روايات جنسية

رواية شرمطة بنت الجيران والمراهق الفصل الأول 1 قصص جنسية للكبار فقط

رواية شرمطة بنت الجيران والمراهق الفصل الأول 1 قصص جنسية للكبار فقط

 

 

الفصل الأول

 

هذه اول تجاربي مع بنت الجيران الهايجة كانت اكبر مني لكن عقلها صغير مثل الاطفال وكانت والدتي تتركني عند الجيران في الصباح لحين عودتها من العمل (كنت بالنسبة لهم عيل مالوش في الكلام ده) لذلك لم يكن هناك اي خوف من تركي مع بناتهم بمفردنا وخصوصا ان اسرتنا معروف عنها التزامها الديني وفي احد الايام كنت عند الجيران وذهبت صاحبة المنزل لقضاء بعض العمال وتركتني مع احد بناتها وكانت تبلغ حوالي 19 عام وكانت جميلة جدا ومتفجرة الانوثة خرجت الام ومضينا في قضاء الوقت بين لعب الكوتشينة ومشاهدة التليفزيون ولاحظت انها تنظر لي نظرات غريبة وتحاول ان تتحرش بجسدي من حين الي اخر (و كنت حتي هذة اللحظة لا اعرف اي شيئ عن الجنس نهائيا حيث انني كنت اعتقد ان انتصاب عضوي في الصباح يكون بسبب رغبة جسدي في التبول وخروج المياه فقط) ووجدتها تقول لي ايه رأيك انا عندي لعبة جديدة تلعبها معايا وبدون تردد قلتلها ياريت انا زهقت من اللعب بتاع كل يوم قالتلي بس مش هينفع ألعب معاك وانت مفتح عنيك استغربت وقولتلها ليه انتي هتلعبي استغماية قالت لي يعني حاجة زي كدة انا هغمي عنيك ولو لقيت اللعبة عجبتك واتفقنا هنلعب وانت مفتح عنيك ومن دافع الفضول قلت موافق، وبالفعل قامت واحضرت منديل وغمت عيني وقالت لي مش عايزاك تتكلم ولا تعلق علي اي حاجة من اللي هعملها واستني للاخر وشوف هتعجبك اللعبة ولا مش هتعجبك، لم اتكلم ولكني كنت خايف مش عارف ليه وفي نفس الوقت كنت متلهف اني اعرف ايه هي اللعبة دي، وبدأت في تحسس جسدي باصابعها ولم اعرف ما هو سبب انتصاب زبي مع لمسها

 

 

يُتبع

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق