روايات كاملة

رواية نبضات الفؤاد الفصل السابع 7 بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد الفصل السابع 7 بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد البارت السابع

رواية نبضات الفؤاد الجزء السابع

رواية نبضات الفؤاد كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ريفال فخر الدين
رواية نبضات الفؤاد كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ريفال فخر الدين

رواية نبضات الفؤاد الحلقة السابعة

 

 

بعد مرور اسبوع على تلك الاحداث كان
لؤي يهرول سريعًا حتى يصل إلى غرفة محبوبتة فاليوم قد آتاه اتصال من الطبيب المتابع لها واخبره أنها استفاقت
دخل مسرعًا فوجدها نائمة على السرير بلا حراك ولكن عيناها مفتوحتان….
_رحيق يا روح قلبي وحشتيني اوي كده هونت عليكِ تبعدي عني كل كده
اقترب ليمسك يدها فهدرته بسرعة وهي تبعد يدها عنه
_ابعد عني ومتلمسنيش وطلقنيي
_أنا اسف يا حبيبتي والله ما انا لدلوقت مش مستوعب ازاي ثدرت امد ايدي عليكِ أنا عارف اني غلطت بعتذر يا عيوني
دمعت عيناه وهو يتحدث فأنفجرت هي في البكاء
_كل مره اختك بتيجي عندي بتسم بدني بكلامها وبتعايرني أني مش عارفة اجبك حتة عيل طب هو أنا ذنبي اي هي لي تقهرني فوق قهرتي ومع ذلك بستحمل ومش برضى اقولك علشان مش عايزة مشاكل بينكم بس واللهِ أنا بشر أنا تعبت يا لؤي انتوا محدش فيكم حاسس بيا والله كلامكم بيقهرني وانا اصلا مقهورة أنا طول حياتي من قبل ما نتجوز وأنا بحلم أن يكون عندي طفل صغير اربيه واهتم بيه وأني اكون ام بس مسلمه امري لله وعارفة ان مليش نصيب دلوقت بس اكيد ربنا هيعوضني بس انتَ متعرفش أنتَ عملت فيا اي يا لؤي أنا زمان لما كنت بشوف ابويا وهو بيمد ايده على ماما كنت ببقى كارهاه ومش طيقاه علشان كان بيستقوي عليها انا اتجوزتك وانتَ عاهدتني أن عمرك ما تجرحني ولا تمد ايدك عليا بس للأسف عملتها يا لؤي
احتضنها ونزلت دموعه بغزاره على ما وصلت إليه حبيبته بسبب فعلته الشنيعة
_أنا اسف سامحيني يا رحيق أنا والله مكسوف من نفسي ومش عارف اقول حاجة
شددت على احضانة ومازالت تبكي وتشهق
_حصل خير بس اوعدني متعملش كده تاني
_ابدًا والله يارب ايدي تتقطع قبل ما افكر امدها عليكِ
_بعد الشر عليك يا حبيبي أنا بحبك اوي يا لؤي والله أنا اسف اني السبب في أنك متبقاش اب بص انتَ ممكن
قاطعها وهي مازالت داخل احضانة
_اشششش اسكتِ متكمليش يا عبيطة الخلفة دي من عند ربنا ومين قال أن السبب انتِ ما يمكن المشكلة من عندي احنا بأذن الله هنتابع مع دكتور كويس بس بعد ما نشوف حوار السكر ده ونظبطه
_الله المستعان يا حبيبي
على الناحية الاخرى في منزل معاذ وثويبة دلف معاذ من الباب بعد يوم عمل شاق فهو قد حصل على عملان احداهما عامل في مطعم في الصباح وبالليل يقف في سوبر ماركت يحاول بقدر الامكان أن يظبط احواله المالية ولكن مرتبه من الاثنين لا يعادل نصف مرتبه من الثانية
_حمدلله على السلامة يا حبيبي باين عليك تعبان اوي علشان تسمع كلامي ما أنا قولتلك كفاية الشغل في المطعم
_الله يسلمك يا ثويبة أنا هدخل اغير وارتاح شوية
_أنا حطيت الاكل يا عيون ثويبة غير وناكل الاول علشان انا منتظراك من الغدا علشان ناكل سوا
_منتظراني يعني انتِ مكلتيش من وحبة الفطار ودلوقت الساعة عشره
_مش بعرف اكل لوحدي يا معاذ
_والله ما هينفع كده يا ثويبة وهتزعليني منك على الاخر
_خلاص يا حبيبي اخر مرة ويلا بقى علشان عصافير بطني بتصوصو
دلف للغرفة واتجهت هي ناحية المطبخ غرفت الطعام ووضعته على السفره فرأته يتقدم منها وبين يديه الصغيره
_يلا يا حبيبي بالهنا هات روفا علشان تعرف تاكل وعلشان انا اوكلها معانا
_اوعي تقولي ان هي كمان مكلتش من الصبح
_أي اللي بتقوله ده مش معقول هسيب بيبي صغير بالجوع
_طيب
بدأ كلاهما في الاكل وثويبة اهتمامها الاكبر اطعام الصغيرة
_بالهنا يا قلب ماما
_مــمــما
_ايوا قلب مــمــما روفا
ضحكت الصغيرة مما جعل معاذ وثويبة يضحكون
_واللهِ ما حد مصبرني على الحياة غير ضحكتك
_لا كده نبدأ نغير من روفا بقى علشان بابا بيحبها اكتر مني
_بــبــا….
_انا بحبكم انتوا الاتنين اصلا
_اصلا بس متنكرش بتحب رهف اكتر
_ايوا بقى مش بنتي
اغرورقت عينا ثويبة بالدموع فكانت تطمح أن يكون زرع الله حبها في قلبه وولو قليل ولكن باتت خاسرة ككل مره
_انتَ بقيت بارد يا معاذ وأنا ابتديت ازعل منك والله
قامت من مكانها وهي تحمل الصغيره بين احضانها فهي لا تريد البكاء امامه
دخلت الغرفة وانفجرت في البكاء وهي تُحدثها بصوتٍ منخفض
_هو ليه محبنيش أنا واللهِ بعمل كل حاجه ترضيه وبحبه
بكت الصغيره على بكاء والدتها فاحتضنتها وهي تحاول تهدأتها
_بس خلاص يا صغنن متعيطش بس خلاص بعد أنا اسكتتها وضعتها على الفراش وهي تدلف إلى الحمام غسلت وجهها وتوضأت وخرجت لتصلي صلت وهي تشكي همها لله لنتهي وهي تشعر بالراحة في قلبها
خرجت من الغرفة فوجدتة يجلس على إحدى الارائك وهو شارد الذهن فلم تتحدث واتجهت ناحية المطبخ وقامت بلم الاكل وجلي الصحون وحضرت له فنجان قهوة ووضعت عصير في بيبيرونه الصغيره وخرجت وضعت القهوة بجانبة
_اتفضل قهوتك
_تسلم ايدكِ
_بالهنا
حملت الصغيره وهي تطعمها عصيرها
_اشربي يا ماما علشان تكبري يلا بالهنا
رفضت الصغيرة وهي تبعد الرضعة عن فمها وقالت بصوت عالي منزعج
_مــمــما
_خلاص يا قلب ماما بس هتشربيها شوية تاني يا روفا
_انا داخل انام تصبحوا على خير
_وأنتَ من اهل الخير يا عيوني
وانقضى الليل وهلَّ يوم جديد حاملًا معه الكثير من الأحداث ففي بيت لؤي ورحيق
_لؤي قوم افتح الباب مش قادرة اتحرك
_سلامتك يا عيون لؤي دي اكيد ناريمان اللي على الباب
قامت كمن لدغتها حيه
_وناريمان جاية لي؟
_هقوم افتحلها ونشوف بعدين
قام وفتح الباب فدلفت اختة للداخل
_ازيك يا لؤي اومال فين المحروسة مراتك
_اي المحروسة دي
اسمها رحيق يا ناريمان
خرجت رحيق من غرفتها وهي تبتسم بتكلف
_نورتينا يا ناريمان اتفضلي اقعدي وهجبلك حاجة ساقعة تبردك
_انتِ بتعزمي عليا!
ده بيت اخويا يعني بيتي وانتِ ملكيش حق فيه
_ناريمان اخرسي البيت ده بيت رحيق واحنا كلنا هنا ضيوف سكتنالك كتير وعلشان كده انتِ سوقتي فيها وأنا مش هينفع معايا الكلام ده أنا الل يدخل بيتي يحترم مراتي يأما بالناقص مجيته عندنا
_انتَ بتكلمني أنا بالطريقة دي؟
_ايوا يا ناريمان أنا مش هقبل بإهامة مراتي تاني بعد كده
_لؤي اهدى
_اسكتي انتِ يا رحيق
_ماشي يا اخويا يا ابن امي وابويا يا مية ندامة عليك بتفضل مراتك على اختك يا مية ندامة عليك
يا مية ندامة

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية نبضات الفؤاد)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق