللي قدك دلوقتي متجوز و فاتح بيت وبيصرف على مراته ، لكن انت عندك 26 سنة وأنا لسة بصرف عليك لحد دلوقتي وعمري ما اتكلمت معاك في اي حاجة ، وبعد دا كله بتعمل معايا كدا
= طب ما السبب واضح اهو قدامك يا يوسف ، امال انت مستغرب ليه بقا ، السبب انك واخد كل حاجة ، مسبتليش اي حاجة ، متعلم ومتجوز ، لا وكمان متجوز واحدة بتحبها ، معاك فلوس ، يعني تقريبا مش ناقصك حاجة ، لكن انا ناقصني
” يوسف كان فقد اعصابه وصوته كان عالي جدا
وانا مالي ، انا مالي بكل دا ، انت اللي مكنتش بتحب تروح الجامعة وعشان كدا اتفصلت منها ، انت اللي مقضيها كل يوم مع واحدة ، هو انت عمرك جيت قولتلي انا بحب واحدة و عايز اتجوزها ، رد عليا ، انت اللي فاشل يا حسن وجاي تعلق فشلك عليا انا بس ماشي انا بقا هكمل على اللي انت فيه ، اعتبر انك من النهاردة ملكش اخ ، من دلوقتي انا مليش اخوات ، اخويا حسن مات ، اطلع برا ياالاا
” امه كانت بتعيط ومنهارة ، كانت بتترجاه ولكن هو مكنش سامع اي حد ، حسن مشي من البيت و امه نزلت وراه تلحقه ، باب الشقة اتقفل
يوسف عشان خاطري اسمعني ، انت فاهم الموضوع غلط ، هو اللي كان بيحاول معايا ، انا كنت بمنعه وحتى مكنتش عايزة اقولك عشان متخسرش اخوك ، صدقني يا يوسف انا معملتش حاجة ، حسن هو السبب
” ضحك ب استهزاء
امممم الحرامية برضو بتعمل كدا لما حد بيقفشهم ، كل واحد فيهم بيبيع التاني في ثانية ، بس انتي طلعتي واطية أوي يا اسماء ، بتبيعي حسن لكن هو مباعش ، هو مقالش عليكي كلمة واحدة ، أنتي بالذات عندي ليكي سؤال واحد و عايز رد عليه ، انا قصرت معاكي ف ايه؟
= يا يوسف والله صدقني انا مليش ذنب ، انا…
” وكأنه اتحول وبقا شخص تاني ، زعق فيا
ردي عليااا ، انا عملت معاكي ايه وحش يخليكي تعملي فيا كدا
” قرب مني وفي لحظة كان القلم نازل على وشي
ردي يا اسماء ، انا عملتلك ايه وحش؟
” كنت ساكتة مش عارفة اتكلم ولكن هو مسكتش وبعد ثواني كان ضار*بني القلم التاني
هفضل اضر*ب فيكي لحد ما تنطقي ف انتي تردي احسنلك يا اسماء
= عايز تعرف قصرت ف ايه ، قصرت فيا انا يا يوسف ، انت مكنتش موجود معايا اصلا ، أنا مكنتش بحس اني متجوزة ، متجوزة اسم بس لكن من غير إثبات ، تقدر تقولي انت بتكون فين في يومي ، انت عملتلي ايه يخليني احس اني متجوزة اساسا ، انت قصرت كتير أوي يا يوسف وانت مش حاسس
هو تقصيري دا حصل بسبب ايه ، مش بسبب الشغل ، بشتغل عشان اصرف عليكي ، عشان متبقيش محتاجة حاجة ، لو واحدة غيرك كان باست ايديها وش وضهر و رضيت باللي هي فيه لكن انتي متعمليش كدا ، اصل اللي هتعمل كدا هتكون واحدة بنت ناس وبتفهم في الاصول انما انتي….
= أنا ايه يا يوسف ، انت ناسي انك فضلت تلف ورايا عشان ابصلك أصلا ، نسيت لما كنت هتطير من الفرحة عشان انا وافقت بيك ، انت اللي مكنتش تحلم تتجوزني يا يوسف
ليه يا حبيبتي ، أنتي فاكرة نفسك مين يابت ، دا أنتي واحدة رخيصة و ارخص من الرخص كمان ، اياكي تكوني مصدقة نفسك ، أنتي اللي مكنتيش تحلمي ان حد يتجوزك اصلا ، كل الناس كانت شيفاكي بنت حرام ولا نسيتي ، نسيتي انك جاية من علاقة حرام و ابوكي هرب و ساب امك بعد ما بقت حامل فيكي ، أنتي ناسية اصلك يا اسماء ، ناسية اني لميتك من الشارع
” دموعي خانتني ونزلت
#بقلم : #عمرو راشد
انت بتعايرني يا يوسف
= دا اللي أنتي تستاهليه يا اسماء وخلاص انا مبقتش عايزك ، روحي للي يستاهلك ، أنتي و حسن لايقين على بعض أكتر ، أنتي طالق ، انا نازل دلوقتي ، لما ارجع مش عايز المح وشك في البيت ، لو رجعت ولقيتك هقت*لك يا اسماء
” نزلت وانا مش طايق نفسي ، الغضب اللي جوايا مخليني مش شايف ولا عارف اتحكم في نفسي ، كان لازم امشي من المكان دا قبل ما اعمل جريمة ، وبالفعل مشيت وبعدت ، مشيت حتى من المحافظة نفسها ، روحت اسكندرية ، كنت سايق بسرعة كبيرة جدا كأني بطلع غضبي في السواقة لحد ما وصلت ، قعدت قدام البحر بفتكر كل اللي حصل ، ازاي خدعوني بالشكل دا ، ازاي كنت عايش وسطهم وانا مش داري ب حاجة ، يا ترى نامت معاه كام مرة ، لمسها كام مرة ، طب كانت بتقول ل حسن نفس الكلام اللي كانت بتقوله ليا ولا لا ، حاجات كتير توجع كانت بتيجي ف بالي ، حاجات كانت بتمو*تني بالبطئ ، حقيقي انا مش قادر اصدق….
” يوسف مشي ، مبقتش عارفة اعمل ايه ، اروح فين طيب ، مليش حد اروح عنده ، مكنش في غيره هو ، اتصلت بيه
انت فين
= انا واقف جنب البيت ، في حاجة ولا ايه
اخوك طلقني يا حسن
= يا الف نهار ابيض ، دا ايه الأخبار الحلوة دي
انت فرحان انك خربت بيتي ، انت السبب في كل دا اساسا
= هو كدا كدا كان مخروب ، هو أنتي كنتي عايشة اساسا يا اسماء ، دا كان بيسيبك بالأسبوع ويسافر وتفضلي انتي قاعدة بين اربع حيطان ، زعلانة من ايه بقا ، انا اللي انقذتك منه يعني المفروض اقل حاجة تشكريني
اشكرك على ايه ، على اني مش لاقية مكان ابات فيه النهاردة ولا اني مش هعرف اصرف على نفسي و هشحت في الشوارع
= وهو انا هسيبك ولا ايه ، أنتي خلاص بقيتي بتاعتي ، أنتي من دلوقتي مسؤولة مني واي حاجة تحتاجيها اطلبيها مني انا ومتقلقيش عندي ليكي مكان تباتي فيه
= دا فين دا
شقة كنت مأجرها ، بروحها لما أكون عايز اروق دماغي ، هسبقك انا على هناك وهبعتلك العنوان في رسالة ، متتأخريش عشان النهاردة هتبقا ليلة محصلتش زيها قبل كدا
= يا واد هو دا وقته
دا احلى وقت ، يلا بس تعالي بسرعة ومتتأخريش ، مستنيكي يا قلبي
” مشيت من قدام البحر ، كنت زهقت خلاص ، روحت على اكتر مكان برتاح فيه ، طلعت السلم وفتحت الباب ، دخلت الشقة
يوسف ، انت ايه اللي جابك ، حصل حاجة ولا ايه
” قعدت على الكرسي باخد نفسي
ايه اللي حصل يا حبيبي ، دا انت لسة ماشي من عندي من كام ساعة
” قربت عليا وهي بتغمزلي
ايه لحقت اوحشك
= انا طلقت اسماء
ومالك زعلان كدا ليه ، يلا خليها تغور في داهية ، المهم انك دلوقتي بتاعي انا لوحدي
= مش وقته يا ريهام
هي عملت ايه عشان تطلقها البت دي
= كانت بتخوني مع حسن اخويا
نهار ابوها اسود ، مع اخوك ، دي معندهاش دم ، خلي بالك انا كنت بحذرك منها وقولتلك مينفعش تسيبها كتير كدا وتسافر
= و هو انا كنت بسيبها و اسافر ليه ، ماهو عشانك أنتي
يا حبيبي مانا قولتلك تاخدلي شقة في القاهرة بدل ما كل شوية تسافر وترجع تاني
= و افرضي حد شافني معاكي يا ريهام ، ايه اللي هيحصل ساعتها ، وانا قايلك من الاول مش عايز حد يعرف اي حاجة عن جوازتنا
طب خلاص يا حبيبي اهدى ، وقولي انت عملت معاهم ايه
= المشكلة اني معملتش ، مقدرتش اعملهم حاجة و دا اللي هيمو*تني
طب اهدا ، وليك عليا انا اللي هاخدلك حقك ، و حياتك عندي ل هعرفهم هما الاتنين مقامهم كويس
= هتعملي ايه يعني
انت دلوقتي طلقتها كلام بس ، يعني مكنش في مأذون صح كدا
= صح و بعدين بقا
هي ملهاش حد تروحله غير اخوك ، لان زي ما انت قولتلي هي ملهاش اهل ، يعني اول واحد هتفكر فيه هو اخوك
= و افرضي دا صح ، هنعمل ايه بقا
لا هنعمل كتير ، من الاخر كدا يا يوسف احنا هنلبسها قضية زنا..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق