روايات كاملة

رواية غزالة الشهاب الفصل الحادي عشر 11 بقلم دعاء أحمد

رواية غزالة الشهاب الفصل الحادي عشر 11 بقلم دعاء أحمد

رواية غزالة الشهاب البارت الحادي عشر

رواية غزالة الشهاب الجزء الحادي عشر

رواية غزالة الشهاب كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم دعاء أحمد
رواية غزالة الشهاب كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم دعاء أحمدرواية غزالة الشهاب كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم دعاء أحمد

رواية غزالة الشهاب الحلقة الحادية عشر

الفصل الحادي عشر
عدي حوالي شهر و خمس أيام و شهاب مرجعش البيت تاني من وقت خنا”قته مع غزال و احساسه أنه كار”هها و كاره نفسه أنه قرب لها
رغم كدا كان نفسه يرجع و ياخدها في حضنه بقوة لدرجة انه يكسر عظامها… ريحة عطرها، ابتسامتها، خفتها كل حاجة فيها مشتاق ليها بقوة مخليه مش عايز يبعد أكتر من كدا
لكن كل ما يحاول ينسى و يفوت و يقول لنفسه أنه لازم يرجع يفتكر كلامها و يحس أنه عايز يضر”بها بالقلم.
كان بيرجع البيت من الوقت للتاني علشان يقعد شوية مع جده و يطمن على حليمة و بعدها يمشي بدون ما يبص على غزال او يهتم بوجودها
بيسب نفسه الف مرة أنه مش قادر يتنازل عن كبريائه و يروح يطمن عليها…
غزال كانت عارفة أنها غلطت و كلامها كان جارح لكن غصب عنها مش عارفة تتقبله و تبدله مشاعرها …
مش على أفضل حال بتتعب كتير لكن بتحاول متبينش ادامهم
لكن كانت زعلانة انه متضايق و متضايقه منه انه قضى طول الوقت دا بايت في المزرعة و سابها في البيت مفتش على جوازهم اسبوعين كان سابها.
بعد أذان الضهر
غزال قامت بكسل كانت نايمة طول الوقت
مش حابة تنزل و لا تقابل حد فيهم لأن كالعادة هيسألوها عن شهاب و هي متعرفش حاجة عنه.
نزلت لقيت هند قاعدة مع والدتها بيتكلموا
حليمة اول ما شافتها نازلة ابتسمت بشماتة
غزال:صباح الخير.
هند :صباح النور يا حبيبتي
حليمة بحدة:صباح ايه يا عروسة دا الضهر أذن كل دا نوم
غزال بضيق:
-عايزاه ايه مني يا مرات عمي؟
حليمة بلامبالة:
-هكون عايزاه ايه منك يا وش الفقر… الواد طفش ليه يا غزال… اصل مفيش عريس بيسيب عروسته و يهجرها الا لو كانت…
هند بمقاطعة و غضب:
-كفاية بقا يا ماما كفاية حرام عليكي
غزال صرخت فيهم و هي بتداري دموعها :
-لا كفاية ليه؟كملي يا مرات عمي
اطعني في شر”في و تربيتي جدي ليا…. اصل أنتى مكفكيش اللي أبن اخوكي كان ناوي يعمله فيا… مكفكيش اللي اخوكي عمله لما حر”ق ارضى… مكفكيش حر”قك لايدي
… أنتي حقيقي اكتر حد اذاني…. يا شيخة منك لله انتي و ولادك
منكم لله ياريتني كنت مت مع ابويا و أمي منكم لله…. كفاية بقا ظلم و كسرة نفس
جوزتوني شخص عمري ما شفته غير اخويا الكبير….
انتي بالذات يا حليمة اوعي…. واياكي بس تفكري اني ممكن اسمح لك تأذيني مرة تانية.
أنا أشرف منك الف مرة…. و ابن اخوكي هو اللي كان عايز يدنس شر’في…
انا هنا عايشة في بيتي و في ملكي…
عمري ما طلبت منك حنان و لا اهتمام و لا عمري لقيتهم عندي استعداد اخليك تكرهي اليوم اللي اتولدتي فيه بس لحد دلوقتي بقول دي مرات عمك استحملي يا بت
لكن شكل الطيبة مع اللي زيك غباء…. دا بيتي و حقي زي ما هو من حقك و عندي استعداد اكون ست وحشة اوي اوي و اخد منك إبنك فعلا و اخليه يشتري لي بيت لوحدي و انعزل عنك و افرق ما بينكم… و ما بالك بكيد النسا و لما يكون هو ملهوف عليا يبقى مش بعيد ينسى انك أمه
و أنتي يعني مش نبع الحنان عمرك ما حسستي حد من ولادك بالحنان
دا انتي يا شيخة بتكسري خاطر بنتك الوحيدة كل ما تشوفيها معدية قصدك
فاكره كلامك و لا افكرك
“أنتي لازم تخسي يا هند… بقا البت البايرة اللي أسمها غزال كل يوم و التاني يجلها عريس و انا بنتي لا…. بقيتى و لا العجل الهولندي… اللي زيك معاهم عيلين تلاته و فاتحين بيوت و انتي قاعدة مالكيش لازمة….يا بت ظبطي جسمك اهو اتعلمي من الزفته اللي انتي قاعدة معها ليل و نهار …
يا شيخة دا أنتي مفيش مرة حضنتي حد فيهم
قاسم و شهاب لولا جدي كانوا زمانهم طفشوا منك…. هند رغم جمالها الا أنها فاقدة الثقه في نفسها للأسف… وصلت لمرحلة انها مبقتش شايفه الجمال في نفسها… انتي بتاذي اللي حواليك يا حليمة لكن أنا مش هسمحلك تأذيني أكتر من كدا
أنا اشرف بنت في البلد و يشهد ربنا أن محدش قرب لي غير إبنك…
يا شيخة أنا خايفة اقولك ربنا ينتقم منك يترد لك في ولادك اللي هم اخواتي
و شهاب سابني بس علشان من كتر بتوتر و بتكسف منه افتكر اني كرهه أنا بس مش عارفة أحس بالهدوء اللي يخليني مطمنه
رغم انه حماني كذا مرة منك و من طه
دا انتى كنتى عايزاه تجوزيني لطه بس علشان الأرض اللي باسمي علشان تضمني انها تبقا من حقك….
بقولك أنتي فاكرة امتى اخر مرة حضنتي فيها هند و قولتلها كلمة حلوة تطمنها أنها كويسة
بس أنا مش منتظرة منك حاجة عمري ما كنت منتظرة منك حاجة لكن في المقابل عمري ما هسمح ليكي تأذيني و أن كنت زمان بسكت و بكبر دلوقتي صدقيني مش هسكت مرة تانية يا حليمة ….
حليمة كانت واقفه بتبص لها بغضب، بصت لهند اللي كانت ساكتة و حزينة و هي بتبص لأمها بعتاب
سابتها و طلعت اوضتها بمنتهى الهدوء.
في الجنينة
شهاب كان بيشرب النسكافيه بتاعه، اخد نفس عميق و هو شامم ريحة عطرها غمض عنيه بضيق
غزال طلعت له و بصت له بعتاب أنه جاب لها الكلام من والدته… يمكن لو كان موجود كان هيدفع عنها لكن بسبب اللي عمله هم اتكلموا من البداية.
غزال بحدة و شراسة:
-ممكن أفهم انت ناوي على ايه؟
شهاب رفع رأسه ليها و حط رجل على رجل بهدوء
-اظن أنتي اللي لازم تقوليلي ناوية على ايه؟
و عايزاه مني ايه؟
غزال بصراحة و وضوح و هي تتحرك ادامه بسرعة و بتتكلم بتلقائية :
-عايزاه ايه؟! عايزاه احس انه حصل اختلاف
عايزاه احس إني ليا حد يخاف عليا و يهمه أمري، عايزاه احس أنك جوزي… او طلقني
عايزاك تتحرك…. و تقولي اللي جواك و انا كمان يبقى عندي ثقه فيك… اقدر احكيلك اللي جوايا من غير خوف او توتر
بص يا شهاب أنا عمري ما حبيتك غير ك ابن عمي و مش الحب اللي ممكن تفهمه… أنا أقصد اني كنت بحترمك و بثق في قراراتك كاخ مش أكتر
بس انتم مدتونيش فرصة…. أنتم فجأة حطوتني أدام الأمر الواقع إني فعلا مراتك
مش يمكن يكون قلبي مع حد تاني!
شهاب قام وقف بحدة و بصلها بغضب مسك دراعها بقوة
-تقصدي ايه؟
غزال بصت لايده اللي مسكه دراعها رفعت راسها و بصتله في عيونه بتركيز و قوة بدون خوف او توتر
-هو دا اللي بيضايقني منك يا شهاب
أنا عاملة زي السمكه اللي متعرفش تعيش برا المياة
و أنت زي اطير اللي طاير في السما و مالوش ماسكه
السؤال هنا بقا يا شهاب
اللي زينا هيتقابلوا فين!
بص يا شهاب أنا أول يوم اتجوزنا فيه قررت أكون مخلصة جداً لك مهما حصل… أنا لحد دلوقتي بحاول بس ميمنعش اني لسه بتوتر في وجودك…
أنت مش قادر تفهمني و أنا مش قادرة افهمك….
شهاب بتركيز :
-مكنش دا كلامك اخر مرة… فاكرة قلتي ايه
حقوقك انا اديتها لك و مش بمنعك تاخدها
عايز مني ايه تاني!
فاكرة و لا افكرك….
غزال بحدة:
-و أنت محاولش تفهم قصدي ليه
ليه كل حاجة تفسرها على حسب ما أنت عايز
شهاب أنا بنت مش ولد يا شهاب بنت… و البنت مش زي الشاب…. لما بتوتر مش بعرف أعبر عن اللي جوايا… انت ليه مش عايز تفهمني…
شهاب :
-أنتى عايزاه ايه يا غزال؟
غزال :معرفش…. و الله ما أعرف
كل اللي بتمناه اني اكون مطمنة… و أكون حاسه بالأمان و ان اللي حواليا بيحترموني… عايزاه احس أني ليا كياني الخاص….مختاجة القى اللي بيدعمني… ازاي معرفش بس دا ابسط حقوقي.
شهاب :و انا قصرت في ايه يا غزال؟
غزال اتنهدت بتعب من نفسها و منه
-شهاب هو فيه عريس بيسيل مراته بعد فرحهم بعشر ايام و يفضل بعيد عن البيت كل دا من غير حتى ما يطمن عليها
هو أنت بجد مفكرتش في الكلام اللي بسمعه كل يوم منهم… أنت فاهم معنى اللي أنت عملته…. أنا اسفه دوشتك بالكلام معايا… أنا محتاجة انام…تصبح على خير
جايز لما تيجي بعد شهر تاني اكون مت و ترتاحوا مني خالص، بس اقولك أنا خايفه انام من كتر الحزن و الزعل اللي قلبي مصحاش تاني
الفصل الحادي عشر…. دعاء احمد

لقراءة باقي فصول الروايه أضغط على (رواية غزالة الشهاب)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق