روايات جنسية

رواية مرات سعيد المعرص الفصل الثاني 2 قصص تحرر و دياثة +18

رواية مرات سعيد المعرص الفصل الثاني 2 قصص تحرر و دياثة +18

رواية مرات سعيد المعرص البارت الثاني

رواية مرات سعيد المعرص الجزء الثاني

رواية مرات سعيد المعرص (كاملة) قصص تحرر و دياثة +18
رواية مرات سعيد المعرص (كاملة) قصص تحرر و دياثة +18

رواية مرات سعيد المعرص الحلقة الثانية

 

سعيد فضل يدور في الشقة علي مكان يحط فيه الكمبيوتر لكن ملقاش غير مكان واحد بس هو اللي مناسب للكمبيوتر … طرابيزه جنب السرير في اوضة النوم راح جايب وصلة كهرباء .. ومشترك. ووصل الكمبيوتر وراح مشغلة
انا :: طيب مش هتناملك شوية علشان الشغل بتاع بالليل
سعيد :: لا مش نازل … الأستاذ ايمن صاحب المحل اداني اجازه وكمان حسب اليومية
تعالي اقعدي جنبي نتفرج علي فيلم
انا :: لا مش فاضية ورايا اكل بعملة
ومتعليش صوت الكمبيوتر علشان شريف ابنك لسة جيباه من الحضانة ولسة نايم من شوية

مرت الأيام وحياتنا شبه روتنية مفيش اي تجديد غير للأسوء.. جوزي اشترك في النت وبقي بيرجع من الشغل يفتح الكمبيوتر ويفضل قاعد علي النت ساعة او ساعة ونص وينام بعد العصر
يصحي عالمغرب ينزل الشغل
الايام بتمر والحياه مبقتش ليها طعم

مرت سنة وبدأت الحياه تتظبط عن الاول من حيث الحياه المادية
سعيد جوزي جالة شغل بمرتب كويس في مطعم فاتح جديد غير انه هيشتغل ورديه واحد مش ورديتين
بقي بينزل الضهر ويرجع عالساعة 7
وبدل ما كان شغال في المطبخ ويتعب
بقي شغال مشرف علي الطابخين

لكن وضع سعيد رغم انه ارتاح ماديا وجسديآ وبقي فيه وقت يقعد معانا
لكن اغلب وقتة كان بيقضيه علي الكمبيوتر. علي النت وقررت اني خلاص لازم اتكلم معاه واشوف حل
انا مش حاسة بوجوده معايا ورغم انه اوقات بيكون موجود لكني مش بحس بوجوده خالص

بالليل دخلت علشان انام …وهو طبعآ كالعاده قاعده ووشة في الكمبيوتر
انا :: سعيد ما تسيب الكمبيوتر ده وتعالا جنبي … انت وحشني
سعيد :: وحشك وانا معاكي يا ولية ؟
انا :: ايوة ياعم وحشني .. انت مش معايا انت مع الزفت الكمبيوتر ده علي طول
سعيد :: طيب حاضر عشر دقايق بس
انا :: طيب خلص وقوم خدلك دش عشان عيزاك
سعيد :: ههههههههه ياولية انتي عايزه تتناكي بقي
انا :: عايزك وعايزه اتناك .. انت مش حاسس ..اننا بعاد عن بعض واننا مبقناش بنعمل حاجة غير كل شهر مره

طيب هقوم اخد دش وانتي كمان قومي روقي نفسك
انا :: ماشي علي ما تخلص هتيجي تلاقيني جاهزه
سعيد دخل ياخد دوش وانا قومت لبست قميص نوم من اللي بيحبهم وحطيت مكياچ وبرفان بيحبه
ولما طلع من الحمام ودخل الأوضة لاقني قاعده عالسرير علي سنجة عشره ومستنياه

الجزء الرابع

سعيد طلع جنبي عالسرير وقالي ايه ياوليه كسك بياكلك ولا ايه
انا :: انا كل حاجة فيا بقت بتاكلني وانت مش حاسس بيا … انت بقيت متجوز الكمبيوتر بس وانا وابنك ولا كأننا عايشين معاك
سعيد :: طيب انتي كمان علي طول يامع ابنك يا بتعملي اكل ومبقتيش زي الأول لا مهتمة بيا ولا حاجة
انا :: مش لما تبقي معايا ابقي اهتم .. انت اصلك مش بتحس باللي حواليك طول ما انت قاعد قدام الكمبيوتر
انا نفسي اعرف انت بتعمل ايه علي الكمبيوتر ده … كل ما ادخل القيك بتغير اللي كنت بتعمله
سعيد :: هههههههههه بتفرج علي سكس
انا :: مش عيب عليك تقول لمراتك بتتفرج علي سكس .. طب اتفرج علي السكس اللي معاك الأول
سعيد :: انتي فكراني بهزر ..
انا :: انا عارفة انك مش بتهزر .. ماهو مفيش حد هيقعد كل ده قدام الكمبيوتر غير لو بيتفرج عالزفت ده
وروح ضرباه علي صدره بأيدي
سعيد :: بتضربيني يا مجنونة ههههههههه
وراح طالع فوق مني ومسك ايدي وكتفني وقالي اضربك دلوقت وفضل يضحك
حطيت ايدي علي صدره وفضلت احسس عليه وعلي حلمات بزازه وهو راح نازل علي شفايفي يبوس فيا
وايده حوالين رقبتي
انا :: انت وحشني اوي وجسمك وحشني اوي يا سعيد
سعيد :: وانتي كمان وحشاني يا هناء
انا :: عايزه امص زبك
نزل من عليا وقلع البوكسر اللي لابسه وراح نايم علي ضهره وانا روحت مسكت زبه واخدته بين شفايفي وكأني بقالي سنين مرضعتش زبه
كنت بمص زبه واهاتي بتخرج مني
ونزلت علي بيضانه الحسهم وارضع فيهم واطلع تاني امص راس زبه
وبعدين روحت نايمه علي ضهري وفتحت رجلي لسعيد علشان يلحس كسي
نزل بين فخادي وفتح كسي بصوابعة وبلسانه بقي عمال يلحس ويحرك لسانة علي كسي وانا بشد في شعره من المتعة ..
حط صباعك في طيزي وانت بتلحس كسي يا سعيد
سعيد راح رافع رجلي لفوق علشان خرم طيزي يكون ظاهر له
وراح مدخل صباعة اللي في النص جوا خرم طيزي
ااااااااه ياحبيبي ايوووه كده الحس كسي بقي وانت بتنيك طيزي بصباعك
سعيد :: انتي بقيتي متناكة اوي
انا :: متناكة ليك يا حبيبي اااااااه يا طيزي .. بتاكلني اوووي يخرب بيتها

فضل سعيد يلحس كسي ويمص زنبوري وهو حاطط صباعة في طيزي
وبعدين طلبت منه يحط زبه في كسي
سعيد قام وقالي طب العبي في زبي شوية علشان معرفش مالوا
انا :: ياختييييي .. هو مالوا نايم ليه ؟

روحت قايمة وفضلت امص فيه واحسس علي بيضانة لغاية ما وقف
وبقي زي الحديد
روحت رافعة رجليا وقولت يلا بقي حطه في كسي
سعيد قام وفتح رجلي ومسك زبه وراح راشقة جوا كسي …
اااااااااااااااااااه. حلووو اووووووي ووحشني اوووووي
مفيش تلات ثواني وزبه نام تاني
انا :: هو في ايه … جت الحزينة تفرح
سعيد :: مش عارف ابن الخول ده مالوا النهارده
انا :: مليش دعوه انا علي اخري
سعيد :: يمكن علشان الروتين بتاعنا ومحتاجين نغير
انا :: مش فاهمة نغير ازاي ؟ نعمل مثلا في الصالة ؟
سعيد :: لا مش ده قصدي .. انا بصراحة عايز من فتره اكلمك في الموضوع ده .. الحياه بينا بقت متكرره مفيش تجديد
انا :: طيب المفروض نعمل ايه
انا :: بصي في حاجة نفسي نعملها مع بعض منها هتكون مثيره جدآ ومنها انتي هتستفادي منها خبره
انا :: حاجة ايه دي ؟
سعيد :: بصراحة ليا مذاج تتفرجي معايا علي فيلم سكس
انا :: لا .. انت بتقول ايه .. انا اتفرج علي افلام سكس
سعيد :: وفيها ايه لما تتفرجي معايا علي افلام ؟ .. دي مجرد افلام يعني مش جايب اتنين هينيكوا بعض قدامنا
والهدف منها الاثاره
انا :: لا طبعآ … مستحيل ولو فتحت الموضوع ده تاني معايا هتكون بزعل
انت ازاي تقبل علي مراتك تتفرج علي افلام وتشوف راجل تاني غيرك
انا :: يا حبيبتي هو انا جايبلك الراجل .. ده فيلم
انا :: لا بردو مش هتفرج
وسعيد اتقمص وراح لابس هدومه وسابني وخرج
وانا نمت وانا مخنوقة اوي منه

تاني يوم سعيد لوي بوزه في وشي ومش مديني ريق حلو زي ما اكون عملت عملت .. حاولت افهمة ان اللي طلبة ده مينفعش يطلبة من مراتة لكنة
قالي وهو مش مديني وش حقك عليا يا هناء انا اسف يا هناء مش هطلب تاني كده .. ارتحتي
انا لا مش هرتاح غير لما القيك غيرت معاملتك دي

استمرت معاملة سعيد ليا بكل جفا لمدة اسبوع ومكنش بيلمسني
لغاية ما اقعدنا نتكلم تاني ووعدني انه خلاص مش هيطلب مني تاني اتفرح علي الافلام دي
لكن مفيش اربع ايام واحنا عالسرير لقيتة بيلمح ليا تاني انه نفسه بس تجرب تتفرج علي فيلم واذا محستش بأثاره مش هيخليني اتفرج تاني
بعد كلام بينا قررت اني اوفقة واخده علي قد عقلة وبعدها اقول له محستش بأثاره

سعيد :: بجد يا هناء هتتفرجي معايا
انا :: ايوة هتفرج طالما مصمم
سعيد طب بقولك ايه قومي خدي دش كده وانا كمان هاخد دش علشان هفشخك النهارده
انا :: يعني خلاص رضيت عليا
سعيد :: دانا هخليكي النهارده تولولي تحت مني
انا :: ههههههههه ماشي .. وقمت اخدت قميص وكلوت وفوطة ودخلت اخدت دوش
وسعيد دخل المطبخ عمل كوباية شاي وشغل الكمبيوتر

خرجت وقولت لسعيد يلا ادخل خدلك دش انت
سعيد :: حاضر حضري بس بوكسر علي ما اشرب الشاي
انا :: انت لسة هتشرب الشاي … قوم يلا

دخلت جبت له بوكسر وحطيتة في الحمام وبعدين دخلت الأوضة حطيت مكياچي وروقت نفسي .. وبعدين طفيت النور وقعدت عالسرير مستنياه

سعيد دخل اخد حمام.. وبعدها خرج ودخل الأوضة شغل فيلم من مجموعة افلام شايلها عالجهاز
فيلم اجنبي .. وراح طالع عالسرير قعد جنبي واخدني في حضنة
الفيلم بداء بموسيقي تصورية ست عريانة ملط بتعمل عرض بجسمها والكاميرا بتجبها من كل زاوية
وبداء الفيلم
راجل في مكتبه لابس قميص شيك وله هيبة .. دخلت عليه السكرتيره
لابسه قميص ازرق مخطط بالطول مفتوح الزراير تقريبا اول تلات زراير
لابسة چيبة يدوب مغطية كسها راحت له ووقفت بجانب المكتب جنب منه وحطت الورق اللي في ايديها قدامة وواتكلمت معاه وطلبت منه يمضي الورق
حسيت نفسي مندمجة مع الفيلم وشكل البطل شدني مع جسمة القوي ولابسة الشيك
البطل بيمضي الورق وهي موطيه وبتشاور له علي الورق وبتشرحلة ده ورق ايه وده ورق ايه … وهي بتشرح بزازها كلها في عيون البطل
كل شوية البطل يبص علي بزازها
خلص امضاء الورق وهي اخدت الدوسيه ولفت علشان تمشي
الكاميره جابت طيزها المدوره والبارزه
وهي بتمشي ورايحه ناحية الباب
الورق وقع منها عالأرض

بتوطي علشان تجيب الورق … الجيبة مبقتش علي طيزها … وكانت لابسه كلوت فتله … الكاميرا عملت زوم علي عيون البطل ولسانة اللي طلع يلحس في شفايفه لما شاف كس السكرتيره
الكاميره عملت زوم المره دي علي كس السكرتيره ورجت علي البطل وجابت زبه اللي بان انه وقف

انا شفت منظر البنطلون وهو باين فيه زبه حسيت بكهربا في جسمي واثاره رهيبة .. وسعيد نايم جنبي بيتفرج معايا وكل شويه يبص عليا ويشوف الرياكشن اللي علي وشي .. وعرف اني
مندمجة مع الفيلم وايده راحت تحسس علي كسي

السكرتيره لمت الورق وبعدها قامت وراحت باصه للبطل بأبتسامه انتصار
او اغراء … علشان تعرف البطل انها قاصدت توريه كسها.. وخرجت

البطل قام من علي المكتب وفضل يلف في الأوضة هايج ومش عارف يعمل ايه . … وبعدين راح علي المكتب وضرب الجرس
السكرتيره دخلت … وفضل يتكلم معاها شوية وبعدين طلعت قعدت علي المكتب وفتحت بين فخادها …وهو لف ليها ودخل بين فخادها وبصباعة بعد الفتلة اللي بين كسها … فتلة الكلوت… وقرب من كسها ويطرف لسانه بقي عمال يحرك في لسانه علي كسها
سعيد جوزي هاج لما لقاني عمالة اعض في شفايفي وعرف اني هايجة من لحس البطل لكس السكرتيره

معرفش ليه روحت طلبت من سعيد يلحس كسي
سعيد نزل بين وراكي وعمل زي الفيلم بالظبط .. لسانه بقي عمال يتحرك ويلحس في كسي اللي كان عمال ينزل في شهوتي

البطل وقف بعد مالحس كس السكرتيره وهي نزلت وقعدت علي رجليها تحت زبه … الكاميره جابت ايد السكرتيره وهي بتتمشي علي بنطلون البطل وبتحسس علي زبه اللي واقف
متظر يخلي الحجر ينطق
ومسكت السوستة بصوابعها وبراااحة بقت بتنزل في سوستة بنطلونه ودخلت ايدها جوا البنطلون وطلعت بحاجة مستحيل اوصفها
زب عمري ما شفت في جمالوا ولا نضافتة وكأنة بيلمع
ونزلت بشفايفها وايدها بتحسس علي بنطلونه بين زبه … واخدت زبه بشفايفها … الكاميرا كانت عامله زوم رهيب لدرجه ان شفايفي بقت بتتحرك لا اراديآ مع شفايف السكرتيره وهي بتمص في زبه
هنا محستش بنفسي غير وانا مغمضة عيوني وبتخيل البطل هو اللي بينكني

سعيد فضل يلحس في كسي وهو بيسألني عجبك الفيلم
وانا برد عليه بصوت تقريبا مش طالع ايوه عجبني
سعيد هاج لما اعترفت ان الفيلم عجبني وراح طلع فوق مني 69 وزبه في بوقي وكسي تحت شفايفة

انفاسي تسارعت واهاتي بقت بتخرج مني ناررر مش قادره
قوم نكني يا سعيد مش قادره بجد
سعيد قام وفتح رجلي وحط زبه في كسي وبداء ينكني
انا :: اوي يا سعيد نكني اوي
سعيد :: مالك يالبوه انتي هايجة اوي كده ليه
عمر سعيد جوزي ما شتمني وهو بينكني .. لكني حسيت بمتعة لما قالي يالبوة
انا :: دخل زبك جامد في كسي متنكنيش براحة …عايزه عنف
سعيد :: للدرجة دي هايجة يا لبوة وعايزه زبي ينيكك بعنف
انا :: ايوه يا حبيبي نكني اوي
سعيد :: بقي عمال ينكني بكل قوتة لدرجة اني حسيت ان السرير هيقع بينا
وصوت لحمنا كان بيجلجل في الأوضة

بعدين قومت نمت علي بطني وقولت له قوم نكني في طيزي. حاسة طيزي مولعة
نمت علي بطني وسعيد فوق مني. بعد ما تف في خرم طيزي ومسك زبه وحطه علي اول فتحتة طيزي
وبقي عمال يضغط عليا وينزل بوسطة لغايه ما حسيت براس زبه وهي بتدخل فيا
ايوووووه نكني نكني ياسعيد طفي نار طيزي يا قلبي
سعيد فضل يدخل ويخرج زبه في طيزي وانا مش شبعانة وعايزه اكتر واكتر

لغايه ما سعيد حس نفسة خلاص هيجبهم راح نام بجسمه كله عليا وبطل ينيك … وبعد نص دقيقة رجع ينكني تاني بكل قوه لغاية ما زبه نطر لبنة في طيزي ونام فوق مني

بعد ما خلصنا انا روحت نايمة واديتة ضهري وهو راح حضني من ورا وفضل يسألني عن الفيلم … وانا اقولة عجبني اوووي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق