روايات كاملة

رواية نبضات الفؤاد الفصل الثالث 3 بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد الفصل الثالث 3 بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد البارت الثالث

رواية نبضات الفؤاد الجزء الثالث

رواية نبضات الفؤاد كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ريفال فخر الدين
رواية نبضات الفؤاد كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد الحلقة الثالثة

 

 

_مع زقزقة العصافير اشرقت شمس يوم جديد
_صباحية مباركة يا ثويبة
_الله يبارك فيك يا معاذ انا هقوم احضر الفطار علشان نفطر سوا فين اللبن بتاع رهف؟
_عندك في المطبخ هتلاقي اللبن وكمان السيريلاك بتاعها
_خلاص هقوم أنا
اتجهت ثويبة نحو المطبخ لتقوم بتحضير وجبة الإفطار، بعد فترة انتهت واتجهت نحو الطاولة لتضع عليها الاطباق بطريقة منظمة ثم اتجهت نحو الغرفة لتحمل بين يديها الصغيرة قبلتها برفق على وجنتيها
_رهوفة السكر صباح الخير يا عيوني
_وأنا مليش من الحب جانب؟
توردت وجنتيها وهي تتجة ناحيته لتقبل وجنتة ايضًا
_صباح الخير يا زوجي الغالي
_صباح العسل يا عيون زوجكِ
_يلا بقى علشان نفطر
امسك يدها وقبل باطنها وخرجوا سويًا إلى طاولة الإفطار
_تسلم ايدك يا ثويبتي
_بالهنا والشفا
يلا يا روفي كلي هم النم بالهنا يا رهوفتي
بعد فترة كانوا قد انهو طعامهم وقام كل منهم للاغتسال وفي نفس الوقت كان قد حان اذان الظهر فخرج معاذ بجلبابه وهو يقول:
_هطلع اصلي الضهر عايزة حاجة اجبهالك؟
_لا يا معاذ خد بالك من نفسك في رعاية الله
قبل جبينها ووجنتي ابنته وهو يخرج مودعهم ومر الوقت بدون أي احداث تذكر وجاء الليل وآتت العائلة للمباركة لهم فيما يسمى “الصباحية”
_صباحية مباركة يا عرايس
_الله يبارك فيكِ يا أمي، هي رحيق مجتش لي؟
_رحيق تعبانة شوية يا ثويبة ومقدرتش تيجي
_الله يعينها يارب
اتجهت ثويبة إلى المطبخ لجلب الساقع لتقديمة إلى الضيوف فذهبت خلفها صديقتها المقربة والتي تدعى “دعاء”
_مبارك يا ثَوبة، معاذ كويس معاكِ، طمنيني عليكِ أنتِ بخير
_الله يبارك فيكِ يا دودو، ياريت الكل زي معاذ بجد
_شكلك مبسوطة يا معلمة ومعاذ هيحتل قلبك
_معاذ محتل قلبي من زمان اصلا
_اصلا ربنا يسعدك يارب ويرزقك بالذرية الصالحة
_اللهم آمين يارب العالمين
قاطعهم معاذ وهو يتجة للداخل وبين يداه صغيرتة وهي تبكي حملتها ثويبة من بين يديه وهي تحاول تهدأتها
_مالها يا معاذ بتعيط لي؟
_باين أنها جعانة
استأذنت دعاء وخرجت من المطبخ وثويبة مازالت تحاول تهدئة الصغيره وصنعت لها طعامها فتناولته الصغيره بلهفة وخرجت بها من المطبخ ومعاذ خلفها يحمل بين يداه صنية المشروب
قدمه للضيوف وهو يجلس وبجانبه ثويبة
_نورتونا يا جماعة والله
_منور بأصحابة يا معاذ
بعد فترة ذهب الجميع واتجهت ثويبة إلى غرفة النوم وهي تضع الصغيره على الفرلش واتجهت إلى الدولاب وهي تخرج إحدى بيجاماتها الصيفية المريحة
_استني ماما تغير هدومها يا روفا
اصدرت الصغيرة صوت يدل على إنزعاجها وهي ترفع يديها في الهواء بمعنى احملوني
_حاضر يا كتكوتي هشيلك بس استني
دخل عليهم معاذ وهو يلقي نظره على ثويبة ابتسم لها وهو يتجه إلى صغيرته ليحملها
_مين مضايق حبيب بابا مش تنتظري ماما لما تغير هدومها
امتعض وجة الصغيره وهي تنظر إلى ابيها
_خلاص خلاص متزعليش
ثم اتجة إلى ثويبة وهو يقبلها
_خدي يا ثويبتي بنتك كده علشان زعلانة
_هي شكلها ممغصة شوية علشان كده مضايقة هكتبللك دوا كويس تنزل تجيبه ليها من الصيدلية
_حاضر يا ستي يلا
كتبت له اسم الدواء فخرج من المنزل ليجلبه إلى صغيرته فجلست ثويبة وبين احضانها الصغيرة تتأمل ملامحها الجميلة التي تشبه ملامح والدها كثيرًا نفس العينان الواسعتان والانف الحاد المسنن ولكنها تمتلك بشره ناصعة البياض على عكس والدها فبشرته سمراء وتمتلك وجنتان حمراوتان كالطماطم
قبلت وجنتيها قبلات متتالية بشدة
_يخراشي على الخدود القمر ديي أي الحلاوة دي يا روفا هو في حد سكر كده يا ناس
انزعجت الصغيرة وهي تمسك شعر ثويبة وتتجة به ناحية فمها
_ اي الرمرمه دي يا صغنن حد ياكل شعر ماما كده كخ يلا علشان تنامي يا عبيطة
احتضنتها وهي تغني لها بهدوء والصغيره تتمسك باحدى اصابع ثويبة وكأنها تشعر بالأمان والاطمئنان
غفت الصغيرة بين يدي ثويبة التي تحتضنها بشده
دخل معاذ وهو يتجة ناحية ثويبة بإبتسامة وبين يديه عده اكياس
_اي ده نامت؟
_ايوا يا حبيبي كل ده الدوا
_لا أنا جبت لينا شوية حجات حلوة
_ربنا يباركلنا فيك يا معاذ روح غير هدومك وانا هظبط المكان هنا وهنيم روفا جنبنا هنا ونسهر سوا
_خلاص اشطا
بعد فترة جلس معاذ وبين احضانة ثويبة والصغيرة بجانبهم
_قوليلي يا ثويبة انتِ لي وافقتي تتجوزيني؟
لترد عليه ثويبة بما صدمة بشده
يتبع……..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية نبضات الفؤاد)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق