روايات جنسية

قصة سكس نار صديق الكلية يغتصبني و جوزي نايم – مجلة السكس العربيه

[ad_1]

مرحبًا بالجميع ، أنا شهرزاد. أنا ربة منزل 28 سنة. ماعندي أولاد. أنا متزوجة من عماد. إنه زوج جيد. نحن نتمتع بحياتنا الزوجية. حياتنا الجنسية أيضا جيدة . كنت مخلصه تمامًا لزوجي.
قبل أيام قليلة ، جاء أحد أصدقائي من الكلية إلى منزلنا. اسمه أحمد. نسميه حمدو. انه صديقي المفضل. نحن نشارك كل شيء مع بعضنا البعض. كما أنه معروف جيدًا لدى زوجي. نحن أصدقاء جيدون ولكن لم يكن لدينا أي نوع من العلاقات الحميمة. لأننا نعتبر بعضنا البعض كأفضل صديق. حتى في أيام دراستنا الجامعية ، وبعتقد الكثير من الطلاب أن لدينا أي علاقة سرية. لكن أنا ولا حمدو شجع هذا نوع من العلاقة​

الآن ننتقل إلى القصة تناولنا العشاء. أعددت سريره في غرفة ضيوفنا. كنا نجلس في غرفة الرسم لدينا ودردشنا مع بعضنا البعض. كانت الساعة 11 مساءً. كلنا نهضنا وذهبنا للنوم. ذهب أحمد إلى غرفة الضيوف وذهبت أنا وزوجي إلى غرفة نومنا.كان زوجي جالس على سريرنا. كان بل بوكسر خرجت من حمامنا. أرتدي فستان نوم خفيف. واللون الأحمر. قبل أن أذهب أبعد من ذلك ، يجب أن أخبر إحصائياتي الحيوية. صدر كان ممتلئ . عادل جدا. ١٦٦ “ارتفاع ، جسمي كان كتير حلو و مكان عندي كتير دهون علا بطني
كنت عم أمشط شعري و شفت إلاثارة ي عين زوجي بس بعرف أنو مو غير زوجي يشتهي جسمي بس في الحي الشباب كلهم يحبوني في مرة واحد قال لما كنت عم أعمل شوبيج وآآو يامدام شوي علا قلوبنا. لما كملت مشط قمت وقلت لزوجي حبيبي أنت هايج
مارد عليا بس هجم ولفني حوله و بدا يبوس ويلحس عنقي و أذني و يلعب ببزازي صرخت شوي بس تفكرت إحنا مو علا حالنا ليوم وضعت يدي علا فمي حملني ووضعني فلفراش وخلع فستاني وبسرعة دخل زبو بعد مرور 5 دقائق خلص كان نيك كتير حلو بس ماكنت راضية بعدين نام زوجي في نوم عميق​
قمت من السرير وذهبت لمطبخ. شربت الماء. فجأة تذكرت أنني لم أضع أي إبريق ماء في غرفة أحمد . أخذت زجاجة واحدة وذهبت إلى غرفته. كان مستلقيًا على ظهره. كان لبس سليب وضعت الزجاجة بالقرب من طاولة سرير فجأة سمعت صوته ، ————-“شهرزاد ،ممكن تقعدي دقيقة.”

عرفت أنو أحمد مو نايم و لاحظت أن زبو واقف كالفولاذ. التفت إليه وجلست على سرير بجانبه. نبدأ الدردشة العادية. كنا نتحدث عن حياتنا الجامعية وما إلى ذلك. كان يمسك بيدي. لكنني لم أزعج نفسي لأنه كان يمسك بيدي عدة مرات. فجأة أمسك بيدي بالقرب من وجهه ووضع قبلة على كفي. لقد صدمت. لأن هذه كانت المرة الأولى التي يفعل فيها شيئًا كهذا. حاولت تحرير يدي وقمت من السرير.

لكن قبل أن أفهم أي شيء ، مسك رأسي بقوة ووضع شفتيه بقوة على شفتي. حاولت مقاومته. كان الآن يمص شفتي بكل قوة. كنت في مأزق. لسانه دخل فمي. لسانه يبدأ يلحس لسانى. كنت ألهث لالتقاط أنفاسي. كنت خائفة على زوجي. لأنه كان نائما في الغرفة المجاورة. لذلك إذا صرخت يتستيقظ ويشوف هذا الموقف. خوفي وغبائي جعلني أضعف. كنت أفقد ثقتي. فهم أحمد وضعي. على الرغم من أنني ما زلت أحاول تحرير نفسي من ، إلا أنه لم يكن بهذه الفعالية. كان جسمو كتير رياضي و قوي
فتح جميع أزرار قميصي وصدري صار عاري أمامو . وجذبني تجاهه مرة أخرى. صرت فوق و بزازي كانت فوق صدرو الرياضي . لف يده حول ظهري حتى لا أتمكن من الهروب.

بيد واحدة كان يمسك بي بقوة. يد أخرتداعب بزازي و نفس الوقت يلحسهم .. كنت فكر كيف أتخلص منو؟ ماقدرت أعمل صوت خايفة يسمع عماد ، وبــــس ماأقدر خلي أحمد يكمل; هلاء بزازي صارت كل مبللة من فم أحمد ماأقدر أمنعوالحل الوحيد هو افرك زبو بــــسرعة ليقذف دون أن أضيع ثانية واحدة حركت يدي اليمنى داخل سليب أحمد. أحمل قضيبه المنتصب في يدي. لقد لهثت. كنت مرأة المتزوجة مستلقية على رجل غير زوجها و جسدها عارياً هو كان يلحس و أنت أفرك زبو بقوة

كان الآن يداعب بزازي بصعوبة ويمص . كنت ألعب بقضيبه وكراته. حركت يدي لأعلى ولأسفل على زبره. كان يستمتع. كان يعضني . علمت ماكن قادر يصبر أكتر من هيك. حاول إيقاف يدي. بس كنت أفرك بأقصى سرعة. حاولأحمد إيقاف يدي لكنه فشل. كان يحرك جسده بنشوة ولفني بإحكام بكلتا يديه. هلاء صار هو فوقي. كان يتحسس بنوعومة و حرارة بزازي علا وجهو. هيك قذف لبن أبيض ناصع علا بزازي . يتدفق من زبو لمدة دقيقة . بد أحمد راضي من عملو السافل.

.قمت وركضت لحمام ا نسيت أنني كنت عارية تمامًا .بزازي نايضة بشكل مستقيم.وكان لبن يتدفق من بزازي لتحت أحمد عمل شي كتير خطير ليوم و فخور بعملتو
شعرت بالخجل و الذنب . سلمت نفسي. . فجأة شعرت أنو أحمد يلف يده حولي ويبدأ في الضغط على بزازي أأأأوف تبعني للحمام . كانت شفتاه تلحس وتمتص شحمة أذني ورقبتي. شعرت برعشة لا توصف. أخذ يلف يدو علا بزازي النايضة

حاولت فك لكنني فشلت أمام قوته الرجولية. شعرت أن زبره واقف مرة أخرى ويدفع عل طيزي ثبتني على الحائط . بدأ في لعق وتقبيل ظهري بالكامل. حرك لسانه من خصري إلى رقبتي. أنا ارتجفت. عظني عظة صغيرة على ظهري.
كنت أئن وأقول ،
—–حمدو ليش؟
—-أنا صديقتك ،
————————ربة منزل متزوجة ، أرجوك فكني .
—————-لا تغمل هيك بوعدك أني راح أنسى كأنو ماصار
—————————————– بس فـــــكني “.

كان أحمد يلعق ظهري ويقول ،
—–“شهرزاد ، أنتِ صديقتي ، لكن ما تقولي وقف.
——–ليلة بدي حبك على أكمل وجه.
——رجاء سمحي لي.
——-ماراح قول شي لحدا ،
——–بوعدك بس ليوم بحاجة إلى حبك “
حاولت امنعه لكنني ما قدرت. كان لحسو وتقبيله على ظهري مستمرًا. بعد حوالي 10 دقائق قام بتحريك رأسه وقبّله على خدي. وقلت
———–“أرجوك فكي هد غلط ماتصعب الأمور أكتر.”​
ما رد ولكنه وضع يدي فوق رأسي بيده اليسرى و يحاول التحكم بي كأني عم مثل فيلم. حاولت منعه بكامل قوتي لكني فشلت. الآن كنت مراةة متزوجة أمام شخص ليس زوجها.

وضع أحمد يدو علا طيزي وبدأ بالضغط والمداعبة.
كان بدا يشوف صدري فلمرآة

“—جسمك كتير متوازن و جامد ياشهرا.”

“—-أنت … إنك كملاك … زوجك محظوظ جدًا لكونك زوجه.”

بدأ يلعب باللعب بأصبعه بجسمي

قبلني على رقبتي
—————— “ردي عليا؟”

صار مسيطر كامل علي.
ماقررت شو أعمل
وضع يديه على فخذي وبدأيحسس فخذي ا. . كنت كتيرمبللة من سوائل كسي كأني عمل حب شو يعمل قال
———————“أنت مثل النهر هون؟ …
——————————————————— هذا لأنك جسمك يريد زبي … مو هيك؟”

شعرت بالخجل لسماع ذلك وخفضت عيني.

————————–“إنها ليلة وبس…”

بدأأحمد في بلعب بيده على فخاذي مما جعلني أنين ء
————————-“أوي نعم حبيبتي … اقبلي رغبة جسمك.
————————————-ليوم كسك راح يكسرو رجل آخر “

كان إصبعه يتحرك ويفرك ا. أسندت رأسي إلى لخلف على كتفه. وضع شفتيه على شفتي. لقد دخلنا في معانقة عميقة. كانت يديه مشغولة بمداعبة كسي . لقد صدمت. المرة الأولى بخلاف زوجي يالمس شفته كسي مباشرة. كنت أرتعش


إجا أمامي . ومسك زبو أمام وجهي. عرفت نيته. أول مرة رأيت فيها زبر واقف هيك
أخذت بزبره. قال بشغف “أرجوك شهرزاد شفتيك لحسي زبي. ساعدني على إرضاء نفسي حتى أتمكن من تركك “

أخذت زبو في فمي.

كنت حاولت مرة منعه. على الأقل ماكنت إتناك مع أي رجل آخر. بديت مصه بكامل طاقته. بعض لوقت ألعب بكراته بإصبعي. الآن أخذت كراته في فمي حتى خارج نطاق السيطرة. كان يمسك رأسي بإحكام وكان يمارس الجنس الفموي بأقصى سرعة. كنت ألهث لالتقاط أنفاسي. بعد 2 إلى 3 دقائق ، شد رأسي على زبو. حاولت سحب فمي لكنه أمسكني بقوة شديدة. قذف في فمي . كان لبنه ينزل من فمي على على بزازي كالعاهرة. كان أحمد كتير مبسوط وأنا كنت إتنفس بصعوبة

قمت ببطء مسك بيدي وقال:
—————— ” دوري الآن لإكل و دلع كسك الوردي المنتفخ .”

أمسك بزازي بكلتا يديه وبدأ يعصرهم.

——————————-“كل شيء طبيعي! أنا مندهش ، كنا منقول هد الصدر ثقول أنك عملت عملية جراحية “،

. لقد فهمت أنه كانو بيتكلموعليا كتير في الكلية

بزازي، كبيرة جدًا ، كما هو طبيعي مع معظم النساء اللواتي رضعن طفلاً بس أنا كانت هيك طبيعية. قام بلعقهم بلسانه ، وأحيانًا كان ينقر عليهم بلسانه. ثم عضّ
برفق ، قبل أن يفتح فمه على اتساعه ويسحب أكبر قدر من صدري في فمه بقدر ما يستطيع أن يمصه ويمصه. كان لسانه لا يزال يعمل على ، ثم توجه إلى ثدي الأيمن حتى صارت بزازي كلها حمرا

وضع رأسه أمام كسي كما هو مطلوب. كان شوي مشعر كنت حب هيك . ذهب مباشرة إلى شفتي المهبلية وهو يأخذها بين شفتيه ويلعقهما ويمصهما. ثم دفع لسانه داخل كسي بقدر ما يمكن أن يذهب والآن كأنو ينيكني بلسانو. بينما إصبعو تفرك كسي

عندما أحضر إيقاعًا وهو نيكني ، بدأ بلعق وامتصاص البظر الذي أصبح أيضًا منتصبًا الآن! لم أشعر بمتعة مثل هذه من قبل. أغمضت عيني وبدأت في الضغط على صدري و إلحسو. وصلت يده الأخرى إلى وجهي بما يكفي لإدخال إصبع السبابة في فمي. لقد ميصته لبعض الوقت قبل أن يخرجه ويضعه أمام خرم طيزي.

..فتحي طيزك “غمغم من تحتي وهو يلحس، فهمت أنه يريد أن يضع هذا الإصبع في في طيزي ، ولهذا السبب تبلل بلعابي. لقد ألزمت بكل سرور لأن يدي في طيزي وفردت الخدين عن بعضهما ثم نشرت خرم طيزي بما يكفي فقط ليدفع إصبعه إلى الداخل. ، ولم يكن لدي أي شيء يدخل طيزي من قبل ، وليس جنسياً. ذهبت إلى النشوة المطلقة كما هو الحال مع أحدهم كان قد أصاب طيزي ، والآخر كان يضغط على كسي وكل هذا بينما لا يزال يأكل البظر. تحركت يدي إلى رأسه وشد قبضتي على شعره. بدت أفخذي تتحركان بشكل لا إرادي ، شوي شوي.

————————.اهحححححح حححححححح
————————————-خلاص خلا ص
————-عمل يلي بدك ن
يكني يالآآآآآآا
——————-حمدو نيكني
“هل أنت متأكد شهرزاد!” ، كان مثل الثعلب الماكر هذا عن قصد ، فقط للحصول على مقياس لمدى نجاحه في استفزازي!
قمت بفرد ساقي ودعوته ، ” نيكني نـيــــــكني !” أمرت

لم ينتهِ من مضايقتي، فقد استمر في فرك رأس زبره في كسي وابتسم لي ، مما جعلني يائسه أكثر مع هذا الإزعاج. أمسكت بزبه الفحل الضخم و حطيتو في سكسي ، ونزل ووضع لسانه في فمي مع و قبلني! بدأ ببطء ينكني و ينــــكني وهلء بد ينكني بعنف، رفعت ساقي . فتحت عيني لشوف أن كان يحدق في عيني مباشرة. نظرت إلى الأسفل يشوف زبو وهو يدخل ويخرج من كسي بعنف

“لا شوف في عيني . خليني شوفك وانت تتمتعي ، في عينيك!
نظرت في عينيه ، وقلت ، “أنا عم حب كيف هو عم بنيكني ، خلص أنا ليه أنا لأحمد … إإإإإإإححححح …. !!! إإإإإإإإحححح !!! ” بدأ يدي بضرب طيزو وقول ————–فشخ كسي جامد.

كنا عم شوف بعض، الأمر الذي جعل التجربة أكثر متعة ، لقد كان ينيكي بسرعة وبقوة الآن ، ويصدر أنين مدوية . امتلأت الغرفة الآن بهذه الأصوات المدوية ، صراخي وأنيني ، وهمهماته! كنت في ذروتها ويمكن أن أشعر بنشوة الجماع تسيطر على جسدي مع ارتفاع صوت. كثف إيقاعه للتأكد من أنه يقذف. شعرت بموجة من الكهرباء تتدفق عبر جسدي بالكامل ا ، وشد جسدي بالكامل ، بما في ذلك كسي مع زبو بالداخل. ذهبت يدي فوق رأسي وأنا أقوم بشد اللوح الأمامي للسرير بإحكام. لقد انفجر بداخلي بصوت عالٍ ، لكن تداخله مع أنين عالٍ سمعته عندما بلغت ذروتي!

جسدي كله باردًا وخدرًا لعدة ثوانٍ حيث شعرت به ينفجر بداخلي ، وفي نفس لوقت شعرت سوائلي تخرج ، تسقط على السرير. تركت يدي . كان كلانا لا يزال يتنفس بصعوبة ، خاصةً ، كما لو شاركنا للتو في ماراثون. دون أن يطلب مني أخذ حقيبتي التي كانت على منضدة وسحب علبة السجائر الخاصة به. أشعل ، وبعد أن سحب نفخة مرضية طويلة رفع رأسه فوق رأسي ووضع فمه على فمي ، ثم نفخ الدخان في فمي ، وسحبته للداخل و خرجته! قبل قبل خدي ، و بد يدخنا ، ” شهرزاد؟ ، شو رايك إستمتعتي؟” نظرته ، فعلت بالضبط أوامره ، لم أستطع ، أو لم أستطع ، استحضار كلمات “لأخبره” ، وبدلاً من ذلك مدت يدي إلى كسي ن اللزوج مبعد لحست أصبعي مباشرة. فهم الرسالة وبعد أن أعطاني ابتسامة عريضة استمر في الاستمتاع بالتدخين. من ناحية أخرى ، لم أصدق ما أصبحت عليه. لم أكن قطه متوحشة جدًا . ربما حقيقة أن ما فعلته كان خطأ جعل الأمر أكثر صوابًا وإمتاعًا. أو ربما كان رجلي المحترم تمامًا مثل أحمد كان نمرًا في السرير. لم أكن أهتم هي كانت أحسن نيكة. لكنني علمت أنني ليوم كنت عاهرة.

ربة منزل متزوجة ترقد عارية على السرير. كان زوجها نائما في الغرفة المجاورة. كان صديقها المقرب عليها ، وهي تمص شفتيها وتداعب كسه هي مو شهرزاد هي أنا مرأة جديدة وأحمد غيرني ١٨٠ درجة

[ad_2]

Source link

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق