روايات كاملة

رواية عشقي لصعيدي الفصل الثامن 8 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي الفصل الثامن 8 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي البارت الثامن

رواية عشقي لصعيدي الجزء الثامن

رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام - كيان كاتبه
رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام – كيان كاتبه

رواية عشقي لصعيدي الحلقة الثامنة

 

الفصل الثامن
خالد بهدوء: يلا
تقي بصت لخالتها بتوتر وقامت مع خالد
خالد قبل ما يطلع لمح وعد شايله يزيد وبيعيط
خالد: هتيه يا وعد
وعد: خليه يا عمي هو شويه وهيسكت
خالد: مش هيسكت غير معايا هتيه احسن
وعد اداته يزيد وهي بتبص لامه
خالد خُده وطلعوا هو وتقي
فوق
تقي قاعده علي السرير بعد ما غيرت هدومها وخالد شايل ابنه وبيتحرك بيه في الاوضه علشان ينام وكل شويه يرفع عيونه ويبص عليها
خالد بص على ابنه لقيه نام، دخل يوديه اوضته التانيه
خالد طلع لقي تقي بتبصله وماسكه ضحكتها بالعافيه بصلها بستغراب
تقي: نيمتوا
خالد رفع حاجبه: ايوه
تقي: بص وراك كدا… وانفجرت في الضحك
خالد بص لقي ابنه وراه وبيفرق في عنيه، عض على شفته السفليه بغضب خفيف وراح شاله
: تعاله يا ابن الكـ*ـلب هي ليلة ابوك مش معديه النهارده
تقي اتحركت من علي السرير شويه وهي بتشورله
: هتو ينام هنا
خالد: هيضايقك وسرير صغير
تقي: هاته بس
خالد اتنهد وحطة علي السرير
: طاب نامو انتوا مع بعض وانا هنام علي الكنبه
تقي هزت راسها ونامت علي جنبها وهي بتحرك ايدها على كتف يزيد ولحد دلوقتي مش مستوعبها انها نايمه في سريره
….
زياد رجع البيت بتعب وحط الكيس الي في ايده على الطرابيزه ونده عليها
زياد: ريهام.. ريهام
ريهام طلعت من اوضتها وهي بتظبط حجابها
: ايوه
زياد ميل وبدا يفتح الكيس الي قدامه ويطلع منه الحاجه
زياده: اتعشيتي
ريهام: لا
زياد: كويس ام جبل اصرت انها تبعتلك الاكل دا علشان مرضتيش تروحي
ريهام بستغراب: هو مش صحبك الي عامل ختمه على روح امه وابوه واخواته الاتنين اسمه خالد
زياد: ايوه ودي مرات اخوه، تعالي كلي.. رجع راسه لورا بتعب
: اعمليلي كوبايه شاي بس الاول معلش
ريهام: حاضر
ريهام دخلت عملت الشاي و سابت تلفونها على الطرابيزه وشاشته نورت وتفتح لما جاتلها رساله
زياد عدل التلفون لما شاف خلفيته صوره ليها بشعرها مع ابوها بيضحكوا
زياد رجع الفون مكانه بسرعه لما طلعت وحطت الشاي قدامه
ريهام بتوتر: هو مفيش واي فاي هنا
زياد: لا انا بشحن كروته لو عايزة اركبلك واحد
ريهام: ياريت والله علشان ببقا زهقانه
زياد هز راسه بهدوء وكمل وهو بيبصلها
: لو محتاجه افتحلك من عندي دلوقتي
ريهام: انا كنت عايزة اكلم خالتي علشان هي بعتتلي وقلتلي هتيجي بكره هنا والهديه خلصت كنت عايزة اعرف في اي بس
زياد طلع تلفونه من جيب الجلبيه وفتح الرمز
: خدي، وخدي الاكل معاكي بالمره ولما تخلصي هتهولي… خد كوبايه الشاي وطلع علشان تبقا على راحتها
زياد: متطلعيش برا اندهي عليا بس
….
وعد قعدت علي السرير وهي بتتآلم بتعب، تقريباً غسلت مواعين الختمه كلها
وعد اتعدلت لما سمعت رنت التلفون
وعد بتعب: ايوه مين
علي النحيه التانيه جبل
: اي دا ماله صوتك
وعد قامت بخضه
: يلهوي سي جبل
جبل ضحك: سي اي بس
وعد بخوف: اقفل ونبي عمي خالد لو عرف هيتخانق معايا
جبل بضحك وخبث
: هو عمي خالد فضيلنا يعم
وعد بخجل: انت سافل على فكره
جبل ضحك:لا ونبي دا انتي الي طلعتي سافله علشان فهمتيني
وعد: انت فين مشفتكش بعد ما الصوان خلص
جبل: اسكتي مش عمي كراشني بعد مشا***فني نايم جنب**ك… جبل عض على شفته.. بس احله ليله اقسم بالله
وعد قفلت الفون في وشه وابتسمت بخجل
….
زياد كان نايم على المسطبه الي قدام البيت وبص على السما و نجوم الي فوقية
زياد اتنهد وقام خد الكوبايه الفاضيه ودخل
اول مدخل لقي ريهام قاعده على الكنبه وفونه في ايدها بتتفرج علي فديوهات وبتضحك زياد فضل واقف يتأمل فيها بس… يتبع
كيان كاتبه
عشقي لصعيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق