روايات كاملة

رواية عشقي لصعيدي الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي البارت التاسع والعشرون

رواية عشقي لصعيدي الجزء التاسع والعشرون

رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام - كيان كاتبه
رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام – كيان كاتبه

رواية عشقي لصعيدي الحلقة التاسعة والعشرون

 

الفصل التاسع والعشرين
ام جبل خبطت علي الباب بعنف
: خالد
خالد جوه كان في عالم تاني ورافض يبعد عن تقى
بعد بصعوبه وهو بياخد نفسه بعد ما الخبط زاد
خالد: شكلنا مش هنخوي يزيد ولا اي
تقى: ليه روح شوفها عايزه اي وتعاله
خالد ابتسم بسخريه وهو قايم
: البسي هدومك بس وتعالي شوفي
خالد فتح ليها
: خير
ام جبل: عايزه اتكلم معاك
خالد: هلبس الجلبيه وجاي
ام جبل نزلة علي تحت و خالد دخل يلبس جلبيته ونزل علي تحت وتقى غيرت ونزلة وراه
تحت
خالد: خير يا مرات اخوي
ام جبل: اكفيانا لحد اكده تلزيق وكل واحد يروح لحاله هاخد ميراثي انا وابني وشوف البيت دا قاطلع بكام وخده ودفع الفرق عايز ام وعد تقعد معاك انت حر بس انا وابني قرفنا وعازين نعزل
خالد بهدوء: وابنك عارف
ام جبل: ابني صغير ومش عارف مصلحته وانا اعرفها اكتر منه
خالد: ابنك راجل وهيبقا أب… خالد بص لتقى
: روحي نديهم من فوق
تقى هزت رأسها وطلعت تندي وعد وجبل
فوق
جبل: هو احنا نقصين طيب
وعد ضحكت: لو كنت تعبت أشلهولك أنا
جبل: وانتي الي فيكي حيل قوي يعني. دا انتي من ساعة ما نطيتي في التالت ومش قادره تقفي علي رجليكي
وعد: اعملك اي طيب الدكتوره قالت حملي وحش طيب
جبل ميل باسها علي راسها
: على قلبي زي العسل..كمل وهو بيبص ليزيد… وبعدين كله يهون علشان خالد
الباب خبط
جبل: خليه معاك دقيقه هشوف مين
وعد خدت منه يزيد وهو طلع يفتح وكانت وتقى
جبل: خير في حاجه يا مرات عمي
تقى: خالد عايزك تحت انت و وعد
وعد طلعت وهي شايله يزيد
وعد بستغراب: في حاجه
تقى قربت وخدت يزيد منها
: خالد عايزكم تحت
وعد بصت لجبل بستغراب ودخلت تجيب طرحه تحطها على راسها ونزلول التلاته
تحت
جبل بستغراب: في حاجه يعمي
خالد: أنت موافق على كلام امك
جبل بص لامه ورجع بص لخالد تاني
: كلام اي
خالد بص لام جبل بمعني اتكلمي
ام جبل اتكلمت بتوتر
: يعنى يا حبيبي انا بقول كفايانا لحد كدا كل الناس بتعزل وتبعد عن بعضها وعلشان كل واحد يا خد راحته في بيته
جبل: مش فاهم يا امي
خالد: امك عايزه تقسم كل حاجه يا جبل لو عاجبك كلام امك انا عمل الي عيزاه
ام جبل: يا حبيبي لو انت مرتاح معا عمك الحريم مش مرتاحه مع بعضيها وغير خناقنا كل يوم على حاجه ملهاش لزمه
خالد: الخنقات دي انتي الي بتعمليها… هااا يا جبل
جبل بهدوء:انا مش هسيبك يا خالد على رقبتي
خالد وقف: لو العيشه في البيت مش عجباكي الباب يفوت جبل
ام جبل بعصبيه: داااا ملكي وحقي ولا انت علشان تجمع السنيوره مع خالتها ولا تكنش مفكرني مشفتش نظراتك ليها وهي صغيره وكنت خايف تخطبها ابوها يرفض
خالد: جبل سكت امك
ام جبل: مش هسكت وهعملك فضيحه لحد ما تخلي كل واحد في حاله…. عمك الي انت فرحان بيه دا عايز ياكل نايبك… دا اول حاجه عملها خلاء مراتك تكتب كل حاجه بسمه علشان انت متخدش حاجه محدش فاهمه غيري
جبل: ااااامي
ام جبل: بلا امي بلا زفت
جبل رفع ايده وكان هيضربها
جبل بعصبيه: اااامي
ام جبل: كدا يا جبل كدا بترفع ايدك على امك علشان عمك
ام جبل الدموع نزلت منها وطلعت فوق تلم هدومه وتمشي
جبل قعد على الكرسي وحط راسه بين اديه
خالد: مكنش ينفع الي عملته
جبل:لو ابوي موجود كان هيعمل كدا برضو وبعدين اعمل اي يعنى دا شويه تاني وكانت هتمسك فيك
خالد: انا كنت هعرف اتصرف سعتها
جبل اتجه على فوق
: الي حصل بقا
خالد بص لوعد
: اطلعي ورا جوزك
……
ريهام: هااا اي رايك
زياد قاعد على السرير و ريهام على باب الحمام بتوريه القميص
زياد:انا مش عارفه اي لزمتها البس دا كله ما كدا كدا بقلعك
ريهام: اقسم بالله انت سافل وانا غلطانه
زياد ضحك وقام شدها قبل ما تدخل الحمام
زياد ضحك: خلاص منزعليش بقا وتبوظي اليله
ريهام: من انت الي سافل
زياد: خلاص حقك عليا
ريهام لفت اديها حولين رقبته وتكلمت برقه
: طاب هتغيري عفش لاوضه
زياد: استغفرالله احنا مش اتكلمنا وقلتلت دي بتاعت ابوي وامي ومش هغيرها انا قلتلك ابني بيت جديد من كله بس بيت ابوي وعفشه هيفضل زي ما هو
ريهام: يوووه يا زياد قديمه اوي
زياد بعد وقعد على السرير
: لا مش قديمه وشيك اوي على فكره ولو كنتي لابسه كدا علشان اغير العفش يبقا خلاص
ريهام اتنهد وقربت تقعد على رجله
: تعرف عني كدا هو بس الكلام جاب بعضه
زياد عدل وشه النحيه التانيه
ريهام قربت وبسته على خده
: خلاص بقا متزعلش.. مش هنغيرها
زياد: ولو اتكلمنا في الموضوع دا
ريهام: اضربني
زياد سند جبينه على جبيته وايده على رقبتها
: مقدرش
…….
اتقى قعد جنب خالد الي منزله راسه بحزن
تقى بفرحه: انت كنت بتحبني وانا صغيره بجد
خالد رفع وشه وهو بتسم
: هو دا الي فارق معاك
تقى: يلا بس متبقاش غلس
خالد ابتسم وفرد دراعه ليها وهي اترمت في حضنه اتكلم وهو بيحرك ايده على شعرها
: اول مره جيتي عند خالتك وانتي لابسه الحجاب كان عندك 16سنه كانت اول مره اخد بالي منك ومن جمالك بس كنتي صغيره قوي عليا حوالت انسي وقلت اي شغل العيال دا… في نفس الحظه لقيت ابوي بيقولي علي مياده قلت وماله كويسه مش وحشه… بس اكتشفت ان مفيش حد بديل لحد
تقى دفنت وشها في حضنه اكتر بفرحه
خالد ضحك بخفه وبصلها
: قومي بس البسي الي كنتي لابسها خلينا نكمل
تقى طلعت من حضنه وهي بتزيح شعرها وبصتله
: المرادي لو سبتني تشوف وحده تخويلك يزيد غيري بقا
خالد ضحك وشدها: ولا اقولك تعالي كدا كدا كله هيتقلع…. يتبع

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشقي لصعيدي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق