روايات كاملة

رواية حياتي عذاب -11 – روايات غرام خليجية


رواية حياتي عذاب - غرام

رواية حياتي عذاب -11

عزيزة: لمى…روحي غلفي الحلى وحطيه عند الدرج عشان يركبهم سلطان بالسيارة…”ومشت شوي”…إيه كرتون المويه اللي بالمستودع أخذوه بعد…”هزت رأسها ونزلت وحصلته جالس يتصفح الجريدة”…

لمى: صباح الخير أبو ريان…؟؟..

سلطان: صباح النور…هااااه..أشوفك مو مشتطة مثلهم…؟؟..

لمى تصب لها حليب: لأني خلصت أغراضي من أمس اجل أكون مثل هالكمخة فوز مو تعرف الناس العملين اللي مثلي لازم يخططون لقدام..

سلطان بهبال: لا ما شاء الله عليك ذكية…”ورجع يقراها”…

لمى: رياض راح من بدري…؟؟…

سلطان: إيه..اخذ أغراض وبيرجع..؟؟..

لمى تتثاوب: يا الله ما شبعت نوم..

سلطان بقهر: أقول لمى ليش ما تحطين لسان بفمك وتسكتين قريت الخبر أكثر من مرة ولا استوعبته…

لمى: مشكلتك إذ ما استوعبت…

سلطان يترك الجريدة: استغرب منك الواحد إذ قام نفسه بخشمه إلا أنتي بس بربربر..اسكتي شوي…

لمى وقفت: خلاص هذاني قمت وبتركك تستوعب على كيفك والله حاله ما يفهمون ويقول عجزنا نستوعب….”وراحت عنه تسوي اللي قالت عليه أمها”…

نزلت تحت بفرح وحصلت حصة جالسة تشوف برنامج المرأة باهتمام…

رغد: ماما حصة…!!…

حصة: هاه رغد وش عندك..؟؟

رغد: متى نروح للرياض..؟؟

حصة تبتسم: بعد الغداء إن شاء الله…ليش مستعجلة على الروحة..

رغد قامت من مكانها جلست بجنبها: ودي أعطي الهدية لخالتي أميرة…

حصة تلمها: إن شاء الله تعطينها رغد حبيبتي رتبتي أغراضك..؟؟..

رغد: إيه…أمي الحين ترتبهم ماما…تقول أمي بنروح لخالتي شماء أول صح..”هزت رأسها بأيه”…ليش ما نروح لخالتي أميرة..؟؟..

حصة: أميرة مو عايشه لحالها مثل شماء يله حبيبتي روحي خليني أتابع الطبخ..”..وأخذت الريموت وطولت على الصوت وراحت رغد لفوق تشوف أمها”…

نل بسرعة من بعد ما قام متأخر الساعة الحين 10 وشكلي مرة تأخرت وقبل ما يطلع مر على أمه اللي كانت جالسة لوحدها…

منيرة: يمه متعب بتروح لأميرة..؟؟

متعب: إيه يمه أنا رايح لها تأمرين شئ يمه..

منيرة بأسف: ودي أروح معك واطمن عليها..

متعب: الله يخليك لنا إن شاء الله ارتاحي ووعد مني أول ما أوصل بدق لك عشان تطمنين..

منيرة تبتسم له بحنان: اللي تشوفه يمه وانتبه على نفسك..”حب رأسها وطلع”…

دخل للغرفة وحصلها للحين نايمه تقرب منها وجلس بالسرير ولمس على حرارتها الحمد لله مافيه حرارة ناظر لها بتأمل قطع عليه لحظة التأمل جواله ورد عالطول من غير ما يشوف الرقم عشان ما يزعجها”…

متعب قريب للهمس وراح للنافذة: الوووووووو

هند: وشلونك متعب….”أنصدم لما سمع صوتها من وين طلعت؟؟ لحظة صمت طويلة ما عرف وش يقول بس لازم ينهى هالمكالمة”…

متعب بضيق: بخير….

هند بحزن: ليكون نسيتني تراك دايم ببالي ولا بلحظة نسيتك…متعب…أنا احـــ

متعب قاطعها: غلطان..مع السلامة..”عالطول قفل وناظر لشاشة جواله بضيق إذ أنا نسيتك أنتي ما نسيتي أني متزوج وسمع صوت مسج فتحه…

*** متعب…إذ أنت تبغى تنساني..أنا مستحيل أنساك..أنت كل شئ بحياتي أكيد تتسال ليش غبت بذيك الفترة لان تعب ونومت بالمستشفى وكل هذا بسبتك أنت يا عمري متعب..لازم أكلمك..لازم تسمعني وأسمعك آسفة إذ تماديت لكن غصب عني احبك والله العظيم احبك حتى لو ارتبط

بغيرك بظل احبك..واحبك..الله يخليك..انتظر منك مكالمة..متعب..لازم نتفاهم عطني فرصة..لا تنسى والمكالمة…ولا تنسى حبيبتك هند…***

بان عليه الضيق كل هذا ما غاب عن نظر أميرة اللي صحت من رنه جواله تنهدت وقلبت وجهها للجهة الثانية ما تبغى تواجهه بعد اللي صار.. لك عين تجي ما يكفى اللي سويته ياليت لو أني مقصرة فيك كان قلت أكيد انك تعاقبني بس وش أقول..تعبت وأنا أحاول أفهمك وافهم مزاجك المتغير وش النتيجة طيحتي اللي ما ادري ليش أنا هنا ما حست إلا الممرضة تدخل وشافته واقف مقابلها يتأملها بابتسامة وشلون ما حسيت فيه ولا يبتسم وكأنه عاجبه شكلي ناظرت له بتحدي وغيرت اتجه نظرها…

الممرضة: لازم الهين يقير مقزي بس شوي وجئ…

أميرة بصوت مبحوح وكله تعب: اوكي…”شالت ابره المغذي بألم مما خلها تقفل عيونها بقوة ولما خلصت ابتسمت لها الممرضة”…

الممرضة: الهين كلاص باد شويه فيه روح وجئ..”طلعت وتركتهم لوحدهم وكانت تمسح على يدهها وتشوف البقعة الحمراء فيها متأكدة انه يناظر لها وجلس قريب منها على السرير”…

متعب بحنان: الحمد لله على السلامة…

أميرة بنفس صوتها وعيونها على يدها: الله يسلمك…

متعب: جاء عندك الدكتور..؟؟…”هزت بأيه ومازلت عيونها على يدها “…وش قال..؟؟

أميرة: ما قال شئ اخذ فحوصات لي وعقبها ما شفته…

متعب يرفع ذقنها بيده وتقابلت عيونهم مع بعض: وش اسم الدكتور..؟؟..

أميرة بنظرة حزن مخلوطة بتعب: عدنان..!!..”نزلت عيونها وساد الصمت بينهم وسمع جواله يرن وهالمرة ما تعجل مثل قبل”

متعب: هلا يمه…وعليكم السلام…

منيرة بقلق: وشلونها أميرة الحين…؟؟…

متعب يناظر لها بإعجاب: الحمد لله بخير..

منيرة براحة: الحمد لله هي جنبك عطني اكلمها…

متعب: إن شاء الله “مد لها الجوال”..أمي تبغاك..”مدت يدها وأخذت الجوال”

أميرة تحاول تبتسم: هلا خالتي….

منيرة: هلا والله بمرة الغالي حمد لله على السلامة وشلونك يمه أميرة..؟؟

أميرة: الله يسلمك الحمد لله بخير..

منيرة: جاك الدكتور أو لسه..؟؟

أميرة اللي وجهها حمر من طريقة نظرات متعب لها: إلا خالتي جاء واخذ فحوصات لي..

منيرة: وما تدرين وش قال…؟؟

أميرة: لا ما قال شئ…

منيرة: طيب..انتبهي لنفسك يمه أميرة وأعطيني متعب…

أميرة مدت له الجوال: خالتي تبغاك…

متعب: هلا يمه…

منيرة بقلق: يمه متعب روح اسأل عن حالة زوجتك وشوف متى تطلع وارجع طمني..

متعب واقف: إن شاء الله يمه..ما يصير خاطرك إلا طيب مع السلامة…

منيرة: الله يسلمك ويحفظكم ويرعاكم…”سكرت منها ودخلت الجدة بالوقت المناسب”…

أم عبد الرحمن: يالله صباح خير مين كنتي تكلمين على الصبح..؟؟

منيرة بارتباك: اكلم نورة…

أم عبد الرحمن بخوف: وش فيها نورة…ليكون صاير فيها شئ…؟؟

منيرة تطمنها: لا ما فيها شئ بس اتاكد إذ بتروح أو لا…

أم عبد الرحمن: ليكون مو رايحه…؟؟؟

منيرة: إلا بتروح بس هاجر مو رايحه..”مشت وقبل ما تطلع وقفت على صوتها”…

أم عبد الرحمن بتريقه : وليش الدلوعة مو رايحه أخاف مو قد مستواها ما تبغى تروح …

منيرة: لا يا خالتي…بس تحس بتعب ومالها خلق..”راحت عنها قامت الجدة تشوف وش قصتها بعد لها عين بعد تعارض عقب اللي سوته أمس راحت للمطبخ وقالت لشغالة تناديها بسرعة”…

هاجر تفتح الباب بكسل بعد ما أزعجتها الشغالة بالطق: نعم…وش تبغين…

الشغالة: ماما كبير يبقى انتا الهين…

هاجر بملل: اوووووف..هذا وقته ما قلت وش تبغى..؟؟..

الشغالة: لا..هي قول ناد انتا…

هاجر تهز رأسها: طيب…روحي الحين وبعد “عملت كش لها”..5 دقيزة أجي..” سكرت الباب وبلغت الجدة برسالتها”…

شماء: بالذمة ما راح تمروني…؟؟

خوله: إيه والله…ابوي بروح سيدّة للمزرعة يقول طريقك بعيد عن طريقها…

شماء: يالله الحين وهقتوني ماجد اليوم مرابط وخالتي بتروح مع زوج بنتها وأنا اجلس كذا…

خوله: اتصلي على أميرة خليها تمرك..؟؟…

شماء: اتصلت بس ما ترد على جوالها

خوله: شكلها تحت وإذ طلعت فوق بتشوف مكالمتك لا تضيقين صدرك وبعدين وين طلال…

شماء: طلال ههههههههههاااي من أمس وهو هناك بس يقول إذ قدر يجي بيعطيني خبر…

خوله: ليش مكبرتها المهم أبغاك تجيبي الشال حق الشعر لونه موف اذكر قد لبستي وحدة من بناتك…

شماء تتذكر: أي واحد…اللي بالعيد…؟؟

خوله: إيه عليك نور…بالعيد…

شماء: ابشري…لمين تلبسينه لرغد…

خوله تبتسم: لا لي أنا…”وضحكت عليها بعد المكالمة راحت ترتب شنطة لبناتها”..

الدكتور: الحقيقة بعد الفحوصات تبين ما عندهاش حقه والحالة اللي زي ديه بتمر علينا كثير ونشخصها على أنها قالون عصبي نفسي…

متعب بغرابة: قالوووووون..؟؟؟

الدكتور: وليش مستغرب استاز ميتعب…المدام..عندها ائلون نفسي نتيقه حالة نفسية تومور بيها وماتخفش ده مش مرض خطير أو معدي..ريح بالك من الناحية ديه..

متعب بقهر: عارف يا دكتور..بس أنت تقول حالة نفسية تمر فيها وش دخل الحالة النفسية بالقالون…

الدكتور يعدل نظارته: ائولك..فيه علائة ما بين الحالة النفسية والئولون يعنى المريض اللي عنده اكتئاب بيكون الئالون العصبي بنسبة أكبر من الأشخاص التانيين اللي متل مراتك لكن مش يعنى أن المدام عندها اكتئاب يمكن عندها حاقه تانية يمكن يكون ائلئ…خوف..عندها هاقس بتفكر كتير والئالون المصابة فيه يمكن يكون ما فيهاش أي اضطراب نفسي وده ما تحتاقش لمراجعة طبيب بشكل مستمر مثل النفسي…

متعب بجدية: طيب دكتور له أضار بالمستقبل…

الدكتور: لا ما فيش أي ضرر وبالعلاق إن شاء الله إما يختفى نهائيا وده نسبة ائليله بتحصل أو يستمر طول العمر من غير أي مشاكل والعلاق بنسبة لمدام أميرة وخاصة أن نوعيه الئالون بالمعدة بيكون عبارة عن مهدئات ومش بالضرورة تستخدم كل يوم وبشكل مستمر إنما عند الضرورة اللازمة يعنى تستعملها ازا شعرت بالأم..فئط..وبعدين احمد ربنا حالتها مش متطورة مسلا فيه ناس بياخدوا العلاق عن طريق ابر..وناس لا ..واهم حاقه تكثر من السوائل والخضروات الخضراء مسل الخيار..والقزر..والقرقير…وغيره…وتبعد عن الفيلفيل..وده بيزيد عليها حالتها وفي حاقه تانية بونيتها قدا ضعيفة لازم تعوض ضعفها بالأكل الصحي..

متعب بحيرة: إن شاء الله دكتور..”وقف ومد يده يصافح بعد ما اخذ ورقة العلاج” يعنى ما يحتاج تطول جلستها بالمستشفى…

الدكتور: لا..وتئدر تئخودها من دالوئتي حمد لله على السلامة…

متعب: الله يسلمك مع السلامة…”طلع وعالطول راح لغرفتها وشافها توها طالعه من الحمام تقدم منها ومسك يدها يساعدها لكن تعجب من طريقة نفضتها الغريبة وبعدها عنه..”…

أميرة تقهره: لا تمسكني..اعرف أدبر نفسي…

متعب بقهر: بروح اخلص اجرائات خروجك وأحصلك واقفة عند السيارة…”طلع بسرعة وراح يسوى اللي قاله أحسن عمرك ما رضيت يكفى اللي جرى منك لبست عبايتها وطلعت تمشي بتعب شافته عند الرسبشن يطلع بوكه يدفع الحساب رمقها بنظرة ما تعرف وش معناها هل هي عطف أو شفقة أو حنان لا الظاهر أن التعب مآثر فيني كانت تمشي وهي سرحانة ما تدري وين تروح أو وين حاط سيارته… وما حست إلا احد مسك يدها بطريقة تخوف التفت عليه بسرعة وكان هو ما اعترضت لأنها حاسة بتعب وودها ترتاح مشوا لحد السيارة وفتح لها الباب وبعد ما ركبوا مشوا لطريق البيت وطول الطريق ساكتين للين ما هي قررت تسكر الحاجز”…

أميرة: متعب…

متعب : هلا أميرة أمريني..

أميرة تحط رأسها على الست: ودني لبيت أختي…

متعب يناظرها باستنكار: ليش..؟؟ وأمي اللي تنتظرنا على الغداء…

أميرة بتعب: الله يخليك ودني لها أبغى ارتاح قبل ما نروح للعزيمة

متعب باهتمام: أميرة…للحين تحسين بتعب إذ تحسين بلاش تروحين للعزيمة…

أميرة: توديني أو لا…؟؟…

متعب بضيق: بوديك بس أهم شئ ارتاحي وين بيتهم بالضبط..؟؟..”جلست توصف له بتعب ولما وقفوا عند عمارتها التفت عليها وصار مقابلها..”…

متعب: أختك مو رايحه للعزيمة..؟؟..

أميرة: إلا بتروح…

متعب: وشلون تروحين لها وهي بتروح..أميرة إذ تعبانه لا تروحين..

أميرة تبلع ريقها بصعوبة: لا إن شاء الله أروح بس أبغى ارتاح عندها وبعدين ارجع للبيت اخذ أغراضي..”فتحت بابها وحطت رجلها على الشارع لكن حست بيد قوية تمسك يدها التفتت وشافت نظراته الجذابة”..

متعب: طيب يمكن ما تكون موجودة وبالنهاية تتعبين على الفاضي..”ما ردت عليه نزل ومسكها بيدها وحط يده الثانية على ظهرها مشوا لطابق الثانية ودقوا الجرس وسمعوا بناتها يتركضون لباب ويقولون بابا…”

شماء من وراء الباب: مين…؟؟

أميرة: أنا….أميرة..”بسم الله وش فيها وليش جت بالوقت ذا اللهم اجعله خير وعالطول فتحت الباب وبعد السلام دخلت أميرة داخل ترتاح وظل متعب برا وسلمت عليه”…

شماء: تفضل متعب..حياك بعد شوي طلال بيجي…

متعب: ما تقصرين..بس مشغول شوي ما أمر عليك شماء ما أوصيك على أميرة وخليها تأكل زين…

شماء باستغراب: إن شاء الله لا توصي حريص…

متعب: وخليها تدق علي إذ حبت ترجع للبيت…يله فمان الله…

شماء باستغراب: مع السلامة..”سكرت الباب وعالطول راحت لأختها اللي كانت جالسة ومسندة رأسها على الكنبة تبتسم لبنات أختها ووجهها باين اثر التعب والإرهاق ..”..

شماء تجلس بجنبها بخوف: أميرة عسى ما شر..ليش أنتي كذا…؟؟..

أميرة بصوت مبحوح: ما في شئ…تعبت شوي وتوني جايه من المستشفى…

شماء بصوت شوي عالي: مــــســــتـــشـــفـــى…ليش…وش فيك بسم الله عليك..؟؟..

أميرة: إرهاق شوي…”تنهدت”..شماء الله لا يهينك أبغى مويه…

شماء واقفة: ابشري…”راحت بسرعة للمطبخ وأميرة فسخت عبايتها وأول ما شالت الطرحة طاحت خصال شعرها على وجهها وأعطتها المويه”…

أميرة تحط الكاس بالطاولة: تقولين طلال بعد شوي يجي وينه الحين…؟؟

شماء: بالمزرعة..أنتي طمنين عنك وش فيك..؟؟..

أميرة: قلتلك ما فيني شئ شوي تعب ومتى تروحون…؟؟…

شماء: بعد صلاة العصر أهلي الحين مشوا…

أميرة بخوف: بيجون عندك..؟؟

شماء واقفة وأخذت الكاس: لا راح يقصدون المزرعة عالطول خليني أجيب لك شئ تأكلينه…

أميرة: لا شماء…ما لي نفس الحين..؟؟

شماء بتعجب: وشلون ما لك نفس وزوجك توه موصيني عليك شوفي شكلك تخرعين بجيلك شئ تأكلينه خلي الدم يرجع لوجهك شوي..”هزت رأسها بأيه بعد ما راحت أختها ورجعت نظرها للبنات اللي كانوا منسجمات على التلفزيون ويطالعون تليتابيز سكرت عيونها تسترجع الأحداث اللي مرت عليها”…

دخلت بالمطبخ وهي معصبة على أوامر أخوها وجلست تفتح الكراتين بعصبية وهي تسب بصوت واطي…

: ايش فيه الحلو زعلان….”تجمدت من صاحب الصوت خافت تلتفت ويكون اللي ببالها.. الله يستر بسم الله مثل الجني يطلع ولا احد يحس فيه…”…

طلال يدخل المطبخ ويحط الكرتون اللي شايله: احم احم…يا ولد…”وحط الكرتون أما هي طيرت عيونها على طريقته الأخ دخل ما خذ راحته والحين تنحنح صدق انه تافه كملت شغلها من غير ما تلقي له بال ولا تعيره اهتمام”…

طلال باستهبال وقصد يقهرها بعدم مبالاته: أقول..هيييه.. سوماتي……”بطريقة فكاهيه”…روهي سيارة مال أنا وطلعي ثوب واكويه يله بسورئه..”وقفت بعصبية وبقهر التفتت بكل تحدي”…

لمى بعصبية: والله إذ شفتني شغالة فأنت لا تنسى مكانتك كسواق…

طلال مبسوط لأنه نرفزها وحب يغيظها ويحرجها: خالتي مو معقولة تدخل سواق عازب ببيتها إلا إذ معه زوجته…صح…”حمر وجهها ونزلت عيونها”..إذ أنا السواق أنتي زوجة السواق وإلا أنا غلطان

لمى بخجل وقمة العصبية: تدري…توني اعرف أن خالتي..”تناظره باحتقار”..ما عرفت تربيك… “طلعت من المطبخ قبل ما يدخل عليهم احد ويشوفهم.. صدق تافه وحقير الحين جالس يستهبل وأنا مالي خلق لا له ولا لأحد أووووف كل شئ على راسي هنا وينك يا نجود تساعدينا وحتى زوجة سلطان مالت عليها ما جت عشان تعرف أنها بتنكرف أووووف نسيت المجلس بروح أكمل الناقص…”….

دخلت على جدتها اللي كانت تسمع للشيخ العبيكان…

هاجر تتصنع الزعل: هلا جدتي…بغيتني…

أم عبد الرحمن بنظرة تعجب: ما شاء الله وش السنع اللي نازل عليك العادة نسمع..نعم..أو مدري وشو نازل عليك الوحي…

هاجر تتمالك نفسها: جدتي الله يخليك لا تتريقين علي اللي فيني مكفيني..”نزلت عيونها بضيق”…

أم عبد الرحمن تهز بأسف: تعالي يمه هاجر..”مدت يدها”..تعالي بحضني.. “ناظرت لها بدموع وركضت بحضنها مثل ما كانت تسوي لها دايم سوا إذ كانت فرحانة أو متضايقة..وبكت…”…

أم عبد الرحمن: ليش يمه تبكين…هااااه…”رفعت وجهها لها”..وش فيك..؟؟

هاجر بصياح: على اللي صار وكلامك لي جدتي ليش قلتي لي كذا..؟؟…

أم عبد الرحمن بحنان وتضمها بقوة: عشان أبغى تتفتح عيونك اللي مقفلتهم عن الدنيا ترى ما في فرق بينك وبين أميرة مثل ما تسوين مع نورة سوى معها وش تخسرين يد..أو رجل…؟؟..

هاجر تشهق: جدتي.. أنا ما اكره أميرة بس الكل يحبها ويكرهني…

أم عبد الرحمن: طيب ما سالتي ليش الكل يحبها مثل ما تقولين..”هزت رأسها بلا”..أنا أقولك وش الفرق بينك وبينها..؟؟..

هاجر تبعد عنها وتمسح دموعها: أننا أغنى منهم…

أم عبد الرحمن تضرب رأسها بخفه: لا..الغنى لله الفرق الوحيد انك مغرورة وشايفة نفسك وتناظرين الناس بطرف خشمك وكأنك استغفر الله خالقتهم خليك متواضعة مثل أميرة واتركي الغرور ترى ما راح ينفعك بالعكس الكل راح ينفر منك ولا احد يحبك..”ناظرت لها بحنان مرسوم على وجهها ابتسامة”..والحين أبغاك تروحي تغسلين وجهك وتستعدين للعزيمة وابغى الكل يشوفك ويقول هذا بنت عبد الرحمن والنعم فيها ما أبغى هاجر المغرورة أبغى السنعة..” هزت رأسها بفرح”…

هاجر وقفت: بروح أشوف أمي وين…؟؟…

أم عبد الرحمن براحة: الله يهديك يا بنيتي ويكبر حظك ويرزقك إن شاء الله..”..وأخذت الريموت تطول عليه “…

بلقيس: إيه أمي قالت لي..متعب صحيح انك عصبي بس مو تظهر عصبيتك قدام الناس…

متعب بضيق: بس هذولاء مو ناس أهلي وزوجتي…

بلقيس: حتى أميرة للحين تشوف نفسها غريبة بيننا..المفروض تحاول تقربها لنا مو تبعدها…

متعب: عارف…بس حسيت أن شئ يقهر أنها جالسه وأمي بالمطبخ ابغاها تريح أمي مو تتعبها..

بلقيس تتنهد: ومن قال أن أمي مرتاحة…اسمع يا متعب..من توفى ابوي الله يرحمه وحالة أمي بتدهور بقولك شئ بس ما أبغها تعرف أني قلت لك خل الأمر بيننا..”هز رأسه باهتمام”…تدري أننا نراجع دكتورها أكثر من مرة من دون ما تعرفون…

متعب بخوف: وشو…من متى..؟؟…وليش…بلقيس وش فيها أمي..؟؟..

بلقيس تهديه: ما فيها شئ…بس يا متعب قلبها صار يتعب كثير ما تتحمل الجهد لما قالت لي اصريت أن نراجع الدكتور بالأول رفضت لكن خفت عليها لما قالت مرات تحس نبضاتها تقل وإذ رجعت ترجع بشكل سريعة وكأنها تركض لمسافة بعيده…

متعب: وش قالها الدكتور..؟؟…

بلقيس: غير لها العلاج لان النوعية الأول ما ناسبت لها والحمد لله ما صارت تشتكي من شئ الله يتم عليها بالصحة والعافية…

متعب سرحان وبضيق: آآآمين..”رفع نظره عليها”…ومتى أخر مرة راجعتوا الدكتور..؟؟..

بلقيس: من شهر تقريبا تعرف المراجعات اللي يكتبها لنا لازم ما نهملها..”هز رأسه بأيه”..لا تضيع موضوعنا أميرة بخير الحين..”هز رأسه بأيه”..وش معها بالضبط…؟؟…

متعب بتعب ويتمدد على الكنب: يقول القالون…

بلقيس بتعجب: قالوووون..!!…من وين جاها بعد…؟؟..

متعب: من ضغط نفسي وما اعرف ايش…؟؟

بلقيس بغرابة: ضغط نفسي…!!…متعب….”ناظر لها”…كيف علاقتك مع أميرة..؟؟…

متعب بملل: كيف يعنى..عادي…

بلقيس: وشلون عادي..؟؟..

متعب: عادي…كأي زوجين يله بروح للشركة مساعد حرق جوالي..

بلقيس بحرص: متعب….فكر بحياتك الحاضر لا تخلي الماضي يقضي عليك…وعلى…

متعب قاطعها: وش دخل هالكلام الحين…؟؟..

بلقيس: ما ادري لكن أحس أن الماضي له دور بحياتك…

متعب بنظرة حادة: احساسك ما عنده سالفة يله مع السلامة…”طلع منها وركب سيارته لبس نظارته الشمسية لازم أتكلم معها وأنهى هالخلاف حرك السيارة وراح للشركة..”…على الساعة 2ونص كان راكب سيارته ولا كأن شئ صار مع بنت خالته وقبل ما يحرك شاف سيارة أبوه وقفت ورآه نزل بفرح وراح سلم عليهم…

طلال: ما شاء الله قالوا تعالوا بس مو بدري…

محمد: عاد هذي أمك من الساعة 1 وهي تستعجلنا إلا أبو سلطان فيه..

طلال: لا راح للمطبخ و بيمر على السوق بيجيب أغراض لهم…

رغد بعفوية: طلال…خالتي أميرة وشماء فيه…؟؟

طلال بقهر: أكلي تبن أنت لا تكلمين…

رغد ببراءة: ليش…ما قلت شئ..؟؟..

خوله: أي والله ما قالت شئ بنتي وأنت بسم الله هجمتها لا احم ولا دستور..

طلال يتصنع الزعل: أحسن عشان تتأدب اللي ما علمتيها وشلون تتكلم اللي اكبر منها…

خوله: ما عوزك…متعلمه مثلك بالضبط لا نقصان ولا زيادة…

حصة: الحين أنت وين رايح..؟؟..

طلال: بروح أجيب شماء…؟؟..يله فمان الله…

الكل: مع السلامة…

حصة: انتبه لنفسك ولا تسرع…

طلال: إن شاء الله..” راح عنهم وركب سيارته وهم دخلوا داخل وقبل ما يحرك رن جواله وكانت خوله”..

طلال: ما أسرع ما تشتاقين لي…

خوله: شفت عاد والله ما اخذ بنفسك مقلب ليكون أبعدت..؟؟..

طلال: لا لسه ما تحركت خير وش تبغين..؟؟

خوله تقهره: لا سلامتك بس رغد تبغى تروح معك…و..

طلال قاطعها بصوت عالي: لاااااااا خليها عندك إذ جت معي اضمن لك ما راح نوصل لشماء بدري

خوله: ههههههههههههههههههههههههه لدرجة تكره بنتي يا ويلك من الله…

طلال: مو كره…بس توصلني حالة من التمادي وطبعا بجودك ووجود أبو طلال الحقوق محفوظة…

خوله: هههههههههههههههههههههههههههههههه الله يقطع إبليسك لا تروح بروح معك…

طلال: ليش…؟؟..بعد ساعة بالقليل راح تشوفينها كل هذا شوق…

خوله: أقولك إذ جيت الحين…يله باي…” راحت لسيارته وركبوا ناظر للوراء يشوف بنت أخته بغرابة وبنفس الشئ باستهبال”…

طلال بنرفزه مصطنعة: هذه وش جابها…..يله…..انزلي…

خوله: يوووه خوش طرده يا اخوي كان قلت من الأول ما أجي..

طلال بغرابة: لا مو أنتي اقصد سيدة ملعقة اللي جالسه وراء…

رغد تقهره: ليش طلال أنت نسيت أني أنا وماما واحد…

طلال بنظرة عصبية: لو مرة بس مرة..حتى لو زلة لسان اسمع كلمة خالي الشيخ طلال…

رغد: اجل كبر مخدتك واسمعها بالحلم..”ومد يده لها كأنه بيمسكها وهي تصارخ”..

خوله تسحب يده: طلال…خلاص خلها عنك…

طلال بقهر: ما تسمعينها وش تقول..”ناظر لها وكانت تبتسم بفرح وطلعت لسانها”…جعل لسانك القطع هين اوريك ببيت شماء الحساب…

رغد بخوف لان تعرف إذ طلال قال شئ يسويه: ماما…شوفيه…

خوله: خلاص أنتي وياه يله طلووولي ممكن تحرك ونروح نجيب شماء..

طلال كأنه زعلان: الحين طلووولي…اسمعي أنتي وبنتك بحطكم هناك وارجعوا مع أميرة…

خوله: وشلون نرجع وأميرة عندها…..

طلال بدهشة: ليش…وش فيها..؟؟

خوله: أنا مثلك مو عارفة وش فيها إذ رحنا هناك فهمنا كل شئ يله لا تعطلنا..”بعد ما وصول جلست مع شماء وقالت لهم أنها ترتاح بغرفتها لكن ما حبت تذكر دخولها المستشفى لان طلال أو رغد يمكن يقولونها بعفوية لامها وتصير سالفة بعد ما راح طلال يأخذ له دش ورغد بغرفة بناتها قالت لأختها وش مع أميرة بالضبط طلعت وسلمت عليهم وجلسوا يسولفون مع بعض وجاء طلال كمل عليهم أما خوله لما شافت حالتها حاولت تضغط عليها عشان ما تروح لكن أميرة أصرت أنها بخير وخاصة أنها أخذت كفايتها من الراحة بعد صلاة العصر اخذ أميرة وخوله للمشغل عشان تسوي شكلها وشعرها وخلصوا إلا على الساعة 6 ولما وصلوا كانت شماء والبنات مستعدات وما بقى إلا أميرة تروح للبيت وتأخذ ملابسها واللي محتاجة له وصلهم طلال لبيت خالهم وقال بيرجع لهم إذ خلصوا قالت الخادمة أن كلهم راحوا قبل ساعة ارتاحت أميرة لان ما تبغى تشوف احد ..طلعوا فوق ودخلوا غرفتها وطلعت كذا فستان تختاره واحتارت بين اثنين ودام خوله موجودة معها تحب رأيها اختارت لها العنابي لأنه إلا قريب لماكياجها…”…

“””الجزء الحادي عشر “””

تعتبر خوله مصدر قوة لها يمكن تشوفها عانت أكثر منها مرت بظروف أجبرتها تظهر القوة اللي الكل يستمد منها وخاصة أميرة ناظرت لها بتعب وبعبرة مخنوقة وقالت كل شئ من غير ما تنزل دمعة من أول شئ صار معها لحد طيحتها بالمستشفى وخوله ما نطقت بكلمة وحدة من بدت بالكلام ففضلت تكون مستمعه وخلتها تطلع كل اللي بداخلها أما رغد جلست بالصالة تتفرج على القنوات الكرتونية تستمتع بهم..”…

خوله بعطف: ما تدرين يمكن يمر بظروف بشغله مو أنتي تقولين له فترتين يروح لشركة والمعارض…

أميرة بحزن: بس المفروض إذ رجع للبيت ينسى هالمشاغل وضغط الشغل مو يفرغهم بي…

خوله تحط يدها على كتفها: طيب ليش ما حاولتي تمتصين عصبيته ؟؟..ليش ما حاولتي تكسبينه لك مو ضدك..؟؟…

أميرة واقفة بضيق: تعبت يا خوله والله تعب اجيه يمين يروح شمال اجيه شمال يروح يمين ومع هذا اطلع بنظرة الغلطانة…

خوله تهديها: خلاص…شئ وانتهى وحاولي إذ شفتيه ما تتطرقين معه باي شئ…

أميرة تبتسم بحزن: تعرفيني ما أحب أناقش بشئ مضى عليه.. “تنهدت”..خليها على ربك

خوله بمكر وتضرب كتفها بكتف أختها: وينه الحين..؟؟

أميرة فهمت حركتها: ما ادري عنه..تدرين ما أبغى أشوفه والحمد لله أني رحت لشماء محتاجه فترة ابعد على الأقل أراجع حساباتي..

خوله طيرت عيونها بدهشة: أي حسابات !!..لا يا حلوة خلاص كل شئ صار واستوى على الأخر وش تقول أمي….وأبوي..؟؟ اللي كل ما جبنا طاريك يلوم أمي.. أميرة حطي عقلك براسك وتحملي إذ مو عشانه عشان أمه التعبانه…

أميرة تتنهد بأعماقها: برغم حاولت وفشلت بس أحاول…

خوله بحنان: إن شاء الله تحاولين بس أعطي نفسك شوي أول ما يجي استقبليه بابتسامة استعملي معه الكلام الحلو..سوي لكم جوا رومانسي.. يعنى الحين أنا أعلمك يا أميرة…

أميرة تبتسم: خلاص إن شاء الله أسوي اللي قلتيه وبشوف وش تكون نهايتها ..إلا وين رغد..؟؟.. دخلت معنا ومن عقبها ما شفناها..!!…

خوله: يمكن تتفرج على التلفزيون تعالي نشوفها..”طلعوا وما حصلوا احد بالصالة وقابلوها عند الدرج شايله القطوه “…

خوله راحت لبنتها: الله من وين لك هذه…؟؟..

رغد: سمعت صوتها ولما نزلت حصلتها بوجهي تهبل ماما…

أميرة بخوف وتحاول ما تبينه لهم: اسمها فله حقت هاجر…

خوله تعرف أن أختها تخاف من الحيوانات: تعالي أميرة المسيها يهبل شعرها..”مدت لها وبعدت أميرة بخوف وكأنها تنتفض”…

رغد: خالتي ما تسوي شئ….

أميرة بخوف تهرب: بروح البس عشان يجينا طلال..”وقبل ما تمشي إلا تشوف أختها تلحقها وأميرة تصرخ بخوف ورغد تضحك…”…

بنفس الوقت دخل والضيق بوجهه ومو قادر يفكر باللي صار وأول ما جلس بالصالة سمع صراخ وضحك ناظر للجهة الدرج باستغراب مين يكون فيه؟؟.. إذ أمي اتصلت وقالت أن مساعد وداهم لهناك…أميرة..؟؟..هذا صوتها بس أكيد شكل عندها احد يمكن أختها وقف يبغى يطلع فوق إلا فله تنزل بسرعة ابتسم وراح فكرة أن أكيد احد خايف منها عشان كذا يصارخ ولمح بنت تنزل وسمعها تقول شفتها تنزل.. بوسط الدرج وقفت تناظر بمتعب بغرابة هذه رغد ابتسم لها…

رغد بفرح: خالي متعب وين راحت القطوه..؟؟

متعب يصعد الدرجات ووقف مقابلها: شفتها نازلة..وشلونك رغد..؟؟ وشلون أبوك محمد وأمك حصة وخوله..؟؟

رغد ببراءة: الحمد لله بخير.. شف خالي وش سوت قطوتكم..”مدت يدها وكان عبارة عن جرح طفيف على يدها”…

متعب يمسك يدها: أكيد شلتيها بطريقة غلط مين جابكم..؟؟..

رغد: خالي طلال جيت أنا وأمي مع خالتي أميرة..”هز رأسه بأيه وكأنه فهم وهذا أنا محرص خالتك إذ بغيت ترجع تدق..”..

متعب: وش رأيك نطلع فوق..”ابتسمت له ووصلوا فوق طلب منها تدخل قبله يخاف يكون فيه احد بالصالة دخلت وقالت له يدخل أول ما دخل سمع أصواتهم بالغرفة يسولفون جلس ورمى عقاله وشماغة بالكنب وجلست بجنبه رغد”…

متعب يبتسم: رغد…روحي نادي خالتك…؟؟..

رغد واقفة: إن شاء الله..”قبل ما تمشى انفتح باب الغرفة وطلعت منه أميرة اللي كانت تضحك واختفت الضحكة فجاءه..

لما التقت بعيون متعب لاحظت فيها نظرة أعجاب.. كانت فاتحة شعرها الناعم اللي يوصل لنص ظهرها ومسويه فيه موديل من قدام على شكل شلال ومنزلة غره ومفرقتها بشكل بسيط أما الماكياج كان جدا خفيف لكن الايشدو شوي ثقيل برغم أن التعب ظاهر فيها إلا أنها طالعة تفتن رجعت للغرفة بخطوة للوراء وكأنها قالت شئ طلعت وقفلت الباب ورآها…”…

أميرة بخجل: الـــ….السلام عليكم…

متعب بنظرة أعجاب: وعليكم السلام وشلونك الحين..؟؟..

أميرة حطت يدها على كتف رغد اللي وقفت بجنبها: الحمد لله أحسن…

متعب بمكر يقصد بكلامه: واضح لما ارتحتي ببيت أختك وخوله وبنتها عندك لازم تكونين أحسن.. “تجنبت الكلام اللي قاله ومشت لحد المطبخ تطلع كأسات عصير جت وجلست على الكرسي “…

رغد: خالتي…

أميرة تفتح الثلاجة: هلا رغد…!!..

رغد مدت لها الهدية: هذه هدية لك…”التفتت لمتعب تبتسم”… ولخالي متعب بعد…

أميرة تناظر لها بفرح وعالطول راحت وباستها قوية: مشكورة يا عمري….؟؟..

متعب جاء وباسها بنفس المكان اللي باستها أميرة: مشكورة حبيبتي ولك مني أي شئ تبغينه…

رغد ببراءة: أي شئ..أي شئ…

متعب يبتسم: أي شئ…

رغد تفكر: اممممممم خل خالتي أميرة تنام عندنا..”التقت عيونهم وكان يناظر لها وش قصة نظراته أكيد ما جزت له وأنا وش علي يكفى أني راضية على نفسي غيرت نظرات عيونها وناظرت برغد”

متعب يقصد يحرجها: لا حبيبتي ما اقدر استغنى عن خالتك..”حمر وجهها وكملت اللي بيدها وكأنها ما سمعت شئ من اللي قاله حطت عصير لرغد وأخذت الصينية لأختها اللي كانت جالسة تنتظرها”

خوله: يالله فشلة…أخاف يبغى يأخذ ملابسه عشان يستعد لروحه…

أميرة تقدم لها العصير: لا ما عليك منه خليه يلّطع شوي…

خوله تأخذ منها: الله يهديك يا أميرة ترى العناد مو حل اسأليه إذ يبغى ملابس طلعي له..”هزت رأسها بأيه وطلعت وشافتهم يضحكون مع بعض”…

أميرة بتكابر مخلوط بزعل: تبغى اطلع لك ملابس…؟؟..

متعب يبتسم: لا..مو الحين..”سمعوا الباب يفتح وصوت خوله تسلم على متعب ونادتها”

خوله: طلال اتصل يقول إذ خلصتوا اتصلوا عشان يجي…

أميرة: تقريبا أنا خلصت بس أنتي عجلي بماكياجك…

خوله: خلاص أنا انتهيت نادي رغد عشان اضبطه لها الشال..”طلعت وشافته جالس بالصالة لوحده ورغد مو عنده”…

أميرة بغرابة: وين رغد…؟؟..

متعب يقهرها: مصره تجيب لك القطوه تقول انك تحبينها موت..”حست بنبرة صوته تريقه وعرف أنها خوافة الله يستر أكيد رغد هي اللي قالت له ودخلت عليهم وخيبة الأمل مرسومة بوجهها”…

أميرة بعبوس: وينك فيه..؟؟..

رغد: أدور فله بس ما حصلتها..!!…

أميرة بجدية: أحسن وش تبغين فيها كلها أمراض روحي لامك تبغاك وخليها تتصل على طلال يجي يأخذنا..

رغد منزلة رأسها: إن شاء لله..”دخلت عند أمها ولما تحركت تبغى تدخل ورأى رغد وقفها صوته”…

متعب مبتسم: حبيت أصحح لك معلومة ترى ما نجيب أي شئ من الشارع فله اللي تجيب الأمراض على قولتك كل شهر تراجع عيادة بيطرية وتأخذ ابر يعنى سليمة واطمني ما تعض بس تخمش ههههههههههههههههههههه.. “حاولت تبتسم ومشت تبغى تفتح الباب..”…أميرة….

أميرة التفتت نص لفه: نعم…

متعب وقف مقابلها وبنظرة جدية: الحين طلال بيجي يأخذكم للمزرعة..”هزت رأسها بأيه وشافت نظرة التحدي فيه”..وأنا مو مالي عينك..”نزلت عيونها بالأرض كان ينتظر منها الجواب فتحت باب غرفتها وطلت برأسها وخبرتها أن متعب راح يوديهم ابتسم وردت له نفس الابتسامة”….

أميرة بخجل: تغديت..؟؟..

متعب مبتسم: لا تصدقين بموت من الجوع عندك شئ يؤكل..؟؟

أميرة تبتسم بخجل: انزل أشوف إذ فيه شئ بالمطبخ المركزي أو لا..”مسكها من يدها بقوة قبل ما تتحرك من مكانها”…

متعب: هههههههههههههه حلوة المطبخ المركزي اجل مطبخنا وشو الفرعي..

أميرة تتقدم للمطبخ: أكيد الحين قلي تبغاني ابتكر لك شئ خفيف وسريع ما عندي مانع…

متعب يجلس بالبوفيه: وأنا راضي باللي تبتكرينه..”تفتح الفريزر وطلعت كرتونه بيتزا وفتحت الفرن عشان يسخن”…

متعب باستغراب: الحين قلت زوجتي حبيبتي راح تبتكر شئ عشاني وأخرها يكون أكل جاهز.. “حبيبتك..معقولة أكون حبيبتك أو مجرد كلمة عابرة سقطت سهوا..يالله إذ دققت بكل كلمة راح اتعب”

أميرة تبتسم غصب: شوف إذ طلعت أشين من اللي سويتها ترى مو ذنبي…

متعب بغرابة: ومتى سويتي ولا ذوقتيني…يا خاينة واهون عليك ما أذوق..

أميرة بارتباك وخجل: يوم كنت..معزوم بعرس الأسبوع اللي راح اشتهيتها وسويت لي بس الحمد لله ما كنت موجود…”تغيرت ملامح وجهه لما تذكر هذاك اليوم واللي كان نفسته زفت معها بسبب موضوع عمته وزعل مساعد وكل شئ حطه برأسها”…

متعب بنظرة حادة: كل هذا أنانية ما توقعتك كذا يا بنت عمتي…؟؟

أميرة تبتسم: لا مو أنانية….”بتردد وخجل”…عشانها مالحة…

متعب: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه

أميرة بقهر: ليش تضحك مو قاعدة أقول نكته…؟؟

متعب: ههههههههههههههههههههه أحسن عشان مرة ثانية ما تسوين شئ إلا وأنا عندك.. “بهمس مخلوطة بحنان”..اقلها عشان أساعدك..”نزلت عيونها وفتحت الفرن وحصلته احتمى طلعت البيتزا من الكرتون وحطتها بصحن اكبر من حجمها ودخلتها”…

أميرة: احسب عندك ربع ساعة طيب ما تبغى تأخذ لك دش..؟؟

متعب: إلا بس بعد ما أكل…

يتبع ,,,,

????????????





Source link

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق