روايات جنسية

قصة اختي الممحونه – مجلة السكس العربيه


اختي متزوجه منذ عام تحب زوجها كثيرا دائما ما كنت اراهما يقبلان بعضهما وكنت ازورهما دائما فانا قريب من اختي كثيرا … بعد مرور عام تقريبا سافر زوجها للعمل في الخارج وقيل سفره قال لي ان انتبه لزوجته وازورها دائما وبالطبع كنت يوميا ازورها ..اختي من النوع ااتي تلبس لبس فاحش امامي إما بصدر مكشوف من فوق او تنوره قصيره لا اذكر مره لم ارى فيها جسدها بوضوح ولكن لم اقصد الامر بسوء وهي كانت تفعل اشياء مغريه وانا اخذ الامر بمزحه ولم انسى يوم خرجت من الحمام امامي بكلسون سترينغ ورايت ملامح كسها بشكل واضح بحجة انها نسيت بنطلونها في الخزانه يومها شعرت كم هو جميل جسد اختي, وكنت كلما دخلت غرفتها ارى كلاسينها وسوتياناتها …..
في احدى المرات اتصلت بي وكانت تبكي على الهاتف فاسرعت وذهبت اليها وسالتها ما المشكله قالت انها اشتاقت لزوجها اشتاقت الى حنانه ووقوفه بجانبها فضممتها الى صدري وقلت انا بجانبكي اعتبريني زوجك ثم قبلتها على شفتيها وهي كانت متلهفه لذلك حيث لم تترك شفتاي وضلت تقبل وتمص فمي لمده طويله كانت بارعه في ذلك من ثم قالت لي لا تتركني اريدك ان تنام عندي اليله وكانت حزينه نوعا ما, اردت تلبيه رغبتها وفعلت قضت اليله تخبرني انها معجبه بي منذ زمن وتشتهيني كانت تلبس قميص نوم شفاف وكنت ارى ملابسها الداخليه كانها تقول لي جسدي ملكك ضاجعني افعل بي ما اردت, هنا حملتها ووضعتها على السرير خلعت قميصها عنها نمت فوقها وبدات اقبل شفتيها ورقبتها والحسها وهي تقول لا تتوقف اكمل ومن ثم مسكت صدرها وفككت السوتيان عنها وبدات امص وارضع من حلمات صدرها اللذيذين من كثرث مصي لهم اصبحت في قمة النشوه وكبرو حلماتها في فمي وهي تتاوه وتلعب بكسها الذي لم استطيع مقاومته بدات امصه كالمجنون كانت رائحته جميله جدا كنت ادخل شفرات كسها في فمي طعمها لذيذ جدا ضللت امصه حتى ارحتها واشعرتها بالسعاده فسال ماء كسها وغطى فمي وكانت طعمته المفضله لدي كاني اتناول العسل كنت ادخل لساني الى بخش كسها وامص ما بقي من ماء اما هي فكان يرتعش كل جسدها لم ارى اختي سعيده من قبل هكذا كأن حلمها تحقق ثم قالت لي حبيبي نيكني وضعت الواقي وانا ادخل ايري بكسها نزعته قالت اريد انت اشعر بحليب ايرك داخل كسي وقد نكتها حوالي ساعتين في كسها وفي طيزها وكانت دائما تريد المزيد في المره الاخيره وضعت ايري في فمها كانت ترضعه بقوه وشربت كل حليبي لم تترك نقطه ..ثم دخلنا الحمام استحمينا سويا ولم ننسى هذا اليوم ابدا من وقتها اصبحنا انا واختي عشيقين ننام يوميا على سرير واحد بدون ملابس كاننا متزوجي



Source link

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق