روايات كاملة

رواية صغيرة في قلب صعيدي الفصل السادس 6 بقلم دعاء أحمد

رواية صغيرة في قلب صعيدي الفصل السادس 6 بقلم دعاء أحمد

رواية صغيرة في قلب صعيدي البارت السادس

رواية صغيرة في قلب صعيدي الجزء السادس

رواية صغيرة في قلب صعيدي جاد وملاك كاملة ( جميع فصول الرواية) بقلم دعاء أحمد
رواية صغيرة في قلب صعيدي جاد وملاك كاملة ( جميع فصول الرواية) بقلم دعاء أحمد

رواية صغيرة في قلب صعيدي الحلقة السادسة

 

 

تاني يوم الصبح
ملاك حست أنها متكتفه و كأن في حد مقيدها، فتحت عنيها بضيق لكن شهقت اول ما شافت جاد قريب جدا منها و نايمة على صدره
اتفزعت و قامت بسرعة و زقيته بطريقة خليته يقوم بنوم و استغراب…
جاد :في ايه؟
ملاك كانت بتبص له بغضب و ضيق :
أنت انسان كداب و غشاش قلت انك مش هتقرب لي و دلوقتي ازاي اصحى القيك…. القيك نايم جنبي
جاد حط ايده على دماغه و هو مش فاكر ازاي أصلا نام لكن ابتسم باستفزاز
:مش فاهم برضو فين المشكلة…مش مفروض انتي مراتي و لا ايه
ملاك بغيظ:بس في اتفاق بينا و لا هو كان لعب عيال و لا ايه
جاد ببرود و استفزاز :
و الله الاتفاق دا ممكن يتغير في ثانية لما أنا اقرر دا و بلاش تنسى نفسك علشان متتعبيش معايا….
ملاك بضيق؛ يعني اي؟
جاد بسرعة مسك ايدها و شدها ناحيته و هو بيبصلها بخبث و ابتسامة جانبية
:يعني كلمتي انا اللي بتمشي هنا و ياريت متنسيش الاتفاق اللي بيني و بين اخوكي و الا صدقيني هتتعبي نفسك لأن ممكن في لحظة اغير رأي…… و دا وارد جدا
ملاك اتوترت و شدت ايدها بسرعة و قامت دخلت الحمام و قفلت عليها من جوا..جاد ابتسم بلامبالة
بعد دقايق
ملاك بارتباك و ضيق :جااد
مردش عليها و هو لسه نايم مكانه ببرود
ملاك:أنت يا عم
جاد بنوم؛ انجزي عايزاه ايه؟
ملاك حزت على سنانها بغيظ و اتكلمت بهدوء
:ممكن تخرج لو سمحت؟
جاد اتعدل و بص ناحية الباب و ابتسم بخبث و مشاكسة:
ليه؟!
ملاك بتوتر:لو سمحت أخرج أنا… انا ماخدتش هدوم ممكن تخرج شوية بس؟!
جاد ضحك و حط ايده على بوقه بسرعة و بيتكلم بجدية:
طب اقولهم ايه لو شافوني واقف برا مراتي مكسوفة تخرج تغير فخرجتني أنا دي حتي عيب في حقي…
ملاك سكتت بيأس و بعدها اتكلمت برجاء:
لو سمحت انا اكيد مش هعرف اخرج كدا أرجوك شوية بس علشان اعرف اغير…. و بعدها ادخل على طول محدش هيقدر يقولك حاجة ..مش أنت الكبير و اكيد محدش يقدر يقولك نص كلمة!
جاد ببرود :بلاش الأسلوب دا علشان مش بيجيب معايا نتيجة….
ملاك بغيظ؛ اوف…. خلاص ليك عندي طلب تطلبه و انا هوافق عليه أيا كان بس أخرج اظن أنت بتحب اسلوب المساومه دا…
جاد:لا شاطرة و بدأتي تفهمي بس هو أنا كدا كدا اللي بقوله بيتنفذ مش مضطر أطلب
ملاك:دا أنت غلس بجد
جاد :خلاص خلاص أنا موافق بس انجزي
ملاك:حاضر حاضر
جاد قام و نفخ بضيق و هو بيخرج من الاوضة، ملاك سمعت صوت الباب بيقفل و اتأكدت انه خرج لابست برنص الحمام و خرجت
كانت واقفة حيرانه تلبس ايه و مش عارفة لأنها فعلا مجبتش اي هدوم معها لكن شهقت بصدمه و هي شايفة داخل
جاد :صحيح الشنط دي فيها هدوم ليكي
بصلها بسخرية و اتكلم
:هو أنتي كنتي مكسوفة تخرجي بالبرنص! على العموم الهدوم عندك اهيه
سابها و خرج و هي فضلت واقفه وشها احمر و قلبها بيدق بسرعة من التوتر و الخجل
جاد خرج من الاوضة و هو بياخد نفس عميق
:عندها حق تقولك اخرج دا أنت لو فضلت شوية كمان
سكت و هو بيعنف نفسه على تفكيره
بعد مدة
كانوا كلهم متجمعين على السفرة
چنا و والدتها، فاطمة و الحج المحمدي، سليم و مصطفى و سما
الحج المحمدي كان قاعد على رأس الطربيزة من ناحية و جاد من الناحية المقابلة ليه
و جنا قاعدة جانبه و والدتها من الناحية التانية
ملاك نزلت و هي لابسه دريس ابيض منقوش بالورد الأزرق و فرده شعرها على ضهرها، و لابسه كوتشي ازرق
ملاك بود:صباح الخير…
فاطمة و سما:صباح النور يا حبيبتي….
تعالي يا ملاك اقعدي جانبي
ملاك ابتسمت بود و قعدت جانبها تحت نظراتهم كلهم ليها و هي مرتبكة….
كانوا بيفطروا و باين علي الحج المحمدي أنه متضايق من وجود ملاك
الحج المحمدي:
:الموضوع اللي اتفقنا عليه يا جاد لازم يحصل في أقرب وقت ممكن…. أنا مش هستنا كتير.
جاد بصله بهدوء و بص لملاك اللي بتقلب في طبقها بلامبالة و عدم فهم:
؛ ان شاء الله يا حج
سما بصت لملاك بحزن لأنها فهمت انها متعرفش حاجة عن موضوع الخلفه
:عيني عليكي أنا لو عليا اقولك بس مش هسلم من المشاكل و عمي لو عرف ان انا اللي قلتلك هيطلع عليا القديم و الجديد و الله ما تستاهل اللي هيحصل ربنا يحنن قلبك عليها يا واد عمي و تبطل تفكر في الأفكار دي و ترحموا البت دي ..
جاد :أنا رايح المصنع…..
ملاك بسرعة:هو انا ممكن اجي معاك…. سكتت و هي بتبص لهم
:أصل معرفش اي حاجة في البلد و كنت حابة اخرج…
فاطمة ابتسمت بحب :متقلقيش يا حبيبتي… ما تأخذها معاك يا جاد و بعدها فرجها على المكان
چنا بصت لأمها بسرعة و هي بتضغط على ايدها بغضب
الحج المحمدي بحدة:عال والله الحريم يخرجوا و يدوروا على حل شعرهم و أنت رايك ايه يا عمدة؟!
جاد بهدوء لا يغيب عن قوته:
مراتي هتكون معايا يا ابوي يعني مالوش داعي الكلام الماسخ دا الكلام دا يتقال لما تكون متجوزه حرمه لاموخذاة و لو دا قصدك يبقى أنت بتقل مني….
الحج المحمدي:
لا عاش و لا كان اللي يقل منك بس دي غريبة عن البلد و متعرفش العادات والتقاليد و الناس اهنه لو شافوها كدا مش هتخلص من الحديت اللي ملوش عازة
جاد بهدوء: بعد اذنك يا ابوي مراتي أنا أعرف احكمها ياله بينا يا ملاك…..
ملاك خفت ان دا كله حصل بس بسبب أنها حبت تخرج
ملاك لنفسها :معقول! و بعدين ماله لابسي و شكلي ما الدريس مقفول اهوه و بعدين مش هو اللي جاب الهدوم دي….
خرجت وراه و هي ساكتة
كان سايق العربية في طريقه للمصنع و هي بتبص من ازاز العربية للشارع و الناس و الأرضي المزروعة بإعجاب
جاد كان مراقب ملامحها ابتسم بهدوء و كمل طريقه
ملاك بسرعة :عايزاه درة مشوي
جاد :افندم؟
ملاك :خلاص مش عايزاه حاجة
جاد وقف العربية و نزل منها بص للست اللي بتشوي درة، اشتري منها و رجع ركب العربية
لابس نضارة الشمس و هو بيبص لادام و مد ايده يدها الدرة، ملاك اخدته منه بسرعة
بعد مدة
جاد كان مركز في اللاب توب و هو بيشتغل و ملاك قاعدة تلعب على الموبيل بتاعه لحد ما فيه رسالة وصلت له من چنا
“جاد انا هستناك النهاردة يا حبيبي مجهزالك كل الحاجات اللي بتحبها بس دي ليلتي أنا فخلي في عملك الجربوعة دي لازم تعرفي اني الكل في الكل و انك بتحبني أنا و لازم تعرف حقيقتها كويس …. بمووت فيك متتاخرش عليا”
ملاك شافت الرسالة و غصب عنها اتضايقت
و اتكلمت مع نفسها
:هو اكيد اللي قال عني كلام وحش بقا أنا جربوعة يا****اوف و قال بموت فيك قال دي اللي يشوفها يقول انها عايزاه تورثك بالحياة جاتك القرف على ذوقك…. مش عارفه بتحبها على ايه و بعدين انا مالي
جاد بصلها و حس انها متضايقه لكن مهتمش و هو بيكمل شغل بعد لحظات دخلت السكرتيرة
البنت باحترام:جاد بيه مندوبين شركة الفواد وصلوا
جاد:اخرجي انتي دلوقتي و خليهم ينتظروني في اوضة الاجتماعات و كلمي مصطفي شوفيه فين و قوليله يجي دلوقتي..
البنت:حاضر يا فندم بعد أذنك
جاد :هخرج مش عايز مشاكل متتحركيش من مكانك
ملاك بغيظ:حاضر حاجة تاني
جاد باستغراب؛ لا
خرج من المكتب و سابها……
بعد نص ساعة تقريبا
ملاك كانت نامت من الملل اللي حست بيه، كارم كان جاي المصنع يتكلم مع جاد لكن ملقاش السكرتيرة برا فدخل المكتب لكن تفاجأ بالملاك اللي نايمة على الكنبة……
عض على شفتيه باعجاب :
طول عمرك بتقع واقف يا جوز اختي مزة بصحيح بس هيجي اليوم اللي زي ما هاخد في المصنع هاخدها فوق البيعة
في القصر
چنا كانت قاعدة جانب امها و هي متعصبة
شوفتي يا ماما البت المسهوكة دي راحت معه المصنع شكلها كدا بترسم انها مطولة معه و عايزاه تعرف أملاك العيلة بس و الله ما هسيبها تهدأ كل اللي عملته جاد و فلوسه من حقي أنا
والدتها بطمع_
وطي صوتك الاول و خلينا نتكلم بالعقل علشان البت دي شكلها مش هتجيبها على على برا….. بس هو مفيش غير كارم اللي يخلصنا منها.. كلمي اي حد تبعك في اسكندرية خلوهم يعرفوا قرار البت دي من يوم ما اتولدت علشان نعرف نرتب لها صح..
صغيرة في قلب صعيدي… السادس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق