روايات كاملة

رواية عيناي لا ترضى الضوء الفصل الأول 1 بقلم الكاتبة هدير محمد

رواية عيناي لا ترضى الضوء الفصل الأول 1 بقلم الكاتبة هدير محمد

رواية عيناي لا ترضى الضوء الفصل الأول

رواية عيناي لا ترضى الضوء البارت الأول

رواية عيناي لا ترضى الضوء كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم هدير محمد
رواية عيناي لا ترضى الضوء كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم هدير محمد

رواية عيناي لا ترضى الضوء الحلقة الأولى

انا اتجوزت واحد معرفهوش بسبب أخويا… بس بعد ما اتجوزنا عرفت كمان إن هو اتجوزني بسبب أبوه
يعني احنا الإتنين بسبب اهلنا حصل كده…
المهم بعد ما اتجوزنا هو في أوضة لحاله و انا في أوضة و مش بنتكلم مع بعض ابدا غير للضرورة…
انا عليا شغل البيت و هو عليه شغله اللي بيروحه ( أنا اسمي أيلين و هو إسمه سليم )
قعدنا كده أخوات اكتر من 8 شهور… سليم حرفيا مش طايقني !! و قدام الناس كلها إحنا أحلى اتنين في الدنيا لكن في الحقيقة لا طبعا…
هو من النوع اللي مش بيعمل مشاكل و هادي و في حاله… و أنا كذلك يعني احنا الإتنين مختصرين بعض
البيت طول فترة جوازنا كله هدوء مفيش خناق و لا مشاكل أبداً… بس الهدوء ده طبعا مش هيقعد لطول العمر يعني….
جه اليوم اللي قلب الهدوء ده رأس على عقب حيث كانت الساعة 3 الفجر كنت نايمة عادي في أوضتي…
صحيت فجأة بسبب إني كنت دايخة و حاسة أني عايزة أرجع كل اللي في بطني و جسمي كله سخن
خرجت من الأوضة جريت على الحمام و فضلت ارجع كذا مرة و لما خرجت من الحمام لقيته خارج من اوضته و لاحظ أن فيا حاجة !!!
” إنتي كويسة ؟
‘ اها انا كو….كويسة
” متأكدة ؟
‘ اه متأكدة
” طيب
مشي من قدامي نظراته بتقول أنه شاكك أن فيا حاجة… بس خبيت عليه لغاية ما اعرف إيه اللي بيحصلي ده…
عدى يومين و كل يوم اصحى بنفس التعب صاحية دايخة و عاوزة اتخانق مع حد معرفش ليه و كل شوية ارجع و معظم الأكل بقيت مش بطيق ريحته و بحس أن كل أكلة تقيلة عليا…
اتصلت بصحبتي ممكن تقولي على دواء كويس يحل كل حاجة ……
‘ يا حبيبة انا دايخة جدا ومش على بعضي و من إمبارح شغالة ترجيع…
* الله… إنتي حامل !
‘ حامل ايه يا هبلة لا مستحيل
* لا حامل ده كلها أعراض حمل ألف مبروك يا روحي
‘ لا مش حامل انا متأكدة
*ةإنتي متجوزة بقالك فترة أكيد حامل
‘ لا لا ممكن يكونوا شوية تعب أو أخدت برد لأني بسيب البلكونة مفتوحة لما أنام…
* عليا الطلاق حامل… انا جاتلي نفس الأعراض دي لما كنت حامل في بنتي رنا
‘ سيبك من كده انا عايزة حاجة تخفف الدوخة اللي حاسة بيها دي و الترجيع ده لأني زهقت…
* اشربي حاجات سخنة و مع الوقت هتبقي كويسة لكن الترجيع ده مستمر طول فترة الحمل
‘ يا ربي إنتي عايزة تطلعيني حامل بأي شكل من الأشكال و خلاص !!!
* روحي اكشفي و هتقولي أني قولتلك أنك حامل فعلا
‘ طب غو*ري يلا سلام
قفلت معاها فضلت أفكر في كلامها فعلا اللي بيحصلي ده كلها أعراض الحمل بس انا إزاي حامل ؟!
دي غبية متعرفش حاجة… فجأة باب أوضتي خبط و طلع سليم كان لابس لشغله و لما دخل فضل يبصلي عشان شكلي واضح جدا أني تعبانة
” ده مصروف البيت ابقى خلي البواب يجيبلك أي حاجة إنتي عيزاها عشان احتمال أتأخر النهاردة
‘ طيب تمام ( اخدت منه الفلوس )
و راح عند الباب يخرج و قبل ما يخرج لف و بصلي
” إنتي فيكي حاجة ؟
رديت بتوتر
‘ لا لا مفيش انا كويسة
” من يومين أو أكتر و إنتي تعبانة بالشكل ده… ليه ؟
‘ اخدت شوية برد في معدتي…أصل نسيت البلكونة مفتوحة
” في جوه التلاجة دواء للبرد ابقى اعملي مشروب سخن و اشربي الدواء بعدها
‘ تمام
و مشي و برضو ملامح وشه بتقول أنه مش مصدق اللي بقوله ده أبداً…. و انه بيجاريني في الكلام مش أكتر
و عملت زي ما قال سليم شربت حاجات سخنة و أخدت دواء البرد و قعدت بالليل كده اتفرج على التليفزيون شوية
و كنت بفكر في كلام صحبتي جامد ممكن أطلع حامل بس ازاي سليم مجاش ناحيتي و كل يوم لما بنام بقفل باب أوضتي بالمفتاح !!
اكيد في حاجة غلط شوية تعب و هيروحوا لحالهم …..
في شغل سليم….
• ياولا خُد الورق ده امضي عليه واقرأه كويس…
• يا سليم ؟!
• يا بني بنادي عليك ما ترد…
• يا سلييييييييم
” ايه… فيه ايه ؟
• بنادي عليك من بدري
” معلش يا قاسم سرحت شوية
•طب امضي على شوية الملفات دول… و بعدها أرجع بيتك ارتاح ليك أكتر من 12 ساعة شغال
” سيبهم بعيد مليش نفس أقرأ و لا أمضي على أي حاجة
• طب أهم هنا ( حطهم على المكتب ) انا مروح عايز حاجة ؟
” لا بس عايز احكي معاك في حاجة
• اتفضل
” بما أنك صديقي من زمان…. و بعدين انت عارف انا اتجوزت ازاي و عارف كل حاجة
• اها عارف…
” و أنت عارف كمان أن أيلين مش بحبها و تعاملي معاها محدود جدا…
• عارف والله… سليم ادخل في الحوار على طول…
” بصراحة كده انا ملاحظ على أيلين من تلات أيام او أكتر أنها مش مظبوطة… غريبة
• مش مظبوطة اللي هو ازاي ؟
” يعني طول الوقت بترجع و دايخة وساعات بتقع… و لما أجيب أكل مثلا و تشم ريحته و تقولي أبعد عني الكيس ده تقيل عليا… مع أن الأكل ده كويس… و حاجات تانية كتير مش عارف أحدد ده ايه بالظبط هل هي تعبانة ولا ايه
• خُدها للدكتور و يقولك فيها ايه
” بص انا شاكك أنها حامل…
• حامل إزاي يا بني مش انت بتقول من يوم الفرح هي في أوضة و انت في أوضة ؟!
” ايوة حصل أنا مقربتش عليها… بس في نفس الوقت معرفهاش ولا اعرف حاجة عن ماضيها… و خايف لتكون غلطت مع حد وبتغ*فلني
• طب ابعد الهبل ده من دماغك مراتك مش حامل يعني أنت لو صحيت دايخ و بترجع هقولك أنك حامل… أبوك يوم لما جوزهالك عشان تعقل و تتحمل المسؤولية… اختارلك بنت ناس هو عارفها و عارف عليتها كلها مش اختارلك وحدة من الشارع…
” ما انا عارف أنها كويسة بس لما بسألها بحسها بتكذ*ب عليا…
• مش يمكن هي بتكذ*ب عليك عشان عمرها ما حست أنك سند ليها و طول الوقت بعيد عنها و مش بتكلمها ؟
” تفتكر كده ؟
• أنت روح أرجع بيتك دلوقتي و حاول تفتح معاها مواضيع… يمكن تقولك هي تعبانة بأيه
” أنت صح هحاول
• يلا انا ماشي
” سلام يا حبيبي
قاسم مشي و بعد نص ساعة سليم رجع بيته… سليم أول ما فتح باب الشقة لقي أيلين نايمة في الصالة
دخل اوضته و غير هدومه و لما خرج افتكر كلام قاسم… راح على المطبخ عملها أكلة خفيفة و مشروب سخن…
راح عندها بالأكل و صحاني من النوم… لما فتحت عيوني و لقيته قدامي قومت على طول
و قولت في سري
‘ جاي عندي ليه ده انا نمت ازاي في الصالة انا هروح على أوضتي…
جيت امشي ف مسك ايدي و قالي
” اقعدي…
‘ انا داخلة أنام… اعملك العشا ؟
” لا… أكلت
‘ اومال عايزني اقعد ليه ؟
” عايزك إنتي تاكلي عملت أكلة خفيفة على معدتك شوربة فراخ اشربيها حلوة للبرد…
استغربت من كده ده أول مرة يعملي حاجة بس قولت خلاص أكل كده كده انا جعانة و الشوربة خفيفة على معدتي…
و بدأت أكل وهو قاعد جمبي طول الوقت بيبصلي كأنه مستني حاجة تحصل
خلصت أكل و قولت
‘ انا داخلة أنام
” مش هتشربي الأعشاب اللي عملتها ؟
‘ مش لازم ابقى اخد الدواء
أصر أني اشربها ف رضيت اشربها لكن أول ما مسكت الكوباية وشميت ريحتها حسيت بتقل من جوايا و مستحملتش رحيتها
و حطيت ايدي على بوقي و جريت على الحمام أرجع… رجعت كل اللي أكلته و هو جه ورايا على الحمام وشافني و انا برجع
ولما خلصت حسيت بو*جع شديد في بطني و روحت على أوضتي و وهو دخل قالي
” اتصلك بالدكتورة تيجي هنا ؟
‘ لا لا مش لازم انا كويسة
” كل مرة بتقولي كويسة حالتك بتسوء يوم عن يوم
‘ انا كويسة مفيش حاجة
” طب قولي مالك تعبانة ازاي ؟
‘ مفيش والله
” خلاص هتصل على الدكتورة
‘ لا متتصلش
بصلي بستغراب شديد… اتوترت و حاولت ارتب كلامي عشان ميلاحظش حاجة
‘ قصدي مش لازم تتعبها في الصبح هبقى أحسن… انا هنام دلوقتي
” إنتي خايفة ليه من الدكتورة ؟
‘ مش خايفة بس…
وقعت أيلين على الأرض اغمى عليها
” أيلين !!
سليم شالها و نيمها على السرير… و اتصل على الدكتورة و قالها تيجي… قعد على طرف السرير… بيبص على أيلين و على شكلها التعبان… كان مستغرب حالتها دي و جواه شكوك بيكذ*بها دايما… مسك ايدها و حطها على خده… كأنه نفسه تبقي صاحية و هي بتلمس على خده بنفسها… اتنهد و قال
” أنا مش عارف مالك ولا فيكي ايه… سألتك أكتر من مرة و بتخبي عني… كلام قاسم حقيقي… انتي بتخبي عني عشان عمرك ما حسيتي إني سند ليكي أو لو وقعتي في مشكلة ممكن اساعدك… بس حالتك و الأعراض دي بالذات بتخليني افكر في حاجات هتجنني بجد… اكيد اللي في دماغي غلط… يعني أنا شايفك إنك مش زي بنات الجيل ده و مختلفة عنهم و محافظة على نفسك… بعدين انتي عايشة بقالك أكتر من 8 شهور معايا… يعني عمري ملاحظت عليكي أي تصرف غريب… أكيد تعبك ده ممكن برد في المعدة إن شاء الله…
جات الدكتورة و سليم فتحلها و دخلها الأوضة اللي فيها أيلين… بعد شوية الدكتور خرجت و سليم قالها
” هي مالها يا دكتورة ؟… هي كويسة صح ؟
* اه كويسة الحمد لله
“طب مالها هي طول الوقت دايخة و بترجع و معظم الأكل بتحسه تقيل عليها… ده سببه ايه ولا هي اخدت برد شديد في معدتها ؟
* لا مش حكاية برد
” اومال ايه ؟
* مبروك… المدام حامل
سليم اتفاجىء من قالته الدكتورة و فضل يضحك بسخرية
” حامل ازاي لامواخدة ؟!!
* حامل زي الناس انا كشفت عليها و هي فعلا طلعت حامل…
” إنتي بتكذ*بي أيلين مش حامل !!
* انت بتكذ*بني ليه كل الأعراض اللي عندها دي بتثبت انها حامل… و دي أعراض طبيعية هتفضل مستمرة طوال فترة الحمل…
” متسحيل اللي بتقوليه ده حامل إزاي و من مين ؟؟؟
* مش قصتي دي… لو مش مصدق روح اعرضها على أي دكتور تاني هيقولك نفس اللي قولته… على العمون انتبه لصحتها و لأكلها كويس عشان التعب ميزيدش عليها و يأثر على الطفل… استأذن بقا
مشيت الدكتورة أما سليم دماغه هتنف*جر
” أيلين حامل من مين ؟ انا ملمستها*ش ولا قر*بت منها… يبقى إبن مين اللي في بطنها ده ؟!
بص على أيلين بغضب شديد
” هقت*لك انتي و عشيقك يا ولاد الكل******
يتبع…..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق