روايات كاملة

رواية عشقي لصعيدي الفصل السادس 6 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي الفصل السادس 6 بقلم منار همام

رواية عشقي لصعيدي البارت السادس

رواية عشقي لصعيدي الجزء السادس

رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام - كيان كاتبه
رواية عشقي لصعيدي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم منار همام – كيان كاتبه

رواية عشقي لصعيدي الحلقة السادسة

 

 

الفصل السادس
خالد فتح الباب فجاء وبقوه
لقي وعد على السرير بتحاول تبعد جبل الي عايز يضربها وهي بتضحك
جبل: مش هتبطلي الغش دا
وعد رافعه اديها تحمي نفسها من هجوم جبل
وعد بضحك: انا مغشتش على فكره هي الورقه جات تحتيه لوحدها
جبل مسك مخدها وحطها على وشها
: ايوه جات لـ…
قتطعه خالد لما ندها بصوت جهوري وكله غضب
: أنــــــــت يا زفت
وعد قامت بخضه وتستخبت في ضهر جبل الي بعد وقف يبص لعمه هو كمان
خالد كمل: ازي يا هانم سيبها يهزر معاكي كدا وقاعده قدامه بشعرك
جبل بهدوء: عادي يا عمي هو انا غريب
خالد: اه غريب طول ما انت تجوز ليها غريب يا جبل
ام وعد بتحاول تهدي الوضع
: خلاص يا ابو يزيد ولاد عم مع بعض
خالد بصلهم بيضيق وسابهم
خالد خد ابنه الي منيمه على الكنبه في الحوش وطلع بغضب
ام وعد بصت لجبل بعتاب
: مكنش ينفع الي عملتوه وعمك معاها حق.
جبل بهدوء:وعد دي بنتي دي كانت بتنام معاي اكتر مابتنام معاكي، ولو على عمي انا هعرف ارضيه
….
في مكان تاني
فتح الباب بهدوء لقيها زي ما هي قاعد بجلبيتها السود وشه الي بقا احمر من كتر العياط
رغم دا كله ملمحه رقيقه وحلوه
حمحم لما فق على نفسه من التأمل فيها
زياد: اعملك تتعشي
ريهام بدموع: لا شكرا مش جعانه
زياد قفل الباب بهدوء وقعد على الكنبه الي في الحوش وهو بيتنهد بتعب
زياد حرك ايده على راسه بيحاول يخفف لألم
زياد اتعدل لما سمع تلفونه بيرن وكان صاحب عمره خالد
فتح التلفون
وجه صوت خالد الي قاعد على السرير وبيحرك ايده على شعر ابنه الي نايم
خالد: وصلت
زياد: ايوه لسه واصل من شويه
خالد: وهي عامله اي
زياد: من ساعت ما جبتها من القاهره مبطلتش عياط ولا كلتش حاجه
خالد بهدوء: براحه عليها وخدها وحده وحده هي برضو لسه صغيره وموت امه لسه ماثر فيها
زياد: قلبي وجعني عليها مش قادر اشوفها كدا
خالد: معلش معا الوقت هترجع زي زمان قوم بس اعملها حاجه تكلها ومتسبهاش كدا
بهدوء: ماشي
خالد: يلا سلام
زياد حط التلفون في جيبه وقام يعملها أكل
شويه وكان داخل لاوضه بصنيه لاكل
حط الصنيه على التربيزه الي جنب السرير وقعد جنبها
بهدوء وهو بيبص قدامه
: عمتي ماتت وخلاص الله يرحمه وعياطك و منعك لاكل مش هيرجعها
زياد اول مبصلها اترمت في حضنه ونهارت في العياط
غمض عنيه وهو بيشدد من اديه على حضنها
هو الي كان محتاج الحضن دا اكتر منها
ريهام: انا مليش حد من بعد امي، انا مش قادره استوعب انها بعدت عني حاسه أني بموت والله
حط دقنه على راسها وهو بيحرك ايده على ضهرها
: هششش اهدى
بعد شويه كانت نامت
نايمه على السرير وغطها
رجع قعد جنبها تاني وحرك ايده على شعرها
محسش بنفسه وهو بيميل يبو*سها على خدها وشفيـ*فها بهدوء علشان متحسش بيه
بعد بهدوء وهو بيغمض عنيه بضيف من نفسه
زياد : مش عارف هقعد معاكي في نفس البيت ازي
…….
بليل
جبل دخل البيت في وقت متاخر وهو بيتمحطوح ومش حاسس بحاجه
جبل فضل يبص على واضت وعد وبعدين حسم امره ودخل
اول ما جبل دخل امه قفلت لاوضه عليهم وبتسمت بشر
جبل قلع الجاكت بتعاه ورماه علي لارض والفلله وهو بيبص لوعد الي نايمه ووو.. يتبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق